دودة القز هي إحدى أطوار النمو التي تمر بها الفراشة، وهي يرقة على شكل دودة تصنع خيوطاً من حرير، وهي المسؤولة عن إنتاج الحرير الطبيعي في العالم، ولذلك أطلق عليها العلماء اسم: "ملكة الأنسجة بلا منازع"، وفي الوقت الحاضر يتم تربية دودة القز في مزارع خاصة وتوفير البيئة المناسبة لها كي تُنتج الحرير بكمياتٍ كبيرة، ويتم توفير الغذاء المناسب لها، ويكون لون دودة القز ما بين الأبيض والأصفر، أما طولها فيبلغ حوالي ثلاثة سنتيمترات ونصف. دورة حياة دودة القز تمر دودة القز بعدة مراحل في حياتها، والمعروف أن أنثى الفراشة تموت فوراً بعد وضع البيض، أما الذكر فإنه يعيش لمدة قصيرة ومن ثم يموت. تضع الأنثى ما بين 300 بيضة إلى 400 بيضة، ويكون لون البيوض مائلاً للأزرق. المرحلة الأولى: أول طور في أطوار دودة القز هو مرحلة البيضة، والجدير بالذكر أن البيضات هنا لا تفقس بعد عدة أيام كما يحدث في باقي الحشرات، وإنما تمر بفترة سباتٍ حتى يأتي فصل الربيع. المرحلة الثانية: تفقس فيها البيضة وتتحول إلى يرقة، وفي هذا الوقت تكون أوراق التوت قد بدأت بالتفتح والنمو، ويبلغ طول اليرقة كحدٍ أقصى عادةً سبعة سنتيمترات ونصف، وذلك بعد مرور ستة أسابيع على ظهورها. المرحلة الثالثة: الشرنقة، حيث تبدأ اليرقة بعمل نسيج حول نفسها وهو شرنقة من الحرير، حيث يتراوح طول الخيط الحريري الذي تتكون منه الشرنقة ما بين 300 متر إلى 90 متر، وتعيش داخل هذه الشرنقة لمدة أسبوعين، ومن ثم تتحول إلى فراشة. الفراشة: وهي آخر طورٍ تصل إليه دودة القز قبل أن تموت، حيث تصبح فراشةً بالغة كاملةً وبألوانٍ مختلفةٍ، وعندما تخرج الفراشة من الشرنقة فإنها تعيش لفترةٍ قصيرةٍ ومن ثم تموت. معلومات حول مراحل حياة دودة القز عند خروج الفراشة من الشرنقة، تتعرض الشرنقة للتمزق، وبالتالي فإن الخيط الحريري يتعرض للإنقطاع، ولتفادي هذا الأمر فإن المربون الذي يُنتجون دود القز للحصول على الحرير، يقومون بقتل الفراشة داخل شرنقتها بطرقٍ مختلفةٍ. تتغذى اليرقات أو كما تُعرف باسم دودة القز على ورق التوت الأبيض، وورق البرتقال، وورق الخس، حيث يُقدم لها ورق التوت بمقدار اربع مراتٍ في اليوم. تمر اليرقة بعدة فتراتٍ تسمى فترات الصيام، تمتنع خلالها عن تناول الطعام والحركة، وتكون فترة الصيام ما بين يومٍ واحدٍ إلى يومين. يعتبر الحرير الناتج عن تغذية اليرقات بورق التوت الأبيض هو أجود أنواع الحرير على الإطلاق. المراجع: 1 2

دورة حياة دودة القز

دورة حياة دودة القز

بواسطة: - آخر تحديث: 16 مارس، 2017

تصفح أيضاً

دودة القز هي إحدى أطوار النمو التي تمر بها الفراشة، وهي يرقة على شكل دودة تصنع خيوطاً من حرير، وهي المسؤولة عن إنتاج الحرير الطبيعي في العالم، ولذلك أطلق عليها العلماء اسم: “ملكة الأنسجة بلا منازع”، وفي الوقت الحاضر يتم تربية دودة القز في مزارع خاصة وتوفير البيئة المناسبة لها كي تُنتج الحرير بكمياتٍ كبيرة، ويتم توفير الغذاء المناسب لها، ويكون لون دودة القز ما بين الأبيض والأصفر، أما طولها فيبلغ حوالي ثلاثة سنتيمترات ونصف.

دورة حياة دودة القز

  • تمر دودة القز بعدة مراحل في حياتها، والمعروف أن أنثى الفراشة تموت فوراً بعد وضع البيض، أما الذكر فإنه يعيش لمدة قصيرة ومن ثم يموت.
  • تضع الأنثى ما بين 300 بيضة إلى 400 بيضة، ويكون لون البيوض مائلاً للأزرق.
  • المرحلة الأولى: أول طور في أطوار دودة القز هو مرحلة البيضة، والجدير بالذكر أن البيضات هنا لا تفقس بعد عدة أيام كما يحدث في باقي الحشرات، وإنما تمر بفترة سباتٍ حتى يأتي فصل الربيع.
  • المرحلة الثانية: تفقس فيها البيضة وتتحول إلى يرقة، وفي هذا الوقت تكون أوراق التوت قد بدأت بالتفتح والنمو، ويبلغ طول اليرقة كحدٍ أقصى عادةً سبعة سنتيمترات ونصف، وذلك بعد مرور ستة أسابيع على ظهورها.
  • المرحلة الثالثة: الشرنقة، حيث تبدأ اليرقة بعمل نسيج حول نفسها وهو شرنقة من الحرير، حيث يتراوح طول الخيط الحريري الذي تتكون منه الشرنقة ما بين 300 متر إلى 90 متر، وتعيش داخل هذه الشرنقة لمدة أسبوعين، ومن ثم تتحول إلى فراشة.
  • الفراشة: وهي آخر طورٍ تصل إليه دودة القز قبل أن تموت، حيث تصبح فراشةً بالغة كاملةً وبألوانٍ مختلفةٍ، وعندما تخرج الفراشة من الشرنقة فإنها تعيش لفترةٍ قصيرةٍ ومن ثم تموت.

معلومات حول مراحل حياة دودة القز

  • عند خروج الفراشة من الشرنقة، تتعرض الشرنقة للتمزق، وبالتالي فإن الخيط الحريري يتعرض للإنقطاع، ولتفادي هذا الأمر فإن المربون الذي يُنتجون دود القز للحصول على الحرير، يقومون بقتل الفراشة داخل شرنقتها بطرقٍ مختلفةٍ.
  • تتغذى اليرقات أو كما تُعرف باسم دودة القز على ورق التوت الأبيض، وورق البرتقال، وورق الخس، حيث يُقدم لها ورق التوت بمقدار اربع مراتٍ في اليوم.
  • تمر اليرقة بعدة فتراتٍ تسمى فترات الصيام، تمتنع خلالها عن تناول الطعام والحركة، وتكون فترة الصيام ما بين يومٍ واحدٍ إلى يومين.
  • يعتبر الحرير الناتج عن تغذية اليرقات بورق التوت الأبيض هو أجود أنواع الحرير على الإطلاق.

المراجع: 1 2