الميراث فرض الله -جلّ وعلا- المواريث وقسمها بين أهلها بحكمته وعلمه، وجاءت آيات قرآنية تبيّن أحكام الميراث والتفصيل، والإرث في اللغة هو انتقال شيء عينيّ كأن تكون أرض أو مجوهرات وربما غيرها من شخص إلى آخر بعد موته، وفي الاصطلاح هو استحقاق وتقسيم جزء من تركة الشخص المتوفى على شخص أو مجموعة أشخاص تربطهم به علاقة قرابة أو وصية أو غير ذلك، وفيما يأتي تعريف الوصية وأحكامها وشروطها وأركانها. تعريف الوصية الوصية في اللغة هي الوصل، يقال وصيت كذا بكذا بمعنى وصلته وهو من باب الوعد، ووصى إلى فلان توصية وأوصى إيصاء بمعنى واحد أي أنه جعله وصيًّا من بعده، وقد تستعمل استعمال المصدر منه، وفي الإسلام تعريف الوصية أنها الأمر بالتصرف بعد الموت، وتكون تبرع من الإنسان في حال حياته إلى إنسان آخر أو إلى جهة خير على أن تنفذ الوصية بعد موت الشخص، ويكون تنفيذ الوصية على عاتق الورثة أو الدولة في حال عدم وجودهم، قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا شَهَادَةُ بَيْنِكُمْ إِذَا حَضَرَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ حِينَ الْوَصِيَّةِ اثْنَانِ ذَوَا عَدْلٍ مِّنكُمْ أَوْ آخَرَانِ مِنْ غَيْرِكُمْ}. أحكام الوصية وشروطها يختلف الحكم في الوصية باختلاف طبيعتها وظروفها، كما لا بدّ من توافر شروط معينة في الوصية لتكون شرعية قابلة للتنفيذ، وفيما يأتي أحكام الوصية وشروطها: أحكام الوصية الوصية الواجبة: تكون الوصية واجبة لازمة التنفيذ في حال وجود دين على الموصي أو وديعة له، وذلك لعدم ضياع الحقوق بعد وفاة الميت. الوصية المحرمة: وهي ما يترتب عليه ضرر بالورثة أو تفريق بين الناس أو أذى. الوصية المستحبة: وهي أن يوصي الميت بجزء من تركته للفقراء والمحتاجين وقفًا لله تعالى. الوصية المكروهة: وهي الوصية التي تحرم الورثة من خيرٍ هم بحاجته، أو التي تكون في غير موضعها من الخير. الوصية المباحة: وهي أن يوصي الميت إلى من هم ليسوا بحاجة إلى المال ولكنهم أهل خير لا يخشى منهم ضياع للحقوق أو مضرة.  شروط الوصية أن يكون الموصي قادرًا على التبرع. أن تكون الوصية برضا الموصي واختياره دون إجبار أو إكراه. أن يكون الموصى به ملكًا للموصي. أن يكون الموصى له شخص معلوم بعينه. أن يكون الموصى له برًّا لا فاجرًا. أن يكون الموصى له رجل خيّر لا يعرف بتضييع المال. أركان الوصية وهي مكوّنات الوصية في الشرع والتي لا تتم الوصية بغير وجود أحدها، وهي أربعة أركانٍ أجمع عليها فقهاء المذاهب المختلفة في كتبهم وتفصيلاتهم للميراث والوصية، وأركان الوصية هي: الموصي: وهو صاحب الوصية الذي كتبها وأوصى بها. الموصى إليه: وهو صاحب الحق في الوصية والذي يحدده الموصي. الموصى فيه: وهو المال أو العين الذي أوصي به. الصيغة: وهي الإيجاب والقبول.

تعريف الوصية

تعريف الوصية

بواسطة: - آخر تحديث: 5 يونيو، 2018

الميراث

فرض الله -جلّ وعلا- المواريث وقسمها بين أهلها بحكمته وعلمه، وجاءت آيات قرآنية تبيّن أحكام الميراث والتفصيل، والإرث في اللغة هو انتقال شيء عينيّ كأن تكون أرض أو مجوهرات وربما غيرها من شخص إلى آخر بعد موته، وفي الاصطلاح هو استحقاق وتقسيم جزء من تركة الشخص المتوفى على شخص أو مجموعة أشخاص تربطهم به علاقة قرابة أو وصية أو غير ذلك، وفيما يأتي تعريف الوصية وأحكامها وشروطها وأركانها.

تعريف الوصية

الوصية في اللغة هي الوصل، يقال وصيت كذا بكذا بمعنى وصلته وهو من باب الوعد، ووصى إلى فلان توصية وأوصى إيصاء بمعنى واحد أي أنه جعله وصيًّا من بعده، وقد تستعمل استعمال المصدر منه، وفي الإسلام تعريف الوصية أنها الأمر بالتصرف بعد الموت، وتكون تبرع من الإنسان في حال حياته إلى إنسان آخر أو إلى جهة خير على أن تنفذ الوصية بعد موت الشخص، ويكون تنفيذ الوصية على عاتق الورثة أو الدولة في حال عدم وجودهم، قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا شَهَادَةُ بَيْنِكُمْ إِذَا حَضَرَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ حِينَ الْوَصِيَّةِ اثْنَانِ ذَوَا عَدْلٍ مِّنكُمْ أَوْ آخَرَانِ مِنْ غَيْرِكُمْ}.

أحكام الوصية وشروطها

يختلف الحكم في الوصية باختلاف طبيعتها وظروفها، كما لا بدّ من توافر شروط معينة في الوصية لتكون شرعية قابلة للتنفيذ، وفيما يأتي أحكام الوصية وشروطها:

  • أحكام الوصية
  1. الوصية الواجبة: تكون الوصية واجبة لازمة التنفيذ في حال وجود دين على الموصي أو وديعة له، وذلك لعدم ضياع الحقوق بعد وفاة الميت.
  2. الوصية المحرمة: وهي ما يترتب عليه ضرر بالورثة أو تفريق بين الناس أو أذى.
  3. الوصية المستحبة: وهي أن يوصي الميت بجزء من تركته للفقراء والمحتاجين وقفًا لله تعالى.
  4. الوصية المكروهة: وهي الوصية التي تحرم الورثة من خيرٍ هم بحاجته، أو التي تكون في غير موضعها من الخير.
  5. الوصية المباحة: وهي أن يوصي الميت إلى من هم ليسوا بحاجة إلى المال ولكنهم أهل خير لا يخشى منهم ضياع للحقوق أو مضرة.
  •  شروط الوصية
  1. أن يكون الموصي قادرًا على التبرع.
  2. أن تكون الوصية برضا الموصي واختياره دون إجبار أو إكراه.
  3. أن يكون الموصى به ملكًا للموصي.
  4. أن يكون الموصى له شخص معلوم بعينه.
  5. أن يكون الموصى له برًّا لا فاجرًا.
  6. أن يكون الموصى له رجل خيّر لا يعرف بتضييع المال.

أركان الوصية

وهي مكوّنات الوصية في الشرع والتي لا تتم الوصية بغير وجود أحدها، وهي أربعة أركانٍ أجمع عليها فقهاء المذاهب المختلفة في كتبهم وتفصيلاتهم للميراث والوصية، وأركان الوصية هي:

  1. الموصي: وهو صاحب الوصية الذي كتبها وأوصى بها.
  2. الموصى إليه: وهو صاحب الحق في الوصية والذي يحدده الموصي.
  3. الموصى فيه: وهو المال أو العين الذي أوصي به.
  4. الصيغة: وهي الإيجاب والقبول.