البحث عن مواضيع

نبذة عن تفتيح الشفاه بالليزر تعاني العديد من النساء والفتيات من اسمرار في لون الشفاه، ما يشكل لهن قلقا، فيسعين للحصول على طرق وخلطات لتفتيح لونها واكتساب اللون الوردي الطبيعي الجذاب ومنهم من يلجأن إلى تقشير الشفتين بالليزر، وهي أحد أحدث الطرق وأكثرها فعالية لتستعيد المرأة شفاهها الوردية من جديد، حيث تهدف إلى تصحيح والتخلص مما تعرضت له الشفاه من عوامل كأشعة الشمس، التلوث والتقدم في العمر، و يتم استخدام ليزر ثاني أكسيد الكربون المتطور من أجل تصحيح شكل الجلد وإعادة صقله وتقشيره، وهذا من شأنه أن يقلل من التجاعيد من دون الحاجة إلى استخدام أي أدوات أخرى.   كيفيّة تفتيح الشفاه بالليزر عند توجيه أشعة الليزر في العيادة، تتم إزالة الطبقة الخارجية من الشفاه بلطف، كما يعمل ذلك على تنعيم الخطوط الدقيقة والتجاعيد الخفيفة التي تحيط بالفم ويخفف من حدة التجاعيد العميقة أيضا و بعد تقشير الطبقة الخارجية من الجلد، يظهر الجلد الجديد أسفله مباشرة، ويكون بمظهر ناعم وأملس وأكثر شباباً وحيوية، حيث تستغرق العملية ما يقارب ساعة من الوقت، لا تتسبب بأي آلام، لكن المريض قد يشعر بنفس الانزعاج الذي يشعر به عندما يتعرض لحروق الشمس، مع احتمال ظهور احمرار في البشرة يختفي بعد أسبوع. الآثار الجانبية من تفتيح الشفاه بالليزر العملية تستغرق ما يقرب الساعة، و هي لا تتسبب في حدوث أية آلام، لكن المريض قد يشعر بنفس الانزعاج الذي يشعر به عندما يتعرض لحروق الشمس، و قد يظهر احمرار في البشرة لا يلبث أن يختفي خلال أسبوع الموالي من التقشير. نصائح لنجاح عملية تفتيح الشفاه بعد الانتهاء من العملية و نجاحها يجب على المريض أن يحافظ على بشرته حتى لا تتعرض لظهور علامات التقدم في العمر بسرعة مرة أخرى، فهذه العلامات المتمثلة في التجاعيد و الخطوط الرفيعة هي أمر واجب الحدوث كلما تقدم الشخص في العمر، لكن يمكن تخفيف هذه العلامات و تأجيلها قدر الإمكان و يكون ذلك عن طريق المحافظة على ترطيب البشرة و صحة الجسم ككل. الحرص على شرب السوائل بكثرة، وخاصة المياه بما لا يقل عن ثمانية أكواب منها في اليوم الواحد كما يجب أن يشتمل النظام الغذائي على كافة العناصر الغذائية الطبيعية التي يحتاج الجسم إليها، من فيتامينات ومعادن وأملاح و ألياف فالبشرة هي عنوان صحة الجسم وأي مرض أو مشكلة صحية تصيب الجسم ستظهر أعراضها على البشرة.

تفتيح الشفاه بالليزر

تفتيح الشفاه بالليزر
بواسطة: - آخر تحديث: 9 فبراير، 2017

نبذة عن تفتيح الشفاه بالليزر

تعاني العديد من النساء والفتيات من اسمرار في لون الشفاه، ما يشكل لهن قلقا، فيسعين للحصول على طرق وخلطات لتفتيح لونها واكتساب اللون الوردي الطبيعي الجذاب ومنهم من يلجأن إلى تقشير الشفتين بالليزر، وهي أحد أحدث الطرق وأكثرها فعالية لتستعيد المرأة شفاهها الوردية من جديد، حيث تهدف إلى تصحيح والتخلص مما تعرضت له الشفاه من عوامل كأشعة الشمس، التلوث والتقدم في العمر، و يتم استخدام ليزر ثاني أكسيد الكربون المتطور من أجل تصحيح شكل الجلد وإعادة صقله وتقشيره، وهذا من شأنه أن يقلل من التجاعيد من دون الحاجة إلى استخدام أي أدوات أخرى.

160503102052423

 

كيفيّة تفتيح الشفاه بالليزر

عند توجيه أشعة الليزر في العيادة، تتم إزالة الطبقة الخارجية من الشفاه بلطف، كما يعمل ذلك على تنعيم الخطوط الدقيقة والتجاعيد الخفيفة التي تحيط بالفم ويخفف من حدة التجاعيد العميقة أيضا و بعد تقشير الطبقة الخارجية من الجلد، يظهر الجلد الجديد أسفله مباشرة، ويكون بمظهر ناعم وأملس وأكثر شباباً وحيوية، حيث تستغرق العملية ما يقارب ساعة من الوقت، لا تتسبب بأي آلام، لكن المريض قد يشعر بنفس الانزعاج الذي يشعر به عندما يتعرض لحروق الشمس، مع احتمال ظهور احمرار في البشرة يختفي بعد أسبوع.

الآثار الجانبية من تفتيح الشفاه بالليزر

العملية تستغرق ما يقرب الساعة، و هي لا تتسبب في حدوث أية آلام، لكن المريض قد يشعر بنفس الانزعاج الذي يشعر به عندما يتعرض لحروق الشمس، و قد يظهر احمرار في البشرة لا يلبث أن يختفي خلال أسبوع الموالي من التقشير.

نصائح لنجاح عملية تفتيح الشفاه

بعد الانتهاء من العملية و نجاحها يجب على المريض أن يحافظ على بشرته حتى لا تتعرض لظهور علامات التقدم في العمر بسرعة مرة أخرى، فهذه العلامات المتمثلة في التجاعيد و الخطوط الرفيعة هي أمر واجب الحدوث كلما تقدم الشخص في العمر، لكن يمكن تخفيف هذه العلامات و تأجيلها قدر الإمكان و يكون ذلك عن طريق المحافظة على ترطيب البشرة و صحة الجسم ككل.

الحرص على شرب السوائل بكثرة، وخاصة المياه بما لا يقل عن ثمانية أكواب منها في اليوم الواحد كما يجب أن يشتمل النظام الغذائي على كافة العناصر الغذائية الطبيعية التي يحتاج الجسم إليها، من فيتامينات ومعادن وأملاح و ألياف فالبشرة هي عنوان صحة الجسم وأي مرض أو مشكلة صحية تصيب الجسم ستظهر أعراضها على البشرة.