الوطن يُمثِّلُ الوطن قطعة دافئة من الأرض التي ينتمي إليها الإنسان، ويعيش فيها مراحلَ حياته المختلفة ضمن مجتمع يألف فيه الناس وعاداتهم وتقاليدهم لأنه يشاركهم البيئة الاجتماعية ذاتها، ويُطلق مصطلح المُغترِب على من يغادر وطنه ليعيش في مكان آخر، وقد تفرض ظروف الحياة على الإنسان أن يغادر الوطن ليبحث عن مصادر للدخل خارج حدوده، وقد يغادره مُرغمًا بسبب الحروب الطاحنة باحثًا عن درجة أعلى من الأمان في دول المَهجر، وقد كُتِبتْ حكم عن الوطن من قبل العديد من الأشخاص الذي أُخذت عنهم هذه الحكم ليتم تداولها بين الناس، وفي هذا المقال سيتم ذكر حكم عن الوطن. حكم عن الوطن فيما يأتي حكم عن الوطن تم كتابتها من قبل مجموعة من الفلاسفة والمفكرين والكُّتاب، والتي من خلالها عبروا عن علاقة الإنسان بالوطن الذي يعيش فيه، ومدى تأثير الوطن على شخصية المواطن، ومن خلال هذه الحكم عبر كاتبوها عن حبهم لأوطانهم وتعلقهم بها: أريستوفان: أينَما رزق الإنسان فذلك موطنه. ثيودور أدورنو: بالنسبةِ للإنسان الذي لم يعدْ لديه وطن، تصبح الكتابة مكانًا له ليعيش فيه. إسلوم كريموف: لا يوجد سعادة بالنسبة لي أكثر من حرية موطني. داريو فو: وطننا هو العالم بأسره، وقانوننا هو الحرية، لا ينقصنا إلا الثورة في قلوبنا. فولتير: خبز الوطن خيرٌ من كعك الغُربَة. مال الدين الأفغاني: خائن الوطن من يكون سببًا في خطوة يخطوها العدو في أرض الوطن. أدونيس: ما أكثر الأوطان التي يبدأ فيها سجن المواطنين بالنشيد الوطني. ونستون تشرشل: الوطن شجرة طيبة لا تنمو إلا في تربة التضحيات وتسقى بالعرق والدم. أوليفر وندل هولمز: الوطن هو المكان الذي نحبه، فهو المكان الذي قد تغادره أقدامنا لكن قلوبنا تظل فيه. شيشرون: لست آسفًا إلا لأنّني لا أملك إلا حياة واحدة أضحى بها في سبيلِ الوطن. أحمد شوقي: وطني لو شُغِلْتُ بالخلد عنه   نازعتني إليه في الخلد نفسي. جورج سانتايانا: قدم المرء يجب أن تكون مغروسة في وطنه، أما عيناه فيجب أن تستكشف العالم. بوب هوب: إن تطلب الأمر أن أبيض بيضة من أجل وطني فسوف أفعل ذلك. تشي جيفارا: إنني أحس على وجهي بألم كل صفعة توجّه إلى مظلوم في هذه الدنيا، فأينما وجد الظلم فذاك هو وطني. واسيني الأعرج: عليك أن تملأ قلبك بأنْ لا وطنَ لديك إلا الأرض التي تعيش فيها، هذا هو السبيل الوحيد للنسيان. وليد الماجد: ما قيمة الوطن والفرد فيه يحرم من سكن؟ يوسف إدريس: كل الكمية المعطاة من الحرية في الوطن العربي لا تكفي كاتبًا واحدًا. يوسف السباعي: إننا لا نملك حياتنا وإن فقدها بلا مقابل يعد ذنبًا في حق الوطن! بنجامين فرانكلين: حيث تكون الحرية يكون الوطن. ابن تيمية: من وطن قلبه عند ربه سكن واستراح، ومن أرسله في الناس اضطرب واشتد به القلق. محمود درويش: ليس وطني دائمًا على حقّ ولكني لا أستطيع أن أمارس حقًا حقيقيا إلا في وطني. أحمد مطر: قف كما أنتَ ورتّل سورة النّسف على رأس الوثن، إنهم قد جنحوا للسّلم فاجنح للذخائر ليعود الوطنُ المنفيّ منصورًا إلى أرض الوطن. أمين معلوف: الرحيل عن الوطن هو سنة الحياة، وأحيانا تفرضه الأحداث وإلا فيجب أن نخترع له عذرًا. أدهم شرقاوي: الوطن بحسب لسان العرب الطويل والمعاصر: قطعة أرض ومجموعة ناس يملكهم شخصٌ واحد. عبد الرحمن منيف: الوطن وهم كبير عندما نقابلُه بالحب والعطاء، ويقابلنا بالقمع والتشرد، عندما نراه جنة موعودة ويصرون على أن يحولوه إلى زنزانة كبيرة. جلال عامر: ثلاثون عامًا ظهر فيها الدش والمحمول والإنترنت واختفى الوطن. غازي القصيبي: الوطن هو رغيف الخبز والسقف والشعور بالانتماء والدفء والإحساس بالكرامة. الدفاع عن الأوطان من أهمّ ما يقع على عاتق الإنسان الذي يعيش في الوطن أن يحميه من الاعتداء عليه، لا سيّما إن كان هذا الاعتداء داخليّا من خلال العبث بالممتلكات العامة، والقيام بأعمال التخريب التي تهدف إلى استنزف موارده وإهدار مُقدّراته، كما يقع على عاتقه محاربة الأفكار الهدّامة التي تهدف إلى غزو الوطن فكريًا وثقافيًا من خلال الحفاظ على التراث الوطني والعادات والتقاليد، كما أنه الجندي الأول الذي يقف في وجه الغزو الخارجي ليفدي الوطن بما يملك من مال، ويقدّم روحه رخيصة في سبيل الدفاع عن الوطن من كلّ مُعتدٍ

