تطور علم الكهرباء لم يخضع علم الكهرباء إلى أي دراساتٍ علميةٍ متقدمة حتى نهاية القرن الثامن عشر، الأمر الذي أبقى التطبيقات الخاصة للكهرباء محدودة العدد والاستخدام في مجال الصناعة أو المجالات السكنية حتى نهايات القرن التاسع عشر، إلا أن علم الكهرباء أحدث قفزاتٍ كبيرةٍ بعد ذلك أدت إلى تطور هائلٍ في جميع مجالات الحياة كالمواصلات والتدفئة والإنارة والصناعة والاتصالات، ومن هنا أصبحت الكهرباء تحتل أهمية كبيرة في جميع الدول نظرًا لأهميتها الكبيرة في توليد الطاقة واستخداماتها المتنوعة في كافة مناحي الحياة، وفي هذا المقال سوف يتم الحديث عن تعريف الكهرباء وأنواعها الأساسية. تعريف الكهرباء وأنواعها قبل الحديث عن أنواع الكهرباء الأساسية لا بد أولًا من ذكر تعريف للكهرباء التي أحدثت تغيّرًا كبيرًا في تاريخ البشرية وأدت إلى تطورٍ ملحوظٍ في مستوى الخدمات المقدمة للناس، وفيما يأتي تعريف الكهرباء وأنواعها: تعريف الكهرباء  الكهرباء هي شكل من أشكال الطاقة، وتعني انتقال الالكترونات وتدفقها من نقطة ما بفرق جهد عالٍ إلى نقطةٍ أخرى بفرق جهدٍ منخفضٍ تشكل ما يدعى بالتيار الكهربائي والذي يمتلك طاقةً وقدرة. أنواع الكهرباء يمكن تقسيم الكهرباء إلى نوعين أساسيين: أولهما الكهرباء الساكنة وثانيهما الكهرباء المتحركة حيث تنطوي الأخيرة على نوعين فرعيين هما: التيار المتردد والتيار المستمر، ولكل نوعٍ منها استخداماته الخاصة في الحياة العملية وفيما يأتي شرح مختصر لهذه الأنواع: الكهرباء الساكنة: وتسمى أيضًا الكهرباء الإستاتيكية، وهي التي تحدث نتيجة وجود شحنات مختلفة بين جسمين أحدهما بشحنة سالبة تحتوي على عدد كبير من الإلكترونات، وبين جسم آخر يحتوي على شحنة موجبة فيها عدد قليل من الإلكترونات. ويمكن استخدام الكهرباء الساكنة في صناعة ماكينة تصوير الأوراق والمستندات، إضافة إلى فائدتها الهامة في تنقية الهواء من الجراثيم والغبار وحبوب اللقاح والدخان الضار، وذلك بواسطة ما يسمى بالمرسبات الكهروستاتيكية. الكهرباء المتحركة: وتسمى أيضًا الكهرباء الديناميكية، وهي تنطوي على مرور دائمٍ لتيار كهربائي بين جسمين مختلفين، وهذا النوع من الكهرباء يمكن التحكم بقوته وزمنه، والكهرباء المتحركة لها استخدامات منزلية عديدة. أنواع الكهرباء المتحركة تنقسم الكهرباء المتحركة إلى نوعين من التيارات هما: التيار الكهربائي المتردد والذي يستخدم في تشغيل الأجهزة البسيطة كالمعدات والأجهزة المنزلية والتي تتطلب تيارًا مباشرًا، وهناك التيار الكهربائي المستمر، كالذي يتم من خلاله شحن البطاريات الخاصة بالأجهزة وتبقى محفوظة داخلها لحين اللزوم، وفيما يأتي توضيح للتيارين: التيار الكهربائي المتردد: وهو نوع من التيارات التي تتنقل بين نقطتين على شكل موجة جيبية تقلب قيمتها بين تردد وقاع كل نصف دورة، وهذا يعني تغير القيمة والاتجاه في كل موجة، والهيرتز هو معدل الانقلاب لهذه القيمة والاتجاه في الثانية الواحدة، وهو التيار الأكثر استخدامًا في الحياة اليومية وخاصةً في تشغيل كافة الأجهزة المنزلية. التيار الكهربائي المستمر: ويتميز بثبات قيمته واتجاهه، وينتقل من المصدر عبر وجود فرق الجهد بين القطبين، بحيث تمر الإلكترونات خلال موصل باتحاهٍ واحدٍ وبطرفين محددين وثابتين "الموجب والسالب"، ويستفاد منه على نطاقٍ أقل استخدامًا كما في الخلايا الشمسية والبطاريات.

