شهر رمضان شهرُ رمضان المبارك هو شهر الطاعات والبركات، فيه تتصفّدُ الشياطينُ وتُغلق أبواب النار وتتضاعفُ الحسنات وتَعلو أصوات المآذن في صلاةِ التراويح، فهو الشهرُ الذي بدأ فيه نزولُ القرآنِ الكريم، وفيهِ ليلةٌ خيرٌ من ألف شهر وهي ليلة القدر، ويُؤدّي فيه المسلمون عبادةً عظيمة وهي الصيّام، كما أنّه شهرُ استجابةِ الدعوات، وفيه يكثر الخير وتعمّ البركة، وفي هذا الشهر يُمارس المسلمون طقوس العبادات وتُقام موائدُ الإفطارِ والسحور وإقامة صلاة التراويح في المسجد، كما يوجدُ العديدُ من أحكامِ الصيام المتعلّقة في صيام هذا الشهر، خصوصًا أنّ صيامَه فرض، وفي هذا المقال سيتمُّ توضيح حكم الغرغرة في رمضان. الصيام شروطه وفضائله تعريف الصيام لغةً: الإمساك، أما الصيام في الاصطلاح الشرعي: الإمساك عن سائر المفطرات من طعام وشراب وشهوات الفرج، وذلك من طلوع الفجر الصادق إلى غروب الشمس، ويختلف حُكم الصيام بحسب وقته وظروفه، فصيام رمضان فرض على كل مسلم بالغ عاقل راشد ومقيم وقادر على الصيام، وبالنسبة للمرأة يجب أن تكون غير حائض ولا على نفاس، أما صيام القضاء والنذر والكفّارة فهو واجب، أما صيام التطوّع والنوافل فهو مُستحب مثل: صيام ستة أيام من شوال والإثنين والخميس والأيام البيض ويوم عرفة ويوم عاشوراء، أما صيام أيام العيد ويوم الشك فهو مُحرّم، وقد يكون الصيام مكروهًا مثل: صيام يوم عرفة للحاج، وللصيام فضائل كثيرة مذكورة في القرآن الكريم والسّنة النبوية، ومنها:(([ 111 ] فائدة في فقه الصَّوم، "www.saaid.net"، اطُّلع عليه بتاريخ 2-8-2018، بتصرّف.)) الصيام لا يوجد له مثل: الدليل على ذلك قول النبي -عليه الصلاة والسلام-: "عليكَ بالصَّوم فإنَّه لا مثلَ له". الصيام مُضاف إلى الله تعالى: الدليل على هذا قول الرسول -عليه الصلاة والسلام-: "كلُّ عمل ابن آدم له إلا الصَّوم، فإنَّه لي وأنا أجزي به" الصيام يشفع لصاحبة يوم الحساب: الدليل على هذا قول الرسول -عليه الصلاة والسلام-: "يقول الصَّوم: أيْ ربِّ، إنّي منعته الطَّعام والشَّهوات بالنَّهار، فشفِّعني فيه". حصنٌ للصائم من النار: وذلك لقول الرسول -عليه الصلاة والسلام-: "الصوم جُنّة". إشعار للصائم بعظيم نعم الله تعالى وفضله: الصيام موجبٌ للعطف والرحمة على الفقراء والمساكين، وهو يُربي النفس ويُيساعدها على الصبر والإرادة ويُطهّر النفس على الشهوات. مبطلات الصيام للصيام سبعة مبطلات، يفسد الصيام بأي واحدة من هذه المبطلات، وهي نوعان: مبطلات توجب القضاء والكفارة معًا، ومبطلات توجب القضاء فقط، أمّا هذه المبطلات فهي كما يأتي: ((مفسدات الصيام، "www.islamqa.info"، اطُّلع عليه بتاريخ 2-8-2018، بتصرّف.)) الجماع: وهو من مبطلات الصيام التي تجب فيها الكفّارة والقضاء معًا، وتكون الكفّارة مُغلّظة كما يأتي: عتق رقبة مؤمنة أو صيام شهرين متتابعين أو إطعام ستين مسكينًا. الاستمناء: وهو جلب الشهوة دون جماع، ويوجب القضاء فقط. الأكل أو الشرب: ويوجب القضاء فقط. القيء المتعمّد: ويوجب القضاء فقط. الحيض أو النفاس بالنسبة للمرأة: ويوجب القضاء فقط. إخراج الدم من الجسم: يُقصد بها الحجامة وما شابهها، وتوجب القضاء فقط. الحُقن المغذية التي لها معنى الأكل والشرب: وتوجب القضاء فقط. أحكام الصيام للصيام ركنان