حكم عن الوطن

حكم عن الوطن

بواسطة: - آخر تحديث: 18 سبتمبر، 2018

تصفح أيضاً

الوطن

يُمثِّلُ الوطن قطعة دافئة من الأرض التي ينتمي إليها الإنسان، ويعيش فيها مراحلَ حياته المختلفة ضمن مجتمع يألف فيه الناس وعاداتهم وتقاليدهم لأنه يشاركهم البيئة الاجتماعية ذاتها، ويُطلق مصطلح المُغترِب على من يغادر وطنه ليعيش في مكان آخر، وقد تفرض ظروف الحياة على الإنسان أن يغادر الوطن ليبحث عن مصادر للدخل خارج حدوده، وقد يغادره مُرغمًا بسبب الحروب الطاحنة باحثًا عن درجة أعلى من الأمان في دول المَهجر، وقد كُتِبتْ حكم عن الوطن من قبل العديد من الأشخاص الذي أُخذت عنهم هذه الحكم ليتم تداولها بين الناس، وفي هذا المقال سيتم ذكر حكم عن الوطن.

حكم عن الوطن

فيما يأتي حكم عن الوطن تم كتابتها من قبل مجموعة من الفلاسفة والمفكرين والكُّتاب، والتي من خلالها عبروا عن علاقة الإنسان بالوطن الذي يعيش فيه، ومدى تأثير الوطن على شخصية المواطن، ومن خلال هذه الحكم عبر كاتبوها عن حبهم لأوطانهم وتعلقهم بها:

