الحيوانات تملك الحيوانات خصائص وقدرات مدهشة تتفوق بها على القدرات البشرية وذلك لتتمكن من التأقلم والبقاء في بيئاتها المختلفة، وفيما يلي بعض الحقائق المدهشة عن بعض الحيوانات: النعامة هي إحدى أضخم الطيور على وجه الأرض ولا تستطيع الطيران بسبب وزنها الكبير حيث يتراوح وزنها ما بين 65-170 كيلوغراماً بحسب العمر والجنس والصنف، تعد قارتي افريقيا وآسيا هما الموطن الأصلي لهذا الطائر. تمتلك النعامة ساقين قويتين تنتهيان بأصبعين في كل قدم على عكس بقية الطيور التي تمتلك أربعة أصابع في كل قدم، كما تمكنها ساقيها من العدو بسرعة تصل لـ 50 كيلومتراً في الساعة، وأهم ما يميز النعام بأنَّ الذكر قادر على الزئير كالأسد. الكنغر هو أضخم الحيوانات الجرابية ويوجد ما يقارب 90 صنفاً منه أكبرها الكنغر الأحمر وأصغرها الكنغر الجرذ، يتواجد الكنغر بشكل أساسي في قارة أستراليا ويمكنه التأقلم في عدة مناخات. يمتلك الكنغر قدرة تميزه عن بقية الحيوانات وهي القفز لمسافة كبيرة نسبياً، حيث يمكنه قطع خمسة أمتار خلال القفزة الواحدة وبارتفاع يصل لمترين، وقد اكتسب الكنغر هذه القدرة بسبب امتلاكه لذيل قوي يمكنه من التوازن خلال عملية القفز، والجدير بالذكر بأنَّه في حال تم قطع ذيله فإنَّه يعجز عن القفز. الفيل هو أضخم حيوان على اليابسة ويوجد نوعان منه الأول آسيوي وينتشر في دول شرق آسيا والثاني افريقي وهو أكبر حجماً ينتشر في مختلف مناطق أفريقيا الواقعة جنوب الصحراء الكبرى، ويجدر بالذكر أنَّ الفيلة هي النوع الوحيد الباقي من فصيلة الخرطوميات. تحتاج الفيلة لكميات كبيرة من الماء لذلك تميزت بقدرتها على اشتمام رائحة الماء ومن مسافات شاسعة تصل لـ 19 كيلومتراً، كما تميزت الفيلة عن معظم الحيوانات بخضوعها لانقطاع الطمث مثلها مثل البشر والحيتان الحدباء. المحار هو اسم عام لمجموعة أصناف من الكائنات البحرية وهي في الغالب ما تكون ذات جسم هلامي داخل صدفة وتتراوح بأحجامها بحسب فصيلتها وصنفها، وارتبط اسم المحار باللؤلؤ حيث هناك نوع محدد يمكنه أن ينتج اللؤلؤ ضمن ظروف معينة. إن أبرز ما يميز المحار هو طريقة تناسله، حيث أن المحار يقوم بتغيير جنسه بعد بلوغه السنة، ففي بداية حياته يكون ذكر ثم في العام الثاني يتحول إلى أنثى، كما هناك نوعاً من المحار يطلق عليه اسم المحار الأوروبي يمتلك الجنسين في نفس الوقت ويمكنه تلقيح نفسه. الزرافة هي فصيلة فريدة من الثدييات، تعيش بشكل أساسي في أفريقيا وهي أطول الحيوانات على اليابسة، وتعتبر الزرافة من الحيوانات المجترة أي تلك التي تعيد الطعام من معدها لفمها كي تمضغه مرة أخرى. إن أبرز صفة للزرافة هي رقبتها الطويلة ولكنها لا تحتوي على حبال صوتية كبقية الحيوانات، ومن ميزات الزرافة أيضاً أنَّها تمتلك لسان طويل يصل لنصف متر تقريباً ذو لون أزرق يساعدها على تناول الأوراق والثمار. السنجاب هي فصيلة واسعة من القوارض أغلبها يسكن الأشجار وتتوزع في جميع القارات إلا أنَّ السناجب الأفريقية تختلف عن بقية الأنواع. تتغذى السناجب بشكل رئيسي على البلوط والجوز والفاكهة، وهناك أصناف تأكل بيوض وفراخ الطيور، وبسبب سلوك السناجب الغذائي القائم على تخزين البندق والبلوط نمت الكثير من الغابات الكثيفة. الحوت الأحدب هو من الحيتان متوسطة الحجم حيث يتراوح طولها ما بين 10-12متراً وتتواجد في جميع البحار والمحيطات ولكنها تفضل المياه العميقة القريبة من السواحل. تتواصل الحيتان بشكل عام عن طريق الأمواج الصوتية، ولكن تتميز ذكور الحيتان الحدباء عن البقية بقدرتها على إصدار أصوات متنوعة ومرتفعة جداً لا يمكن لأي حيوان أن يصدر أعلى منها. طائر الطنان هو أحد أصغر أنواع الطيور ويوجد منه ما يقارب 300 نوعاُ تتوزع أغلبها بين أميركا وأوروبا، يصل طول أصغر طائر طنان لخمسة سنتيمترات بينما وزنه لا يتجاوز غرام ونصف. حصل الطنان على اسمه من الصوت الذي يصدر عن تحريك جناحية بسرعة وهذه هي ميزته عن بقية الطيور، حيث يمكنه أن يحرك جناحية 80 مرة بالثانية ويمكن أن يزيدها خلال موسم التزاوج لتصل 200 مرة في الثانية، وبسبب هذه القدرة الخارقة تميز الطنان مرة أخرى بقدرته على التحليق للخلف. الضفدع هو أحد الحيوانات البرمائية المميزة حيث يمتلك خياشيم كالأسماك تمكنه من التنفس تحت الماء، ويوجد أنواع عديدة للضفادع تنتشر في جميع انحاء العالم ولها أحجام متفاوتة ويجدر الذكر بأنَّ بعض هذه الأنواع سام. من ميزات الضفادع أنَّ لها عيوناً بارزة عن مستوى الوجه تمكنها من الرؤية في جميع الجهات بنفس الوقت. القرش يعد القرش من أقدم الأسماك المفترسة الموجود حالياً حيث يعود وجوده لما يقارب 450 مليون عام، ولكن اغلب السلالات التي عاشت قديماً قد انقرضت. يمتاز القرش بغريزة الافتراس وهو مفترس ماهر يمكن ان يتعرض للإنسان، ولكنه يفضل غالباً افتراس الرجال أكثر من السيدات، وقد وصل الباحثون إلى أن القرش يفترس سيدة واحد مقابل 13 رجل .

