الصبر من أعظم الصفات التي يمكن أن يتصف فيها الإنسان هي الصبر، وقد ميّز الله تعالى الإنسان الصابر عن غيره من الناس ووعده بالجزاء على صبره أيٍّ كان هذا الصبر، وكذلك فقد بين رسول الله –صلى الله عليه وسلم- أهمية الصبر ومكانة الصابرين وأجرهم، وقد ضرب عليه الصلاة والسلام أروع أمثلة الصبر في سيرته النبوية بصبره على أذى الكافرين، فالصبر يدلّ على قوة الإيمان والرضاء بقضاء الله وقدره، كما ذكر أجدادنا بعض حكم عن الصبر سيتم ذكرها في هذا المقال. حكم عن الصبر تكلم الكثير من الناس عن الصبر وأهميته في حياتنا، فقد ذكر الكثيرون عبارات عن الصبر ومنهم من قال شعراً في الصبر، أما ما سنذكره فيما يأتي فهي حكم عن الصبر. عمر بن الخطاب: وجدنا خير عيشنا بالصبر. علي بن أبي طالب: إن الصبر من الإيمان بمنزلة الرأس من الجسد،  فإذا قطع الرأس بار الجسم، ثم رفع صوته فقال: ألا إنه لا إيمان لمن لا صبر له، وقال الصبر مطية لا تكبو. الحسن البصري: الصبر كنز من كنوز الخير لا يعطيه الله إلا لعبد كريم عنده. عمر بن عبد العزيز: ما أنعم الله على عبد نعمة فانتزعها منه فعاضه مكانها الصبر، إلا كان ما عوضه خيراً مما انتزعه. عبد الله بن مسعود: الإيمان نصفان: نصف صبر ونصف شكر. ابن القيم الجوزية: من لم يصبر صبر الكرام سلا سلو البهائم. علي بن أبي طالب: الصبر صبران: صبر على ما تكره وصبر على ما تحب. مثل عربي: الصبر مفتاح الفرج. إبن سيناء: الوهم نصف الداء، والاطمئنان نصف الدواء، والصبر أول خطوات الشفاء. إبن القيم الجوزية: الصبر الجميل لا شكوى فيه، والصفح الجميل لا أذى فيه، والهجر الجميل لا عتاب فيه. أنيس منصور: المثابرة تغلب الذكاء، والصبر يغلب الحظ، والعبرة دائمًا بالنتيجة. مصطفى محمود: لن تذهب الدموع سدى ولن يمضي الصبر بلا ثمرة، ولن يكون الخير بلا مقابل ولن يمر الشر بلا رادع ولن تفلت الجريمة بلا قصاص. أنيس منصور: الذي لا يعرف الصبر، لا يعرف الحب. محمد الغزالي: إذا وجدت الصبر يساوي البلادة في بعض الناس، فلا تخلطن بين تبلد الطباع المريضة وبين تسليم الأقوياء لما نزل بهم. مصطفى صادق الرافعي: إن الفكر في تخفيف العبء الذي تحمله يجعله أثقل عليك مما هو، إذ يضيف إليه الهم، والهم أثقل ما حملت نفس؛ فما دمت في العمل فلا تتوهمن الراحة، فإن هذا يوهن القوة، ويخذل النشاط، ويجلب السأم؛ وإنما روح العمل الصبر، وإنما روح الصبر العزم. أبو حامد الغزالي: روي أن عبد القاهر بن عبد العزيز قال للشافعي يوماً: أيما أفضل الصبر أو المحنة أو التمكين؟ فقال الشافعي رحمه الله: التمكين درجة الأنبياء، ولا يكون التمكين إلا بعد المحنة، فإذا امتحن صبر وإذا صبر مكن؛ ألا ترى أن الله عز وجل امتحن إبراهيم عليه السلام ثم مكنه، وامتحن موسي عليه السلام ثم مكنه، وامتحن أيوب عليه السلام ثم مكنه، وامتحن سليمان عليه السلام ثم مكنه وآتاه ملكاً، والتمكين أفضل الدرجات، قال الله عز وجل (وَكَذَلِكَ مَكَّنِّا لِيُوسُفَ فِي الأَرْضِ) وأيوب عليه السلام بعد المحنة العظيمة مكن، قال الله تعالي (وَآتَيْنَاهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُم مَّعَهُمْ). آيات قرآنية عن الصبر يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اسْتَعِينُواْ بِالصَّبْرِ وَالصَّلاةِ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ. وَإِن تَصْبِرُواْ وَتَتَّقُواْ لاَ يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئًا. إِلاَّ الَّذِينَ صَبَرُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ أُوْلَئِكَ لَهُم مَّغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ كَبِيرٌ. إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُم بِغَيْرِ حِسَابٍ. فَاصْبِرْ كَمَا صَبَرَ أُوْلُوا الْعَزْمِ مِنَ الرُّسُلِ. ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ * وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ. شعر عن الصبر أعرابي تعزَّ فإِن الصبرَ بالحرِّ أجملُ ... وليس على رَيْبِ الزمانِ معوَّلُ فلو كان يغني أن يُرى المرءُ جازعاً ... لنازلةٍ أو كان يُغْني التذلُّلُ لكان التعزي عند كُلِّ مصبيةٍ ... ونازلةٍ بالحرِّ أولى وأجمل فكيف وكلٌّ ليس يعدو حِمامه ... وما لامرئٍ مما قضى اللّه مزحَلُ ابن الرومي أرى الصبر محموداً وعنه مذاهبُ ... فكيف إذا ما لم يكن عنهُ مذهبُ هناك يَحِقُ الصبرُ والصبرُ واجب ... وما كان منه كالضرورة أوجبُ فشدَّ امرؤٌ بالصبر كفاً فإنهُ ... له عِصمةٌ  أسبابُها لا تُقضَّبُ هو المَهْربُ المُنجِي لمن أحدَقتْ بهِ ... مكارِهُ دهرٍ ليس منهن مَهْربُ أبو تمام مِن أَينَ لي صَبرٌ عَلى الهَجرِ ... أَنَّ قَلبِيَ كانَ مِن صَخرِ وَيلٌ لِجِسمي مِن دَواعي الهَوى ... وَيلٌ مَعي يَدخُلُ في القَبرِ لَو كُنتُ أَرعى النَجمَ تَقوىً لَقَد ... أَدرَكَ طَرفي لَيلَةَ القَدرِ

