يلجأ الكثير من الناس إلى حكم تربية الكلاب في بيوتهم ومزارعهم، ومن المعروف أن الكلب من الحيوانات المفترسة التي استأنسها الإنسان منذ زمنٍ قديم، وبالإضافة إلى ذلك فهناك أنواع من الكلاب الأليفة و هي الخيار الأول للتربية، كما ويوجد أيضاً كلاب برية، وكلاب تنتمي لأنواع خطيرة جداً التي تعرف بالكلاب المسعورة التي تهاجم الإنسان وتسبب له الأذى، و من جهة أخرى يوجد العديد من الأشخاص يربون الكلاب لغرض التسلية فقط. حكم تربية الكلاب تربية الكلاب مكروهة، وقد نهى النبي عليه الصلاة والسلام عن تربية الكلاب لغير حاجة. يجوز تربيتها لأغراض عدة مثل الحراسة، سواء حراسة البيوت أو الأملاك المختلفة، أو الأغنام، كما يجوز تربيتها لغايات الصيد المباح، وللاغراض البوليسية، حيث تُستخدم الكلاب على نطاق واسع في المراكز الأمنية حول العالم لغايات الكشف عن الجرائم، لتمتعها بحاسة شم قوية. حكم تربية الكلاب لغير حاجة حرام، وغير جائز شرعاً، لقوله عليه الصلاة والسلام: (مَنْ أَمْسَكَ كَلْبًا فَإِنَّهُ يَنْقُصُ كُلَّ يَوْمٍ مِنْ عَمَلِهِ قِيرَاطٌ إِلَّا كَلْبَ حَرْثٍ أَوْ مَاشِيَةٍ) وفي رواية: (إِلَّا كَلْبَ غَنَمٍ أَوْ حَرْثٍ أَوْ صَيْدٍ) رواه البخاري. يعتبر الكلب نجساً، ويجب غسل أي شيء يلامسه سواء كان ثياباً أو أواني أو غيرها سبع مرات، بحيث تكون إحدى هذه المرات بالتراب، لقول النبي عليه الصلاة والسلام في هذا الشأن : (طَهُورُ إِنَاءِ أَحَدِكُمْ إِذَا وَلَغَ فِيهِ الْكَلْبُ أَنْ يَغْسِلَهُ سَبْعَ مَرَّاتٍ أُولَاهُنَّ بِالتُّرَابِ) رواه مسلم. نصائح حول تربية الكلاب يجوز تربية الكلاب في حالات خاصة منها لحفظ الدروب، كي تدل الأشخاص فاقدي البصر على الطريق. لا يجوز تربية الكلاب في بيتٍ محاط ببيوتٍ كثيرة، لأنه يُزعج السكان بنباحه العالي ليل نهار، وقد يشكل خطراً على الناس ومهاجمتهم، خصوصاص الأطفال الصغار. تُستخدم الكلاب البوليسية للكشف عن السارقين، وأماكن تخبئة المخدرات، وهي كلاب مدربة لأجل هذه الأغراض. يمتنع الملائكة الكرام عن دخول بيتٍ يُربى فيه كلب، لذلك فإن تربية الكلاب فيها نقصانٌ في الأجر. يمنع تركيب الجرس في رقبة الكلب في حال تربيته، حتى لا يسبب الإزعاج للأشخاص الآخرين، كما لا يجوز اصطحابه في السفر، لأن الملائكة "ملائكة الرحمة" يمتنعون عن صحبة مسافرٍ يأخذ معه كلباً في سفره، وذلك لقول الرسول عليه الصلاة والسلام في حديث أبي هريرة: "لاَ تَصْحَبِ الملائِكَةُ رُفْقَةً فِيهَا كَلْبٌ وَلاَ جَرَسٌ" رواه مسلم. يجوز إطعام الكلاب الضالة وسقايتها وتقديم الطعام لها طلباً للأجر والثواب من الله سبحانه وتعالى، كما لا يجوز قتل أي كلب دون سبب يدعو لذلك. اقرأ أيضا: كيفية تربية القطط كيفية تربية الأرانب في المنزل أضرار تربية الطيور في المنزل

