الجهاز العصبي يتكوّنُ الجهازُ العصبيّ من أعضاءٍ عدة أهمها: الدماغ والأعصاب، ويُعدّ الدماغ هو المنظم لجميع العمليات الحيوية في الجسم، وهو بمثابة المدير للجسم، لذلك فإنّ أي خلل يُصيبه سواء كان عضويًا أو غير ذلك، يؤثر بشكل مباشر على جميع الجسم، ومن بين الأمور المهمة التي تخص الدماغ ما يُعرف بكيميائية الدماغ، إذ إنّ الدماغَ ليس فقط مجرّد خلايا وأنسجة وأعصاب، وإنما يتكون من نظام دقيق جدًا من الإشارات العصبية والسيالات التي تنظم الجسم وتؤثر عليه، وهو يتكون من نوعين من الخلايا وهي: خلايا عصبية وخلايا دبقية، وفي هذا المقال سيتم تعريف كيمياء الدماغ. تعريف كيمياء الدماغ تُعرف كيمياء الدماغ بأنّها نظام دقيق من المواد الكيميائية التي توجد في الدماغ وتحديدًا في النهايات العصبية، ويُطلق عليها اسم الناقلات العصبية التي يتم تخزينها في عقد أو انتفاخات مخصصة لها، وتنطلق هذه المواد الكيميائية بمجرد وصول الإشارات العصبية لها، وأي خلل يحدث في تركيز المواد الكيميائية الموجودة في الدماغ يسبب الإصابة بأمراض عصبية كثيرة من بينها الاكتئاب والقلق والتوتر الذي ينتج عن خلل في التوازن الكيميائيّ للدماغ، وأهم المواد التي تؤثر على كيميائية الدماغ هي كما يأتي: الأستيل كولين (Acetylcholine): وظيفته تعزيز الذاكرة والقدرة على استرجاع المعلومات والذكريات. السيروتونين (Serotonin): يُعدّ أهم هرمونات السعادة ووظيفته تعديل المزاج وتثبيط الألم وفتح الشهية ومنع الإصابة بالاكتئاب. النورابينفرين (Norepinephrine): له دور كبير في تحديد الدوافع والأهداف. الدوبامين (Dopamine): يلعب دورًا مهمًا في الإدراك. الغلوتامات (Glutamate): له علاقة في تثبيت المزاج. حمض غاما-أمينوبوتيريك (Gamma-aminobutyric acid): له دور مهم في التقليل من الشعور من القلق. عوامل مؤثرة على كيمياء الدماغ يوجد العديد من العوامل التي قد تسبب حدوث خلل في كيميائية الدماغ، منها عوامل عضوية ناتجة عن الإصابة بأمراض عضوية أو بسبب ممارسة بعض العادات اليومية، ومنها عوامل نفسية، أما أهم هذه العوامل فهي كما يأتي: عوامل جينية: يمكن أن تلعب الوراثة دورًا مهمًا في كيمياء الدماغ، إذ إنّ البعض يعانون من اكتئاب وراثي ناتج عن خلل في كيميائية الدماغ، مما يستدعي تناولهم لأدوية تعالج هذا الخلل. تناول أصناف معينة من الطعام: يلعب الطعام دورًا مهمًا في التأثير على كيمياء الدماغ، ومن بين الأطعمة المؤثرة ما يأتي: الشوكولاتة الداكنة لأنها تزيد من إفراز هرمونات السعادة (الدوبامين والأكسايتوسين والسيراتونين) والخس والموز والفراولة وغيرها. ممارسة الرياضة: تلعب الرياضة دورًا إيجابيًا مهمًا في تعديل كيميائية الدماغ وتوازنها. تناول الكحول والمخدرات: تلعب دورًا سلبيًا في التأثير على كيميائية الدماغ، وتسبب حدوث خلل كبير على المدى البعيد.

