شهر رمضان شهر رمضان المبارك شهرٌ عظيم اختصّه الله ليكون شهر الصيام والقيام، فقد فرض الله على المسلمين صيامه، وجعل فيه إقامة ركنٍ من أركان الإسلام، فالصيام هو الركن الرابع، ويأتي شهر رمضان بعد شهر شعبان ويليه شهر شوّال، وهو الشهر التاسع من شهور السنة الهجرية، ويُمارس فيه المسلمون الكثير من طقوس العبادة مثل: إقامة صلاة التراويح ودعوة بعضهم البعض إلى الإفطار، بالإضافة إلى كثرة الصدقات وصلة الرحم، وللصيام في هذا الشهر المبارك أحكامٌ كثيرة وآدابٌ عدة، وفي هذا المقال سيتم ذكر حكم الإفطار في رمضان. فضل شهر رمضان فضل شهر رمضان المبارك فضلٌ عظيم لا يُمكن حصره، ففيه ترتفع درجات المؤمنين الصائمين، وتكثر أبواب الخير والبركة، ولهذا فإنّ فضائله لا تُعدّ ولا تُحصى، ويُعدّ شهر اغتنام الفرص والتقرب إلى الله تعالى، وقد ذُكر فضله في آيات قرآنية كثيرة وأحاديث نبوية شريفة، ومن فضل شهر رمضان المبارك ما يأتي: ((شهر رمضان: فضائله وخصائصه، "www.alukah.net"، اطُّلع عليه بتاريخ 7-8-2018، بتصرّف.)) بدأ فيه نزول القرآن الكريم، إذ يقول الله تعالى في محكم التنزيل: "شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ" (({البقرة: 185})). يُغلق الله فيه أبواب النار ويفتح فيه أبواب الجنة وتُفتح أبواب الرحمة وتتصفد فيه الشياطين ومردة الجن، ففي حديث رسول -عليه الصلاة والسلام- قال: "إذا كان أول ليلة من شهر رمضان صفِّدت الشياطين ومردة الجن، وغلِّقت أبواب النار لم يفتح منها بابٌ، وفُتِّحت أبواب الجنة فلم يغلق منها باب، وينادي منادٍ: يا باغي الخير أقبل، ويا باغي الشر أقصر، ولله عتقاء من النار، وذلك كل ليلة"((الراوي: أبو هريرة، المحدث: الألباني، الصفحة أو الرقم: 998، خلاصة حكم المحدث: حسن)) يوجد فيه ليلة القدر التي تُعدّ بألف شهر، ففي حديث أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-:"أتاكم رمضان شهر مبارك فرض الله عز وجل عليكم صيام رمضان، تفتح فيه أبواب الجنة وتغلق فيه أبواب الجحيم، وتغلُّ فيه مردة الشياطين، لله فيه ليلة خير من ألف شهر، من حُرم خيرها فقد حرم"((الراوي: أبو هريرة، المحدث: الألباني، الصفحة أو الرقم: 2105، خلاصة حكم المحدث: صحيح)) يُجيب الله فيه الدعاء، إذ أنّ دُعاء الصائم مقبولٌ عند الله تعالى. يُعلّم المسلم الصبر على طاعة الله والصبر على الأقدار والصبر عن الشهوات ومحارم الله. يغفر الله فيه الذنوب والمعاصي، ويرفع به الدرجات، فعن أبي هريرة -رضي الله عنه- يرفعه: "من صام رمضان إيمانًا واحتسابًا غُفر له ما تقدم من ذنبه"((الراوي: أبو هريرة، المحدث: الألباني، الصفحة أو الرقم: 1372، خلاصة حكم المحدث: صحيح)) مفسدات الصيام في رمضان الصيام في اللغة يعني: الإمساك، أمّا في الاصطلاح الشرعي: الإمساك عن جميع شهوات البطن والفرج من طعامٍ وشرابٍ وجماع، من طلوع الفجر الصادق إلى غروب الشمس، ويجب الامتناع عن جميع مفسدات الصيام التي تُسبب بُطلانه، وهذه المفسدات تُسبب بطلان الصيام إذا توافرت فيها ثلاثة شروط وهي: التذكّر، أي أن يفعلها الصائم دون أن يكون ناسيًا، والقصد، أي أن يفعلها عامدًا متعمدًا، والعلم بالحكم الشرعي، لهذا فإنّ حكم الإفطار في رمضان عمدًا عليه إثم كبير، ومفسدات الصيام كما يأتي: ((مفسدات الصيام، "www.islamqa.info"، اطُّلع عليه بتاريخ 7-8-2018، بتصرّف.)) الجماع: يُعدّ الجماع في نهار رمضان من أعظم مفسدات الصيام إثمًا، لهذا تجب فيه الكفّارة المُغلّظة وهي: عتق رقبة مؤمنة، فإن لم يجد فصيام