فريضة الصيام في شهر رمضان  إنّ الصيامَ في رمضان فرض، وعليه وجَب التكليف به للبالغ، بينَما صيام الطفل في رمضان ليس على وجه التكليف إنّما على وجه التحبّب، حيث يبدأ به الطفل في سنّ السابعة حتّى إذا ما بلغ وجد نفسَه أكثر طواعيةً في التقرّب إلى الله بالصيام، لذلك تكون مسؤوليّة الوالدين اتّجاه أبنائهم بالترغيب ليكون الشهر الفضيل أحبّ الأشهر إلى نفوسهم، ولا يكون الصيام فقط بالامتناع عن الطعام والشراب كما أشار النبيّ الكريم لهذه الفئة: "رُبَّ صَائِمٍ لَيْسَ لَهُ حَظٌّ مِنْ صَوْمِهِ إِلَّا الْجُوعُ وَالْعَطَشُ" ((كتاب تنبيه الغافلين للسمرقندي: الحديث 3))، بل بالأخلاق و المعاملة الكريمة. في هذا المقال سيتم التحدّث حول صيام الأطفال في رمضان. حكم صيام الأطفال في رمضان إنّ تحمَل مسؤولية الصيام ومشقّته تستوجبُ القدرة والاستطاعة الجسديّة والنفسية؛ لكي يتحقّق المقصد الشرعي من الصيام بشكلٍ عامّ، وصيام الأطفال بشكلٍ خاص، والمهم ألّا يُؤدّي الصوم بالطفل إلى الشدّة وبالتالي ألّا ينفر عن تلك العبادة فيكره تكاليفها، وسيتم ذكر حكم صيام الأطفال في رمضان على النحو الآتي:  إنّ الأطفال ليسوا مُؤهَّلين على تحقيق التكاليف والقيام بالصيام على النحو الشرعي التام لقول الرسول -صلّى الله عليه وسلّم- في الحديث الشريف: "رُفع القلم عن ثلاثة؛ عن النائم حتى يستيقظ وعن المبتلى حتى يبرأ وعن الصبي حتى يكبر". ((سُنن أبي داوود: الحديث 4398)) ((متى يجب أن يصوم الطفل، وكيف نتعامل مع الطفل الصائم دينياً ومعنوياً ونفسياً، "www.aliftaa.jo"، اطُّلع عليه في 3-8-2018، بتصرف)) الأطفال غير مكلَّفين شرعًا ولكنهم يُؤمَرون بالصوم إذا أطاقوه. ((متى يجب أن يصوم الطفل، وكيف نتعامل مع الطفل الصائم دينياً ومعنوياً ونفسياً، "www.aliftaa.jo"، اطُّلع عليه في 3-8-2018، بتصرف)) حكم صيام الأطفال في رمضان مرهونٌ بدور الأهل في تريية أطفالهم التربية الحميدة والأخلاق الرفيعة، ثمّ التمرين والتعويد على الصيام، وهذا ينطبقُ على بقيّة الأحكام الشرعية والعبادات الواجبة. ((تدريب الأولاد على صيام رمضان، "www.islamweb.net"، اطُّلع عليه في 3-8-2018، بتصرف)) إنّ عمل الصحابة -رضي الله عنهم- يدلّ على مشروعية استحباب أمر الصبية بالصوم، حيث كانوا يحثّون الصبيان على الصوم الجزئي أو الكليّ للتمرين عليه وذلك إذا أطاقوه، ولأنّ عمل الصحابة يدلّ على التوافق مع أوامر الرسول -صلّى الله عليه وسّلم- وتعاليمه، فبالتالي يكون فعل الصحابة -في تعويد الصبيان على الصيام- سُنّة من سنن النبي الكريم. ((تمرين الصبيان على الصيام مستحب، "www.islamweb.net"، اطُّلع عليه في 3-8-2018، بتصرف)) السن المناسب للصيام يرتبطُ السنّ المناسب للصيام بالبدء بتعليم الوالدين لأطفالِهم الصيام فيه، ألا وهو سنّ الطّاقة للصيام، وهو يختلف باختلاف بنية الولد الجسدية، وقد حدّده بعض العلماء أنه سنّ العاشرة، وإنّ اعتبار ما حدّده العلماء -أنّه السن المناسب- جاء وفقًا للنبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- الذي أمر بالضرب التأديبي على ترك الصلاة، وبالتالي فإنّ قياسَ الصوم على الصلاة أمر واجب عند العلماء؛ وذلك لاجتماعهما في أنهما عبادتان بدنيّتان وهما من أركان الإسلام، إلّا أنّ الصوم أشقُّ من الصلاة، فتعدّدت الأحكام الشرعيّة في ذلك، ومنها: (( ما هو السن المناسب لتعويد الأطفال على الصيام، "www.islamqa.info"، اطُّلع عليه في 3-08-2018، بتصرف)) إنّ من هدي أصحاب النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- مع أولادهم أنّهم كانوا يأمرونَ من يطيق منهم الصيام، فإذا بكى أحدهم من الجوع دفع إليه اللُعَبَ يتسلّى بها عن بكائه. لا يجوز الإصرار عليهم بالصيام إذا كان يضرّهم بسبب ضعف بنيتهم؛ كون مناعتهم ضعيفةً في هذا العمر. الصغير إذا لم يبلغ لا يلزمه الصوم، ولكن يُؤمَر به إذا كان باستطاعته الصوم وإن لم يستطع وثَبَتَ أن هذا يضرّه فيُمنَع من الصيام. البلوغ ووجوب الصيام يرتبطُ وجوب الصوم -طِبقًا للشرع الحنيف- ببدء البلوغ لدى الذكر والأنثى، ويتمثّل في بلوغ السن الخامسة عشرة أو بدء حدوث الحيض لدى الإناث أو إنبات الشَعر الخَشِن حول الفرج أو إنزال المني والمذي عن شهوة في حالة يقظة أو في حالة نوم، وحدوث أيٍّ من الأحداث السابقة تستوجبُ الصيام شرعًا، حيث إنّ الفرد -سواء كان ذكرًا أم أنثى- قد أصبح مُكلَّفًا في هذه الحالة، وعليه ما على البالغ من واجبات شرعية وعبادات.  ((على من يجب صوم رمضان، "www.binbaz.org.sa"، اطُّلع عليه في 3-08-2018، بتصرف)) حالات يباح فيها الإفطار شرعًا إنّ الإسلام دين يُسرٍ وليس دينَ مشقّة وعُسر، وذلك طِبقًا لقوله تعالى: "يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ" (({البقرة: آية 185}))، وتُعدُّ هذه الآية أصلَ القاعدة الكبرى التي تقوم عليها تكاليف هذه الشريعة، وقياسًا على التشريع الحكيم فإنّ ما ينطبق على العبادات جميعها ينطبق على الصوم أيضًا في اليُسر وتقليل المشقّة، ومن الحالات الشرعية التي يُباح لها الإفطار في نهار رمضان: ((أصحاب الأعذار في رمضان، "www.almoslim.net"، اطُّلع عليه في 3-08-2018، بتصرف)) الصوم لا يجبُ على الصغير الذي هو دونَ سنّ البلوغ، و لا على المجنون، و لا يُحاسبان على إفطارهما يوم القيامة. المريض والمسافر لهما العُذر أن يفطرا وفقَ شروط مخصوصة ويقضيا بعد ذلك أو يدفعا كفّارة. المريض الذي مرضه غير مرجوّ الزوال أو كان كبيرًا لا يستطيع الصوم ولا القضاء فإنّه يُفطر، وعليه إطعام مسكين عن كلّ يوم يفطره. الحائض والنفساء لا تصومان في رمضان و لكنْ تقضيانِ الصومَ بعد انقضاء الشهر الفضيل.

