البحث عن مواضيع

لقد شرع حدد الإسلام طبيعة العلاقة المشروعة بين الرجل والمرأة، حيث شرع حدوداً وشروطاً يضمن من خلالها حفظ حقوق كل من الطّرفين، والهدف من ذلك ان تكون العلاقة مبنية على الدّيمومة والاستمرار وتحقق المقاصد الشرعية من الزواج، والعلاقة الزوجية فيها من الحقوق والواجبات ما يضمن استمرارها اذا ما التزم كل من الطرفين بها، وسنتحدث في هذا المقال حول أبرز حقوق الزوج على زوجته. حقوق الزوج على زوجته يجب على الزوجة أن تطيع زوجها في أمره بالإضافة إلى شؤون بيته. يجب أن تكون طاعة الزوج فيما يتّفقُ مع مرضاة الله عز وجل، حيث أن الطاعة لا تكون في الأمور التي تجلب غضب الرب وسخطه. يجب على الزوجة حفظ زوجها في ماله ونفسها، لقوله سبحانه وتعالى: (فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِّلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللهُ)[٤]. يجب على الزوجة حفظ زوجها في منزله وهذا يعد من صور طاعة الزّوجة وقنوتها. يتمثل قنوت الزوجة بأن تحبس نفسها على غيره مطلقاً، وهذا يعني ألا يشغل قلبُها وعقلُها ووقتها أحد سوى زوجها. يجب على الزوجة أن تتفاني في كسب رضا زوجها وذلك فيما أحلّه الله سبحانه وتعالى وأوجبه. يجب على الزوجة أن تهتم بنفسها وتتزين وتتجمل لزوجها، لقول رسول الله صل الله عليه وسلم: (خيرُ نسائِكم من إذا نظر إليها زوجُها سرَّتْه، وإذا أمرَها أطاعتْهُ، وإذا غاب عنها حفظَتْهُ في نفسِها ومالِه). يجب على الزوجة التطيُّبُ والتجملُ وهذا ما يجعلها حسنة المنظر والمظهرأمام زوجها. يجب على الزوجة أن تولي نفسها وأولادها وبيتها الاهتمام الكافي لذلك. يجب على الزوجة ألا تُطالب زوجها بما لا يُطيقُ ولا يحتمل. إذا بدر من الرجل أي أذى فإنه يجب على الزوجة أن تصبرُ على أذى زوجها. يجب على الزوجة ألا تأذن لمن يكره الزوج دخوله، ومن حق الزوج أيضا على زوجته ألا تدخل بيته أحدا يكرهه. يجب على الزوجة ألا تخرج من بيتها دون طلب الإذن من زوجها والحصول على موافقته. يجب على الزوجة معاشرة زوجها بالمعروف، وذلك اتباعا لقوله تعالى: (ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف). يجب على الزوج ألا تمتنع عن فراش زوجها إذا ما طلب منها ذلك، فإذا امتنعت الزوجة من إجابة زوجها في الجماع وقعت في المحذور وارتكبت كبيرة وفي ذلك عصيان لله وللزوج، إلا أن تكون معذورة بعذر شرعي كالحيض والمرض وما شابه ذلك من أحوال وظروف. المراجع:  1  2

حقوق الزوج على زوجته

حقوق الزوج على زوجته
بواسطة: - آخر تحديث: 23 أبريل، 2017

لقد شرع حدد الإسلام طبيعة العلاقة المشروعة بين الرجل والمرأة، حيث شرع حدوداً وشروطاً يضمن من خلالها حفظ حقوق كل من الطّرفين، والهدف من ذلك ان تكون العلاقة مبنية على الدّيمومة والاستمرار وتحقق المقاصد الشرعية من الزواج، والعلاقة الزوجية فيها من الحقوق والواجبات ما يضمن استمرارها اذا ما التزم كل من الطرفين بها، وسنتحدث في هذا المقال حول أبرز حقوق الزوج على زوجته.

حقوق الزوج على زوجته

  • يجب على الزوجة أن تطيع زوجها في أمره بالإضافة إلى شؤون بيته.
  • يجب أن تكون طاعة الزوج فيما يتّفقُ مع مرضاة الله عز وجل، حيث أن الطاعة لا تكون في الأمور التي تجلب غضب الرب وسخطه.
  • يجب على الزوجة حفظ زوجها في ماله ونفسها، لقوله سبحانه وتعالى: (فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِّلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللهُ)[٤].
  • يجب على الزوجة حفظ زوجها في منزله وهذا يعد من صور طاعة الزّوجة وقنوتها.
  • يتمثل قنوت الزوجة بأن تحبس نفسها على غيره مطلقاً، وهذا يعني ألا يشغل قلبُها وعقلُها ووقتها أحد سوى زوجها.
  • يجب على الزوجة أن تتفاني في كسب رضا زوجها وذلك فيما أحلّه الله سبحانه وتعالى وأوجبه.
  • يجب على الزوجة أن تهتم بنفسها وتتزين وتتجمل لزوجها، لقول رسول الله صل الله عليه وسلم: (خيرُ نسائِكم من إذا نظر إليها زوجُها سرَّتْه، وإذا أمرَها أطاعتْهُ، وإذا غاب عنها حفظَتْهُ في نفسِها ومالِه).
  • يجب على الزوجة التطيُّبُ والتجملُ وهذا ما يجعلها حسنة المنظر والمظهرأمام زوجها.
  • يجب على الزوجة أن تولي نفسها وأولادها وبيتها الاهتمام الكافي لذلك.
  • يجب على الزوجة ألا تُطالب زوجها بما لا يُطيقُ ولا يحتمل.
  • إذا بدر من الرجل أي أذى فإنه يجب على الزوجة أن تصبرُ على أذى زوجها.
  • يجب على الزوجة ألا تأذن لمن يكره الزوج دخوله، ومن حق الزوج أيضا على زوجته ألا تدخل بيته أحدا يكرهه.
  • يجب على الزوجة ألا تخرج من بيتها دون طلب الإذن من زوجها والحصول على موافقته.
  • يجب على الزوجة معاشرة زوجها بالمعروف، وذلك اتباعا لقوله تعالى: (ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف).
  • يجب على الزوج ألا تمتنع عن فراش زوجها إذا ما طلب منها ذلك، فإذا امتنعت الزوجة من إجابة زوجها في الجماع وقعت في المحذور وارتكبت كبيرة وفي ذلك عصيان لله وللزوج، إلا أن تكون معذورة بعذر شرعي كالحيض والمرض وما شابه ذلك من أحوال وظروف.

المراجع:  1  2