المحرمات من الأطعمة والأشربة حرّم الله تعالى تناولَ العديد من الأطعمة والأشربة، وقد ورد في سورة المائدة قوله تعالى: "حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ وَالْمُنْخَنِقَةُ وَالْمَوْقُوذَةُ وَالْمُتَرَدِّيَةُ وَالنَّطِيحَةُ وَمَا أَكَلَ السَّبُعُ إِلَّا مَا ذَكَّيْتُمْ وَمَا ذُبِحَ عَلَى النُّصُبِ"(({المائدة: آية 3}))، ومن بين الأطعمة المحرّمة: الميتة ولحم الخنزير والدم المسفوح وما يُذبح لغير الله تعالى والمنخنقة والموقوذة والمتردّية والنطيحة وغير ذلك الكثير، بالإضافة إلى لحوم السباع وكل ذي ناب مثل: النمور والأسود والذئاب والكلاب، والطيور ذوات المخالب مثل: الصقور والنسور والعقبان والغربان، ومن المشروبات المحرّمة: الخمور، وكل المشروبات المسكرة، بالإضافة إلى الدخان والحشيش، وفي هذا المقال سيتم ذكر حكم أكل القنفذ.((الأطعمة المحرمة، "www.binbaz.org"، اطُّلع عليه بتاريخ 6-10-2018، بتصرّف.)) الحكمة من الحلال والحرام في الأطعمة والأشربة الأصل في الطعام والشراب أن يكون كلّه حلالًا، لكن الله تعالى حرّم بعض الأطعمة والأشربة؛ لأنّ طعام الإنسان الذي يتغذّى عليه يؤثر على سلوكه وأخلاقه، فالأطعمة ذات الأصل الطيب يكون لها أثرًا طيبًا على الإنسان، والأطعمة الخبيثة تفعل العكس تمامًا، لهذا فقد أمر الله تعالى أن يتناول الإنسان طعامه من الطيبات، والحكمة من الحلال والحرام في الأطعمة والأشربة بتعلق بتأثير الأطعمة على الإنسان،، ويقول الله تعالى: "يَا أَيُّهَا النَّاسُ كُلُواْ مِمَّا فِي الأَرْضِ حَلاَلاً طَيِّبا"(({البقرة: آية 168}))، ويقول تعالى: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُلُواْ مِن طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَاشْكُرُواْ لِلّهِ إِن كُنتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُون"(({البقرة: آية 172}))، والأمثلة على هذا كثيرة، منها ما يأتي:((من أحكام الأطعمة (1)، "www.alukah.net"، اطُّلع عليه بتاريخ 7-10-2018، بتصرّف.)) الخنزير: حرّم الله تعالى أكل لحم الخنزير لأنّ الخنزير حيوانٌ قذر، يتغذى على القاذورات، كما أنّه حيوانٌ مسخ الله بصورته قوم، ويقول تعالى: "إِلاَّ أَن يَكُونَ مَيْتَةً أَوْ دَمًا مَّسْفُوحًا أَوْ لَحْمَ خِنزِيرٍ فَإِنَّهُ رِجْسٌ أَوْ فِسْقًا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللّهِ بِهِ"(({الأنعام: آية 145})) الميتة: يُقصد بالميتة الحيوان الذي لقى حتفه دون ذكاة شرعية، والحكمة من تحريمها أنها تُسبب مضرة كبيرة للإنسان بسبب الدم المحتقن في عروقها، وبسبب خبث تغذيتها، لكنها تجوز للمضطر إذا احتاج إليها وأوشك على الهلاك. الأطعمة الضارة: تشمل السموم والمخدرات والحشيش وغيرها من الأطعمة التي تؤدي بجسم الإنسان إلى الهلاك، إذ يقول الله تعالى: "وَلاَ تُلْقُواْ بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ"(({البقرة: آية 195})). ما اُهلّ لغير الله به: لأنّ ما يُذبح على غير اسم الله تعالى فيه شركٌ بالله، وهذا منافٍ للشريعة الإسلامية؛ لأنّ الذبح عبادة ولا يجوز أداء العبادة إلا لله تعالى: "قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِين * لاَ شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَاْ أَوَّلُ الْمُسْلِمِين"(({الأنعام: آية 162-163})) حكم أكل القنفذ يتساءل كثيرٌ من الناس عن حكم أكل القنفذ، وفي الحقيقة أنّ القنفذ صنّفه العلماء بأنّه من أنواع الحشرات ذات الدم السائل، أمّا عن حكم أكل القنفذ فيوجد اختلاف بين العلماء في تحريمه أكله أو تحليله، فبعض العلماء قال إن حكم أكل القنفذ حلال، والبعض قال إنّه حرام، أما الراجح في حكمه هو جواز أكل القنفذ بعد تذكيته، وذلك كي يكون الأصل الإباحة لأنّ لحمه مستطاب، ولا يُعدّ من الخبائث، ويقول تعالى: "وَقَدْ فَصَّلَ لَكُمْ مَا حَرَّمَ عَلَيْكُمْ"(({الأنعام: آية 119}))، ولم يذكر الله تعالى القنفذ على أنّه من المحرّمات، لهذا فإن الرأي الراجح أنّ حكم أكل القنفذ مباح.((حكم أكل القنفذ، "www.fatwa.islamweb.net"، اطُّلع عليه بتاريخ 7-10-2018، بتصرّف.))