حكم صيام الأطفال في رمضان

حكم صيام الأطفال في رمضان

بواسطة: - آخر تحديث: 5 أغسطس، 2018

فريضة الصيام في شهر رمضان 

إنّ الصيامَ في رمضان فرض، وعليه وجَب التكليف به للبالغ، بينَما صيام الطفل في رمضان ليس على وجه التكليف إنّما على وجه التحبّب، حيث يبدأ به الطفل في سنّ السابعة حتّى إذا ما بلغ وجد نفسَه أكثر طواعيةً في التقرّب إلى الله بالصيام، لذلك تكون مسؤوليّة الوالدين اتّجاه أبنائهم بالترغيب ليكون الشهر الفضيل أحبّ الأشهر إلى نفوسهم، ولا يكون الصيام فقط بالامتناع عن الطعام والشراب كما أشار النبيّ الكريم لهذه الفئة: “رُبَّ صَائِمٍ لَيْسَ لَهُ حَظٌّ مِنْ صَوْمِهِ إِلَّا الْجُوعُ وَالْعَطَشُ” 1)كتاب تنبيه الغافلين للسمرقندي: الحديث 3، بل بالأخلاق و المعاملة الكريمة. في هذا المقال سيتم التحدّث حول صيام الأطفال في رمضان.