تعريف كيمياء الدماغ

تعريف كيمياء الدماغ

بواسطة: - آخر تحديث: 3 يوليو، 2018

الجهاز العصبي

يتكوّنُ الجهازُ العصبيّ من أعضاءٍ عدة أهمها: الدماغ والأعصاب، ويُعدّ الدماغ هو المنظم لجميع العمليات الحيوية في الجسم، وهو بمثابة المدير للجسم، لذلك فإنّ أي خلل يُصيبه سواء كان عضويًا أو غير ذلك، يؤثر بشكل مباشر على جميع الجسم، ومن بين الأمور المهمة التي تخص الدماغ ما يُعرف بكيميائية الدماغ، إذ إنّ الدماغَ ليس فقط مجرّد خلايا وأنسجة وأعصاب، وإنما يتكون من نظام دقيق جدًا من الإشارات العصبية والسيالات التي تنظم الجسم وتؤثر عليه، وهو يتكون من نوعين من الخلايا وهي: خلايا عصبية وخلايا دبقية، وفي هذا المقال سيتم تعريف كيمياء الدماغ.

تعريف كيمياء الدماغ

تُعرف كيمياء الدماغ بأنّها نظام دقيق من المواد الكيميائية التي توجد في الدماغ وتحديدًا في النهايات العصبية، ويُطلق عليها اسم الناقلات العصبية التي يتم تخزينها في عقد أو انتفاخات مخصصة لها، وتنطلق هذه المواد الكيميائية بمجرد وصول الإشارات العصبية لها، وأي خلل يحدث في تركيز المواد الكيميائية الموجودة في الدماغ يسبب الإصابة بأمراض عصبية كثيرة من بينها الاكتئاب والقلق والتوتر الذي ينتج عن خلل في التوازن الكيميائيّ للدماغ، وأهم المواد التي تؤثر على كيميائية الدماغ هي كما يأتي:

  • الأستيل كولين (Acetylcholine): وظيفته تعزيز الذاكرة والقدرة على استرجاع المعلومات والذكريات.
  • السيروتونين (Serotonin): يُعدّ أهم هرمونات السعادة ووظيفته تعديل المزاج وتثبيط الألم وفتح الشهية ومنع الإصابة بالاكتئاب.
  • النورابينفرين (Norepinephrine): له دور كبير في تحديد الدوافع والأهداف.
  • الدوبامين (Dopamine): يلعب دورًا مهمًا في الإدراك.
  • الغلوتامات (Glutamate): له علاقة في تثبيت المزاج.
  • حمض غاما-أمينوبوتيريك (Gamma-aminobutyric acid): له دور مهم في التقليل من الشعور من القلق.

عوامل مؤثرة على كيمياء الدماغ

يوجد العديد من العوامل التي قد تسبب حدوث خلل في كيميائية الدماغ، منها عوامل عضوية ناتجة عن الإصابة بأمراض عضوية أو بسبب ممارسة بعض العادات اليومية، ومنها عوامل نفسية، أما أهم هذه العوامل فهي كما يأتي:

  • عوامل جينية: يمكن أن تلعب الوراثة دورًا مهمًا في كيمياء الدماغ، إذ إنّ البعض يعانون من اكتئاب وراثي ناتج عن خلل في كيميائية الدماغ، مما يستدعي تناولهم لأدوية تعالج هذا الخلل.
  • تناول أصناف معينة من الطعام: يلعب الطعام دورًا مهمًا في التأثير على كيمياء الدماغ، ومن بين الأطعمة المؤثرة ما يأتي: الشوكولاتة الداكنة لأنها تزيد من إفراز هرمونات السعادة (الدوبامين والأكسايتوسين والسيراتونين) والخس والموز والفراولة وغيرها.
  • ممارسة الرياضة: تلعب الرياضة دورًا إيجابيًا مهمًا في تعديل كيميائية الدماغ وتوازنها.
  • تناول الكحول والمخدرات: تلعب دورًا سلبيًا في التأثير على كيميائية الدماغ، وتسبب حدوث خلل كبير على المدى البعيد.