حكم أكل القنفذ

حكم أكل القنفذ

بواسطة: - آخر تحديث: 8 أكتوبر، 2018

المحرمات من الأطعمة والأشربة

حرّم الله تعالى تناولَ العديد من الأطعمة والأشربة، وقد ورد في سورة المائدة قوله تعالى: “حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ وَالْمُنْخَنِقَةُ وَالْمَوْقُوذَةُ وَالْمُتَرَدِّيَةُ وَالنَّطِيحَةُ وَمَا أَكَلَ السَّبُعُ إِلَّا مَا ذَكَّيْتُمْ وَمَا ذُبِحَ عَلَى النُّصُبِ”1){المائدة: آية 3}، ومن بين الأطعمة المحرّمة: الميتة ولحم الخنزير والدم المسفوح وما يُذبح لغير الله تعالى والمنخنقة والموقوذة والمتردّية والنطيحة وغير ذلك الكثير، بالإضافة إلى لحوم السباع وكل ذي ناب مثل: النمور والأسود والذئاب والكلاب، والطيور ذوات المخالب مثل: الصقور والنسور والعقبان والغربان، ومن المشروبات المحرّمة: الخمور، وكل المشروبات المسكرة، بالإضافة إلى الدخان والحشيش، وفي هذا المقال سيتم ذكر حكم أكل القنفذ.2)الأطعمة المحرمة، “www.binbaz.org”، اطُّلع عليه بتاريخ 6-10-2018، بتصرّف.

الحكمة من الحلال والحرام في الأطعمة والأشربة

الأصل في الطعام والشراب أن يكون كلّه حلالًا، لكن الله تعالى حرّم بعض الأطعمة والأشربة؛ لأنّ طعام الإنسان الذي يتغذّى عليه يؤثر على سلوكه وأخلاقه، فالأطعمة ذات الأصل الطيب يكون لها أثرًا طيبًا على الإنسان، والأطعمة الخبيثة تفعل العكس تمامًا، لهذا فقد أمر الله تعالى أن يتناول الإنسان طعامه من الطيبات، والحكمة من الحلال والحرام في الأطعمة والأشربة بتعلق بتأثير الأطعمة على الإنسان،، ويقول الله تعالى: “يَا أَيُّهَا النَّاسُ كُلُواْ مِمَّا فِي الأَرْضِ حَلاَلاً طَيِّبا”3){البقرة: آية 168}، ويقول تعالى: “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُلُواْ مِن طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَاشْكُرُواْ لِلّهِ إِن كُنتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُون”4){البقرة: آية 172}، والأمثلة على هذا كثيرة، منها ما يأتي:5)من أحكام الأطعمة (1)، “www.alukah.net”، اطُّلع عليه بتاريخ 7-10-2018، بتصرّف.