حكم صيام الأطفال في رمضان

إنّ تحمَل مسؤولية الصيام ومشقّته تستوجبُ القدرة والاستطاعة الجسديّة والنفسية؛ لكي يتحقّق المقصد الشرعي من الصيام بشكلٍ عامّ، وصيام الأطفال بشكلٍ خاص، والمهم ألّا يُؤدّي الصوم بالطفل إلى الشدّة وبالتالي ألّا ينفر عن تلك العبادة فيكره تكاليفها، وسيتم ذكر حكم صيام الأطفال في رمضان على النحو الآتي:

  •  إنّ الأطفال ليسوا مُؤهَّلين على تحقيق التكاليف والقيام بالصيام على النحو الشرعي التام لقول الرسول -صلّى الله عليه وسلّم- في الحديث الشريف: “رُفع القلم عن ثلاثة؛ عن النائم حتى يستيقظ وعن المبتلى حتى يبرأ وعن الصبي حتى يكبر”. 2)سُنن أبي داوود: الحديث 4398 3)متى يجب أن يصوم الطفل، وكيف نتعامل مع الطفل الصائم دينياً ومعنوياً ونفسياً، “www.aliftaa.jo”، اطُّلع عليه في 3-8-2018، بتصرف
  • الأطفال غير مكلَّفين شرعًا ولكنهم يُؤمَرون بالصوم إذا أطاقوه. 4)متى يجب أن يصوم الطفل، وكيف نتعامل مع الطفل الصائم دينياً ومعنوياً ونفسياً، “www.aliftaa.jo”، اطُّلع عليه في 3-8-2018، بتصرف
  • حكم صيام الأطفال في رمضان مرهونٌ بدور الأهل في تريية أطفالهم التربية الحميدة والأخلاق الرفيعة، ثمّ التمرين والتعويد على الصيام، وهذا ينطبقُ على بقيّة الأحكام الشرعية والعبادات الواجبة. 5)تدريب الأولاد على صيام رمضان، “www.islamweb.net”، اطُّلع عليه في 3-8-2018، بتصرف
  • إنّ عمل الصحابة -رضي الله عنهم- يدلّ على مشروعية استحباب أمر الصبية بالصوم، حيث كانوا يحثّون الصبيان على الصوم الجزئي أو الكليّ للتمرين عليه وذلك إذا أطاقوه، ولأنّ عمل الصحابة يدلّ على التوافق مع أوامر الرسول -صلّى الله عليه وسّلم- وتعاليمه، فبالتالي يكون فعل الصحابة -في تعويد الصبيان على الصيام- سُنّة من سنن النبي الكريم. 6)تمرين الصبيان على الصيام مستحب، “www.islamweb.net”، اطُّلع عليه في 3-8-2018، بتصرف

السن المناسب للصيام

يرتبطُ السنّ المناسب للصيام بالبدء بتعليم الوالدين لأطفالِهم الصيام فيه، ألا وهو سنّ الطّاقة للصيام، وهو يختلف باختلاف بنية الولد الجسدية، وقد حدّده بعض العلماء أنه سنّ العاشرة، وإنّ اعتبار ما حدّده العلماء -أنّه السن المناسب- جاء وفقًا للنبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- الذي أمر بالضرب التأديبي على ترك الصلاة، وبالتالي فإنّ قياسَ الصوم على الصلاة أمر واجب عند العلماء؛ وذلك لاجتماعهما في أنهما عبادتان بدنيّتان وهما من أركان الإسلام، إلّا أنّ الصوم أشقُّ من الصلاة، فتعدّدت الأحكام الشرعيّة في ذلك، ومنها: 7) ما هو السن المناسب لتعويد الأطفال على الصيام، “www.islamqa.info”، اطُّلع عليه في 3-08-2018، بتصرف

