روان ضياء غاب عن حياتها الكثير من الأصحاب... غاب عن حياتها الكثير من الشخصيات... غاب عنها الكثير و الكثير ... وأختفى العديد منهم كالسراب. اعتادت على نسيانهم...اعتادت على غيابهم...اعتادت على عدم معاتبتهم...اعتادت على عدم اهتمامها بكل ما يخصهم في الماضي والحاضر... إلا أنها فشلت في الاعتياد على غيابه. لم تستطع يوماً أن تواجه ألم الحنين له... لم تعتد يوماً أن تتناسى الاشتياق المميت لروحه... لم تعتد يوماً أن تتناسى كافة التفاصيل الصغيرة و البسيطة وربما التافهة التي تخصه. أخطأوا كثير في وصف الحب...أخطأو مراراً عندما تحدثوا عن الحب دون أن يروا حجم العشق المختبئ داخل روحها... اخطأوا كثيراً عندما لم يجدو الطريق إلى عينيها ليدركوا ما فاتهم في الحب. ربما سمعت مراراً الكثير من الغزل في حياتها... وربما كان حولها الكثير من المحبين... وربما كان بإمكانها  أن تجد الأصدق و الأوفى و الأذكى و الأجمل... إلا أن كل ذلك لم يكن يعني شيئا أمام الوقوف قبالة عينيه. كل ذلك لا يعني شيئا أمام هذا الحب الذي يسكن ذاتها... كل هذا لم يكن يعني شيئا أمام شخص هو. الحياة ... الأمل ... الذكريات ...الماضي ... الفرح ... الحزن ... السعادة ... الشقاء ... الألم... الطمأنينة... الخوف ...هو الحب الذي ضاع عندما أوجعها ظلماً. روان ضياء #Rawandia

هو العالم بأسره

هو العالم بأسره

بواسطة: - آخر تحديث: 18 سبتمبر، 2017

تصفح أيضاً

روان ضياء

غاب عن حياتها الكثير من الأصحاب… غاب عن حياتها الكثير من الشخصيات… غاب عنها الكثير و الكثير … وأختفى العديد منهم كالسراب.

اعتادت على نسيانهم…اعتادت على غيابهم…اعتادت على عدم معاتبتهم…اعتادت على عدم اهتمامها بكل ما يخصهم في الماضي والحاضر… إلا أنها فشلت في الاعتياد على غيابه.

لم تستطع يوماً أن تواجه ألم الحنين له… لم تعتد يوماً أن تتناسى الاشتياق المميت لروحه… لم تعتد يوماً أن تتناسى كافة التفاصيل الصغيرة و البسيطة وربما التافهة التي تخصه.

أخطأوا كثير في وصف الحب…أخطأو مراراً عندما تحدثوا عن الحب دون أن يروا حجم العشق المختبئ داخل روحها… اخطأوا كثيراً عندما لم يجدو الطريق إلى عينيها ليدركوا ما فاتهم في الحب.

ربما سمعت مراراً الكثير من الغزل في حياتها… وربما كان حولها الكثير من المحبين… وربما كان بإمكانها  أن تجد الأصدق و الأوفى و الأذكى و الأجمل… إلا أن كل ذلك لم يكن يعني شيئا أمام الوقوف قبالة عينيه.

كل ذلك لا يعني شيئا أمام هذا الحب الذي يسكن ذاتها… كل هذا لم يكن يعني شيئا أمام شخص هو.

الحياة … الأمل … الذكريات …الماضي … الفرح … الحزن … السعادة … الشقاء … الألم… الطمأنينة… الخوف …هو الحب الذي ضاع عندما أوجعها ظلماً.

روان ضياء

#Rawandia