النوم يعدُّ النومُ أحدَ الحالات الطبيعية التي تمارسُها غالبيّة الكائنات الحيّة من الإنسان والثدييات والطيور والأسماك وغيرها، وهي تُمثِّل حالةً من الاسترخاء الطبيعية، بحيث تقلّ الحركات الإرادية عند الإنسان وكذلك ينخفض مستوى الإحساس والشعور والإدراك لديه مع اختلاف ذلك بحسب مراحل النوم التي يمرّ بها الإنسان وأيضًا اختلافها من شخصٍ إلى آخر بناءً على عوامل صحية ونفسية وعمرية ومؤثراتٍ خارجيةٍ، ولأن النوم من الممارسات الحياتية اليومية فقد علّم النبي -صلى الله عليه وسلم- مجموعةً من الآداب المرتبطة به، ومن ضمنها دعاء النوم أو أذكار ما قبل النوم كي يكون المرء في حِفظ الله ورعايته حتى أثناء نومه وراحته. دعاء النوم أرشد النبيّ -صلى الله عليه وسلم- أمته إلى مجموعةٍ من الأدعية الواردة في كتب الأحاديث الصحيحة والتي يُستحب للمسلم ترديدها كل ليلةٍ قبل أن يخلد إلى النوم كي تكون حاميةً له من شر الإنس والجن وآذاهم، ومن تلك الأدعية: عَنْ أَبِي ذَرٍّ -رضي الله عنه- قال: كان النَّبِيُّ -صلى الله عليه وسلم- إذا أَخذ مضْجعهُ من اللَّيلِ قال: "اللَّهم بِاسْمِكَ أَموتُ وَأَحْيَا". عن حذيفة -رضي الله عنه- أنّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كان إذا أراد أن يرقد، وضع يده اليمنى تحت خده ثم يقول: "اللهم قني عذابك يوم تبعث عبادك". عن أَنسٍ -رضِي اللَّه عنه- أنَّ النبي -صلّى الله عليه وسلَّ كان إذا أَوى إلى فراشهِ قال: "الحمد لله الذي أطعمنا وسقانا وكفانا وآوانا فكم ممن لا كافي له ولا مؤوي". عنِ البراء بن عازبٍ -رضي اللَّه عنهما- قال: قال لي رسول اللَّه -صلّى الله عليه وسلَّم-:"إذا أتيتَ مضْجعكَ فتوضَّأْ وضُوءَكَ للصَّلاة، ثُمَّ اضْطَجِعْ على شِقِّكَ الأيمنِ، وقلْ: اللهم إني أسلمتُ وجهي إليك وفوضتُ أمري إليك وألجأتُ ظهري إليك رغبةً ورهبةً إليك لا ملجأ ولا منجا منك إلا إليك، اللهم آمنت بكتابك الذي أنزلت وبنبيك الذي أرسلت؛ فإن مت من ليلتك فأنت على الفطرة واجعلهنّ آخر ما تتكلم به. باسمِك ربي وضعتُ جنبي وبك أرفعه، فإن أمسكت نفسي فارحمها، وإن أرسلتها فاحفظها بما تحفظ بها عبادك الصالحين. دعاء النوم عن أبي هريرة -رضي الله عنه- عن النبي -صلّى الله عليه وسلّم- أنه كان يقول إذا أوى إلى فراشه: "اللهم رب السموات، ورب الأرض ورب العرش العظيم، ربنا ورب كل شيء، فالق الحب والنوى، ومنزل التوراة والإنجيل والفرقان، أعوذ بك من شر كل شيءٍ أنت آخذ بناصيته، اللهم أنت الأول فليس قبلك شيء، وأنت الآخر فليس بعدك شيء، وأنت الظاهر فليس فوقك شيء، وأنت الباطن فليس دونك شيء، اقض عنا الدين واغننا من الفقر". دعاء النوم عن ابن عمر -رضي الله عنهما- أنه أمر رجلًا إذا أخذ مضجعه أن يقول:(اللهم خلقت نفسي وأنت تتوفاها، لك مماتها ومحياها، إن أحييتها فاحفظها، وإن أمتها فاغفر لها، اللهم إني أسألك العافية" قال ابن عمر: سمعته من رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-. دعاء النوم عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-:"إذا أوى أحدكم إلى فراشه فلينفض بداخلة إزاره ، فإنه لا يدري ما خلفه عليه، ثم يقول: باسمك ربي وضعتُ جنبي وبك أرفعه، إن أمسكت نفسي فارحمها، وإن أرسلتها فاحفظها بما تحفظ به عبادك الصالحين". آداب النوم أرشد النبي -صلى الله عليه وسلم- إلى عددٍ من الآداب المتعلقة بالنوم وبعضها نُقلتإلى الأجيال المتعاقبة من خلال الأحاديث الصحيحة عن الصحابة -رضوان الله عليهم- والتي تتحدّث عن صفة نوم النبي -صلى الله عليه وسلم- ومن تلك الآداب إلى جانب الأدعية السابقة: الوضوء في كلّ الأحوال حتى لو كان المرء على جنابةٍ وإن اغتسل منها قبل نومه فيكون ذلك أفضل. النوم على الشقّ الأيمن مع وضع الكفّ الأيمن تحت الخدّ. نفض الفِراش أو اللحاف وما شبه قبل النوم. التسمية - قول بسم الله الرحمن الرحيم-. تغطية الأواني والأطعمة المكشوفة وإغلاق الأبواب وإطفاء الإنارة من النار أو التدفئة أو المصابيح. قراءة سورة الكافرون، فعن نوفلٍ الأشْجعيِّ -رضي الله عنه- قال: قال لي رَسولُ الله -صلى الله عليه وسلم-: "اقرأْ ﴿قُلْ يَاأَيُّهَا الْكَافِرُون﴾ ثُمَّ نمْ على خاتمتها، فإنَّها براءةٌ منَ الشِّرْك". قراءة آية الكرسي. قراءة سور الإخلاص والفلق والناس. عن علي -رضي الله عنه- أنّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال له ولفاطمة -رضي الله عنها-: "إذا أويتما إلى فراشكما أو أخذتما مضاجعكما فكبرا ثلاثًا وثلاثين وسبحا ثلاثًا وثلاثين واحمدا ثلاثًا وثلاثين". وفي رواية لهما: " التكبير أربعًا وثلاثين".

