البحث عن مواضيع

متلازمة الجنين الكحولي هي عبارة عن مجموعة من الأعراض والتشوهات والعلامات الظاهرة على الجنين بسبب تناول الأم أثناء الحمل للكحول المادة السامّة والمؤثرة والمُشوهّه للجنين، وينتج عنه إضطرابات خلقية وسلوكيّة للطفل، و سنقدم في هذا المقال أهم المعلومات التي يجب معرفتها حول متلازمة الجنين الكحولي الذي يحمل العديد من التأثيرات السلبية على الجنين. أثار متلازمة الجنين الكحولي السلبيّة على المولود تُسبّب متلازمة الجنين الكحولي عند الأطفال خلل أو تشّوه في معالم الوجه، فهي أخطر أنواع إضطرابات طيف الجنين الكحولي. تؤثر على الذاكرة والتعلم. تعمل خلل في الجهاز العصبي وضبط العواطف والمشاعر. مشكلة في تواصل الطفل مع العالم المحيط به والتواصل إجتماعياً. مشكلة في ممارسة الحياة اليومية للطفل مثل الإستحمام والأكل. نرى بأن الإضطرابات التي تنتج عن مرض متلازمة الجنين الكحولي تبقى مع المريض طوال حياته وليس لها شفاء أو معالجة إلا بتخفيف الأعراض، وإستخدام أساليب معالجة سلوكية للطفل حسب نوع المتلازمة التي يعانيها. تأثير الكحول على المرأة الحامل الأعضاء المسؤولة عن الإنجاب والحمل عند المراة في منطقة الحوض بين المستقيم والمثانة وهي (المبيضان ، الرحم، عنق الرحم، المهبل، والبوقان). يتم حمل الجنين في الرحم حتى الولادة، حيث يحيط بالجنين سائل خاص يدعي السائل الأمينوسي داخل كيس الأمينوسي، يستمد الجنين الأكسجين وغذائه من المشيمة الموجودة بين الرحم والكيس الأمينوسي، ويعمل دم الأم على تخليص الفضلات من دم الجنين عن طريق المشيمة. إذا تناولت الحامل الكحول فهي تُعيق وصول الأوكسجين والغذاء إلى الجنين وأعضائه، كالدماغ مما يسبب الإجهاض أو موت الجنين، وأما الولادة بحالة إضطرابات طيف الجنين الكحولي. أعراض متلازمة الجنين الكحولي تكون عينان الطفل صغيرتان الحجم. الشفة العلوية رقيقة. الأنف قصير وشكله كالمقلوب إلى الأعلى. ملمس سطح جلد الطفل أملس بين منطقة الشفة العليا والأنف. التشوهات في المفاصل وأطراف الطفل. البطئ في النمو الجسدي قبل وبعد الولادة. يواجه صعوبة في الرؤيا، ومشاكل في القدرات السمعية. صغر في حجم الرأس ومحيطه، وحجم الدماغ عن الوضع الطبيعي للمواليد. عيوب خلقية في القلب. عدم تناسق في القدرات الحركية للطفل، وفقد القدرة على التحكم في ردود الطفل المصاب الفعلية. حالة فرط النشاط، وبطء في الإنتباه والإندماج مع محيطه نتيجة التأخر في النمو العقلي للطفل. الشعور بالقلق والعصبية الشديدة. العلاج متلازمة الجنين الكحولي ذكرنا سابقاً بأنه لا يوجد علاج جذري ونوعي لمواليد مرض متلازمة الجنين الكحولي، وتشوهاته ترافق الإنسان مدى حياته، وهنا يُمكن للمرأة الإستفادة من الإستشارة الطبية وبرامج عرضية مساعدة في رعاية الطفل المصاب بالتخلف العقلي، بكيفية التعامل معه والإندماج في الأمور  الحياتية التالية:- مشكلات في تناول الطعام :- حيث يواجه الطفل أحياناً مشكلة  الرفض لتناول بعض الأغذية، مُفضّلاً السوائل. المهيجات وفرط الحساسية:- على الأم تجنب الملابس الخشنة المزعجة لجلد الطفل الذي تُهيّج الحساسية لدية وتُسبّب الضيق والإنفعال. عدم التطور والنمو:- يتصف أطفال المتلازمة بالضعف وعدم النمو بشكل سليم، وبطء تقبلهم لأي سلوكيات، مما يُلزم الأهل في حال إضطروا الخروج، بترك الطفل عند أشخاص لديهم القدرة على التعامل وتقبل سلوكيات طفل متلازمة الجنين الكحولي.  المراجع: 1  2

تعريف متلازمة الجنين الكحولي

تعريف متلازمة الجنين الكحولي
بواسطة: - آخر تحديث: 23 فبراير، 2017

متلازمة الجنين الكحولي هي عبارة عن مجموعة من الأعراض والتشوهات والعلامات الظاهرة على الجنين بسبب تناول الأم أثناء الحمل للكحول المادة السامّة والمؤثرة والمُشوهّه للجنين، وينتج عنه إضطرابات خلقية وسلوكيّة للطفل، و سنقدم في هذا المقال أهم المعلومات التي يجب معرفتها حول متلازمة الجنين الكحولي الذي يحمل العديد من التأثيرات السلبية على الجنين.

