الحضارات القديمة وعواصمها انتشرت في حقباتٍ تاريخيةٍ سواءً قبل الميلاد أو بعده العديد من الحضارات التاريخية سواءً أكانت ممالك أم إمبراطوريات في أزمنةٍ طغت فيها القوة والهيمنة العسكرية والاقتصادية والبشرية مما جعل تلك الحضارات خالدة لقرونٍ مضت وتركت أثرها على الحضارة الإنسانية حتى الآن، ومن أبرز الشواهد على تلك الحضارات اختيار العواصم ذات الموقع الجغرافي والعسكري بحيث تكون مركزًا للمملكة أو الإمبراطورية ومن أقدم عواصم العالم التي مازالت قائمةً حتى الآن مدينة دمشق، وأثينا عاصمة اليونان إلى جانب عددٍ من المدن كانت عواصم في الماضي كمدينة البتراء في الأردن عاصمة الأنباط، وسيتم التعرف في هذا المقال على مصطلح العاصمة. مصطلح العاصمة العاصمة من المصطلحات القديمة التي عرفها الإنسان منذ أن بدأ العيش ضمن كياناتٍ إداريةٍ وسياسيةٍ منتظمةٍ كالدولة أو المملكة أو الإمبراطورية ويُقصد بها المدينة المركزية التي تُدار الدولة منها سياسيًّا وأمنيًّا وعسكريًّا وإداريًّا واقتصاديًّا نتيجة تمركز غالبية مؤسسات الدولة الحكومية والعسكرية والسياسية فيها إلى جانب وجود الوزارات ومؤسسات الخدمة المدنية الرئيسية، ومقرّات الجامعات الرئيسية خاصةً الحكومية، ويوجد بها السفارات والقنصليات والمطارات الرئيسية للدولة والموانئ في حال وقوع العاصمة على ضفاف أحد البحار أو المحيطات وغالبًا ما يُطلق هذا النوع على العاصمة السياسية للبلاد. كما يتسع مصطلح العاصمة ليشمل عواصم المقاطعات وجميعها تتبع عاصمة البلاد السياسية أو المركزية، وهناك أيضًا مصطلح عاصمة البلاد الاقتصادية أي مركز ثِقل الدولة اقتصاديًّا من حيث الإنتاج الاقتصادي وحجم الصادرات والواردات، وعلى مستوى العالم يستخدم مصطلح العاصمة لأغراضٍ ثقافيةٍ كاختيار عاصمة الثقافة العربية وعاصمة الثقافة الإسلامية وعاصمة الثقافة والفنون من قِبل اليونسكو ويكون الاختيار سنويًّا من بين مدن وعواصم العالم بناءً على الإرث الثقافي والدينيّ والفنيّ والحضاريّ. كيفية اختيار العاصمة يتم اختيار عاصمة الدولة سواءً في الماضي أو الحاضر بناءً على عدة عوامل توضع في الحسبان عند اختيار الموقع في حال تأسيس عاصمة جديدة للبلاد أو اختيارها من بين مدن الدولة، ومنها: الإرث الحضاريّ والعالم التاريخيّ المترسِّخ في الأذهان والعقول ومكانة المدينة في نفوس المواطنين كمدينة القاهرة والقدس وعمان وباريس ولندن. الموقع الجغرافي المتوسط على الأغلب حيث تكونْ في منتصف المسافة بين جميع مدن وقرى البلاد كما في الرياض عاصمة المملكة العربية السعودية ومدريد عاصمة أسبانيا، في حين يتم اختيار العاصمة لتكون في موقعٍ جغرافيٍّ متطرِّفٍ كاختيارها على شاطئ البحر أو المحيط من أجل تسهيل الأنشطة التجارية وكما في نواكشوط عاصمة موريتانيا. الموقع الاستراتيجيّ بحيث تكنْ منيعةً مُحصنةً صعبة المنال على الأعداء والطامعين ككثرة الجبال أو القلاع والحصون وغيرها. قابلية المدينة المُختارة كعاصمةٍ للتطور العمرانيّ والمدنيّ من خلال توافر الطبيعة الجغرافية الملائمة والمساحات ووفرة الماء وقابلية المدينة للتحسين وزيادة الكثافة السكانية لفتراتٍ طويلةٍ في المستقبل.

