العلم والمعرفة منذ بداية الحياة الإنسانية على الأرض ظهر للإنسان الكثير من الظواهر والأمور التي تحتاج إلى اكتشافها ومعرفتها واستغلالها خير استغلال بغية أخذ كل مظاهر الحياة منها والاستفادة بها حيث تتم هذه الأساليب المحكمة عن طريق العقل الذي يحلل الأمور ويفندها مما ينتج عن ذلك معرفة بما يدور حوله، يأتي دور العلم بمثابة الدليل العام لكل شيء يحيط بالإنسان فهو نقيض تام للجهل إذ يتم من خلاله إدراك كل ما يخص الكائنات وكل ما يساعد على إنماء مظاهر التطور وتسهيل المعيشة على الأفراد، وفي هذا المقال سيتم التحدث عن تعريف العلم. تعريف العلم يُعرف العلم بأنه البحث التام في كل ما يخص ظواهر الحياة وذلك لمعرفتها المعرفة الصائبة من حيث وظائفها ومكوناتها وحقائقها العديدة كما يمكن تعريفه بأنه جملة المعارف المتجانسة والممنهجة بطريقة علمية حيث تتم هذه المعارف عن طريق البحث بالمفاهيم العديدة من خلال التجربة والبرهان والقياس والملاحظة بغية الوصول للمعرفة التامة فيها، كما يمكن تعريفه بأنه البحث الدقيق في البناء الكوني بواسطة أساليب مدروسة ومحكمة مثل التجربة والخطأ والبحث والملاحظة. مكونات العلم يتكون العلم من المكونات الرئيسية التالية: العمليات: وهي الوسائل والطرق والأساليب التي يتبعها القائم على العملية بغية الوصول الصحيح للنتائج. الأخلاقيات: تتخلص أخلاقيات العلم بالضوابط العلمية التي تتحكم به بما فيها جموع خصائص التي يجب على العالم أن يتصف بها. النتائج: وهي ما تم التوصل إليه من ناتج الحقائق والقوانين والأبحاث التي قام بها العالم. أنواع العلم يقسم العلم الى عدة أنواع من حيث المواضيع التي يغطيها ومنها: العلوم الطبيعية: تهتم العلوم الطبيعية بدراسة الطبيعة وخصائصها ومحتوياتها ومن هذه العلوم: علوم الأرض والأحياء. والعلوم الفيزيائية والكيميائية. علم الفلك. علوم الصحة مثل الطب وأقسامه. علم البيئة. العلوم الهندسية: وهي العلوم التي تهتم بتطوير وبناء مستخدمات الإنسان والحيوان والنبات وما يحيط بها ومنها: الهندسة الصناعية. والكهربائية والزراعية. هندسة البناء والعمارة. هندسة الطاقة. العلوم الإنسانية: تهتم العلوم الإنسانية بدراسة كل ما يخص الإنسان وعلاقاته مع المجتمع المحيط ومنها: علم الاقتصاد. علم السياسة. علم الإنسان. علم الاجتماع. الإيديولوجيا. العلوم الإدراكية: حيث يهتم هذا النوع من العلوم في العلوم العصبية بشكل عام. خصائص العلم للعلم خصائص عديدة تختلف من رأي لآخر ويمكن تلخيص أهم الخصائص فيما يلي: الواقعية العلمية: وذلك باعتبار العلم وسيلة من وسائل البحث في سبيل الوصول التام إلى الواقعية. حيادية العلم: بحيث يستطيع العقل البشري إدراك ماهية العلم وما فيه من حقائق يمكن التماشي معها. الحجم العلمي: ويعني المقدار الذي يمكن قياسه أو تقديره وفق أسس معينة على الكون. السببية في العلم: وذلك بإدراك أن لكل شيء حادث سبب معين أدى لظهوره حيث تعتبر هذه الأسباب مترابطة بين نتيجة الحدث.