هما: الإمساك عن سائر المفطرات من طلوع الفجر الصادق إلى غروب الشمس، والنيّة، علمًا أن النيّة تكون بالقلب ولا تُلفظ باللسان، ويجب أن تكون نيّة مُبيّتة أي يجب على من أراد الصيام أن ينوي قبل طلوع الفجر، وتصحّ النية في أي وقت من الليل، وللصيام أحكام كثيرة، ومن أهم أحكام الصيام ما يأتي: ((الصيام حكمه وأحكامه، "www.alukah.net"، اطُّلع عليه بتاريخ 2-8-2018، بتصرّف.)) يُباح للصائم شمّ الروائح والعطور، كما يُباح له الاكتحال وقطرة العين حتى لو وجد لها طعمًا في الحلق. يُباح للصائح الإصباح على جُنُب، لكن يجب عليه الاغتسال قبل الصلاة. يُباح للصائم غسل الفم بالفرشاة. يبطل الصيام بالأكل والشرب المتعمّد، أمّا من أكل ناسيًا أو مُكرهًا أو مُخطئًا فلا شيء عليه. يبطل الصيام بالحيض والنفاس. يبطل الصيام بالقيء المتعمّد، أما من يغلبه القيء رغمًا عنه فلا شيء عليه. يبطل الصيام بالجماع، وفي هذه الحالة تجب الكفّارة والقضاء، والكفارة تكون: صيام شهرين متتابعين، فإن عجز عن هذا يجب عليه إطعام ستين مسكينًا. يُباح للصائم المضمة والاستنشاق، بشرط أن لا يُبالغ فيهما، أما حُكم الغرغرة في رمضان للصائم سيُذكر لاحقًا. حكم الغرغرة للصائم حكم الغرغرة في رمضان للصائم من الأحكام التي لا يعرفها كثيرٌ من الناس، إذ يتساءل كثير من الناس عن حكم الغرغرة في رمضان للصائم، وتحديدًا عن حكم استخدام دواء الغرغرة في رمضان للصائم، والأصل أنّ دوام الغرغرة لا يُعدّ من المفطرات ولا يفسد به صيام الصائم، أي أنّ حكم الغرغرة في رمضان للصائم جائز، ولكن ينبغي لمن احتاج لدواء الغرغرة لألمٍ أو التهاب في فمه أو لثّته أن يحتاط ويحترس من أن ينزل شيء في جوفه من هذا الدواء، وإذا كان مضطرًا واستخدمه ونزل شيء منه إلى الجوف، ففي هذه الحالة يفسد صيامه وعليه أن يُمسك بقية يومه، وأن يقضي اليوم بعد انتهاء رمضان، ويُقاس حكم الغرغرة في رمضان للصائم في رمضان على حكم المضمضة للصائم. ((حكم الغرغرة في رمضان، "www.youtube.com"، اطُّلع عليه بتاريخ 2-8-2018، بتصرّف.))، ويُقاس على حكم الغرغرة في رمضان للصائم، يُقاس أيضًا على حكم المضمضة للصائم أثناء الوضوء، فإنّه من المعروف أن المضمضة من سنن الوضوء بالنسبة للصائم وغير الصائم، كما أنّ النبي -عليه الصلاة والسلام- لم ينهَ عن المضمضة أثناء الصيام، وإنّما نهى عن المبالغة في الاستنشاق، والعلماء قاسوا المضمضة على هذا الأساس، ((المضمضة أثناء الصيام، "www.fatwa.islamweb.net" اطُّلع عليه بتاريخ 2-8-2018، بتصرّف.)) لأنّ الغرغرة مثل المبالغة بالاستنشاق الذي نُهي الصائم عنه، وذلك خوفًا من أن ينزل الماء إلى الحلق، فالمضمضة مثل الاستنشاق لكن الغرغرة أكثر مبالغة، أما بالنسبة لمن أخرج من فمه كلّ الماء بعد الغرغرة أو المضمضة، فإنّ ما يتكون في الفم بعدها يُعتبر ريقًا ولا يُعتبر ماءً. ((حكم بلع الصائم ريقه بعد المضمضة والغرغرة بالماء، "www.fatwa.islamweb.net"، اطُّلع عليه بتاريخ 2-8-2018، بتصرّف.)) فيديو عن حكم الغرغرة في رمضان للصائم في هذا الفيديو، يتحدّث فضيلة الدكتور بلال إبداح، دكتور الشريعة والعقيدة الإسلاميّة عن حكم الغرغرة في رمضان للصائم. ((حكم الغرغرة في رمضان، "www.youtube.com"، اطُّلع عليه بتاريخ 2-8-2018، بتصرّف.))