  • أريستوفان: أينَما رزق الإنسان فذلك موطنه.
  • ثيودور أدورنو: بالنسبةِ للإنسان الذي لم يعدْ لديه وطن، تصبح الكتابة مكانًا له ليعيش فيه.
  • إسلوم كريموف: لا يوجد سعادة بالنسبة لي أكثر من حرية موطني.
  • داريو فو: وطننا هو العالم بأسره، وقانوننا هو الحرية، لا ينقصنا إلا الثورة في قلوبنا.
  • فولتير: خبز الوطن خيرٌ من كعك الغُربَة.
  • مال الدين الأفغاني: خائن الوطن من يكون سببًا في خطوة يخطوها العدو في أرض الوطن.
  • أدونيس: ما أكثر الأوطان التي يبدأ فيها سجن المواطنين بالنشيد الوطني.
  • ونستون تشرشل: الوطن شجرة طيبة لا تنمو إلا في تربة التضحيات وتسقى بالعرق والدم.
  • أوليفر وندل هولمز: الوطن هو المكان الذي نحبه، فهو المكان الذي قد تغادره أقدامنا لكن قلوبنا تظل فيه.
  • شيشرون: لست آسفًا إلا لأنّني لا أملك إلا حياة واحدة أضحى بها في سبيلِ الوطن.
  • أحمد شوقي: وطني لو شُغِلْتُ بالخلد عنه   نازعتني إليه في الخلد نفسي.
  • جورج سانتايانا: قدم المرء يجب أن تكون مغروسة في وطنه، أما عيناه فيجب أن تستكشف العالم.
  • بوب هوب: إن تطلب الأمر أن أبيض بيضة من أجل وطني فسوف أفعل ذلك.
  • تشي جيفارا: إنني أحس على وجهي بألم كل صفعة توجّه إلى مظلوم في هذه الدنيا، فأينما وجد الظلم فذاك هو وطني.
  • واسيني الأعرج: عليك أن تملأ قلبك بأنْ لا وطنَ لديك إلا الأرض التي تعيش فيها، هذا هو السبيل الوحيد للنسيان.
  • وليد الماجد: ما قيمة الوطن والفرد فيه يحرم من سكن؟
  • يوسف إدريس: كل الكمية المعطاة من الحرية في الوطن العربي لا تكفي كاتبًا واحدًا.
  • يوسف السباعي: إننا لا نملك حياتنا وإن فقدها بلا مقابل يعد ذنبًا في حق الوطن!
  • بنجامين فرانكلين: حيث تكون الحرية يكون الوطن.
  • ابن تيمية: من وطن قلبه عند ربه سكن واستراح، ومن أرسله في الناس اضطرب واشتد به القلق.
  • محمود درويش: ليس وطني دائمًا على حقّ ولكني لا أستطيع أن أمارس حقًا حقيقيا إلا في وطني.
  • أحمد مطر: قف كما أنتَ ورتّل سورة النّسف على رأس الوثن، إنهم قد جنحوا للسّلم فاجنح للذخائر ليعود الوطنُ المنفيّ منصورًا إلى أرض الوطن.
  • أمين معلوف: الرحيل عن الوطن هو سنة الحياة، وأحيانا تفرضه الأحداث وإلا فيجب أن نخترع له عذرًا.
  • أدهم شرقاوي: الوطن بحسب لسان العرب الطويل والمعاصر: قطعة أرض ومجموعة ناس يملكهم شخصٌ واحد.
  • عبد الرحمن منيف: الوطن وهم كبير عندما نقابلُه بالحب والعطاء، ويقابلنا بالقمع والتشرد، عندما نراه جنة موعودة ويصرون على أن يحولوه إلى زنزانة كبيرة.
  • جلال عامر: ثلاثون عامًا ظهر فيها الدش والمحمول والإنترنت واختفى الوطن.
  • غازي القصيبي: الوطن هو رغيف الخبز والسقف والشعور بالانتماء والدفء والإحساس بالكرامة.

الدفاع عن الأوطان

من أهمّ ما يقع على عاتق الإنسان الذي يعيش في الوطن أن يحميه من الاعتداء عليه، لا سيّما إن كان هذا الاعتداء داخليّا من خلال العبث بالممتلكات العامة، والقيام بأعمال التخريب التي تهدف إلى استنزف موارده وإهدار مُقدّراته، كما يقع على عاتقه محاربة الأفكار الهدّامة التي تهدف إلى غزو الوطن فكريًا وثقافيًا من خلال الحفاظ على التراث الوطني والعادات والتقاليد، كما أنه الجندي الأول الذي يقف في وجه الغزو الخارجي ليفدي الوطن بما يملك من مال، ويقدّم روحه رخيصة في سبيل الدفاع عن الوطن من كلّ مُعتدٍ