تعريف مصطلح العاصمة

تعريف مصطلح العاصمة

بواسطة: - آخر تحديث: 2 يوليو، 2018

الحضارات القديمة وعواصمها

انتشرت في حقباتٍ تاريخيةٍ سواءً قبل الميلاد أو بعده العديد من الحضارات التاريخية سواءً أكانت ممالك أم إمبراطوريات في أزمنةٍ طغت فيها القوة والهيمنة العسكرية والاقتصادية والبشرية مما جعل تلك الحضارات خالدة لقرونٍ مضت وتركت أثرها على الحضارة الإنسانية حتى الآن، ومن أبرز الشواهد على تلك الحضارات اختيار العواصم ذات الموقع الجغرافي والعسكري بحيث تكون مركزًا للمملكة أو الإمبراطورية ومن أقدم عواصم العالم التي مازالت قائمةً حتى الآن مدينة دمشق، وأثينا عاصمة اليونان إلى جانب عددٍ من المدن كانت عواصم في الماضي كمدينة البتراء في الأردن عاصمة الأنباط، وسيتم التعرف في هذا المقال على مصطلح العاصمة.

مصطلح العاصمة

العاصمة من المصطلحات القديمة التي عرفها الإنسان منذ أن بدأ العيش ضمن كياناتٍ إداريةٍ وسياسيةٍ منتظمةٍ كالدولة أو المملكة أو الإمبراطورية ويُقصد بها المدينة المركزية التي تُدار الدولة منها سياسيًّا وأمنيًّا وعسكريًّا وإداريًّا واقتصاديًّا نتيجة تمركز غالبية مؤسسات الدولة الحكومية والعسكرية والسياسية فيها إلى جانب وجود الوزارات ومؤسسات الخدمة المدنية الرئيسية، ومقرّات الجامعات الرئيسية خاصةً الحكومية، ويوجد بها السفارات والقنصليات والمطارات الرئيسية للدولة والموانئ في حال وقوع العاصمة على ضفاف أحد البحار أو المحيطات وغالبًا ما يُطلق هذا النوع على العاصمة السياسية للبلاد.

كما يتسع مصطلح العاصمة ليشمل عواصم المقاطعات وجميعها تتبع عاصمة البلاد السياسية أو المركزية، وهناك أيضًا مصطلح عاصمة البلاد الاقتصادية أي مركز ثِقل الدولة اقتصاديًّا من حيث الإنتاج الاقتصادي وحجم الصادرات والواردات، وعلى مستوى العالم يستخدم مصطلح العاصمة لأغراضٍ ثقافيةٍ كاختيار عاصمة الثقافة العربية وعاصمة الثقافة الإسلامية وعاصمة الثقافة والفنون من قِبل اليونسكو ويكون الاختيار سنويًّا من بين مدن وعواصم العالم بناءً على الإرث الثقافي والدينيّ والفنيّ والحضاريّ.

كيفية اختيار العاصمة

يتم اختيار عاصمة الدولة سواءً في الماضي أو الحاضر بناءً على عدة عوامل توضع في الحسبان عند اختيار الموقع في حال تأسيس عاصمة جديدة للبلاد أو اختيارها من بين مدن الدولة، ومنها:

  • الإرث الحضاريّ والعالم التاريخيّ المترسِّخ في الأذهان والعقول ومكانة المدينة في نفوس المواطنين كمدينة القاهرة والقدس وعمان وباريس ولندن.
  • الموقع الجغرافي المتوسط على الأغلب حيث تكونْ في منتصف المسافة بين جميع مدن وقرى البلاد كما في الرياض عاصمة المملكة العربية السعودية ومدريد عاصمة أسبانيا، في حين يتم اختيار العاصمة لتكون في موقعٍ جغرافيٍّ متطرِّفٍ كاختيارها على شاطئ البحر أو المحيط من أجل تسهيل الأنشطة التجارية وكما في نواكشوط عاصمة موريتانيا.
  • الموقع الاستراتيجيّ بحيث تكنْ منيعةً مُحصنةً صعبة المنال على الأعداء والطامعين ككثرة الجبال أو القلاع والحصون وغيرها.
  • قابلية المدينة المُختارة كعاصمةٍ للتطور العمرانيّ والمدنيّ من خلال توافر الطبيعة الجغرافية الملائمة والمساحات ووفرة الماء وقابلية المدينة للتحسين وزيادة الكثافة السكانية لفتراتٍ طويلةٍ في المستقبل.