شهرين متتابعين، فإن لم يجد فإطعام ستين مسكينًا. الاستمناء: وهو جلب الشهوة ونزول المني، وعلى من يفسد صيامه بالاستمناء فعليه التوبة وأن يُمسك بقية اليوم وأن يقضيه فيما بعد، أمّا من أراد الاستمناء ولم يُنزل فصيامه صحيح، لكن على الصائم تجنب كل ما هو مثير للشهوات. الأكل والشرب عمدًا: أما من يأكل أو يشرب ناسيًا فصيامه صحيح، ويدخل في هذا أيضًا دخول شيء عن طريق الأنف، لأنّ مجرى الأنف متصل مع المعدة، بالإضافة إلى المبالغة بالاستنشاق والحقن المُغذية وحُقن الدم. الحجامة: خروج الدم من جسم الإنسان بالحجامة يُعدّ من المفطرات، إذ يقول الرسول -عليه الصلاة والسلام-: "أفطر الحاجم والمحجوم" ((الراوي: الأسود بن يزيد، المحدث: العقيلي، الصفحة أو الرقم: 4/184، خلاصة حكم المحدث: باطل لا أصل له))، كما أنّ التبرع بالدم يُفطر، أمّا من أصابه نزيف فلا يُفطر وصيامه صحيح. القيء عمدًا: من يتقيأ عامدًا متعمدًا يُفطر، أمّا من يغلبه القيء فصيامه صحيح، ويقول النبي -عليه الصلاة والسلام-: "من ذرعه القيء فليس عليه القضاء، ومن استقاء عمدًا فليقضِ"((الراوي: أبو هريرة، المحدث: الألباني، الصفحة أو الرقم: 720، خلاصة حكم المحدث: صحيح)) الحيض والنفاس: الحيض والنفاس بالنسبة للمرأة يُفسدان صيامها، حتى لو كان هذا قبل غروب الشمس بدقائق. حكم الإفطار في رمضان يسأل كثير من الناس عن حكم الإفطار في رمضان، ويُقصد بهذا تحديدًا حكم الإفطار في رمضان عامدًا متعمدًا، لأنّ حكم الإفطار في رمضان لمن كان له عذرٌ شرعي معروفٌ أنّه جائز، مع وجوب القضاء أو دفع الفدية بحسب العذر الذي أفطر بسببه،((حكم من أفطر في رمضان، "www.aliftaa.jo"، اطُّلع عليه بتاريخ 7-8-2018، بتصرّف.)) أمّا حكم الإفطار في رمضان عامدًا متعمدًا لمن يتجرأ على هذا الإفطار وهو عالم بحرمته وعقابه، وعالمٌ أيضًا بوجوب صيام رمضان لأنّ صيامه فرض، فقد ارتكب إثمًا عظيمًا، وبإجماع العلماء فإنّ الإفطار في رمضان عمدًا يُعدّ كبيرةً من الكبائر، واقتراف الكبائر بحاجة إلى توبة خاصة نصوحة إلى الله تعالى كي يغفر له ويتقبل منه توبته، وقد ذهب العلماء إلى أبعدٍ من هذا وقالوا: إنّ حكم الإفطار في رمضان عمدًا حرام، ولو صام الدهر كلّه وتطوع صيام كلّ الأيام فلن يصل أجره إلى أجر الفريضة التي أضاعها، ولن يلحق أجر الصائمين ويجب عليه التوبة الصادقة، لأنّ الله تعالى عندما فرض الصيام وصفه بأنه أيامًا معدودات، وهذا يدلّ على أن الإنسان باستطاعته الصيام، والأصل في المجتمع الإسلامي أن لا يتقبل مثل هذه السلوكيات أبدًا وأن ينفر منها ويُنفّر منها، وعدم قبول الشخص المفطر المتجرئ على حرمات الله تعالى، وعدم السماح له بعمل هذا الإثم دون عقابٍ أو توبيخ، إذ يجب تعريفه بعقوبة هذا الفعل الآثم، وتوضيح حكم الإفطار في رمضان عمدًا له، وفي هذا قال العلماء: أنّ المرأة لا يجوز لها تحضير الطعام لزوجها المفطر دون عذر شرعي حتى وإن أصرّ على ذلك، لأنّ في هذا معاونة له على الباطل والإثم، ولا طاعة لمخلوقٍ في معصية الخالق، ولكنّهم ترخصوا لمن تخاف على نفسها الضرب من زوجها، ففي هذه الحالة على المرأة أن تُحيل أمرها إلى الله تعالى وإلى القاضي الشرعي وإلى أهلها.((حكم الإفطار في رمضان، "www.youtube.com"، اطُّلع عليه بتاريخ 7-8-2018، بتصرّف.)) فيديو عن حكم الإفطار في رمضان للمزيد من المعلومات، يُقدّم فضيلة الدكتور بلال إبداح فيديو عن حكم الإفطار في رمضان:((حكم الإفطار في رمضان، "www.youtube.com"، اطُّلع عليه بتاريخ 7-8-2018، بتصرّف.)) 

