التربة التربة هي الطبقة السطحية من الكرة الأرضية، وتتكون من مزيج من المكونات العضوية والمعدنية التي تنتج عن تفتت الصخور التي تعرضت للظروف الجوية المختلفة مثل عوامل الحت والتعرية والتجوية، ونظراً لاختلاف نوع الصخر التفتت فإن التربة تختلف من موقع لآخر وهذا يجعلها تنقسم إلى عدة أنواع مثل التربة الرملية والطينية والغريب والمختلفة وغيرها، وتقوم التربة بتثبيت النباتات التي تزرع فيها عن طريق الجذور، وكذلك تزويدها بالماء والناصرية والمعادن الضرورية للمحافظة على نموها جيداً، كما أنها توفر المأوى للكثير من الكائنات الحية، لذلك فعند تلوثها فإنها تؤثر في حياة الإنسان بشكل غير مباشر، وسيتم تقديم حلول تلوث التربة للمزيد من الفائدة. أسباب تلوث التربة إطلاق المواد الكيميائية من الصناعات المختلفة سواء كانت ملوثات سائلة أو صلبة. القطع الجائر للغابات والقضاء على الغطاء النباتي، حيث أن ذلك يترك التربة عرضةً للملوثات المختلفة، وعرضةً للظروف الجوية الخارجية وعوامل التعرية. استخدام المبيدات الحشرية والأسمدة بشكلٍ مبالغٍ فيه حيث أنها تبقى في التربة وتسبب فقدانها لخصوبتها. دفن النفايات أو القمامة في التربة للتخلص منها حيث أن بعضها يحتاج إلى آلاف السنين لتتحلل. تغير المناخ وزيادة ظاهرة الاحتباس الحراري وفقدان النظم الإيكولوجية. فقدان التربة لخصوبتها بسبب زيادة الكثافة السكانية وبالتالي زيادة الطلب على المواد الغذائية. تلوث التربة بالغازات والأبخرة والمواد المنبعثة من البراكين. التلوث بالكائنات الحية الدقيقة التي تنتج بسبب وصول مخلفات الإنسان إليها بشكلٍ مباشرٍ أو غير مباشر، أو نتيجة ري المحاصيل بمياه الصرف الصحي الضارة. حلول تلوث التربة هناك عدة طرق تعد حلولاً لتلوث التربة لابد من اتباعها لإنقاذ التربة وبالتالي المحافظة على الحياة على الأرض ومنها: المحافظة على قطاع الأشجار والغابات وتشجيع التشجير وزراعة المناطق الخالية. المحافظة على توازن المعادن في التربة للمحافظة على خصوبتها وذلك من خلال المحافظة على تعدد المحاصيل في دورة زراعية متوازنة. ‏ مكافحة تملح التربة الذي يؤثر في تركيبها الكيميائي. وضع القوانين والتشريعات التي تكافح نشاطات الإنسان المختلفة التي تسبب تلوث التربة مثل التخلص من النفايات الصلبة والسائلة. وضع العقوبات الحازمة التي تقلل من الرعي الجائر للنباتات للمحافظة على الغطاء النباتي. إدخال الكائنات الحية الدقيقة إلى التربة فهي تساهم بتكسير الملوثات، ويعد هذا الحل مناسباً جداً للبيئة لأنه يسمع للطبيعة بأن تأخذ مجراها في استعادة توازن التربة. إعادة تدوير بعض الفضلات مثل الأشياء المصنوعة من الورق والزجاج والألمنيوم، وتجنب استخدام بعض المواد الكيميائية الضارة والممنوعة مثل استخدام ورقة البوليثين. التركيز على استخدام المواد القابلة للتحليل مثل كرتون التغليف، حيث أنه يمكن بسهولة تقسيمها لتصبح جزءاً من التربة. التقليل من استخدام المبيدات الحشرية والأسمدة الكيميائية الضارة.