دعاء النوم

دعاء النوم

بواسطة: - آخر تحديث: 10 يونيو، 2018

النوم

يعدُّ النومُ أحدَ الحالات الطبيعية التي تمارسُها غالبيّة الكائنات الحيّة من الإنسان والثدييات والطيور والأسماك وغيرها، وهي تُمثِّل حالةً من الاسترخاء الطبيعية، بحيث تقلّ الحركات الإرادية عند الإنسان وكذلك ينخفض مستوى الإحساس والشعور والإدراك لديه مع اختلاف ذلك بحسب مراحل النوم التي يمرّ بها الإنسان وأيضًا اختلافها من شخصٍ إلى آخر بناءً على عوامل صحية ونفسية وعمرية ومؤثراتٍ خارجيةٍ، ولأن النوم من الممارسات الحياتية اليومية فقد علّم النبي -صلى الله عليه وسلم- مجموعةً من الآداب المرتبطة به، ومن ضمنها دعاء النوم أو أذكار ما قبل النوم كي يكون المرء في حِفظ الله ورعايته حتى أثناء نومه وراحته.

دعاء النوم

أرشد النبيّ -صلى الله عليه وسلم- أمته إلى مجموعةٍ من الأدعية الواردة في كتب الأحاديث الصحيحة والتي يُستحب للمسلم ترديدها كل ليلةٍ قبل أن يخلد إلى النوم كي تكون حاميةً له من شر الإنس والجن وآذاهم، ومن تلك الأدعية:

  • عَنْ أَبِي ذَرٍّ -رضي الله عنه- قال: كان النَّبِيُّ -صلى الله عليه وسلم- إذا أَخذ مضْجعهُ من اللَّيلِ قال: “اللَّهم بِاسْمِكَ أَموتُ وَأَحْيَا”.
  • عن حذيفة -رضي الله عنه- أنّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كان إذا أراد أن يرقد، وضع يده اليمنى تحت خده ثم يقول: “اللهم قني عذابك يوم تبعث عبادك”.
  • عن أَنسٍ -رضِي اللَّه عنه- أنَّ النبي -صلّى الله عليه وسلَّ كان إذا أَوى إلى فراشهِ قال: “الحمد لله الذي أطعمنا وسقانا وكفانا وآوانا فكم ممن لا كافي له ولا مؤوي”.
  • عنِ البراء بن عازبٍ -رضي اللَّه عنهما- قال: قال لي رسول اللَّه -صلّى الله عليه وسلَّم-:”إذا أتيتَ مضْجعكَ فتوضَّأْ وضُوءَكَ للصَّلاة، ثُمَّ اضْطَجِعْ على شِقِّكَ الأيمنِ، وقلْ: اللهم إني أسلمتُ وجهي إليك وفوضتُ أمري إليك وألجأتُ ظهري إليك رغبةً ورهبةً إليك لا ملجأ ولا منجا منك إلا إليك، اللهم آمنت بكتابك الذي أنزلت وبنبيك الذي أرسلت؛ فإن مت من ليلتك فأنت على الفطرة واجعلهنّ آخر ما تتكلم به.
  • باسمِك ربي وضعتُ جنبي وبك أرفعه، فإن أمسكت نفسي فارحمها، وإن أرسلتها فاحفظها بما تحفظ بها عبادك الصالحين.
  • دعاء النوم عن أبي هريرة -رضي الله عنه- عن النبي -صلّى الله عليه وسلّم- أنه كان يقول إذا أوى إلى فراشه: “اللهم رب السموات، ورب الأرض ورب العرش العظيم، ربنا ورب كل شيء، فالق الحب والنوى، ومنزل التوراة والإنجيل والفرقان، أعوذ بك من شر كل شيءٍ أنت آخذ بناصيته، اللهم أنت الأول فليس قبلك شيء، وأنت الآخر فليس بعدك شيء، وأنت الظاهر فليس فوقك شيء، وأنت الباطن فليس دونك شيء، اقض عنا الدين واغننا من الفقر”.
  • دعاء النوم عن ابن عمر -رضي الله عنهما- أنه أمر رجلًا إذا أخذ مضجعه أن يقول:(اللهم خلقت نفسي وأنت تتوفاها، لك مماتها ومحياها، إن أحييتها فاحفظها، وإن أمتها فاغفر لها، اللهم إني أسألك العافية” قال ابن عمر: سمعته من رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-.
  • دعاء النوم عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-:”إذا أوى أحدكم إلى فراشه فلينفض بداخلة إزاره ، فإنه لا يدري ما خلفه عليه، ثم يقول: باسمك ربي وضعتُ جنبي وبك أرفعه، إن أمسكت نفسي فارحمها، وإن أرسلتها فاحفظها بما تحفظ به عبادك الصالحين”.

آداب النوم

أرشد النبي -صلى الله عليه وسلم- إلى عددٍ من الآداب المتعلقة بالنوم وبعضها نُقلتإلى الأجيال المتعاقبة من خلال الأحاديث الصحيحة عن الصحابة -رضوان الله عليهم- والتي تتحدّث عن صفة نوم النبي -صلى الله عليه وسلم- ومن تلك الآداب إلى جانب الأدعية السابقة:

  • الوضوء في كلّ الأحوال حتى لو كان المرء على جنابةٍ وإن اغتسل منها قبل نومه فيكون ذلك أفضل.
  • النوم على الشقّ الأيمن مع وضع الكفّ الأيمن تحت الخدّ.
  • نفض الفِراش أو اللحاف وما شبه قبل النوم.
  • التسمية – قول بسم الله الرحمن الرحيم-.
  • تغطية الأواني والأطعمة المكشوفة وإغلاق الأبواب وإطفاء الإنارة من النار أو التدفئة أو المصابيح.
  • قراءة سورة الكافرون، فعن نوفلٍ الأشْجعيِّ -رضي الله عنه- قال: قال لي رَسولُ الله -صلى الله عليه وسلم-: “اقرأْ ﴿قُلْ يَاأَيُّهَا الْكَافِرُون﴾ ثُمَّ نمْ على خاتمتها، فإنَّها براءةٌ منَ الشِّرْك”.
  • قراءة آية الكرسي.
  • قراءة سور الإخلاص والفلق والناس.
  • عن علي -رضي الله عنه- أنّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال له ولفاطمة -رضي الله عنها-: “إذا أويتما إلى فراشكما أو أخذتما مضاجعكما فكبرا ثلاثًا وثلاثين وسبحا ثلاثًا وثلاثين واحمدا ثلاثًا وثلاثين”. وفي رواية لهما: ” التكبير أربعًا وثلاثين”.