حكم الإفطار في رمضان

حكم الإفطار في رمضان

بواسطة: - آخر تحديث: 14 أغسطس، 2018

شهر رمضان

شهر رمضان المبارك شهرٌ عظيم اختصّه الله ليكون شهر الصيام والقيام، فقد فرض الله على المسلمين صيامه، وجعل فيه إقامة ركنٍ من أركان الإسلام، فالصيام هو الركن الرابع، ويأتي شهر رمضان بعد شهر شعبان ويليه شهر شوّال، وهو الشهر التاسع من شهور السنة الهجرية، ويُمارس فيه المسلمون الكثير من طقوس العبادة مثل: إقامة صلاة التراويح ودعوة بعضهم البعض إلى الإفطار، بالإضافة إلى كثرة الصدقات وصلة الرحم، وللصيام في هذا الشهر المبارك أحكامٌ كثيرة وآدابٌ عدة، وفي هذا المقال سيتم ذكر حكم الإفطار في رمضان.

فضل شهر رمضان

فضل شهر رمضان المبارك فضلٌ عظيم لا يُمكن حصره، ففيه ترتفع درجات المؤمنين الصائمين، وتكثر أبواب الخير والبركة، ولهذا فإنّ فضائله لا تُعدّ ولا تُحصى، ويُعدّ شهر اغتنام الفرص والتقرب إلى الله تعالى، وقد ذُكر فضله في آيات قرآنية كثيرة وأحاديث نبوية شريفة، ومن فضل شهر رمضان المبارك ما يأتي: 1)شهر رمضان: فضائله وخصائصه، “www.alukah.net”، اطُّلع عليه بتاريخ 7-8-2018، بتصرّف.

  • بدأ فيه نزول القرآن الكريم، إذ يقول الله تعالى في محكم التنزيل: “شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ” 2){البقرة: 185}.
  • يُغلق الله فيه أبواب النار ويفتح فيه أبواب الجنة وتُفتح أبواب الرحمة وتتصفد فيه الشياطين ومردة الجن، ففي حديث رسول -عليه الصلاة والسلام- قال: “إذا كان أول ليلة من شهر رمضان صفِّدت الشياطين ومردة الجن، وغلِّقت أبواب النار لم يفتح منها بابٌ، وفُتِّحت أبواب الجنة فلم يغلق منها باب، وينادي منادٍ: يا باغي الخير أقبل، ويا باغي الشر أقصر، ولله عتقاء من النار، وذلك كل ليلة”3)الراوي: أبو هريرة، المحدث: الألباني، الصفحة أو الرقم: 998، خلاصة حكم المحدث: حسن
  • يوجد فيه ليلة القدر التي تُعدّ بألف شهر، ففي حديث أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-:”أتاكم رمضان شهر مبارك فرض الله عز وجل عليكم صيام رمضان، تفتح فيه أبواب الجنة وتغلق فيه أبواب الجحيم، وتغلُّ فيه مردة الشياطين، لله فيه ليلة خير من ألف شهر، من حُرم خيرها فقد حرم”4)الراوي: أبو هريرة، المحدث: الألباني، الصفحة أو الرقم: 2105، خلاصة حكم المحدث: صحيح
  • يُجيب الله فيه الدعاء، إذ أنّ دُعاء الصائم مقبولٌ عند الله تعالى.
  • يُعلّم المسلم الصبر على طاعة الله والصبر على الأقدار والصبر عن الشهوات ومحارم الله.
  • يغفر الله فيه الذنوب والمعاصي، ويرفع به الدرجات، فعن أبي هريرة -رضي الله عنه- يرفعه: “من صام رمضان إيمانًا واحتسابًا غُفر له ما تقدم من ذنبه”5)الراوي: أبو هريرة، المحدث: الألباني، الصفحة أو الرقم: 1372، خلاصة حكم المحدث: صحيح