أثار متلازمة الجنين الكحولي السلبيّة على المولود

  • تُسبّب متلازمة الجنين الكحولي عند الأطفال خلل أو تشّوه في معالم الوجه، فهي أخطر أنواع إضطرابات طيف الجنين الكحولي.
  • تؤثر على الذاكرة والتعلم.
  • تعمل خلل في الجهاز العصبي وضبط العواطف والمشاعر.
  • مشكلة في تواصل الطفل مع العالم المحيط به والتواصل إجتماعياً.
  • مشكلة في ممارسة الحياة اليومية للطفل مثل الإستحمام والأكل.

نرى بأن الإضطرابات التي تنتج عن مرض متلازمة الجنين الكحولي تبقى مع المريض طوال حياته وليس لها شفاء أو معالجة إلا بتخفيف الأعراض، وإستخدام أساليب معالجة سلوكية للطفل حسب نوع المتلازمة التي يعانيها.

تأثير الكحول على المرأة الحامل

  • الأعضاء المسؤولة عن الإنجاب والحمل عند المراة في منطقة الحوض بين المستقيم والمثانة وهي (المبيضان ، الرحم، عنق الرحم، المهبل، والبوقان).
  • يتم حمل الجنين في الرحم حتى الولادة، حيث يحيط بالجنين سائل خاص يدعي السائل الأمينوسي داخل كيس الأمينوسي، يستمد الجنين الأكسجين وغذائه من المشيمة الموجودة بين الرحم والكيس الأمينوسي، ويعمل دم الأم على تخليص الفضلات من دم الجنين عن طريق المشيمة.
  • إذا تناولت الحامل الكحول فهي تُعيق وصول الأوكسجين والغذاء إلى الجنين وأعضائه، كالدماغ مما يسبب الإجهاض أو موت الجنين، وأما الولادة بحالة إضطرابات طيف الجنين الكحولي.

أعراض متلازمة الجنين الكحولي

  • تكون عينان الطفل صغيرتان الحجم.
  • الشفة العلوية رقيقة.
  • الأنف قصير وشكله كالمقلوب إلى الأعلى.
  • ملمس سطح جلد الطفل أملس بين منطقة الشفة العليا والأنف.
  • التشوهات في المفاصل وأطراف الطفل.
  • البطئ في النمو الجسدي قبل وبعد الولادة.
  • يواجه صعوبة في الرؤيا، ومشاكل في القدرات السمعية.
  • صغر في حجم الرأس ومحيطه، وحجم الدماغ عن الوضع الطبيعي للمواليد.
  • عيوب خلقية في القلب.
  • عدم تناسق في القدرات الحركية للطفل، وفقد القدرة على التحكم في ردود الطفل المصاب الفعلية.
  • حالة فرط النشاط، وبطء في الإنتباه والإندماج مع محيطه نتيجة التأخر في النمو العقلي للطفل.
  • الشعور بالقلق والعصبية الشديدة.

العلاج متلازمة الجنين الكحولي

ذكرنا سابقاً بأنه لا يوجد علاج جذري ونوعي لمواليد مرض متلازمة الجنين الكحولي، وتشوهاته ترافق الإنسان مدى حياته، وهنا يُمكن للمرأة الإستفادة من الإستشارة الطبية وبرامج عرضية مساعدة في رعاية الطفل المصاب بالتخلف العقلي، بكيفية التعامل معه والإندماج في الأمور  الحياتية التالية:-

  • مشكلات في تناول الطعام :- حيث يواجه الطفل أحياناً مشكلة  الرفض لتناول بعض الأغذية، مُفضّلاً السوائل.
  • المهيجات وفرط الحساسية:- على الأم تجنب الملابس الخشنة المزعجة لجلد الطفل الذي تُهيّج الحساسية لدية وتُسبّب الضيق والإنفعال.
  • عدم التطور والنمو:- يتصف أطفال المتلازمة بالضعف وعدم النمو بشكل سليم، وبطء تقبلهم لأي سلوكيات، مما يُلزم الأهل في حال إضطروا الخروج، بترك الطفل عند أشخاص لديهم القدرة على التعامل وتقبل سلوكيات طفل متلازمة الجنين الكحولي.

 المراجع: 1  2