حقائق مذهلة عن الحيوانات

حقائق مذهلة عن الحيوانات

بواسطة: - آخر تحديث: 10 يناير، 2018

تصفح أيضاً

الحيوانات

تملك الحيوانات خصائص وقدرات مدهشة تتفوق بها على القدرات البشرية وذلك لتتمكن من التأقلم والبقاء في بيئاتها المختلفة، وفيما يلي بعض الحقائق المدهشة عن بعض الحيوانات:

النعامة

  • هي إحدى أضخم الطيور على وجه الأرض ولا تستطيع الطيران بسبب وزنها الكبير حيث يتراوح وزنها ما بين 65-170 كيلوغراماً بحسب العمر والجنس والصنف، تعد قارتي افريقيا وآسيا هما الموطن الأصلي لهذا الطائر.
  • تمتلك النعامة ساقين قويتين تنتهيان بأصبعين في كل قدم على عكس بقية الطيور التي تمتلك أربعة أصابع في كل قدم، كما تمكنها ساقيها من العدو بسرعة تصل لـ 50 كيلومتراً في الساعة، وأهم ما يميز النعام بأنَّ الذكر قادر على الزئير كالأسد.

الكنغر

  • هو أضخم الحيوانات الجرابية ويوجد ما يقارب 90 صنفاً منه أكبرها الكنغر الأحمر وأصغرها الكنغر الجرذ، يتواجد الكنغر بشكل أساسي في قارة أستراليا ويمكنه التأقلم في عدة مناخات.
  • يمتلك الكنغر قدرة تميزه عن بقية الحيوانات وهي القفز لمسافة كبيرة نسبياً، حيث يمكنه قطع خمسة أمتار خلال القفزة الواحدة وبارتفاع يصل لمترين، وقد اكتسب الكنغر هذه القدرة بسبب امتلاكه لذيل قوي يمكنه من التوازن خلال عملية القفز، والجدير بالذكر بأنَّه في حال تم قطع ذيله فإنَّه يعجز عن القفز.

الفيل

  • هو أضخم حيوان على اليابسة ويوجد نوعان منه الأول آسيوي وينتشر في دول شرق آسيا والثاني افريقي وهو أكبر حجماً ينتشر في مختلف مناطق أفريقيا الواقعة جنوب الصحراء الكبرى، ويجدر بالذكر أنَّ الفيلة هي النوع الوحيد الباقي من فصيلة الخرطوميات.
  • تحتاج الفيلة لكميات كبيرة من الماء لذلك تميزت بقدرتها على اشتمام رائحة الماء ومن مسافات شاسعة تصل لـ 19 كيلومتراً، كما تميزت الفيلة عن معظم الحيوانات بخضوعها لانقطاع الطمث مثلها مثل البشر والحيتان الحدباء.