مفسدات الصيام في رمضان

الصيام في اللغة يعني: الإمساك، أمّا في الاصطلاح الشرعي: الإمساك عن جميع شهوات البطن والفرج من طعامٍ وشرابٍ وجماع، من طلوع الفجر الصادق إلى غروب الشمس، ويجب الامتناع عن جميع مفسدات الصيام التي تُسبب بُطلانه، وهذه المفسدات تُسبب بطلان الصيام إذا توافرت فيها ثلاثة شروط وهي: التذكّر، أي أن يفعلها الصائم دون أن يكون ناسيًا، والقصد، أي أن يفعلها عامدًا متعمدًا، والعلم بالحكم الشرعي، لهذا فإنّ حكم الإفطار في رمضان عمدًا عليه إثم كبير، ومفسدات الصيام كما يأتي: 6)مفسدات الصيام، “www.islamqa.info”، اطُّلع عليه بتاريخ 7-8-2018، بتصرّف.

  • الجماع: يُعدّ الجماع في نهار رمضان من أعظم مفسدات الصيام إثمًا، لهذا تجب فيه الكفّارة المُغلّظة وهي: عتق رقبة مؤمنة، فإن لم يجد فصيام شهرين متتابعين، فإن لم يجد فإطعام ستين مسكينًا.
  • الاستمناء: وهو جلب الشهوة ونزول المني، وعلى من يفسد صيامه بالاستمناء فعليه التوبة وأن يُمسك بقية اليوم وأن يقضيه فيما بعد، أمّا من أراد الاستمناء ولم يُنزل فصيامه صحيح، لكن على الصائم تجنب كل ما هو مثير للشهوات.
  • الأكل والشرب عمدًا: أما من يأكل أو يشرب ناسيًا فصيامه صحيح، ويدخل في هذا أيضًا دخول شيء عن طريق الأنف، لأنّ مجرى الأنف متصل مع المعدة، بالإضافة إلى المبالغة بالاستنشاق والحقن المُغذية وحُقن الدم.
  • الحجامة: خروج الدم من جسم الإنسان بالحجامة يُعدّ من المفطرات، إذ يقول الرسول -عليه الصلاة والسلام-: “أفطر الحاجم والمحجوم” 7)الراوي: الأسود بن يزيد، المحدث: العقيلي، الصفحة أو الرقم: 4/184، خلاصة حكم المحدث: باطل لا أصل له، كما أنّ التبرع بالدم يُفطر، أمّا من أصابه نزيف فلا يُفطر وصيامه صحيح.
  • القيء عمدًا: من يتقيأ عامدًا متعمدًا يُفطر، أمّا من يغلبه القيء فصيامه صحيح، ويقول النبي -عليه الصلاة والسلام-: “من ذرعه القيء فليس عليه القضاء، ومن استقاء عمدًا فليقضِ”8)الراوي: أبو هريرة، المحدث: الألباني، الصفحة أو الرقم: 720، خلاصة حكم المحدث: صحيح
  • الحيض والنفاس: الحيض والنفاس بالنسبة للمرأة يُفسدان صيامها، حتى لو كان هذا قبل غروب الشمس بدقائق.