حكم تربية الكلاب

حكم تربية الكلاب

بواسطة: - آخر تحديث: 8 فبراير، 2017

تصفح أيضاً

يلجأ الكثير من الناس إلى حكم تربية الكلاب في بيوتهم ومزارعهم، ومن المعروف أن الكلب من الحيوانات المفترسة التي استأنسها الإنسان منذ زمنٍ قديم، وبالإضافة إلى ذلك فهناك أنواع من الكلاب الأليفة و هي الخيار الأول للتربية، كما ويوجد أيضاً كلاب برية، وكلاب تنتمي لأنواع خطيرة جداً التي تعرف بالكلاب المسعورة التي تهاجم الإنسان وتسبب له الأذى، و من جهة أخرى يوجد العديد من الأشخاص يربون الكلاب لغرض التسلية فقط.

حكم تربية الكلاب

  • تربية الكلاب مكروهة، وقد نهى النبي عليه الصلاة والسلام عن تربية الكلاب لغير حاجة.
  • يجوز تربيتها لأغراض عدة مثل الحراسة، سواء حراسة البيوت أو الأملاك المختلفة، أو الأغنام، كما يجوز تربيتها لغايات الصيد المباح، وللاغراض البوليسية، حيث تُستخدم الكلاب على نطاق واسع في المراكز الأمنية حول العالم لغايات الكشف عن الجرائم، لتمتعها بحاسة شم قوية.
  • حكم تربية الكلاب لغير حاجة حرام، وغير جائز شرعاً، لقوله عليه الصلاة والسلام: (مَنْ أَمْسَكَ كَلْبًا فَإِنَّهُ يَنْقُصُ كُلَّ يَوْمٍ مِنْ عَمَلِهِ قِيرَاطٌ إِلَّا كَلْبَ حَرْثٍ أَوْ مَاشِيَةٍ) وفي رواية: (إِلَّا كَلْبَ غَنَمٍ أَوْ حَرْثٍ أَوْ صَيْدٍ) رواه البخاري.
  • يعتبر الكلب نجساً، ويجب غسل أي شيء يلامسه سواء كان ثياباً أو أواني أو غيرها سبع مرات، بحيث تكون إحدى هذه المرات بالتراب، لقول النبي عليه الصلاة والسلام في هذا الشأن : (طَهُورُ إِنَاءِ أَحَدِكُمْ إِذَا وَلَغَ فِيهِ الْكَلْبُ أَنْ يَغْسِلَهُ سَبْعَ مَرَّاتٍ أُولَاهُنَّ بِالتُّرَابِ) رواه مسلم.

نصائح حول تربية الكلاب

  • يجوز تربية الكلاب في حالات خاصة منها لحفظ الدروب، كي تدل الأشخاص فاقدي البصر على الطريق.
  • لا يجوز تربية الكلاب في بيتٍ محاط ببيوتٍ كثيرة، لأنه يُزعج السكان بنباحه العالي ليل نهار، وقد يشكل خطراً على الناس ومهاجمتهم، خصوصاص الأطفال الصغار.
  • تُستخدم الكلاب البوليسية للكشف عن السارقين، وأماكن تخبئة المخدرات، وهي كلاب مدربة لأجل هذه الأغراض.
  • يمتنع الملائكة الكرام عن دخول بيتٍ يُربى فيه كلب، لذلك فإن تربية الكلاب فيها نقصانٌ في الأجر.
  • يمنع تركيب الجرس في رقبة الكلب في حال تربيته، حتى لا يسبب الإزعاج للأشخاص الآخرين، كما لا يجوز اصطحابه في السفر، لأن الملائكة “ملائكة الرحمة” يمتنعون عن صحبة مسافرٍ يأخذ معه كلباً في سفره، وذلك لقول الرسول عليه الصلاة والسلام في حديث أبي هريرة: “لاَ تَصْحَبِ الملائِكَةُ رُفْقَةً فِيهَا كَلْبٌ وَلاَ جَرَسٌ” رواه مسلم.
  • يجوز إطعام الكلاب الضالة وسقايتها وتقديم الطعام لها طلباً للأجر والثواب من الله سبحانه وتعالى، كما لا يجوز قتل أي كلب دون سبب يدعو لذلك.

اقرأ أيضا:
كيفية تربية القطط
كيفية تربية الأرانب في المنزل
أضرار تربية الطيور في المنزل