البحث عن مواضيع

تعد رائحة الفم الكريهة ظاهرة مزعجة تسبب الحرج لمن يعانون منها, و لكن ليس ذلك فحسب, فالأبحاث الحديثة بدأت تشير لوجود علاقة بين رائحة الفم الكريهة و مجموعة من الأمراض مثل ارتفاع الكولسترول, مشاكل الكبد, الربو, أمراض الكلى وغير ذلك من الأمراض, و الجدير بالذكر أن الطبيب اليوناني القديم أبقراط, كان يستخدم رائحة الفم كطريقة لتشخيض فشل الكبد في أداء وظائفه, مما فتح الباب للدراسات في الوقت الحاضر لتناول ذلك على محمل الجد, و لتجد فعلا أن رائحة الفم قد تكون دليلا على مجموعة كبيرة من الأمراض. قام مجموعة من الباحثين في جامعة ستوني بروك, و جامعة ولاية نيويورك بقيادة الأستاذ المشارك في علوم و هندسة المواد جوام بيرنا بتطوير جهاز يسمى E-Nose يقوم يتحليل مخرجات عملية الزفير لاكتشاف و تشخيص عدد كبير من الأمراض المحتملة لرائحة الفم الكريهة و من أهمها سرطان الرئة. تعتمد فكرة هذا الجهاز على أن عملية الأيض في الجسم تخرج مئات من المركبات الكميائية في عملية الزفير, و في حال وجود بعض المشاكل فإن طبيعة هذه المواد الكميائية تتغير بصورة ملحوظة, و هذا ما ينتج منه رائحة الفم الكريهة, و تختلف هذه التغيرات الكميائية من مرض إلى أخر, ومن هنا فإن هذا الجهاز يحتوي على مسجات استشعار تلتقط و تحلل طبيعة هذه المواد الكميائية لتصل في النهاية إلى تحديد المشكلة, فيقدم الجهاز بذلك حل عمليا و بسيطا للكشف المبكر عن بعض الأمراض التي قد تحتاج إلى إجراءات معقدة لاكتشافها. كيف يؤثر التدخين على صحة الفم؟ كيف تكتشف إذا كانت رائحة أنفاسك كريهة نصائح لتكون رائحتك طيبة ومنعشة

رائحة الفم الكريهة قد تدل على وجود بعض الأمراض

رائحة الفم الكريهة قد تدل على وجود بعض الأمراض
بواسطة: - آخر تحديث: 20 فبراير، 2017

تعد رائحة الفم الكريهة ظاهرة مزعجة تسبب الحرج لمن يعانون منها, و لكن ليس ذلك فحسب, فالأبحاث الحديثة بدأت تشير لوجود علاقة بين رائحة الفم الكريهة و مجموعة من الأمراض مثل ارتفاع الكولسترول, مشاكل الكبد, الربو, أمراض الكلى وغير ذلك من الأمراض, و الجدير بالذكر أن الطبيب اليوناني القديم أبقراط, كان يستخدم رائحة الفم كطريقة لتشخيض فشل الكبد في أداء وظائفه, مما فتح الباب للدراسات في الوقت الحاضر لتناول ذلك على محمل الجد, و لتجد فعلا أن رائحة الفم قد تكون دليلا على مجموعة كبيرة من الأمراض.

قام مجموعة من الباحثين في جامعة ستوني بروك, و جامعة ولاية نيويورك بقيادة الأستاذ المشارك في علوم و هندسة المواد جوام بيرنا بتطوير جهاز يسمى E-Nose يقوم يتحليل مخرجات عملية الزفير لاكتشاف و تشخيص عدد كبير من الأمراض المحتملة لرائحة الفم الكريهة و من أهمها سرطان الرئة.

تعتمد فكرة هذا الجهاز على أن عملية الأيض في الجسم تخرج مئات من المركبات الكميائية في عملية الزفير, و في حال وجود بعض المشاكل فإن طبيعة هذه المواد الكميائية تتغير بصورة ملحوظة, و هذا ما ينتج منه رائحة الفم الكريهة, و تختلف هذه التغيرات الكميائية من مرض إلى أخر, ومن هنا فإن هذا الجهاز يحتوي على مسجات استشعار تلتقط و تحلل طبيعة هذه المواد الكميائية لتصل في النهاية إلى تحديد المشكلة, فيقدم الجهاز بذلك حل عمليا و بسيطا للكشف المبكر عن بعض الأمراض التي قد تحتاج إلى إجراءات معقدة لاكتشافها.

كيف يؤثر التدخين على صحة الفم؟

كيف تكتشف إذا كانت رائحة أنفاسك كريهة

نصائح لتكون رائحتك طيبة ومنعشة