البحث عن مواضيع

الأغاني والغناء من الأشياء الموجودة منذ القدم، وتشتهر بها شعوب كثيرة وخصوصاً العرب، حيث ظهر الغناء عند العرب منذ عصر الجاهلية الأولى، وتزامنه هذا مع ظهور الشعر والشعراء، حيث كان الشعراء يؤلفون الشعر الغنائي الذي يؤديه الرجال أو النسوة، كما ظهرت وقتها العديد من المعازف والآلات الموسيقية البسيطة، وكانوا يلحنون الأغنيات ويرددونها في أمسياتهم وليالي السمر الخاصة بهم، وحتى في أيام الحروب، وقد تطورت الأغنيات عبر الزمن حتى وصلنا إلى العصر الحالي الذي انتشرت فيه الأغنيات بشكلٍ كبيرٍ جداً، وسنقوم بتقديم حكم سماع الأغاني خلال هذا المقال. حكم سماع الأغاني ظهرت الكثير من الفتاوي حول الغناء، معظمها حرمت الاستماع إلى الأغاني، باعتبارها ملهاةٌ عن ذكر الله سبحانه وتعالى، وفيها الكثير من المعاصي، بالإضافة إلى الخروج عن الفطرة السليمة للإنسان بتكثيفها للمشاعر. الفتوى الأساسية التي ظهرت حول سماع الأغاني هي التحريم، لكن يجب أن تجتمع عدة شروط في الأغنية حتى تكون محرمة، وهي أن تكون كلماتها بذيئة تدعو إلى الفسق والفجور ويرد بها ما يخالف الدين والشرع. من الأسباب التي دعت إلى تحريم الغناء أيضاً أن الغناء يُشعل الأحاسيس ويثير الشهوات، ويخدر العقول، ويجعل المشاعر ملتهبة، خصوصاً أن الغناء يكون مصحوباً بالموسيقى، التي تساهم بشكلٍ كبيرٍ في تغييب العقل، فبعض الآلات الموسيقية لها تأثير مشابه لتأثير المخدر في ذهابها للعقل وتغييبه. أكد الكثير من العلماء أن تحريم الاستماع إلى الأغاني يقلل من انتشار الفتن، خصوصاً بين فئة الشباب الذين ينجرفون بعواطفهم مع الأغنيات، فتحرك مشاعرهم الداخلية، وتجعلهم يربطون الأغاني بالمعاني التي تؤجج العواطف لديهم ويهدونها إلى حبيباتهم، مما يزيد من احتمال وقوعهم في المعاصي. تعمل الأغاني على تزيين العلاقات المحرمة بين الجنسين، وتدعوهم إلى إقامة علاقات الحب والتقرب من بعضهم البعض، إذ أن تأثير الموسيقى مع الكلمات مع صوت المغني أو المغنية، يجعل القلب يذهب إلى عالمٍ آخر غريب. مما زاد في تحريم الأغاني ظهور وانتشار مبدأ تصوير الأغاني بالفيديو كليب، وجلب فتيات وشبان بملابس فاضحة وغير محتشمة يتراقصون على إيقاع الأغاني، ويرددونها، مما يزيد من حرمتها، كما أن المناظر المترافقة مع كليب الأغاني يجعل النظر محرماً أيضاً، مما يضاعف حرمة سماعها. يمكن الاستعاضة عن الأغنيات المحرمة بالأغنيات التي ليس فيها فحض في القول، أو كلمات ماجنة، وانتقاء كلمات لا تثير أي شهوات أو أحاسيس داخلية، ولا تدعو إلى الفسوق والفجور، وشريطة أن يكون الدف هو الآلة الموسيقية المصاحبة للأغنية. المراجع:    1  2

حكم سماع الأغاني

حكم سماع الأغاني
بواسطة: - آخر تحديث: 17 أبريل، 2017

الأغاني والغناء من الأشياء الموجودة منذ القدم، وتشتهر بها شعوب كثيرة وخصوصاً العرب، حيث ظهر الغناء عند العرب منذ عصر الجاهلية الأولى، وتزامنه هذا مع ظهور الشعر والشعراء، حيث كان الشعراء يؤلفون الشعر الغنائي الذي يؤديه الرجال أو النسوة، كما ظهرت وقتها العديد من المعازف والآلات الموسيقية البسيطة، وكانوا يلحنون الأغنيات ويرددونها في أمسياتهم وليالي السمر الخاصة بهم، وحتى في أيام الحروب، وقد تطورت الأغنيات عبر الزمن حتى وصلنا إلى العصر الحالي الذي انتشرت فيه الأغنيات بشكلٍ كبيرٍ جداً، وسنقوم بتقديم حكم سماع الأغاني خلال هذا المقال.

حكم سماع الأغاني

  • ظهرت الكثير من الفتاوي حول الغناء، معظمها حرمت الاستماع إلى الأغاني، باعتبارها ملهاةٌ عن ذكر الله سبحانه وتعالى، وفيها الكثير من المعاصي، بالإضافة إلى الخروج عن الفطرة السليمة للإنسان بتكثيفها للمشاعر.
  • الفتوى الأساسية التي ظهرت حول سماع الأغاني هي التحريم، لكن يجب أن تجتمع عدة شروط في الأغنية حتى تكون محرمة، وهي أن تكون كلماتها بذيئة تدعو إلى الفسق والفجور ويرد بها ما يخالف الدين والشرع.
  • من الأسباب التي دعت إلى تحريم الغناء أيضاً أن الغناء يُشعل الأحاسيس ويثير الشهوات، ويخدر العقول، ويجعل المشاعر ملتهبة، خصوصاً أن الغناء يكون مصحوباً بالموسيقى، التي تساهم بشكلٍ كبيرٍ في تغييب العقل، فبعض الآلات الموسيقية لها تأثير مشابه لتأثير المخدر في ذهابها للعقل وتغييبه.
  • أكد الكثير من العلماء أن تحريم الاستماع إلى الأغاني يقلل من انتشار الفتن، خصوصاً بين فئة الشباب الذين ينجرفون بعواطفهم مع الأغنيات، فتحرك مشاعرهم الداخلية، وتجعلهم يربطون الأغاني بالمعاني التي تؤجج العواطف لديهم ويهدونها إلى حبيباتهم، مما يزيد من احتمال وقوعهم في المعاصي.
  • تعمل الأغاني على تزيين العلاقات المحرمة بين الجنسين، وتدعوهم إلى إقامة علاقات الحب والتقرب من بعضهم البعض، إذ أن تأثير الموسيقى مع الكلمات مع صوت المغني أو المغنية، يجعل القلب يذهب إلى عالمٍ آخر غريب.
  • مما زاد في تحريم الأغاني ظهور وانتشار مبدأ تصوير الأغاني بالفيديو كليب، وجلب فتيات وشبان بملابس فاضحة وغير محتشمة يتراقصون على إيقاع الأغاني، ويرددونها، مما يزيد من حرمتها، كما أن المناظر المترافقة مع كليب الأغاني يجعل النظر محرماً أيضاً، مما يضاعف حرمة سماعها.
  • يمكن الاستعاضة عن الأغنيات المحرمة بالأغنيات التي ليس فيها فحض في القول، أو كلمات ماجنة، وانتقاء كلمات لا تثير أي شهوات أو أحاسيس داخلية، ولا تدعو إلى الفسوق والفجور، وشريطة أن يكون الدف هو الآلة الموسيقية المصاحبة للأغنية.

المراجع:    1  2