خصوبة التربة التربة هي الطبقة الهشة والرقيقة غير المتماسكة والتي تغطي السطح الخارجي للكرة الأرضية، ويُطلق عليها اسم القشرة، وتتكوّن هذه القشرة من الماء والهواء والمواد المعدنية والعضوية والصخور المتفتتة بفعل عوامل النحت والتعرية، والعناصر النافعة والضارة على حدٍّ سواءٍ وهذه المكونات والعوامل وغيرها من المؤثرات تجعل التربة خصبةً أم لا؛ فخصوبة التربة مصطلحٌ متداولٌ للدلالة على مقدرة التربة على الإنتاج الزراعي والنباتي في كافة فصول السنة تحت تأثير عوامل حيوية وكيميائية وفيزيائية ومناخية مختلفة تتحكم في عملية الإنتاج وكميته وجودته، وسنقدم في هذا المقال عن تعريف خصوبة التربة بالتفصيل. العوامل المؤثرة على خصوبة التربة هناك العديد من العوامل التي تتحكم في خصوبة التربة بحيث تزيد من فرصة نمو النباتات بشكلٍ سليم نتيجة توافر الظروف المناسبة له، ومنها: الأمطار التي تتساقط على تربةٍ ما تعمل على زيادة خصوبتها؛ إذ أن الماء يتخزّن في باطن الأرض لإمداد النبات بما يحتاج إليه من الماء المذاب فيه العديد من المعادن والأملاح اللازمة لعملية التمثيل الضوئي، فنجد أنّ الصحراء غير صالحةٍ للزراعة نظرًا لعدم سقوط الأمطار عليها، وأيضًا لتسرُّب الماء منها نظرًا لكِبر حجم جزيئات الرمل فيها. درجة الحرارة التي تزيد أو تقلل من نشاط الكائنات الحية التي تعيش في باطن الأرض، والتي تمدّ التربة بالمواد العضوية والأسمدة التي تزيد من قابليتها للزراعة والإنبات؛ فكلما قلّت درجة الحرارة اختفى أو قلّ نشاط الكائنات الدقيقة، بينما يتزايد نشاطها في المناطق المعتدلة والحارّة. المادة العضوية والتي تلعب الدور الرئيس في تكوين التربة الخصبة وهي ناتجةٌ من التفاعلات الحيوية والكيميائية التي تقوم بها الكائنات الدقيقة التي تعيش وتستوطن باطن الأرض، ولكن زيادة هذه النسبة قد تكون إيجابية إذا كانت التربة من النوع الرملي أو السلتي إذ تزيد من تماسك جزيئات التربة وبالتالي الاحتفاظ بالماء، وتكون سلبيةً إذا كانت التربة من النوع الطيني إذ تزيد من قوة التماسك بين الجزيئات القوية أصلًا ممّا يعيق نمو الجذور إلى أسفل، ويمنع تهوية التربة. توفر المعادن وخاصةً الكالسيوم والبوتاسيوم والمغنيسيوم. درجة حموضة التربة. نوع التربة فكلما كانت المسافة بين جزيئاتها متوسطة والفراغات ليست كبيرةً ولا صغيرةً كما في التربة السلتية وتربة الخُث كلما كانت أفضل للزراعة والحرث. مستويات خصوبة التربة التربة الخصبة لها مستوياتٌ ثلاث هي: المستوى الفيزيائي: ويعتمد على نوع التربة، والمصدر الذي تكونت منه، وعمقها، وطبيعة المادة المعدنية التي تكونت منها. المستوى الكيميائي: ويعتمد على نوعية وكمية المواد المعدنية والأملاح الموجودة في التربة واللازمة لنمو النبات. المستوى الحيوي: ويعتمد على مدى نشاط الكائنات الحية الدقيقة والحيوانات والتي تعمل على تحويل المواد العضوية إلى مواد أولية تستطيع النباتات الاستفادة منها في عملية الأيض، إضافةً إلى دورها في تهوية التربة.

