جمالية الفنون والإنسان يعيشُ الإنسانُ في هذه الحياة ويتفاعلُ مع كلّ ما يحيط به في البيئة التي يعيش فيها، وتتسمُ معظمُ أنظمة حياة الإنسان بالروتينية التي تعجل الحياة على درجةٍ عاليةٍ من الجمود، وتأتي الفنونُ بشتّى أنواعها كي تعطي الإنسان فسحة للروح في هذه الحياة، فهي تلك الشرفة التي يُطل منها الإنسان على الجمال، وهناك بعض الفنون التي لا تحتاج إلى لغة لتفسيرها؛ لأنّها ترتكز على البعد الجمالي الذي يخاطب الجانب الجمالي في النفس البشرية، وهناك نوع آخر من الفنون يرتبط باللغة مثل الفنون الأدبية، وفي هذا المقال سيتم تناول معلومات عن تعريف الفنون الأدبية. تعريف الفنون الأدبية يمكنُ تعريف الفنون الأدبيّة على أنها نوع خاص من الفنون الإنسانية التي ترتكز على اللغة بشكلٍ أساسيّ، حيث يعمل الشخص الذي ينتج هذا النوع من الفنون على تشكيل الجمل من خلال استخدام الألفاظ اللغوية التي تعطي معنى محددًا، وتختلف هذه الفنون من لغة إلى أخرى بسبب امتلاك كل لغة من لغات العالم خصائص تميزها عن اللغات الأخرى، وهذا ما يجعل الفنّ الأدبي المرتبط بلغة معينة يكتسب خصائص مختلفة عن الفنّ الأدبي المرتبط بلغة أخرى بسبب تأثير انعكاسات اللغة على محتوى النصّ الأدبي، من خلال الأساليب اللغوية التي تختص بكل لغة من لغات العالم، فضلاً عن تأثير الثقافات المرتبطة بكل لغة على ما يُشير إليه النص الأدبي، والدلالات اللغوية لبعض الجمل التي تحاكي الواقع الشعبيّ. وعلى مستوى اللغة الواحدة فإنّ الفنون الأدبية تتحدُ في عنصر اللغة، وتختلف في العناصر التي يتكون منها النصّ الأدبي، حيث يحتوي كل فن من الفنون الأدبية على عناصر خاصة تميزه عن سائرها، وقد تشترك بعض فنون الأدب في تفاصيل معينة بحكم الوحدة اللغويّة التي تتكوّنُ منها هذه الفنون، كما أنّ تشكيلَ النصّ الأدبي من قبل كاتبه يجعله يمتلك بعض الصفات الخاصة التي تعود إلى تأثير لغة الكاتب الخاصة، وما تؤثّر به ثقافته وأسلوبه ومخزونة الفكريّ والثقافي والاجتماعي على النص، حيث إنّ كلَّ هذه العوامل تؤثّر بشكلٍ مباشر على النص الأدبي بسبب ما يُسمى لغة الكاتب الخاصة. أنواع الفنون الأدبية هناك العديد من أنواع الفنون الأدبية في اللغة العربية، والتي يمتلك كل نوع منها تأثيرًا خاصًا بسبب الصفات التي يميز بها عن كافة فنون الأدب الأخرى، وتشكل هذه الأجناس جزءًا هامًا من الثقافة العربية بسبب تأثير هذه الفنون على حياة الناس واعتبارها من مكونات الواقع الاجتماعي المُعاش، ومن أهم هذه الفنون ما يأتي: الشعر: يعد الشعر من أهم الفنون في الأدب العربي، ومن أهم ما يميز هذا الجنس الأدبي عن بقية الأجناس الأخرى وجود عنصر الموسيقى من خلال وجود ما يُعرف بأوزانِ الشعر العربي، وهي مجموعة من القوالب الصوتية التي يتم كتابة أبيات الشعر على ضوئها. القصة: وهي من الأجناس الأدبيّة التي تعتمد على السردية، وتتسم بوجود العديد من العناصر الخاصّة، مثل: الشخوص، والأحداث، والحوارات، والحبكة، والعقدة، والحلّ، والنهاية. المقامة: وهي من الفنون التي تجمعُ بين بعضِ الصفات التي توجدُ في الشعر العربيّ مثل: جمالية اللغة، وعلوّ المستوى الجمالي في الألفاظ، وبين القصة القصيرة من خلال وجود بعض الأحداث التي يتم روايتها على لسان راوي المقامة.

