النقد يعدُّ النقدُ من الأسسِ المهمّة التي يتخذُها الشخصُ للتعبيرِ عن الجوانبِ السلبية أو الإيجابيّة في موضوع معيّن أو جملة مواضيع، إذ يحتكم الناقد إلى مجموعة آراء وحقائق فكريّة تساعده في اتخاذِ القرار المناسب وعَرضه على الجمهور، كما تُظهر العملية النقدية نقاطَ القوّة ونقاط الضعف التي يراها الناقدُ ويطرحُ الحلولَ المناسبة لذلك، تتعدّد المجالات في النقد، فمنها: المجال الأدبي والمجال السياسيّ والاجتماعي وغيرها العديدُ من المجالات الاخرى، وفي هذا المقال سيتمّ توضيح تعريف النقد الأدبي الحديث. تعريف النقد الأدبي الحديث إنّ النقد في اللغةِ يعني تصنيف وتمييز الموادّ بين الجيّدة والرديئة، لا يوجدُ اختلافٌ كبير بين المعنى اللغويّ والاصطلاحي للنقدِ الأدبيّ، فهو الطريقة التي يتم التعامل من خلالها مع الأعمال الأدبية وتذوّقها وتقييمها وتوضيح معانيها؛ وذلك لإظهار مظاهر الجمال في النصّ بشكل عامّ وتقييمها بشكل موضوعيّ، تعودُ عملية النقد إلى ذوق الناقد بالإضافة الى قدرته على تفنيد العمل الأدبي ودراسته دراسة نقديّة بحتة، ثم تقدير النص بالشكل صحيح مع بيان القيمة الأدبية له، تتم عملية التقييم من خلال دراسة العمل الأدبي سواء كان عملًا شعريّا أو نثريًّا وغيرها بالبحث عن مواطن القبح والجمال داخله اعتمادًا على الذوق الذي يعدُّ المرجع الأول في الحكمِ على المادّة الأدبيّة؛ وذلك لأنّه أقرب مقياس لطبيعتها الأدبيّة. وظيفة النقد الأدبي تتنوّع الوظائفُ النقديّة في المضمون لكنها تشكل مفهوم النقد بشكل عامّ وكامل، حيث إنّ النقد الأدبي عملية متكاملة تتكوّن من عدة وظائف مكملة لبعضها، ومن هذه الوظائف ما يأتي: التفسير: إن عملية التفسير تتضمّن بيان النص من حيث مراجعه ومصادره مع الشرح المفصّل لأهدافه، كما تتم عملية التفسير في بيان المعاني الأدبية والمقصد منها ممّا يساعد القارئ من الفهم السليم لكليّة النص. التوجيه الأدبي: تتمحور هذه الوظيفة حول توجيه الناقد للأديب، وذلك عندما يُلاحظ منهم ابتعادهم عن الواقع وعن المجتمع المَعيش، حيث تتلخص أهداف التوجيه الأدبي في تحسين النوع الأدبيّ وحثهم على العطاء الأدبي الذي يمكن وصفه بالواقعية وتحذيرهم من المآخذ والانحرافات الأدبية التي يمكن أن تحيط الأدباء. تقويم العمل الأدبي: ترتكزُ وظيفةُ التقويمِ على هيكل العمل الأدبي ذاته، حيث إنّ الناقد يجب عليه معرفة النص معرفة كبيرة وعميقة، وأن يكون ذا خلفية واسعة عن التجارب السابقة التي مرَّ بها الأديب، تسهمُ معرفة بنية النص على المفاضلة بين النصوص المتشابهة التي تتحد في ذات المجال، وتعدُّ وظيفة التقويم الأدبيّ من الوظائف المهمة في النقد إلا أنها تفتعل الجدل؛ نظرًا لرؤية البعض أنّ الناقد يتسلط احيانًا على النص الأدبي وذلك يؤدي التأثير السلبي على النص في حال كان الناقد ذو خلفية ركيكة عن تجارب الأديب وأعماله وطريق كتابته وكيفية هيكلته للنص الأدبيّ.