تعريف خصوبة التربة

تعريف خصوبة التربة

بواسطة: - آخر تحديث: 25 أكتوبر، 2017

خصوبة التربة

التربة هي الطبقة الهشة والرقيقة غير المتماسكة والتي تغطي السطح الخارجي للكرة الأرضية، ويُطلق عليها اسم القشرة، وتتكوّن هذه القشرة من الماء والهواء والمواد المعدنية والعضوية والصخور المتفتتة بفعل عوامل النحت والتعرية، والعناصر النافعة والضارة على حدٍّ سواءٍ وهذه المكونات والعوامل وغيرها من المؤثرات تجعل التربة خصبةً أم لا؛ فخصوبة التربة مصطلحٌ متداولٌ للدلالة على مقدرة التربة على الإنتاج الزراعي والنباتي في كافة فصول السنة تحت تأثير عوامل حيوية وكيميائية وفيزيائية ومناخية مختلفة تتحكم في عملية الإنتاج وكميته وجودته، وسنقدم في هذا المقال عن تعريف خصوبة التربة بالتفصيل.

العوامل المؤثرة على خصوبة التربة

هناك العديد من العوامل التي تتحكم في خصوبة التربة بحيث تزيد من فرصة نمو النباتات بشكلٍ سليم نتيجة توافر الظروف المناسبة له، ومنها:

  • الأمطار التي تتساقط على تربةٍ ما تعمل على زيادة خصوبتها؛ إذ أن الماء يتخزّن في باطن الأرض لإمداد النبات بما يحتاج إليه من الماء المذاب فيه العديد من المعادن والأملاح اللازمة لعملية التمثيل الضوئي، فنجد أنّ الصحراء غير صالحةٍ للزراعة نظرًا لعدم سقوط الأمطار عليها، وأيضًا لتسرُّب الماء منها نظرًا لكِبر حجم جزيئات الرمل فيها.
  • درجة الحرارة التي تزيد أو تقلل من نشاط الكائنات الحية التي تعيش في باطن الأرض، والتي تمدّ التربة بالمواد العضوية والأسمدة التي تزيد من قابليتها للزراعة والإنبات؛ فكلما قلّت درجة الحرارة اختفى أو قلّ نشاط الكائنات الدقيقة، بينما يتزايد نشاطها في المناطق المعتدلة والحارّة.
  • المادة العضوية والتي تلعب الدور الرئيس في تكوين التربة الخصبة وهي ناتجةٌ من التفاعلات الحيوية والكيميائية التي تقوم بها الكائنات الدقيقة التي تعيش وتستوطن باطن الأرض، ولكن زيادة هذه النسبة قد تكون إيجابية إذا كانت التربة من النوع الرملي أو السلتي إذ تزيد من تماسك جزيئات التربة وبالتالي الاحتفاظ بالماء، وتكون سلبيةً إذا كانت التربة من النوع الطيني إذ تزيد من قوة التماسك بين الجزيئات القوية أصلًا ممّا يعيق نمو الجذور إلى أسفل، ويمنع تهوية التربة.
  • توفر المعادن وخاصةً الكالسيوم والبوتاسيوم والمغنيسيوم.
  • درجة حموضة التربة.
  • نوع التربة فكلما كانت المسافة بين جزيئاتها متوسطة والفراغات ليست كبيرةً ولا صغيرةً كما في التربة السلتية وتربة الخُث كلما كانت أفضل للزراعة والحرث.

مستويات خصوبة التربة

التربة الخصبة لها مستوياتٌ ثلاث هي:

  • المستوى الفيزيائي: ويعتمد على نوع التربة، والمصدر الذي تكونت منه، وعمقها، وطبيعة المادة المعدنية التي تكونت منها.
  • المستوى الكيميائي: ويعتمد على نوعية وكمية المواد المعدنية والأملاح الموجودة في التربة واللازمة لنمو النبات.
  • المستوى الحيوي: ويعتمد على مدى نشاط الكائنات الحية الدقيقة والحيوانات والتي تعمل على تحويل المواد العضوية إلى مواد أولية تستطيع النباتات الاستفادة منها في عملية الأيض، إضافةً إلى دورها في تهوية التربة.