  • الخنزير: حرّم الله تعالى أكل لحم الخنزير لأنّ الخنزير حيوانٌ قذر، يتغذى على القاذورات، كما أنّه حيوانٌ مسخ الله بصورته قوم، ويقول تعالى: “إِلاَّ أَن يَكُونَ مَيْتَةً أَوْ دَمًا مَّسْفُوحًا أَوْ لَحْمَ خِنزِيرٍ فَإِنَّهُ رِجْسٌ أَوْ فِسْقًا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللّهِ بِهِ”6){الأنعام: آية 145}
  • الميتة: يُقصد بالميتة الحيوان الذي لقى حتفه دون ذكاة شرعية، والحكمة من تحريمها أنها تُسبب مضرة كبيرة للإنسان بسبب الدم المحتقن في عروقها، وبسبب خبث تغذيتها، لكنها تجوز للمضطر إذا احتاج إليها وأوشك على الهلاك.
  • الأطعمة الضارة: تشمل السموم والمخدرات والحشيش وغيرها من الأطعمة التي تؤدي بجسم الإنسان إلى الهلاك، إذ يقول الله تعالى: “وَلاَ تُلْقُواْ بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ”7){البقرة: آية 195}.
  • ما اُهلّ لغير الله به: لأنّ ما يُذبح على غير اسم الله تعالى فيه شركٌ بالله، وهذا منافٍ للشريعة الإسلامية؛ لأنّ الذبح عبادة ولا يجوز أداء العبادة إلا لله تعالى: “قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِين * لاَ شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَاْ أَوَّلُ الْمُسْلِمِين”8){الأنعام: آية 162-163}

حكم أكل القنفذ

يتساءل كثيرٌ من الناس عن حكم أكل القنفذ، وفي الحقيقة أنّ القنفذ صنّفه العلماء بأنّه من أنواع الحشرات ذات الدم السائل، أمّا عن حكم أكل القنفذ فيوجد اختلاف بين العلماء في تحريمه أكله أو تحليله، فبعض العلماء قال إن حكم أكل القنفذ حلال، والبعض قال إنّه حرام، أما الراجح في حكمه هو جواز أكل القنفذ بعد تذكيته، وذلك كي يكون الأصل الإباحة لأنّ لحمه مستطاب، ولا يُعدّ من الخبائث، ويقول تعالى: “وَقَدْ فَصَّلَ لَكُمْ مَا حَرَّمَ عَلَيْكُمْ”9){الأنعام: آية 119}، ولم يذكر الله تعالى القنفذ على أنّه من المحرّمات، لهذا فإن الرأي الراجح أنّ حكم أكل القنفذ مباح.10)حكم أكل القنفذ، “www.fatwa.islamweb.net”، اطُّلع عليه بتاريخ 7-10-2018، بتصرّف.

المراجع

1. {المائدة: آية 3}
2. الأطعمة المحرمة، “www.binbaz.org”، اطُّلع عليه بتاريخ 6-10-2018، بتصرّف.
3. {البقرة: آية 168}
4. {البقرة: آية 172}
5. من أحكام الأطعمة (1)، “www.alukah.net”، اطُّلع عليه بتاريخ 7-10-2018، بتصرّف.
6. {الأنعام: آية 145}
7. {البقرة: آية 195}
8. {الأنعام: آية 162-163}
9. {الأنعام: آية 119}
10. حكم أكل القنفذ، “www.fatwa.islamweb.net”، اطُّلع عليه بتاريخ 7-10-2018، بتصرّف.