تعريف الفنون الأدبية

تعريف الفنون الأدبية

بواسطة: - آخر تحديث: 12 يونيو، 2018

جمالية الفنون والإنسان

يعيشُ الإنسانُ في هذه الحياة ويتفاعلُ مع كلّ ما يحيط به في البيئة التي يعيش فيها، وتتسمُ معظمُ أنظمة حياة الإنسان بالروتينية التي تعجل الحياة على درجةٍ عاليةٍ من الجمود، وتأتي الفنونُ بشتّى أنواعها كي تعطي الإنسان فسحة للروح في هذه الحياة، فهي تلك الشرفة التي يُطل منها الإنسان على الجمال، وهناك بعض الفنون التي لا تحتاج إلى لغة لتفسيرها؛ لأنّها ترتكز على البعد الجمالي الذي يخاطب الجانب الجمالي في النفس البشرية، وهناك نوع آخر من الفنون يرتبط باللغة مثل الفنون الأدبية، وفي هذا المقال سيتم تناول معلومات عن تعريف الفنون الأدبية.

تعريف الفنون الأدبية

يمكنُ تعريف الفنون الأدبيّة على أنها نوع خاص من الفنون الإنسانية التي ترتكز على اللغة بشكلٍ أساسيّ، حيث يعمل الشخص الذي ينتج هذا النوع من الفنون على تشكيل الجمل من خلال استخدام الألفاظ اللغوية التي تعطي معنى محددًا، وتختلف هذه الفنون من لغة إلى أخرى بسبب امتلاك كل لغة من لغات العالم خصائص تميزها عن اللغات الأخرى، وهذا ما يجعل الفنّ الأدبي المرتبط بلغة معينة يكتسب خصائص مختلفة عن الفنّ الأدبي المرتبط بلغة أخرى بسبب تأثير انعكاسات اللغة على محتوى النصّ الأدبي، من خلال الأساليب اللغوية التي تختص بكل لغة من لغات العالم، فضلاً عن تأثير الثقافات المرتبطة بكل لغة على ما يُشير إليه النص الأدبي، والدلالات اللغوية لبعض الجمل التي تحاكي الواقع الشعبيّ.

وعلى مستوى اللغة الواحدة فإنّ الفنون الأدبية تتحدُ في عنصر اللغة، وتختلف في العناصر التي يتكون منها النصّ الأدبي، حيث يحتوي كل فن من الفنون الأدبية على عناصر خاصة تميزه عن سائرها، وقد تشترك بعض فنون الأدب في تفاصيل معينة بحكم الوحدة اللغويّة التي تتكوّنُ منها هذه الفنون، كما أنّ تشكيلَ النصّ الأدبي من قبل كاتبه يجعله يمتلك بعض الصفات الخاصة التي تعود إلى تأثير لغة الكاتب الخاصة، وما تؤثّر به ثقافته وأسلوبه ومخزونة الفكريّ والثقافي والاجتماعي على النص، حيث إنّ كلَّ هذه العوامل تؤثّر بشكلٍ مباشر على النص الأدبي بسبب ما يُسمى لغة الكاتب الخاصة.

أنواع الفنون الأدبية

هناك العديد من أنواع الفنون الأدبية في اللغة العربية، والتي يمتلك كل نوع منها تأثيرًا خاصًا بسبب الصفات التي يميز بها عن كافة فنون الأدب الأخرى، وتشكل هذه الأجناس جزءًا هامًا من الثقافة العربية بسبب تأثير هذه الفنون على حياة الناس واعتبارها من مكونات الواقع الاجتماعي المُعاش، ومن أهم هذه الفنون ما يأتي:

  • الشعر: يعد الشعر من أهم الفنون في الأدب العربي، ومن أهم ما يميز هذا الجنس الأدبي عن بقية الأجناس الأخرى وجود عنصر الموسيقى من خلال وجود ما يُعرف بأوزانِ الشعر العربي، وهي مجموعة من القوالب الصوتية التي يتم كتابة أبيات الشعر على ضوئها.
  • القصة: وهي من الأجناس الأدبيّة التي تعتمد على السردية، وتتسم بوجود العديد من العناصر الخاصّة، مثل: الشخوص، والأحداث، والحوارات، والحبكة، والعقدة، والحلّ، والنهاية.
  • المقامة: وهي من الفنون التي تجمعُ بين بعضِ الصفات التي توجدُ في الشعر العربيّ مثل: جمالية اللغة، وعلوّ المستوى الجمالي في الألفاظ، وبين القصة القصيرة من خلال وجود بعض الأحداث التي يتم روايتها على لسان راوي المقامة.