البحث عن مواضيع

خلق الله تعالى الإنسان وأوجد فيه عاطفة الحب، واستطاع الإنسان التعبير عن هذا الحب للمحبوب بعدة طرق ومنها الشعر، فظهر شعر الغزل، والغزل هو ذكر صفات المحبوب وتعدادها بهدف التقرب منه، وقد برع الشعراء بذلك مما أوجد أنواعاً مختلفة من الغزل، ومنها الغزل العذري، فما هو الغزل العذري وكيف نشأ وما هي أبرز خصائصه؟ تعريف الغزل العذري الغزل العذري هو نوعٌ من الشعر الذي يُظهر حرارة المشاعر ونقائها، حيث يُظهر الشاعر فيها مكابد عشقه للمحبوبة والتعب الناتج عن الفراق والبعد عنه، ويبتعد هذا النوع من الغزل عن وصف محاسن جسد المحبوب وإنما يركز على حرارة المشاعر، ويعد قيس بن الملوح أشهر شعراء الغزل العذري. نشأة الغَزل العذري يعود وقت ظهور الغزل العذري إلى العصور الجاهلية، وقد سمي بذلك نسبةً إلى قوم بني عذرة الذين كانوا يسكنون وادي القرى الواقع شمال المدينة المنورة، واستمر وجود الغزل العذري في العهد الإسلامي ولكن بعد أن تم تحديد ملامحه وحصره، حيث تم تهذيب ألفاظه، وتم رفض الوصف الفاحش فيه، وحصر على الحديث عن لوعة الفراق ولوعة الاشتياق. خصائص الغَزل العذري يمتاز الغزل العذري بعدة خصائص ميزته عن بقية أنواع الغزل، ومنها: الاقتصار على محبوبٍ واحدٍ، فلم يحتوي الغزل العذري عبر العصور على وجود علاقاتٍ متعددة للحبيب، وخاصةً إذا كان الحبيب رجلاً والمحبوبة أنثى، فلم يحفظ الشعر وجود أكثر من محبوبة للشاعر من مثل امرؤ القيس سواء انتهى هذا الحب بالزواج أم لا. وجود موضوع واحد للقصيدة، فقد كان السائد في العصر الجاهلي البدء بالمقدمة، ثم الانتقال للفخر والمدح، والانتهاء بالموضوع الذي نُظمت القصيدة من أجله، ولكن في الغزل العذري لم يتم اتباع نفس التسلسل في القصيدة وانتقل الشاعر مباشرةً إلى التحدث عن لوعة الحب وألم الفراق والشوق من بداية القصيدة لآخرها. استخدام الكلمات السهلة وذات المعاني الواضحة، وذلك لأن الكلمات مرتبطة بالمشاعر الخارجة من القلب فلا تحتاج إلى التصنع والتعقيد والاجتهاد في البحث عنها. الصدق، فالمشاعر التي تقتصر على محبوبٍ واحدٍ طول العمر، فإنها تكون صادقةً لا زيف فيها. العفة، فالغزل العذري أهم ما يميزه الامتناع عن وصف جسم المحبوب والتغزل به، وإنما يرتكز على ذكر المشاعر والانفعالات، فالشاعر يتصف بالعاطفة القوية التي تتجاوز عن العاطفة الحسية. الحزن والاكتئاب والتشاؤم نتيجة لوعة الحب والبعد عن المحبوب، وأغلب قصص الحب العذري لم تنتهي بالزواج من المحبوب حيث تمت معاقبته بالبعد عن المحبوبة نظراً لذكره محبوبته في شعره، مما يترك الشاعر في تشاؤم وحزن عميق.

تعريف الغزل العذري

تعريف الغزل العذري
بواسطة: - آخر تحديث: 5 سبتمبر، 2017

خلق الله تعالى الإنسان وأوجد فيه عاطفة الحب، واستطاع الإنسان التعبير عن هذا الحب للمحبوب بعدة طرق ومنها الشعر، فظهر شعر الغزل، والغزل هو ذكر صفات المحبوب وتعدادها بهدف التقرب منه، وقد برع الشعراء بذلك مما أوجد أنواعاً مختلفة من الغزل، ومنها الغزل العذري، فما هو الغزل العذري وكيف نشأ وما هي أبرز خصائصه؟

تعريف الغزل العذري

الغزل العذري هو نوعٌ من الشعر الذي يُظهر حرارة المشاعر ونقائها، حيث يُظهر الشاعر فيها مكابد عشقه للمحبوبة والتعب الناتج عن الفراق والبعد عنه، ويبتعد هذا النوع من الغزل عن وصف محاسن جسد المحبوب وإنما يركز على حرارة المشاعر، ويعد قيس بن الملوح أشهر شعراء الغزل العذري.

نشأة الغَزل العذري

يعود وقت ظهور الغزل العذري إلى العصور الجاهلية، وقد سمي بذلك نسبةً إلى قوم بني عذرة الذين كانوا يسكنون وادي القرى الواقع شمال المدينة المنورة، واستمر وجود الغزل العذري في العهد الإسلامي ولكن بعد أن تم تحديد ملامحه وحصره، حيث تم تهذيب ألفاظه، وتم رفض الوصف الفاحش فيه، وحصر على الحديث عن لوعة الفراق ولوعة الاشتياق.

خصائص الغَزل العذري

يمتاز الغزل العذري بعدة خصائص ميزته عن بقية أنواع الغزل، ومنها:

  • الاقتصار على محبوبٍ واحدٍ، فلم يحتوي الغزل العذري عبر العصور على وجود علاقاتٍ متعددة للحبيب، وخاصةً إذا كان الحبيب رجلاً والمحبوبة أنثى، فلم يحفظ الشعر وجود أكثر من محبوبة للشاعر من مثل امرؤ القيس سواء انتهى هذا الحب بالزواج أم لا.
  • وجود موضوع واحد للقصيدة، فقد كان السائد في العصر الجاهلي البدء بالمقدمة، ثم الانتقال للفخر والمدح، والانتهاء بالموضوع الذي نُظمت القصيدة من أجله، ولكن في الغزل العذري لم يتم اتباع نفس التسلسل في القصيدة وانتقل الشاعر مباشرةً إلى التحدث عن لوعة الحب وألم الفراق والشوق من بداية القصيدة لآخرها.
  • استخدام الكلمات السهلة وذات المعاني الواضحة، وذلك لأن الكلمات مرتبطة بالمشاعر الخارجة من القلب فلا تحتاج إلى التصنع والتعقيد والاجتهاد في البحث عنها.
  • الصدق، فالمشاعر التي تقتصر على محبوبٍ واحدٍ طول العمر، فإنها تكون صادقةً لا زيف فيها.
  • العفة، فالغزل العذري أهم ما يميزه الامتناع عن وصف جسم المحبوب والتغزل به، وإنما يرتكز على ذكر المشاعر والانفعالات، فالشاعر يتصف بالعاطفة القوية التي تتجاوز عن العاطفة الحسية.
  • الحزن والاكتئاب والتشاؤم نتيجة لوعة الحب والبعد عن المحبوب، وأغلب قصص الحب العذري لم تنتهي بالزواج من المحبوب حيث تمت معاقبته بالبعد عن المحبوبة نظراً لذكره محبوبته في شعره، مما يترك الشاعر في تشاؤم وحزن عميق.