البحث عن مواضيع

عندما نسرد مجموعة من الأحداث والأفعال بإستخدام لغات تصويرية معينة في أحد النصوص، ويأتي السرد في بعض الأحيان خلال النص السردي بأشكال عدة، منها القصة والرواية والخرافة، وفي بعض الأحيان تأتي على شكل خبر صحفي، كما يجدر بنا التذكير بأن هناك فرق كبير بين الكاتب والشخصية والسارد، فالكاتب هو الشخص المعني بتأليف الحكاية، أما الشخصية فهي ما يتحدث عنها الكاتب وتدور حولها أحداث القصة، بينما السارد فهو الشخص الذي يقوم بذكر جميع الأحداث، وسيكون النقاش في هذا المقال حول تعريف النص السردي. تعريف النص السردي يُعرف النص السردي على أنه سرد مجموعة من الأحداث والأفعال وذلك بإستخدام أحد اللغات التصويرية المعينة. يضاف إليها مجموعة من الأساليب التعبيرية الأخرى، كما أنه يصنف كنوع من أنواع النصوص التي يسود بها مجموعة من الحوارات والأوصاف وغيرها. يجب أن تتألف هذه الحوارات والأوصاف من مجموعات من الأحداث المرتبة بشكل تسلسلي معتمدة على زمن معين أو منطق. يجب أن تكون كل هذه الأحداث واقعية ومرتبطة ببعضها البعض ومتناسقة والأفكار مرتبة. تضم مجموعة من التغيرات تكون على شكل مجموعة من الأفعال تقوم بها الشخصيات وتمر بها على شكل أحداث مرتبة بموضوع واحد وغير مشتتة. تشتمل على أهداف واضحة صريحة، لكي تصل في النهاية إلى أحد العبر المعينة سواءً أكانت أخلاقية أو اجتماعية أو سياسية. وظيفة النص السردي تكون وظيفة المنظور السردي بشكل عام توضيح للشخصية التي تقوم بسرد الحكاية، ويكون هذا هذا التوضيح بعدة أشكال، كالتالي :- الشكل الأول يأتي على شكل ضمير متكلم موجود كسارد في النص، أما الشكل الثاني فيأتي على شكل ضمير غائب موجود كسارد خارج النص. فيما يخص الرواية السردية فإن وظيفتها تكمن في توضيح جميع أحداث القصة والآثار المترتبة عليها ، وتأتي بعدة أشكال أيضا. الشكل الأول الرؤية السردية من الجهة الخلفية، حيث يكون السارد في هذا الشكل على دراية ومعرفة كاملة بجميع الشخصيات الموجودة في النص أو الحكاية. أما الشكل الثاني فهو الرؤية السردية من الجهة الخارجية. وفي الشكل الثاني تكون معرفة السارد بالأمور في هذا الشكل أقل مقارنة بالشخصيات الموجودة في النص. الشكل الثالث للرؤية السردية يكون من الجهة أو الرؤية المصاحبة. يكون السارد في الشكل الثالث على معرفة تامة بالمعلومات التي تعرفها الشخصيات المتكلمة في النص، ولكنه يكون غير قادر على تفسير ما سيجري مت أحداث. أشـكـال الـسـرد هناك ثلاث أنواع للسرد والتي هي: أولاً: السرد المتسلسل يتم في هذا النوع سرد الأحداث كما وقعت في زمنها، ويتبع لهذا الأسلوب النصوص التاريخية وأيضاً اليوميات. يقوم السارد بذكر الحدث الأول الواقع في الزمن الأول، وبعدها ينتقل إلى الحدث الثاني الواقع في الزمن الثاني وهكذا. ثانياً: السرد المتقطع يتم في هذا الشكل سرد الأحداث مبنية على التتابع المنطقي لها، ومعتمدة على العديد من التقنيات المختلفة. مثل الوصف والتلخيص مُضافاً إليها الحذف والإسترجاع. ثالثاً: السرد التناوبي ينتشر هذا النوع من السرد أكثر في المسلسلات التلفزيونية. يُذكر الأحداث من خلالها بالتناوب والترتيب. المراجع:    1               2

