البحث عن مواضيع

يعتبر تقشير الوجه من الخطوات الأساسية للحفاظ على صحة البشرة و مظهرها الجميل، حيث أن التقشير بمختلف أنواعه يعمل على إزالة خلايا البشرة الميته و القديمة و يحفز على إنتاج خلايا جديدة،و كما أن التقشير يعمل على تنشيط دوران الدم في الأوعية الدموية داخل البشرة. يوجد العديد من الطرق التقليدية لتقشير البشرة و التي تعتمد على كشط الطبقة الخارجية من البشرة سواء عن طريق الكريمات التي يمكن استخدامها في المنزل أو أجهزة يختص في تشغيلها مختصو التجميل, و يعد التقشير بالليز ثورة في عالم العناية بالبشرة حيث أنه يعتمد طريقة جديدة لإزالة طبقات البشرة الخارجية. طريقة تقشير الوجه بالليزر إن الطريقة التي يعتمدها جهاز التقشير بالليزر هي إحداث تلف في خلايا البشرة الخارجية عن طريق الحرارة و ذلك لتحفيز البشرة على إنتاج خلايا جديدة سواء من أجل إخفاء التجاعيد أو الندوب و أثار العمليات أو من أجل توحيد لون البشرة و التخلص من الصباغ الزائد. خلال عملية التقشير بالليزر قد يحتاج المرء للتخدير الموضعي أو العام ، و ذلك حسب حجم المنطقة المراد علاجها ،حيث أن الحرارة الناتجة عن جهاز الليزر و التي تتعرض لها البشرة تسبب إنزعاجات و ألم قد لا يحتمله الشخص الخاضع للعملية. بعد إجراء عملية التقشير بالليزر لا يمكن للنتائج أن تظهر بشكل مباشر ،حيث ان البشرة تحتاج لمدة ما بين أسبوع و عشرة أيام من أجل إعادة بناء الخلايا، و بالتالي فإن نتائج عملية التقشير تبدأ بالظهور تدريجيا ، و كما ينصح أن يحصل المرء على إجازة و ذلك لتجنب أشعة الشمس و الملوثات الخارجية التي يمكن أن تتعرض لها البشرة، و الجدير بالذكر بأن الطبيب المعالج يقوم بتضميد المنطقة المعالجة لمدة 24 ساعة، و بعد ذلك يتوجب على المرء أن يقوم بتنظيف المنطقة كل أربع ساعات و وضع مرهم يقوم بعزل البشرة عن البيئة الخارجية. بعض المخاطر المترتبة على عملية التقشير بالليزر من المخاطر التي قد يتعرض لها المرء بسبب عملية التقشير بالليزر هي حروق و ندوب بسبب حرارة الليزر و تغير لون البشرة إما للون الداكن او الفاتح ، و الإصابة بالعدوى البكتيرية. إقرأ المزيد:- مخاطر وآثار التقشير الكيميائي للبشرة نصائح تجميلية للوجه

تقشير الوجه بالليزر

تقشير الوجه بالليزر
بواسطة: - آخر تحديث: 9 فبراير، 2017

يعتبر تقشير الوجه من الخطوات الأساسية للحفاظ على صحة البشرة و مظهرها الجميل، حيث أن التقشير بمختلف أنواعه يعمل على إزالة خلايا البشرة الميته و القديمة و يحفز على إنتاج خلايا جديدة،و كما أن التقشير يعمل على تنشيط دوران الدم في الأوعية الدموية داخل البشرة.

يوجد العديد من الطرق التقليدية لتقشير البشرة و التي تعتمد على كشط الطبقة الخارجية من البشرة سواء عن طريق الكريمات التي يمكن استخدامها في المنزل أو أجهزة يختص في تشغيلها مختصو التجميل, و يعد التقشير بالليز ثورة في عالم العناية بالبشرة حيث أنه يعتمد طريقة جديدة لإزالة طبقات البشرة الخارجية.

طريقة تقشير الوجه بالليزر

إن الطريقة التي يعتمدها جهاز التقشير بالليزر هي إحداث تلف في خلايا البشرة الخارجية عن طريق الحرارة و ذلك لتحفيز البشرة على إنتاج خلايا جديدة سواء من أجل إخفاء التجاعيد أو الندوب و أثار العمليات أو من أجل توحيد لون البشرة و التخلص من الصباغ الزائد.

خلال عملية التقشير بالليزر قد يحتاج المرء للتخدير الموضعي أو العام ، و ذلك حسب حجم المنطقة المراد علاجها ،حيث أن الحرارة الناتجة عن جهاز الليزر و التي تتعرض لها البشرة تسبب إنزعاجات و ألم قد لا يحتمله الشخص الخاضع للعملية.

بعد إجراء عملية التقشير بالليزر لا يمكن للنتائج أن تظهر بشكل مباشر ،حيث ان البشرة تحتاج لمدة ما بين أسبوع و عشرة أيام من أجل إعادة بناء الخلايا، و بالتالي فإن نتائج عملية التقشير تبدأ بالظهور تدريجيا ، و كما ينصح أن يحصل المرء على إجازة و ذلك لتجنب أشعة الشمس و الملوثات الخارجية التي يمكن أن تتعرض لها البشرة، و الجدير بالذكر بأن الطبيب المعالج يقوم بتضميد المنطقة المعالجة لمدة 24 ساعة، و بعد ذلك يتوجب على المرء أن يقوم بتنظيف المنطقة كل أربع ساعات و وضع مرهم يقوم بعزل البشرة عن البيئة الخارجية.

بعض المخاطر المترتبة على عملية التقشير بالليزر

من المخاطر التي قد يتعرض لها المرء بسبب عملية التقشير بالليزر هي حروق و ندوب بسبب حرارة الليزر و تغير لون البشرة إما للون الداكن او الفاتح ، و الإصابة بالعدوى البكتيرية.

إقرأ المزيد:-

مخاطر وآثار التقشير الكيميائي للبشرة

نصائح تجميلية للوجه