حكم عن الصبر

حكم عن الصبر

بواسطة: - آخر تحديث: 12 أبريل، 2018

الصبر

من أعظم الصفات التي يمكن أن يتصف فيها الإنسان هي الصبر، وقد ميّز الله تعالى الإنسان الصابر عن غيره من الناس ووعده بالجزاء على صبره أيٍّ كان هذا الصبر، وكذلك فقد بين رسول الله –صلى الله عليه وسلم- أهمية الصبر ومكانة الصابرين وأجرهم، وقد ضرب عليه الصلاة والسلام أروع أمثلة الصبر في سيرته النبوية بصبره على أذى الكافرين، فالصبر يدلّ على قوة الإيمان والرضاء بقضاء الله وقدره، كما ذكر أجدادنا بعض حكم عن الصبر سيتم ذكرها في هذا المقال.

حكم عن الصبر

تكلم الكثير من الناس عن الصبر وأهميته في حياتنا، فقد ذكر الكثيرون عبارات عن الصبر ومنهم من قال شعراً في الصبر، أما ما سنذكره فيما يأتي فهي حكم عن الصبر.

  • عمر بن الخطاب: وجدنا خير عيشنا بالصبر.
  • علي بن أبي طالب: إن الصبر من الإيمان بمنزلة الرأس من الجسد،  فإذا قطع الرأس بار الجسم، ثم رفع صوته فقال: ألا إنه لا إيمان لمن لا صبر له، وقال الصبر مطية لا تكبو.
  • الحسن البصري: الصبر كنز من كنوز الخير لا يعطيه الله إلا لعبد كريم عنده.
  • عمر بن عبد العزيز: ما أنعم الله على عبد نعمة فانتزعها منه فعاضه مكانها الصبر، إلا كان ما عوضه خيراً مما انتزعه.
  • عبد الله بن مسعود: الإيمان نصفان: نصف صبر ونصف شكر.
  • ابن القيم الجوزية: من لم يصبر صبر الكرام سلا سلو البهائم.
  • علي بن أبي طالب: الصبر صبران: صبر على ما تكره وصبر على ما تحب.
  • مثل عربي: الصبر مفتاح الفرج.
  • إبن سيناء: الوهم نصف الداء، والاطمئنان نصف الدواء، والصبر أول خطوات الشفاء.
  • إبن القيم الجوزية: الصبر الجميل لا شكوى فيه، والصفح الجميل لا أذى فيه، والهجر الجميل لا عتاب فيه.
  • أنيس منصور: المثابرة تغلب الذكاء، والصبر يغلب الحظ، والعبرة دائمًا بالنتيجة.
  • مصطفى محمود: لن تذهب الدموع سدى ولن يمضي الصبر بلا ثمرة، ولن يكون الخير بلا مقابل ولن يمر الشر بلا رادع ولن تفلت الجريمة بلا قصاص.
  • أنيس منصور: الذي لا يعرف الصبر، لا يعرف الحب.
  • محمد الغزالي: إذا وجدت الصبر يساوي البلادة في بعض الناس، فلا تخلطن بين تبلد الطباع المريضة وبين تسليم الأقوياء لما نزل بهم.
  • مصطفى صادق الرافعي: إن الفكر في تخفيف العبء الذي تحمله يجعله أثقل عليك مما هو، إذ يضيف إليه الهم، والهم أثقل ما حملت نفس؛ فما دمت في العمل فلا تتوهمن الراحة، فإن هذا يوهن القوة، ويخذل النشاط، ويجلب السأم؛ وإنما روح العمل الصبر، وإنما روح الصبر العزم.