حكم الإفطار في رمضان

يسأل كثير من الناس عن حكم الإفطار في رمضان، ويُقصد بهذا تحديدًا حكم الإفطار في رمضان عامدًا متعمدًا، لأنّ حكم الإفطار في رمضان لمن كان له عذرٌ شرعي معروفٌ أنّه جائز، مع وجوب القضاء أو دفع الفدية بحسب العذر الذي أفطر بسببه،9)حكم من أفطر في رمضان، “www.aliftaa.jo”، اطُّلع عليه بتاريخ 7-8-2018، بتصرّف. أمّا حكم الإفطار في رمضان عامدًا متعمدًا لمن يتجرأ على هذا الإفطار وهو عالم بحرمته وعقابه، وعالمٌ أيضًا بوجوب صيام رمضان لأنّ صيامه فرض، فقد ارتكب إثمًا عظيمًا، وبإجماع العلماء فإنّ الإفطار في رمضان عمدًا يُعدّ كبيرةً من الكبائر، واقتراف الكبائر بحاجة إلى توبة خاصة نصوحة إلى الله تعالى كي يغفر له ويتقبل منه توبته، وقد ذهب العلماء إلى أبعدٍ من هذا وقالوا: إنّ حكم الإفطار في رمضان عمدًا حرام، ولو صام الدهر كلّه وتطوع صيام كلّ الأيام فلن يصل أجره إلى أجر الفريضة التي أضاعها، ولن يلحق أجر الصائمين ويجب عليه التوبة الصادقة، لأنّ الله تعالى عندما فرض الصيام وصفه بأنه أيامًا معدودات، وهذا يدلّ على أن الإنسان باستطاعته الصيام، والأصل في المجتمع الإسلامي أن لا يتقبل مثل هذه السلوكيات أبدًا وأن ينفر منها ويُنفّر منها، وعدم قبول الشخص المفطر المتجرئ على حرمات الله تعالى، وعدم السماح له بعمل هذا الإثم دون عقابٍ أو توبيخ، إذ يجب تعريفه بعقوبة هذا الفعل الآثم، وتوضيح حكم الإفطار في رمضان عمدًا له، وفي هذا قال العلماء: أنّ المرأة لا يجوز لها تحضير الطعام لزوجها المفطر دون عذر شرعي حتى وإن أصرّ على ذلك، لأنّ في هذا معاونة له على الباطل والإثم، ولا طاعة لمخلوقٍ في معصية الخالق، ولكنّهم ترخصوا لمن تخاف على نفسها الضرب من زوجها، ففي هذه الحالة على المرأة أن تُحيل أمرها إلى الله تعالى وإلى القاضي الشرعي وإلى أهلها.10)حكم الإفطار في رمضان، “www.youtube.com”، اطُّلع عليه بتاريخ 7-8-2018، بتصرّف.

فيديو عن حكم الإفطار في رمضان

للمزيد من المعلومات، يُقدّم فضيلة الدكتور بلال إبداح فيديو عن حكم الإفطار في رمضان:11)حكم الإفطار في رمضان، “www.youtube.com”، اطُّلع عليه بتاريخ 7-8-2018، بتصرّف.

المراجع

1. شهر رمضان: فضائله وخصائصه، “www.alukah.net”، اطُّلع عليه بتاريخ 7-8-2018، بتصرّف.
2. {البقرة: 185}
3. الراوي: أبو هريرة، المحدث: الألباني، الصفحة أو الرقم: 998، خلاصة حكم المحدث: حسن
4. الراوي: أبو هريرة، المحدث: الألباني، الصفحة أو الرقم: 2105، خلاصة حكم المحدث: صحيح
5. الراوي: أبو هريرة، المحدث: الألباني، الصفحة أو الرقم: 1372، خلاصة حكم المحدث: صحيح
6. مفسدات الصيام، “www.islamqa.info”، اطُّلع عليه بتاريخ 7-8-2018، بتصرّف.
7. الراوي: الأسود بن يزيد، المحدث: العقيلي، الصفحة أو الرقم: 4/184، خلاصة حكم المحدث: باطل لا أصل له
8. الراوي: أبو هريرة، المحدث: الألباني، الصفحة أو الرقم: 720، خلاصة حكم المحدث: صحيح
9. حكم من أفطر في رمضان، “www.aliftaa.jo”، اطُّلع عليه بتاريخ 7-8-2018، بتصرّف.
10, 11. حكم الإفطار في رمضان، “www.youtube.com”، اطُّلع عليه بتاريخ 7-8-2018، بتصرّف.