الحساب يوم القيامة من عدل الله -سبحانه وتعالى- أن جعل هناك يومًا يحاسب كل عبدٍ على ما صنعت يداه في الحياة الدنيا، ويكون الحساب يوم القيامة على ثلاثة أجزاء؛ جزءٌ مدون فيه أعمال العبد الصالحة، وجزءٌ مدون فيه المعاصي التي ارتكبها، والجزء الثالث فيه نعم الله -تعالى- على العبد، ويأتي بعد الموت نعيم القبر أو عذابه ولا يوجد حساب فيه وإنما الحساب يوم القيامة فقط، وينقطع عمل العبد عند وفاته إلّا من صدقة جارية أو ولد صالح يدعو له أو علم ينتفع به، لذلك فالدعاء للمتوفى يخفف عنه ما يراه في قبره، وسيتم تقديم معلومات حول دعاء للمتوفى في هذا المقال. دعاء للمتوفى لقد أوجب الإسلام الدعاء للميت في صلاة الجنازة كما أجمع أهل العلم، ويجب الإخلاص في الدعاء، قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "إذا صليتم على الميت فأخلصوا له الدعاء" رواه أبو داود والبيهقي وابن حبان، ولا يقتصر الدعاء على وقت صلاة الجنازة وإنما يجب استذكار المتوفى بالدعاء له بعد انقطاع عمله، ويجتهد الكثير بالبحث عن أي دعاء للمتوفى ليدعو به، ولكن من الأفضل الدعاء بالأدعية المأثورة التي علّمها الرسول الكريم -عليه الصلاة والسلام- للمسلمين، ومنها: عن واثلة بن الأسقع أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال في الدعاء للميت: "اللهم إن فلان بن فلان في ذمتك وحبل جوارك، فَقِهِ من فتنة القبر وعذاب النار، وأنت أهل الوفاء والحق، اللهم اغفر له وارحمه، فإنك أنت الغفور الرحيم" رواه أحمد وأبو داود. عن عوف بن مالك قال: "سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول في الصلاة على جنازة: اللهم اغفر له وارحمه واعف عنه وعافه وأكرم نزله ووسع مدخله، واغسله بماء وثلج وبَرَد، ونَقِّهِ من الخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس، وأبدله دارًا خيرًا من داره، وأهلًا خيرًا من أهله، وزوجًا خيرًا من زوجه، وقِهِ فتنة القبر وعذاب النار" رواه مسلم. عن أبي هريرة أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: "اللهم اغفر لحينا وميتنا، وصغيرنا وكبيرنا، وذكرنا وأنثانا، وشاهدنا وغائبنا، اللهم من أحييته منا فأحيه على الإسلام، ومن توفيته منا فتوفَّهُ على الإيمان، اللهم لا تحرمنا أجره ولا تضلنا بعده." روى أحمد وأصحاب السنن. عن أبي هريرة قال: دعا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في الصلاة على جنازة، فقال: "اللهم أنت ربها وأنت خلقتها، وأنت رزقتها وأنت هديتها للإسلام، وأنت قبضت روحها، وأنت أعلم بسرها وعلانيتها، جئنا شفعاء له فاغفر له ذنبه" رواه أحمد وأبو داود. وكان أبو هريرة يدعو ويقول: "اللهم إنه عبدك وابن عبدك وابن أمتك كان يشهد أن لا إله إلا أنت، وأن محمدًا عبدك ورسولك، وأنت أعلم به، اللهم إن كان محسنًا فزد في إحسانه، وإن كان مسيئًا فتجاوز عن سيئاته، اللهم لا تحرمنا أجره ولا تفتنا بعده" أخرجه الإمام مالك. ولم يقصر رسول الله -صلى الله عليه وسلم- الدعاء للمتوفى على الأبناء بل يجوز لأي شخص أن يدعو للمسلم المتوفى وسيصله الأجر إن شاء الله، فقد كان رسول الله يدعو للأموات ويعلم أصحابه كيفية الدعاء لهم، فعن بريدة -رضي الله عنه- قال: "كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يعلمهم إذا خرجوا إلى المقابر فكان قائلهم يقول: السلام عليكم أهل الديار من المؤمنين والمسلمين وإنا إن شاء الله للاحقون أسأل الله لنا ولكم العافية" رواه مسلم كيفية الاستعداد للموت مما لا شك فيه أن الموت حقٌ على جميع البشر، فالكل فانٍ ولا يبقى إلّا الله -تعالى-،  وبعد التعرف على معلومات حول دعاء للمتوفى يجب تحقيق الفلاح بالاستعداد لهذه اللحظة جيدًا قبل قدومها، ويمكن اتباع النصائح التالية استعدادًا للموت: المداومة على ذكر الموت فهو هادم اللذات، ويذكر العبد بأن هذه الحياة فانيةً وكل ما عليها غير باقٍ إلا العمل الصالح، ويحفز ذكر الموت العبد على القيام بالأعمال الصالحة والتزود منها. الإسراع بالتوبة إذا كان العبد قد قام بالمعاصي والذنوب، فباب التوبة مفتوحٌ حتى الموت أو خروج الشمس من مغربها. المحافظة على الفرائض التي فرضها الله تعالى، والإخلاص بها والابتعاد عن الرياء الذي قد يمحق الحسنات، والابتعاد عن كل ما نهى عنه -عز وجل-. الاستزادة من الأعمال الصالحة فكلها في ميزان الحسنات، مثل الصلاة النافلة ومساعدة الآخرين والصدقة، حتى أن الابتسامة في وجه الآخرين تعد صدقةً ولها أجرٌ عظيمٌ.