حكم الغرغرة في رمضان

حكم الغرغرة في رمضان

بواسطة: - آخر تحديث: 6 أغسطس، 2018

شهر رمضان

شهرُ رمضان المبارك هو شهر الطاعات والبركات، فيه تتصفّدُ الشياطينُ وتُغلق أبواب النار وتتضاعفُ الحسنات وتَعلو أصوات المآذن في صلاةِ التراويح، فهو الشهرُ الذي بدأ فيه نزولُ القرآنِ الكريم، وفيهِ ليلةٌ خيرٌ من ألف شهر وهي ليلة القدر، ويُؤدّي فيه المسلمون عبادةً عظيمة وهي الصيّام، كما أنّه شهرُ استجابةِ الدعوات، وفيه يكثر الخير وتعمّ البركة، وفي هذا الشهر يُمارس المسلمون طقوس العبادات وتُقام موائدُ الإفطارِ والسحور وإقامة صلاة التراويح في المسجد، كما يوجدُ العديدُ من أحكامِ الصيام المتعلّقة في صيام هذا الشهر، خصوصًا أنّ صيامَه فرض، وفي هذا المقال سيتمُّ توضيح حكم الغرغرة في رمضان.

الصيام شروطه وفضائله

تعريف الصيام لغةً: الإمساك، أما الصيام في الاصطلاح الشرعي: الإمساك عن سائر المفطرات من طعام وشراب وشهوات الفرج، وذلك من طلوع الفجر الصادق إلى غروب الشمس، ويختلف حُكم الصيام بحسب وقته وظروفه، فصيام رمضان فرض على كل مسلم بالغ عاقل راشد ومقيم وقادر على الصيام، وبالنسبة للمرأة يجب أن تكون غير حائض ولا على نفاس، أما صيام القضاء والنذر والكفّارة فهو واجب، أما صيام التطوّع والنوافل فهو مُستحب مثل: صيام ستة أيام من شوال والإثنين والخميس والأيام البيض ويوم عرفة ويوم عاشوراء، أما صيام أيام العيد ويوم الشك فهو مُحرّم، وقد يكون الصيام مكروهًا مثل: صيام يوم عرفة للحاج، وللصيام فضائل كثيرة مذكورة في القرآن الكريم والسّنة النبوية، ومنها:1)[ 111 ] فائدة في فقه الصَّوم، “www.saaid.net”، اطُّلع عليه بتاريخ 2-8-2018، بتصرّف.