تعريف العلم

تعريف العلم

بواسطة: - آخر تحديث: 23 أبريل، 2018

العلم والمعرفة

منذ بداية الحياة الإنسانية على الأرض ظهر للإنسان الكثير من الظواهر والأمور التي تحتاج إلى اكتشافها ومعرفتها واستغلالها خير استغلال بغية أخذ كل مظاهر الحياة منها والاستفادة بها حيث تتم هذه الأساليب المحكمة عن طريق العقل الذي يحلل الأمور ويفندها مما ينتج عن ذلك معرفة بما يدور حوله، يأتي دور العلم بمثابة الدليل العام لكل شيء يحيط بالإنسان فهو نقيض تام للجهل إذ يتم من خلاله إدراك كل ما يخص الكائنات وكل ما يساعد على إنماء مظاهر التطور وتسهيل المعيشة على الأفراد، وفي هذا المقال سيتم التحدث عن تعريف العلم.

تعريف العلم

يُعرف العلم بأنه البحث التام في كل ما يخص ظواهر الحياة وذلك لمعرفتها المعرفة الصائبة من حيث وظائفها ومكوناتها وحقائقها العديدة كما يمكن تعريفه بأنه جملة المعارف المتجانسة والممنهجة بطريقة علمية حيث تتم هذه المعارف عن طريق البحث بالمفاهيم العديدة من خلال التجربة والبرهان والقياس والملاحظة بغية الوصول للمعرفة التامة فيها، كما يمكن تعريفه بأنه البحث الدقيق في البناء الكوني بواسطة أساليب مدروسة ومحكمة مثل التجربة والخطأ والبحث والملاحظة.

مكونات العلم

يتكون العلم من المكونات الرئيسية التالية:

  • العمليات: وهي الوسائل والطرق والأساليب التي يتبعها القائم على العملية بغية الوصول الصحيح للنتائج.
  • الأخلاقيات: تتخلص أخلاقيات العلم بالضوابط العلمية التي تتحكم به بما فيها جموع خصائص التي يجب على العالم أن يتصف بها.
  • النتائج: وهي ما تم التوصل إليه من ناتج الحقائق والقوانين والأبحاث التي قام بها العالم.

أنواع العلم

يقسم العلم الى عدة أنواع من حيث المواضيع التي يغطيها ومنها:

  • العلوم الطبيعية: تهتم العلوم الطبيعية بدراسة الطبيعة وخصائصها ومحتوياتها ومن هذه العلوم:
  1. علوم الأرض والأحياء.
  2. والعلوم الفيزيائية والكيميائية.
  3. علم الفلك.
  4. علوم الصحة مثل الطب وأقسامه.
  5. علم البيئة.
  • العلوم الهندسية: وهي العلوم التي تهتم بتطوير وبناء مستخدمات الإنسان والحيوان والنبات وما يحيط بها ومنها:
  1. الهندسة الصناعية.
  2. والكهربائية والزراعية.
  3. هندسة البناء والعمارة.
  4. هندسة الطاقة.
  • العلوم الإنسانية: تهتم العلوم الإنسانية بدراسة كل ما يخص الإنسان وعلاقاته مع المجتمع المحيط ومنها:
  1. علم الاقتصاد.
  2. علم السياسة.
  3. علم الإنسان.
  4. علم الاجتماع.
  5. الإيديولوجيا.
  • العلوم الإدراكية: حيث يهتم هذا النوع من العلوم في العلوم العصبية بشكل عام.

خصائص العلم

للعلم خصائص عديدة تختلف من رأي لآخر ويمكن تلخيص أهم الخصائص فيما يلي:

  • الواقعية العلمية: وذلك باعتبار العلم وسيلة من وسائل البحث في سبيل الوصول التام إلى الواقعية.
  • حيادية العلم: بحيث يستطيع العقل البشري إدراك ماهية العلم وما فيه من حقائق يمكن التماشي معها.
  • الحجم العلمي: ويعني المقدار الذي يمكن قياسه أو تقديره وفق أسس معينة على الكون.
  • السببية في العلم: وذلك بإدراك أن لكل شيء حادث سبب معين أدى لظهوره حيث تعتبر هذه الأسباب مترابطة بين نتيجة الحدث.