البحث عن مواضيع

في الأول من شوال من كل عام يحتفل العالم الإسلامي بعيد الفطر, الذي يجسد فرحة المسلم باختتام شهر قضاة في الصيام و القيام, و التقرب إلى الله بشتى أنواع العمل الخيّر, و هو الفرحة التي وعد بها الله كل مسلم جزاءا لصيامه, فكيف يحتفل المسلمون حول العالم بهذا اليوم؟ نيجيريا بالرغم من أن نيجيريا دولة علمانية إلا أن عدد المسلمين فيها يعد كبيرا نوعا ما, و يشارك أهلها العالم المسلم الاحتفال بعيد الفطر, و الذي يدعى عندهم "صلاح الصغير", و يتبادل المسلمون هناك تحية العيد " بركة دا صلاح" و هي تحية بلغة الهوسا, يتوجه المسلمون إلى بلداتهم الأم من أجل مشاركة الأهل و الأقارب فرحة هذا اليوم, فيقيمون صلاة العيد في مجموعات كبيرة, و ثم يعودون إلى المنازل فتكون النساء قد أعدت الولائم الاحتفالية لهذا اليوم, و الجدير بالذكر أن المسيحين في نيجيريا يشتركون في احتفالاتهم, و بالرغم من أن نيجيريا كما قلنا بلد علماني إلا أن الدولة تعلن عطلة رسمية لمدة يومين لتتيح المجال للمسلمين للاحتفال و تبادل التهاني بهذا العيد. جنوب إفريقيا أما جنوب إفريقيا التي يقطنها عدد لا بأس به من المسلمين, فيجتمع المسلمون فيها بالمئات على مسطحات خضراء من أجل تحري هلال العيد, و تحضر كل عائلة كمية من الطعام لتشارك بها المجموعة المتواجدة في مكان التحري لتشكل هذه الأطعمة مائدة الفطور التي سيتناولها الحضور في أخر أيام رمضان, و تقام صلاة المغرب جماعة, ثم يتم إعلان نتيجة التحري برؤية الهلال أو إتمام الشهر, أما يوم العيد فيبدأ باكرا بالتوافد إلى المساجد من أجل أداء صلاة العيد, و يهتم المسلمون بارتداء الأثواب الجديدة ذات الألوان الزاهية, و يتبادل الأهل و الأقارب و الجيران الزيارة و تهاني العيد, و يقدم الكعك و الفطائر للمهنئين, كما تقدم الهدايا العينية و المادية للأطفال, و تجتمع الأسر في مجموعات كبيرة لتناول طعام الغداء في هذا اليوم. أفغانستان و في أفغانستان, يبدأ الاستعداد للعيد قبل عشرة أيام أو أكثر, حيث تقوم الأسر بأعمال التنظيف و الترتيب للبيوت, حتى يكونوا مستعدين لاستقبال المهنئين بالعيد, كما يقصدون الأسواق التي تزداد نشاطا في هذه الفترة من أجل شراء الملابس الجديدة, و الحلوى و أنواع الضيافة المختلفة التي ستقدم في العيد, و يبدأ يوم العيد بصلاة العيد, ثم يعود الناس إلى بيوتهم لتبادل التهاني فيما بينهم أولا, و من ثم مع الأهل و الاصدقاء, و توزع الهدايا و النقود على الأطفال أيضا, أما عن تحية التي يتبادلها الأفغان المسلمون في العيد فهي "عيد مبارك" و كذلك يتمنون لبعضهم قبول الصيام, و يدعون أيضا بأداء فريضة الحج, و هم يتخذون من العيد فرصة لألتقاء الأصدقاء و الأقارب الذين قد يكون من الصعب اللقاء بهم في الأيام العادية, و يستمر الاحتفال بالعيد ثلاثة أيام كاملة.

تقاليد عيد الفطر حول العالم

تقاليد عيد الفطر حول العالم
بواسطة: - آخر تحديث: 5 مارس، 2017

في الأول من شوال من كل عام يحتفل العالم الإسلامي بعيد الفطر, الذي يجسد فرحة المسلم باختتام شهر قضاة في الصيام و القيام, و التقرب إلى الله بشتى أنواع العمل الخيّر, و هو الفرحة التي وعد بها الله كل مسلم جزاءا لصيامه, فكيف يحتفل المسلمون حول العالم بهذا اليوم؟

نيجيريا

بالرغم من أن نيجيريا دولة علمانية إلا أن عدد المسلمين فيها يعد كبيرا نوعا ما, و يشارك أهلها العالم المسلم الاحتفال بعيد الفطر, و الذي يدعى عندهم “صلاح الصغير”, و يتبادل المسلمون هناك تحية العيد ” بركة دا صلاح” و هي تحية بلغة الهوسا, يتوجه المسلمون إلى بلداتهم الأم من أجل مشاركة الأهل و الأقارب فرحة هذا اليوم, فيقيمون صلاة العيد في مجموعات كبيرة, و ثم يعودون إلى المنازل فتكون النساء قد أعدت الولائم الاحتفالية لهذا اليوم, و الجدير بالذكر أن المسيحين في نيجيريا يشتركون في احتفالاتهم, و بالرغم من أن نيجيريا كما قلنا بلد علماني إلا أن الدولة تعلن عطلة رسمية لمدة يومين لتتيح المجال للمسلمين للاحتفال و تبادل التهاني بهذا العيد.

جنوب إفريقيا

أما جنوب إفريقيا التي يقطنها عدد لا بأس به من المسلمين, فيجتمع المسلمون فيها بالمئات على مسطحات خضراء من أجل تحري هلال العيد, و تحضر كل عائلة كمية من الطعام لتشارك بها المجموعة المتواجدة في مكان التحري لتشكل هذه الأطعمة مائدة الفطور التي سيتناولها الحضور في أخر أيام رمضان, و تقام صلاة المغرب جماعة, ثم يتم إعلان نتيجة التحري برؤية الهلال أو إتمام الشهر, أما يوم العيد فيبدأ باكرا بالتوافد إلى المساجد من أجل أداء صلاة العيد, و يهتم المسلمون بارتداء الأثواب الجديدة ذات الألوان الزاهية, و يتبادل الأهل و الأقارب و الجيران الزيارة و تهاني العيد, و يقدم الكعك و الفطائر للمهنئين, كما تقدم الهدايا العينية و المادية للأطفال, و تجتمع الأسر في مجموعات كبيرة لتناول طعام الغداء في هذا اليوم.

أفغانستان

و في أفغانستان, يبدأ الاستعداد للعيد قبل عشرة أيام أو أكثر, حيث تقوم الأسر بأعمال التنظيف و الترتيب للبيوت, حتى يكونوا مستعدين لاستقبال المهنئين بالعيد, كما يقصدون الأسواق التي تزداد نشاطا في هذه الفترة من أجل شراء الملابس الجديدة, و الحلوى و أنواع الضيافة المختلفة التي ستقدم في العيد, و يبدأ يوم العيد بصلاة العيد, ثم يعود الناس إلى بيوتهم لتبادل التهاني فيما بينهم أولا, و من ثم مع الأهل و الاصدقاء, و توزع الهدايا و النقود على الأطفال أيضا, أما عن تحية التي يتبادلها الأفغان المسلمون في العيد فهي “عيد مبارك” و كذلك يتمنون لبعضهم قبول الصيام, و يدعون أيضا بأداء فريضة الحج, و هم يتخذون من العيد فرصة لألتقاء الأصدقاء و الأقارب الذين قد يكون من الصعب اللقاء بهم في الأيام العادية, و يستمر الاحتفال بالعيد ثلاثة أيام كاملة.