  • أبو حامد الغزالي: روي أن عبد القاهر بن عبد العزيز قال للشافعي يوماً: أيما أفضل الصبر أو المحنة أو التمكين؟ فقال الشافعي رحمه الله: التمكين درجة الأنبياء، ولا يكون التمكين إلا بعد المحنة، فإذا امتحن صبر وإذا صبر مكن؛ ألا ترى أن الله عز وجل امتحن إبراهيم عليه السلام ثم مكنه، وامتحن موسي عليه السلام ثم مكنه، وامتحن أيوب عليه السلام ثم مكنه، وامتحن سليمان عليه السلام ثم مكنه وآتاه ملكاً، والتمكين أفضل الدرجات، قال الله عز وجل (وَكَذَلِكَ مَكَّنِّا لِيُوسُفَ فِي الأَرْضِ) وأيوب عليه السلام بعد المحنة العظيمة مكن، قال الله تعالي (وَآتَيْنَاهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُم مَّعَهُمْ).

آيات قرآنية عن الصبر

  • يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اسْتَعِينُواْ بِالصَّبْرِ وَالصَّلاةِ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ.
  • وَإِن تَصْبِرُواْ وَتَتَّقُواْ لاَ يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئًا.
  • إِلاَّ الَّذِينَ صَبَرُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ أُوْلَئِكَ لَهُم مَّغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ كَبِيرٌ.
  • إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُم بِغَيْرِ حِسَابٍ.
  • فَاصْبِرْ كَمَا صَبَرَ أُوْلُوا الْعَزْمِ مِنَ الرُّسُلِ.
  • ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ * وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ.

شعر عن الصبر

  • أعرابي
    تعزَّ فإِن الصبرَ بالحرِّ أجملُ … وليس على رَيْبِ الزمانِ معوَّلُ
    فلو كان يغني أن يُرى المرءُ جازعاً … لنازلةٍ أو كان يُغْني التذلُّلُ
    لكان التعزي عند كُلِّ مصبيةٍ … ونازلةٍ بالحرِّ أولى وأجمل
    فكيف وكلٌّ ليس يعدو حِمامه … وما لامرئٍ مما قضى اللّه مزحَلُ
  • ابن الرومي
    أرى الصبر محموداً وعنه مذاهبُ … فكيف إذا ما لم يكن عنهُ مذهبُ
    هناك يَحِقُ الصبرُ والصبرُ واجب … وما كان منه كالضرورة أوجبُ
    فشدَّ امرؤٌ بالصبر كفاً فإنهُ … له عِصمةٌ  أسبابُها لا تُقضَّبُ
    هو المَهْربُ المُنجِي لمن أحدَقتْ بهِ … مكارِهُ دهرٍ ليس منهن مَهْربُ
  • أبو تمام
    مِن أَينَ لي صَبرٌ عَلى الهَجرِ … أَنَّ قَلبِيَ كانَ مِن صَخرِ
    وَيلٌ لِجِسمي مِن دَواعي الهَوى … وَيلٌ مَعي يَدخُلُ في القَبرِ
    لَو كُنتُ أَرعى النَجمَ تَقوىً لَقَد … أَدرَكَ طَرفي لَيلَةَ القَدرِ