تعريف الكهرباء وأنواعها

تعريف الكهرباء وأنواعها

بواسطة: - آخر تحديث: 1 يوليو، 2018

تطور علم الكهرباء

لم يخضع علم الكهرباء إلى أي دراساتٍ علميةٍ متقدمة حتى نهاية القرن الثامن عشر، الأمر الذي أبقى التطبيقات الخاصة للكهرباء محدودة العدد والاستخدام في مجال الصناعة أو المجالات السكنية حتى نهايات القرن التاسع عشر، إلا أن علم الكهرباء أحدث قفزاتٍ كبيرةٍ بعد ذلك أدت إلى تطور هائلٍ في جميع مجالات الحياة كالمواصلات والتدفئة والإنارة والصناعة والاتصالات، ومن هنا أصبحت الكهرباء تحتل أهمية كبيرة في جميع الدول نظرًا لأهميتها الكبيرة في توليد الطاقة واستخداماتها المتنوعة في كافة مناحي الحياة، وفي هذا المقال سوف يتم الحديث عن تعريف الكهرباء وأنواعها الأساسية.

تعريف الكهرباء وأنواعها

قبل الحديث عن أنواع الكهرباء الأساسية لا بد أولًا من ذكر تعريف للكهرباء التي أحدثت تغيّرًا كبيرًا في تاريخ البشرية وأدت إلى تطورٍ ملحوظٍ في مستوى الخدمات المقدمة للناس، وفيما يأتي تعريف الكهرباء وأنواعها:

تعريف الكهرباء 

الكهرباء هي شكل من أشكال الطاقة، وتعني انتقال الالكترونات وتدفقها من نقطة ما بفرق جهد عالٍ إلى نقطةٍ أخرى بفرق جهدٍ منخفضٍ تشكل ما يدعى بالتيار الكهربائي والذي يمتلك طاقةً وقدرة.

أنواع الكهرباء

يمكن تقسيم الكهرباء إلى نوعين أساسيين: أولهما الكهرباء الساكنة وثانيهما الكهرباء المتحركة حيث تنطوي الأخيرة على نوعين فرعيين هما: التيار المتردد والتيار المستمر، ولكل نوعٍ منها استخداماته الخاصة في الحياة العملية وفيما يأتي شرح مختصر لهذه الأنواع:

  • الكهرباء الساكنة: وتسمى أيضًا الكهرباء الإستاتيكية، وهي التي تحدث نتيجة وجود شحنات مختلفة بين جسمين أحدهما بشحنة سالبة تحتوي على عدد كبير من الإلكترونات، وبين جسم آخر يحتوي على شحنة موجبة فيها عدد قليل من الإلكترونات. ويمكن استخدام الكهرباء الساكنة في صناعة ماكينة تصوير الأوراق والمستندات، إضافة إلى فائدتها الهامة في تنقية الهواء من الجراثيم والغبار وحبوب اللقاح والدخان الضار، وذلك بواسطة ما يسمى بالمرسبات الكهروستاتيكية.
  • الكهرباء المتحركة: وتسمى أيضًا الكهرباء الديناميكية، وهي تنطوي على مرور دائمٍ لتيار كهربائي بين جسمين مختلفين، وهذا النوع من الكهرباء يمكن التحكم بقوته وزمنه، والكهرباء المتحركة لها استخدامات منزلية عديدة.

أنواع الكهرباء المتحركة

تنقسم الكهرباء المتحركة إلى نوعين من التيارات هما: التيار الكهربائي المتردد والذي يستخدم في تشغيل الأجهزة البسيطة كالمعدات والأجهزة المنزلية والتي تتطلب تيارًا مباشرًا، وهناك التيار الكهربائي المستمر، كالذي يتم من خلاله شحن البطاريات الخاصة بالأجهزة وتبقى محفوظة داخلها لحين اللزوم، وفيما يأتي توضيح للتيارين:

  1. التيار الكهربائي المتردد: وهو نوع من التيارات التي تتنقل بين نقطتين على شكل موجة جيبية تقلب قيمتها بين تردد وقاع كل نصف دورة، وهذا يعني تغير القيمة والاتجاه في كل موجة، والهيرتز هو معدل الانقلاب لهذه القيمة والاتجاه في الثانية الواحدة، وهو التيار الأكثر استخدامًا في الحياة اليومية وخاصةً في تشغيل كافة الأجهزة المنزلية.
  2. التيار الكهربائي المستمر: ويتميز بثبات قيمته واتجاهه، وينتقل من المصدر عبر وجود فرق الجهد بين القطبين، بحيث تمر الإلكترونات خلال موصل باتحاهٍ واحدٍ وبطرفين محددين وثابتين “الموجب والسالب”، ويستفاد منه على نطاقٍ أقل استخدامًا كما في الخلايا الشمسية والبطاريات.