دعاء للمتوفى

دعاء للمتوفى

بواسطة: - آخر تحديث: 13 يونيو، 2018

الحساب يوم القيامة

من عدل الله -سبحانه وتعالى- أن جعل هناك يومًا يحاسب كل عبدٍ على ما صنعت يداه في الحياة الدنيا، ويكون الحساب يوم القيامة على ثلاثة أجزاء؛ جزءٌ مدون فيه أعمال العبد الصالحة، وجزءٌ مدون فيه المعاصي التي ارتكبها، والجزء الثالث فيه نعم الله -تعالى- على العبد، ويأتي بعد الموت نعيم القبر أو عذابه ولا يوجد حساب فيه وإنما الحساب يوم القيامة فقط، وينقطع عمل العبد عند وفاته إلّا من صدقة جارية أو ولد صالح يدعو له أو علم ينتفع به، لذلك فالدعاء للمتوفى يخفف عنه ما يراه في قبره، وسيتم تقديم معلومات حول دعاء للمتوفى في هذا المقال.

دعاء للمتوفى

لقد أوجب الإسلام الدعاء للميت في صلاة الجنازة كما أجمع أهل العلم، ويجب الإخلاص في الدعاء، قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “إذا صليتم على الميت فأخلصوا له الدعاء” رواه أبو داود والبيهقي وابن حبان، ولا يقتصر الدعاء على وقت صلاة الجنازة وإنما يجب استذكار المتوفى بالدعاء له بعد انقطاع عمله، ويجتهد الكثير بالبحث عن أي دعاء للمتوفى ليدعو به، ولكن من الأفضل الدعاء بالأدعية المأثورة التي علّمها الرسول الكريم -عليه الصلاة والسلام- للمسلمين، ومنها:

  • عن واثلة بن الأسقع أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال في الدعاء للميت: “اللهم إن فلان بن فلان في ذمتك وحبل جوارك، فَقِهِ من فتنة القبر وعذاب النار، وأنت أهل الوفاء والحق، اللهم اغفر له وارحمه، فإنك أنت الغفور الرحيم” رواه أحمد وأبو داود.
  • عن عوف بن مالك قال: “سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول في الصلاة على جنازة: اللهم اغفر له وارحمه واعف عنه وعافه وأكرم نزله ووسع مدخله، واغسله بماء وثلج وبَرَد، ونَقِّهِ من الخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس، وأبدله دارًا خيرًا من داره، وأهلًا خيرًا من أهله، وزوجًا خيرًا من زوجه، وقِهِ فتنة القبر وعذاب النار” رواه مسلم.
  • عن أبي هريرة أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: “اللهم اغفر لحينا وميتنا، وصغيرنا وكبيرنا، وذكرنا وأنثانا، وشاهدنا وغائبنا، اللهم من أحييته منا فأحيه على الإسلام، ومن توفيته منا فتوفَّهُ على الإيمان، اللهم لا تحرمنا أجره ولا تضلنا بعده.” روى أحمد وأصحاب السنن.
  • عن أبي هريرة قال: دعا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في الصلاة على جنازة، فقال: “اللهم أنت ربها وأنت خلقتها، وأنت رزقتها وأنت هديتها للإسلام، وأنت قبضت روحها، وأنت أعلم بسرها وعلانيتها، جئنا شفعاء له فاغفر له ذنبه” رواه أحمد وأبو داود.
  • وكان أبو هريرة يدعو ويقول: “اللهم إنه عبدك وابن عبدك وابن أمتك كان يشهد أن لا إله إلا أنت، وأن محمدًا عبدك ورسولك، وأنت أعلم به، اللهم إن كان محسنًا فزد في إحسانه، وإن كان مسيئًا فتجاوز عن سيئاته، اللهم لا تحرمنا أجره ولا تفتنا بعده” أخرجه الإمام مالك.
  • ولم يقصر رسول الله -صلى الله عليه وسلم- الدعاء للمتوفى على الأبناء بل يجوز لأي شخص أن يدعو للمسلم المتوفى وسيصله الأجر إن شاء الله، فقد كان رسول الله يدعو للأموات ويعلم أصحابه كيفية الدعاء لهم، فعن بريدة -رضي الله عنه- قال: “كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يعلمهم إذا خرجوا إلى المقابر فكان قائلهم يقول: السلام عليكم أهل الديار من المؤمنين والمسلمين وإنا إن شاء الله للاحقون أسأل الله لنا ولكم العافية” رواه مسلم

كيفية الاستعداد للموت

مما لا شك فيه أن الموت حقٌ على جميع البشر، فالكل فانٍ ولا يبقى إلّا الله -تعالى-،  وبعد التعرف على معلومات حول دعاء للمتوفى يجب تحقيق الفلاح بالاستعداد لهذه اللحظة جيدًا قبل قدومها، ويمكن اتباع النصائح التالية استعدادًا للموت:

  • المداومة على ذكر الموت فهو هادم اللذات، ويذكر العبد بأن هذه الحياة فانيةً وكل ما عليها غير باقٍ إلا العمل الصالح، ويحفز ذكر الموت العبد على القيام بالأعمال الصالحة والتزود منها.
  • الإسراع بالتوبة إذا كان العبد قد قام بالمعاصي والذنوب، فباب التوبة مفتوحٌ حتى الموت أو خروج الشمس من مغربها.
  • المحافظة على الفرائض التي فرضها الله تعالى، والإخلاص بها والابتعاد عن الرياء الذي قد يمحق الحسنات، والابتعاد عن كل ما نهى عنه -عز وجل-.
  • الاستزادة من الأعمال الصالحة فكلها في ميزان الحسنات، مثل الصلاة النافلة ومساعدة الآخرين والصدقة، حتى أن الابتسامة في وجه الآخرين تعد صدقةً ولها أجرٌ عظيمٌ.