البحث عن مواضيع

النظام المحاسبي هو النظام المسؤول عن تنظيم النفقات و المصاريف و أي نشاطات مالية تقوم بها الجهة التي تستخدم هذا النظام، كما أنَّ هذا النظام يوفر سجلات و تقارير شاملة لكافة التعاملات المالية يتم استخدامها من قبل الإدارة من أجل اتخاذ القرارات المناسبة والتعامل مع التغيرات. النظام المحاسبي تكمن أهمية نظام المحاسبة بالمعلومات التي يمكن استخلاصها منه من أجل مراقبة أداء الشركة، حيث أنَّ هذا النظام يمكن صاحب العمل من معرفة فيما إذا كان يحقق أرباح أم لا. تاريخ المحاسبة تعود أقدم سجلات محاسبية تم العثور عليها لسبعة آلاف عام في منطقة الشرق الأوسط، و لكنها كانت مخطوطات آثرية ليس لها صلة بأنظمة المحاسبة الحالية. في أواخر القرن الخامس عشر تم وضع أسّس المحاسبة و التي ما زالت تستخدم ليومنا هذا من قبل القس الايطالي لوكا باتشولي. تم اختراع أول آلة لنظام المحاسبة في العام 1880 من قبل هيرمان هوليريث، و كانَّ اسمها آلة التبويب. أما في وقتنا الحاضر و بعد تطور الحواسييب، أصبح هناك الكثير من البرامج و التطبيقات التي يمكن استخدامها كنظام محاسبة شامل أو جزئي. مجالات النظام المحاسبي النفقات يمكن تعريف النفقات على أنها الأموال و الأصول الخارجة من حساب الشركة لمصلحة شركة أخرى أو فرد مقابل خدمات أو مشتريات. في أنظمة المحاسبة القديمة كانَّ يتوجب على الموظف إدخال القيم و تصنيفها بشكل يدوي أما حاليا، فإنَّ أنظمة المحاسبة المتخصصة تقوم بهذا الأمر بشكل تلقائي. الفواتير هي وثائق يتم إصدارها للزبون و تحتوي على كمية و قيمة المشتريات أو الخدمات التي تلقاها من قبل الشركة. تكمن أهمية الفواتير بكونها توفر المعلومات الكافية لكلا الطرفين عن الحاجة للرجوع لها. يجب أن تحتوي الفواتير على بعض الثوابت مثل رقم مميز للفاتورة و التاريخ و عنوان الفاتورة بكلمة " فاتورة " و أسم الشركة و أسم المشتري أو مستقبل الخدمة. التمويل هي جميع الأموال التي تحصل عليها الشركة على شكل ديون أو قروض و يستحق دفعها في تاريخ محدد. يندرج تحت هذا المجال جميع الخدمات و المشتريات التي تحصل عليها الشركة بطريقة الدفع الآجل. المراجع:   1   

تعريف النظام المحاسبي

تعريف النظام المحاسبي
بواسطة: - آخر تحديث: 19 مارس، 2017

النظام المحاسبي هو النظام المسؤول عن تنظيم النفقات و المصاريف و أي نشاطات مالية تقوم بها الجهة التي تستخدم هذا النظام، كما أنَّ هذا النظام يوفر سجلات و تقارير شاملة لكافة التعاملات المالية يتم استخدامها من قبل الإدارة من أجل اتخاذ القرارات المناسبة والتعامل مع التغيرات.

النظام المحاسبي

تكمن أهمية نظام المحاسبة بالمعلومات التي يمكن استخلاصها منه من أجل مراقبة أداء الشركة، حيث أنَّ هذا النظام يمكن صاحب العمل من معرفة فيما إذا كان يحقق أرباح أم لا.

تاريخ المحاسبة

  • تعود أقدم سجلات محاسبية تم العثور عليها لسبعة آلاف عام في منطقة الشرق الأوسط، و لكنها كانت مخطوطات آثرية ليس لها صلة بأنظمة المحاسبة الحالية.
  • في أواخر القرن الخامس عشر تم وضع أسّس المحاسبة و التي ما زالت تستخدم ليومنا هذا من قبل القس الايطالي لوكا باتشولي.
  • تم اختراع أول آلة لنظام المحاسبة في العام 1880 من قبل هيرمان هوليريث، و كانَّ اسمها آلة التبويب.
  • أما في وقتنا الحاضر و بعد تطور الحواسييب، أصبح هناك الكثير من البرامج و التطبيقات التي يمكن استخدامها كنظام محاسبة شامل أو جزئي.

مجالات النظام المحاسبي

النفقات

  • يمكن تعريف النفقات على أنها الأموال و الأصول الخارجة من حساب الشركة لمصلحة شركة أخرى أو فرد مقابل خدمات أو مشتريات.
  • في أنظمة المحاسبة القديمة كانَّ يتوجب على الموظف إدخال القيم و تصنيفها بشكل يدوي أما حاليا، فإنَّ أنظمة المحاسبة المتخصصة تقوم بهذا الأمر بشكل تلقائي.

الفواتير

  • هي وثائق يتم إصدارها للزبون و تحتوي على كمية و قيمة المشتريات أو الخدمات التي تلقاها من قبل الشركة.
  • تكمن أهمية الفواتير بكونها توفر المعلومات الكافية لكلا الطرفين عن الحاجة للرجوع لها.
  • يجب أن تحتوي الفواتير على بعض الثوابت مثل رقم مميز للفاتورة و التاريخ و عنوان الفاتورة بكلمة ” فاتورة ” و أسم الشركة و أسم المشتري أو مستقبل الخدمة.

التمويل

  • هي جميع الأموال التي تحصل عليها الشركة على شكل ديون أو قروض و يستحق دفعها في تاريخ محدد.
  • يندرج تحت هذا المجال جميع الخدمات و المشتريات التي تحصل عليها الشركة بطريقة الدفع الآجل.

المراجع:   1