حلول تلوث التربة

حلول تلوث التربة

بواسطة: - آخر تحديث: 8 أبريل، 2018

التربة

التربة هي الطبقة السطحية من الكرة الأرضية، وتتكون من مزيج من المكونات العضوية والمعدنية التي تنتج عن تفتت الصخور التي تعرضت للظروف الجوية المختلفة مثل عوامل الحت والتعرية والتجوية، ونظراً لاختلاف نوع الصخر التفتت فإن التربة تختلف من موقع لآخر وهذا يجعلها تنقسم إلى عدة أنواع مثل التربة الرملية والطينية والغريب والمختلفة وغيرها، وتقوم التربة بتثبيت النباتات التي تزرع فيها عن طريق الجذور، وكذلك تزويدها بالماء والناصرية والمعادن الضرورية للمحافظة على نموها جيداً، كما أنها توفر المأوى للكثير من الكائنات الحية، لذلك فعند تلوثها فإنها تؤثر في حياة الإنسان بشكل غير مباشر، وسيتم تقديم حلول تلوث التربة للمزيد من الفائدة.

أسباب تلوث التربة

  • إطلاق المواد الكيميائية من الصناعات المختلفة سواء كانت ملوثات سائلة أو صلبة.
  • القطع الجائر للغابات والقضاء على الغطاء النباتي، حيث أن ذلك يترك التربة عرضةً للملوثات المختلفة، وعرضةً للظروف الجوية الخارجية وعوامل التعرية.
  • استخدام المبيدات الحشرية والأسمدة بشكلٍ مبالغٍ فيه حيث أنها تبقى في التربة وتسبب فقدانها لخصوبتها.
  • دفن النفايات أو القمامة في التربة للتخلص منها حيث أن بعضها يحتاج إلى آلاف السنين لتتحلل.
  • تغير المناخ وزيادة ظاهرة الاحتباس الحراري وفقدان النظم الإيكولوجية.
  • فقدان التربة لخصوبتها بسبب زيادة الكثافة السكانية وبالتالي زيادة الطلب على المواد الغذائية.
  • تلوث التربة بالغازات والأبخرة والمواد المنبعثة من البراكين.
  • التلوث بالكائنات الحية الدقيقة التي تنتج بسبب وصول مخلفات الإنسان إليها بشكلٍ مباشرٍ أو غير مباشر، أو نتيجة ري المحاصيل بمياه الصرف الصحي الضارة.

حلول تلوث التربة

هناك عدة طرق تعد حلولاً لتلوث التربة لابد من اتباعها لإنقاذ التربة وبالتالي المحافظة على الحياة على الأرض ومنها:

  • المحافظة على قطاع الأشجار والغابات وتشجيع التشجير وزراعة المناطق الخالية.
  • المحافظة على توازن المعادن في التربة للمحافظة على خصوبتها وذلك من خلال المحافظة على تعدد المحاصيل في دورة زراعية متوازنة. ‏
  • مكافحة تملح التربة الذي يؤثر في تركيبها الكيميائي.
  • وضع القوانين والتشريعات التي تكافح نشاطات الإنسان المختلفة التي تسبب تلوث التربة مثل التخلص من النفايات الصلبة والسائلة.
  • وضع العقوبات الحازمة التي تقلل من الرعي الجائر للنباتات للمحافظة على الغطاء النباتي.
  • إدخال الكائنات الحية الدقيقة إلى التربة فهي تساهم بتكسير الملوثات، ويعد هذا الحل مناسباً جداً للبيئة لأنه يسمع للطبيعة بأن تأخذ مجراها في استعادة توازن التربة.
  • إعادة تدوير بعض الفضلات مثل الأشياء المصنوعة من الورق والزجاج والألمنيوم، وتجنب استخدام بعض المواد الكيميائية الضارة والممنوعة مثل استخدام ورقة البوليثين.
  • التركيز على استخدام المواد القابلة للتحليل مثل كرتون التغليف، حيث أنه يمكن بسهولة تقسيمها لتصبح جزءاً من التربة.
  • التقليل من استخدام المبيدات الحشرية والأسمدة الكيميائية الضارة.