المحار

  • هو اسم عام لمجموعة أصناف من الكائنات البحرية وهي في الغالب ما تكون ذات جسم هلامي داخل صدفة وتتراوح بأحجامها بحسب فصيلتها وصنفها، وارتبط اسم المحار باللؤلؤ حيث هناك نوع محدد يمكنه أن ينتج اللؤلؤ ضمن ظروف معينة.
  • إن أبرز ما يميز المحار هو طريقة تناسله، حيث أن المحار يقوم بتغيير جنسه بعد بلوغه السنة، ففي بداية حياته يكون ذكر ثم في العام الثاني يتحول إلى أنثى، كما هناك نوعاً من المحار يطلق عليه اسم المحار الأوروبي يمتلك الجنسين في نفس الوقت ويمكنه تلقيح نفسه.

الزرافة

  • هي فصيلة فريدة من الثدييات، تعيش بشكل أساسي في أفريقيا وهي أطول الحيوانات على اليابسة، وتعتبر الزرافة من الحيوانات المجترة أي تلك التي تعيد الطعام من معدها لفمها كي تمضغه مرة أخرى.
  • إن أبرز صفة للزرافة هي رقبتها الطويلة ولكنها لا تحتوي على حبال صوتية كبقية الحيوانات، ومن ميزات الزرافة أيضاً أنَّها تمتلك لسان طويل يصل لنصف متر تقريباً ذو لون أزرق يساعدها على تناول الأوراق والثمار.

السنجاب

  • هي فصيلة واسعة من القوارض أغلبها يسكن الأشجار وتتوزع في جميع القارات إلا أنَّ السناجب الأفريقية تختلف عن بقية الأنواع.
  • تتغذى السناجب بشكل رئيسي على البلوط والجوز والفاكهة، وهناك أصناف تأكل بيوض وفراخ الطيور، وبسبب سلوك السناجب الغذائي القائم على تخزين البندق والبلوط نمت الكثير من الغابات الكثيفة.

الحوت الأحدب

  • هو من الحيتان متوسطة الحجم حيث يتراوح طولها ما بين 10-12متراً وتتواجد في جميع البحار والمحيطات ولكنها تفضل المياه العميقة القريبة من السواحل.
  • تتواصل الحيتان بشكل عام عن طريق الأمواج الصوتية، ولكن تتميز ذكور الحيتان الحدباء عن البقية بقدرتها على إصدار أصوات متنوعة ومرتفعة جداً لا يمكن لأي حيوان أن يصدر أعلى منها.

طائر الطنان

  • هو أحد أصغر أنواع الطيور ويوجد منه ما يقارب 300 نوعاُ تتوزع أغلبها بين أميركا وأوروبا، يصل طول أصغر طائر طنان لخمسة سنتيمترات بينما وزنه لا يتجاوز غرام ونصف.
  • حصل الطنان على اسمه من الصوت الذي يصدر عن تحريك جناحية بسرعة وهذه هي ميزته عن بقية الطيور، حيث يمكنه أن يحرك جناحية 80 مرة بالثانية ويمكن أن يزيدها خلال موسم التزاوج لتصل 200 مرة في الثانية، وبسبب هذه القدرة الخارقة تميز الطنان مرة أخرى بقدرته على التحليق للخلف.

الضفدع

  • هو أحد الحيوانات البرمائية المميزة حيث يمتلك خياشيم كالأسماك تمكنه من التنفس تحت الماء، ويوجد أنواع عديدة للضفادع تنتشر في جميع انحاء العالم ولها أحجام متفاوتة ويجدر الذكر بأنَّ بعض هذه الأنواع سام.
  • من ميزات الضفادع أنَّ لها عيوناً بارزة عن مستوى الوجه تمكنها من الرؤية في جميع الجهات بنفس الوقت.

القرش

  • يعد القرش من أقدم الأسماك المفترسة الموجود حالياً حيث يعود وجوده لما يقارب 450 مليون عام، ولكن اغلب السلالات التي عاشت قديماً قد انقرضت.
  • يمتاز القرش بغريزة الافتراس وهو مفترس ماهر يمكن ان يتعرض للإنسان، ولكنه يفضل غالباً افتراس الرجال أكثر من السيدات، وقد وصل الباحثون إلى أن القرش يفترس سيدة واحد مقابل 13 رجل .