  • الصيام لا يوجد له مثل: الدليل على ذلك قول النبي -عليه الصلاة والسلام-: “عليكَ بالصَّوم فإنَّه لا مثلَ له”.
  • الصيام مُضاف إلى الله تعالى: الدليل على هذا قول الرسول -عليه الصلاة والسلام-: “كلُّ عمل ابن آدم له إلا الصَّوم، فإنَّه لي وأنا أجزي به”
  • الصيام يشفع لصاحبة يوم الحساب: الدليل على هذا قول الرسول -عليه الصلاة والسلام-: “يقول الصَّوم: أيْ ربِّ، إنّي منعته الطَّعام والشَّهوات بالنَّهار، فشفِّعني فيه”.
  • حصنٌ للصائم من النار: وذلك لقول الرسول -عليه الصلاة والسلام-: “الصوم جُنّة”.
  • إشعار للصائم بعظيم نعم الله تعالى وفضله: الصيام موجبٌ للعطف والرحمة على الفقراء والمساكين، وهو يُربي النفس ويُيساعدها على الصبر والإرادة ويُطهّر النفس على الشهوات.

مبطلات الصيام

للصيام سبعة مبطلات، يفسد الصيام بأي واحدة من هذه المبطلات، وهي نوعان: مبطلات توجب القضاء والكفارة معًا، ومبطلات توجب القضاء فقط، أمّا هذه المبطلات فهي كما يأتي: 2)مفسدات الصيام، “www.islamqa.info”، اطُّلع عليه بتاريخ 2-8-2018، بتصرّف.

  • الجماع: وهو من مبطلات الصيام التي تجب فيها الكفّارة والقضاء معًا، وتكون الكفّارة مُغلّظة كما يأتي: عتق رقبة مؤمنة أو صيام شهرين متتابعين أو إطعام ستين مسكينًا.
  • الاستمناء: وهو جلب الشهوة دون جماع، ويوجب القضاء فقط.
  • الأكل أو الشرب: ويوجب القضاء فقط.
  • القيء المتعمّد: ويوجب القضاء فقط.
  • الحيض أو النفاس بالنسبة للمرأة: ويوجب القضاء فقط.
  • إخراج الدم من الجسم: يُقصد بها الحجامة وما شابهها، وتوجب القضاء فقط.
  • الحُقن المغذية التي لها معنى الأكل والشرب: وتوجب القضاء فقط.

أحكام الصيام

للصيام ركنان هما: الإمساك عن سائر المفطرات من طلوع الفجر الصادق إلى غروب الشمس، والنيّة، علمًا أن النيّة تكون بالقلب ولا تُلفظ باللسان، ويجب أن تكون نيّة مُبيّتة أي يجب على من أراد الصيام أن ينوي قبل طلوع الفجر، وتصحّ النية في أي وقت من الليل، وللصيام أحكام كثيرة، ومن أهم أحكام الصيام ما يأتي: 3)الصيام حكمه وأحكامه، “www.alukah.net”، اطُّلع عليه بتاريخ 2-8-2018، بتصرّف.

  • يُباح للصائم شمّ الروائح والعطور، كما يُباح له الاكتحال وقطرة العين حتى لو وجد لها طعمًا في الحلق.
  • يُباح للصائح الإصباح على جُنُب، لكن يجب عليه الاغتسال قبل الصلاة.
  • يُباح للصائم غسل الفم بالفرشاة.
  • يبطل الصيام بالأكل والشرب المتعمّد، أمّا من أكل ناسيًا أو مُكرهًا أو مُخطئًا فلا شيء عليه.
  • يبطل الصيام بالحيض والنفاس.
  • يبطل الصيام بالقيء المتعمّد، أما من يغلبه القيء رغمًا عنه فلا شيء عليه.
  • يبطل الصيام بالجماع، وفي هذه الحالة تجب الكفّارة والقضاء، والكفارة تكون: صيام شهرين متتابعين، فإن عجز عن هذا يجب عليه إطعام ستين مسكينًا.
  • يُباح للصائم المضمة والاستنشاق، بشرط أن لا يُبالغ فيهما، أما حُكم الغرغرة في رمضان للصائم سيُذكر لاحقًا.