  • إنّ من هدي أصحاب النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- مع أولادهم أنّهم كانوا يأمرونَ من يطيق منهم الصيام، فإذا بكى أحدهم من الجوع دفع إليه اللُعَبَ يتسلّى بها عن بكائه.
  • لا يجوز الإصرار عليهم بالصيام إذا كان يضرّهم بسبب ضعف بنيتهم؛ كون مناعتهم ضعيفةً في هذا العمر.
  • الصغير إذا لم يبلغ لا يلزمه الصوم، ولكن يُؤمَر به إذا كان باستطاعته الصوم وإن لم يستطع وثَبَتَ أن هذا يضرّه فيُمنَع من الصيام.

البلوغ ووجوب الصيام

يرتبطُ وجوب الصوم -طِبقًا للشرع الحنيف- ببدء البلوغ لدى الذكر والأنثى، ويتمثّل في بلوغ السن الخامسة عشرة أو بدء حدوث الحيض لدى الإناث أو إنبات الشَعر الخَشِن حول الفرج أو إنزال المني والمذي عن شهوة في حالة يقظة أو في حالة نوم، وحدوث أيٍّ من الأحداث السابقة تستوجبُ الصيام شرعًا، حيث إنّ الفرد -سواء كان ذكرًا أم أنثى- قد أصبح مُكلَّفًا في هذه الحالة، وعليه ما على البالغ من واجبات شرعية وعبادات.  8)على من يجب صوم رمضان، “www.binbaz.org.sa”، اطُّلع عليه في 3-08-2018، بتصرف

حالات يباح فيها الإفطار شرعًا

إنّ الإسلام دين يُسرٍ وليس دينَ مشقّة وعُسر، وذلك طِبقًا لقوله تعالى: “يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ” 9){البقرة: آية 185}، وتُعدُّ هذه الآية أصلَ القاعدة الكبرى التي تقوم عليها تكاليف هذه الشريعة، وقياسًا على التشريع الحكيم فإنّ ما ينطبق على العبادات جميعها ينطبق على الصوم أيضًا في اليُسر وتقليل المشقّة، ومن الحالات الشرعية التي يُباح لها الإفطار في نهار رمضان: 10)أصحاب الأعذار في رمضان، “www.almoslim.net”، اطُّلع عليه في 3-08-2018، بتصرف

  • الصوم لا يجبُ على الصغير الذي هو دونَ سنّ البلوغ، و لا على المجنون، و لا يُحاسبان على إفطارهما يوم القيامة.
  • المريض والمسافر لهما العُذر أن يفطرا وفقَ شروط مخصوصة ويقضيا بعد ذلك أو يدفعا كفّارة.
  • المريض الذي مرضه غير مرجوّ الزوال أو كان كبيرًا لا يستطيع الصوم ولا القضاء فإنّه يُفطر، وعليه إطعام مسكين عن كلّ يوم يفطره.
  • الحائض والنفساء لا تصومان في رمضان و لكنْ تقضيانِ الصومَ بعد انقضاء الشهر الفضيل.

المراجع

1. كتاب تنبيه الغافلين للسمرقندي: الحديث 3
2. سُنن أبي داوود: الحديث 4398
3, 4. متى يجب أن يصوم الطفل، وكيف نتعامل مع الطفل الصائم دينياً ومعنوياً ونفسياً، “www.aliftaa.jo”، اطُّلع عليه في 3-8-2018، بتصرف
5. تدريب الأولاد على صيام رمضان، “www.islamweb.net”، اطُّلع عليه في 3-8-2018، بتصرف
6. تمرين الصبيان على الصيام مستحب، “www.islamweb.net”، اطُّلع عليه في 3-8-2018، بتصرف
7.  ما هو السن المناسب لتعويد الأطفال على الصيام، “www.islamqa.info”، اطُّلع عليه في 3-08-2018، بتصرف
8. على من يجب صوم رمضان، “www.binbaz.org.sa”، اطُّلع عليه في 3-08-2018، بتصرف
9. {البقرة: آية 185}
10. أصحاب الأعذار في رمضان، “www.almoslim.net”، اطُّلع عليه في 3-08-2018، بتصرف