تعريف النص السردي

تعريف النص السردي
بواسطة: - آخر تحديث: 25 سبتمبر، 2017

عندما نسرد مجموعة من الأحداث والأفعال بإستخدام لغات تصويرية معينة في أحد النصوص، ويأتي السرد في بعض الأحيان خلال النص السردي بأشكال عدة، منها القصة والرواية والخرافة، وفي بعض الأحيان تأتي على شكل خبر صحفي، كما يجدر بنا التذكير بأن هناك فرق كبير بين الكاتب والشخصية والسارد، فالكاتب هو الشخص المعني بتأليف الحكاية، أما الشخصية فهي ما يتحدث عنها الكاتب وتدور حولها أحداث القصة، بينما السارد فهو الشخص الذي يقوم بذكر جميع الأحداث، وسيكون النقاش في هذا المقال حول تعريف النص السردي.

تعريف النص السردي

  • يُعرف النص السردي على أنه سرد مجموعة من الأحداث والأفعال وذلك بإستخدام أحد اللغات التصويرية المعينة.
  • يضاف إليها مجموعة من الأساليب التعبيرية الأخرى، كما أنه يصنف كنوع من أنواع النصوص التي يسود بها مجموعة من الحوارات والأوصاف وغيرها.
  • يجب أن تتألف هذه الحوارات والأوصاف من مجموعات من الأحداث المرتبة بشكل تسلسلي معتمدة على زمن معين أو منطق.
  • يجب أن تكون كل هذه الأحداث واقعية ومرتبطة ببعضها البعض ومتناسقة والأفكار مرتبة.
  • تضم مجموعة من التغيرات تكون على شكل مجموعة من الأفعال تقوم بها الشخصيات وتمر بها على شكل أحداث مرتبة بموضوع واحد وغير مشتتة.
  • تشتمل على أهداف واضحة صريحة، لكي تصل في النهاية إلى أحد العبر المعينة سواءً أكانت أخلاقية أو اجتماعية أو سياسية.

وظيفة النص السردي

تكون وظيفة المنظور السردي بشكل عام توضيح للشخصية التي تقوم بسرد الحكاية، ويكون هذا هذا التوضيح بعدة أشكال، كالتالي :-

  • الشكل الأول يأتي على شكل ضمير متكلم موجود كسارد في النص، أما الشكل الثاني فيأتي على شكل ضمير غائب موجود كسارد خارج النص.
  • فيما يخص الرواية السردية فإن وظيفتها تكمن في توضيح جميع أحداث القصة والآثار المترتبة عليها ، وتأتي بعدة أشكال أيضا.
  • الشكل الأول الرؤية السردية من الجهة الخلفية، حيث يكون السارد في هذا الشكل على دراية ومعرفة كاملة بجميع الشخصيات الموجودة في النص أو الحكاية.
  • أما الشكل الثاني فهو الرؤية السردية من الجهة الخارجية.
  • وفي الشكل الثاني تكون معرفة السارد بالأمور في هذا الشكل أقل مقارنة بالشخصيات الموجودة في النص.
  • الشكل الثالث للرؤية السردية يكون من الجهة أو الرؤية المصاحبة.
  • يكون السارد في الشكل الثالث على معرفة تامة بالمعلومات التي تعرفها الشخصيات المتكلمة في النص، ولكنه يكون غير قادر على تفسير ما سيجري مت أحداث.

أشـكـال الـسـرد

هناك ثلاث أنواع للسرد والتي هي:

أولاً: السرد المتسلسل

  • يتم في هذا النوع سرد الأحداث كما وقعت في زمنها، ويتبع لهذا الأسلوب النصوص التاريخية وأيضاً اليوميات.
  • يقوم السارد بذكر الحدث الأول الواقع في الزمن الأول، وبعدها ينتقل إلى الحدث الثاني الواقع في الزمن الثاني وهكذا.

ثانياً: السرد المتقطع

  • يتم في هذا الشكل سرد الأحداث مبنية على التتابع المنطقي لها، ومعتمدة على العديد من التقنيات المختلفة.
  • مثل الوصف والتلخيص مُضافاً إليها الحذف والإسترجاع.

ثالثاً: السرد التناوبي

  • ينتشر هذا النوع من السرد أكثر في المسلسلات التلفزيونية.
  • يُذكر الأحداث من خلالها بالتناوب والترتيب.

المراجع:    1               2