حكم الغرغرة للصائم

حكم الغرغرة في رمضان للصائم من الأحكام التي لا يعرفها كثيرٌ من الناس، إذ يتساءل كثير من الناس عن حكم الغرغرة في رمضان للصائم، وتحديدًا عن حكم استخدام دواء الغرغرة في رمضان للصائم، والأصل أنّ دوام الغرغرة لا يُعدّ من المفطرات ولا يفسد به صيام الصائم، أي أنّ حكم الغرغرة في رمضان للصائم جائز، ولكن ينبغي لمن احتاج لدواء الغرغرة لألمٍ أو التهاب في فمه أو لثّته أن يحتاط ويحترس من أن ينزل شيء في جوفه من هذا الدواء، وإذا كان مضطرًا واستخدمه ونزل شيء منه إلى الجوف، ففي هذه الحالة يفسد صيامه وعليه أن يُمسك بقية يومه، وأن يقضي اليوم بعد انتهاء رمضان، ويُقاس حكم الغرغرة في رمضان للصائم في رمضان على حكم المضمضة للصائم. 4)حكم الغرغرة في رمضان، “www.youtube.com”، اطُّلع عليه بتاريخ 2-8-2018، بتصرّف.، ويُقاس على حكم الغرغرة في رمضان للصائم، يُقاس أيضًا على حكم المضمضة للصائم أثناء الوضوء، فإنّه من المعروف أن المضمضة من سنن الوضوء بالنسبة للصائم وغير الصائم، كما أنّ النبي -عليه الصلاة والسلام- لم ينهَ عن المضمضة أثناء الصيام، وإنّما نهى عن المبالغة في الاستنشاق، والعلماء قاسوا المضمضة على هذا الأساس، 5)المضمضة أثناء الصيام، “www.fatwa.islamweb.net” اطُّلع عليه بتاريخ 2-8-2018، بتصرّف. لأنّ الغرغرة مثل المبالغة بالاستنشاق الذي نُهي الصائم عنه، وذلك خوفًا من أن ينزل الماء إلى الحلق، فالمضمضة مثل الاستنشاق لكن الغرغرة أكثر مبالغة، أما بالنسبة لمن أخرج من فمه كلّ الماء بعد الغرغرة أو المضمضة، فإنّ ما يتكون في الفم بعدها يُعتبر ريقًا ولا يُعتبر ماءً. 6)حكم بلع الصائم ريقه بعد المضمضة والغرغرة بالماء، “www.fatwa.islamweb.net”، اطُّلع عليه بتاريخ 2-8-2018، بتصرّف.

فيديو عن حكم الغرغرة في رمضان للصائم

في هذا الفيديو، يتحدّث فضيلة الدكتور بلال إبداح، دكتور الشريعة والعقيدة الإسلاميّة عن حكم الغرغرة في رمضان للصائم. 7)حكم الغرغرة في رمضان، “www.youtube.com”، اطُّلع عليه بتاريخ 2-8-2018، بتصرّف.

المراجع

1. [ 111 ] فائدة في فقه الصَّوم، “www.saaid.net”، اطُّلع عليه بتاريخ 2-8-2018، بتصرّف.
2. مفسدات الصيام، “www.islamqa.info”، اطُّلع عليه بتاريخ 2-8-2018، بتصرّف.
3. الصيام حكمه وأحكامه، “www.alukah.net”، اطُّلع عليه بتاريخ 2-8-2018، بتصرّف.
4, 7. حكم الغرغرة في رمضان، “www.youtube.com”، اطُّلع عليه بتاريخ 2-8-2018، بتصرّف.
5. المضمضة أثناء الصيام، “www.fatwa.islamweb.net” اطُّلع عليه بتاريخ 2-8-2018، بتصرّف.
6. حكم بلع الصائم ريقه بعد المضمضة والغرغرة بالماء، “www.fatwa.islamweb.net”، اطُّلع عليه بتاريخ 2-8-2018، بتصرّف.