تعريف النقد الأدبي الحديث

تعريف النقد الأدبي الحديث

بواسطة: - آخر تحديث: 12 أغسطس، 2018

النقد

يعدُّ النقدُ من الأسسِ المهمّة التي يتخذُها الشخصُ للتعبيرِ عن الجوانبِ السلبية أو الإيجابيّة في موضوع معيّن أو جملة مواضيع، إذ يحتكم الناقد إلى مجموعة آراء وحقائق فكريّة تساعده في اتخاذِ القرار المناسب وعَرضه على الجمهور، كما تُظهر العملية النقدية نقاطَ القوّة ونقاط الضعف التي يراها الناقدُ ويطرحُ الحلولَ المناسبة لذلك، تتعدّد المجالات في النقد، فمنها: المجال الأدبي والمجال السياسيّ والاجتماعي وغيرها العديدُ من المجالات الاخرى، وفي هذا المقال سيتمّ توضيح تعريف النقد الأدبي الحديث.

تعريف النقد الأدبي الحديث

إنّ النقد في اللغةِ يعني تصنيف وتمييز الموادّ بين الجيّدة والرديئة، لا يوجدُ اختلافٌ كبير بين المعنى اللغويّ والاصطلاحي للنقدِ الأدبيّ، فهو الطريقة التي يتم التعامل من خلالها مع الأعمال الأدبية وتذوّقها وتقييمها وتوضيح معانيها؛ وذلك لإظهار مظاهر الجمال في النصّ بشكل عامّ وتقييمها بشكل موضوعيّ، تعودُ عملية النقد إلى ذوق الناقد بالإضافة الى قدرته على تفنيد العمل الأدبي ودراسته دراسة نقديّة بحتة، ثم تقدير النص بالشكل صحيح مع بيان القيمة الأدبية له، تتم عملية التقييم من خلال دراسة العمل الأدبي سواء كان عملًا شعريّا أو نثريًّا وغيرها بالبحث عن مواطن القبح والجمال داخله اعتمادًا على الذوق الذي يعدُّ المرجع الأول في الحكمِ على المادّة الأدبيّة؛ وذلك لأنّه أقرب مقياس لطبيعتها الأدبيّة.

وظيفة النقد الأدبي

تتنوّع الوظائفُ النقديّة في المضمون لكنها تشكل مفهوم النقد بشكل عامّ وكامل، حيث إنّ النقد الأدبي عملية متكاملة تتكوّن من عدة وظائف مكملة لبعضها، ومن هذه الوظائف ما يأتي:

  • التفسير: إن عملية التفسير تتضمّن بيان النص من حيث مراجعه ومصادره مع الشرح المفصّل لأهدافه، كما تتم عملية التفسير في بيان المعاني الأدبية والمقصد منها ممّا يساعد القارئ من الفهم السليم لكليّة النص.
  • التوجيه الأدبي: تتمحور هذه الوظيفة حول توجيه الناقد للأديب، وذلك عندما يُلاحظ منهم ابتعادهم عن الواقع وعن المجتمع المَعيش، حيث تتلخص أهداف التوجيه الأدبي في تحسين النوع الأدبيّ وحثهم على العطاء الأدبي الذي يمكن وصفه بالواقعية وتحذيرهم من المآخذ والانحرافات الأدبية التي يمكن أن تحيط الأدباء.
  • تقويم العمل الأدبي: ترتكزُ وظيفةُ التقويمِ على هيكل العمل الأدبي ذاته، حيث إنّ الناقد يجب عليه معرفة النص معرفة كبيرة وعميقة، وأن يكون ذا خلفية واسعة عن التجارب السابقة التي مرَّ بها الأديب، تسهمُ معرفة بنية النص على المفاضلة بين النصوص المتشابهة التي تتحد في ذات المجال، وتعدُّ وظيفة التقويم الأدبيّ من الوظائف المهمة في النقد إلا أنها تفتعل الجدل؛ نظرًا لرؤية البعض أنّ الناقد يتسلط احيانًا على النص الأدبي وذلك يؤدي التأثير السلبي على النص في حال كان الناقد ذو خلفية ركيكة عن تجارب الأديب وأعماله وطريق كتابته وكيفية هيكلته للنص الأدبيّ.