الدولة العباسية كانتِ الهجرةُ النبويّة المباركة من مكّةَ المكرمة إلى المدينة المنورة من الأحداث المِفصليّة في تاريخ الدولة الإسلامية، فهي تُمثّل بدايةَ تأسيس دولة الإسلام في المدينة المنورة بعد اشتداد أذى المشركين على النبيّ -صلى الله عليه وسلم- والصحابة -رضوان الله عليهم- في مكّة، وظلّت دولة الإسلام تحت قيادة النبي الكريم إلى وفاته -صلى الله عليه وسلم-، لتبدأ مرحلة الخلافة الراشدية، وتأتي بعدَها مرحلة الخلافة الأموية، ثم يبدأ العصر العباسي، وقد تميز العصر العبّاسي بازدهار العديد من الفنون والعلوم المختلفة، ومن أهمها الشعر العربي، وفي هذا المقال سيتم تناول معلومات عن تعريف الشعر العباسي. تعريف الشعر العباسي يمكنُ تعريف الشعر العباسي على أنّه مجموعة القصائد الشعرية التي تم كتابتها على يد شعراء نشطوا في فترة قيام دولة بني العباس الممتدة من عام 132 للهجرة إلى عام 656 للهجرة، وقد كانت فترة الخلافة العباسية من الفترات التي ازدهرَ فيها الشعر العربي بشكل كبير، حيث عمل خلفاء بني العباس على الاهتمام بالشعر والشعراء، وإعطاء الشعر مكانة خاصّة، بالإضافة إلى تأثير الشعر الذي كان يُكتب على الحالة العامة في دولة الخلافة العباسية، حيث شَكَّل أحد أهم المعالم الثقافية في تلك الفترة، ومما ساعد على تخليد الشعر العباسيّ وإبراز مكانته بشكل كبير وتأثيره على خارطة الشعر العربي ظهور العديد من الشعراء البارزين الذي كانت لهم بصمة واضحة من خلال قصائدهم العباسية الخالدة، والتي ما زالت تحظى بالإشادة من قبل النُقَّاد الحداثيين، حيث أعادت هذه القصائد تشكيل الحالة الشعرية، وأثّرت على الشعراء الذي كتبوا الشعر بعد نهاية دولة بني العباس متأثرين بالشعراء العباسيّين، ومن أشهر من كتب الشعر العباسي: البحتري، والحلاج، وابن الفارض، وأبو العلاء المعري، وابن زريق البغدادي. مميزات الشعر العباسي هناك العديدُ من المميّزات للشعر العباسي التي جعلته من أجود أنواع الشعر العربي، وقد أثرت الظروف والأحداث التي قامتْ في عصر دولة بني العباس على الشعراء، الأمر الذي أثّر على الحالة الشعورية العامة لهم، وساهم في إعادة تشكيل بعض التَّوجهات الخاصة في النصّ الشعري، ومن أهمّ خصائص الشعر العبّاسي ما يأتي: استخدام الأوزان الشعرية السهلة، والتي تجعل الشعر خفيفًا وقابلاً للغناء تماشيًا مع ازدهار غنائيّة القصيدة العربية في العصر العباسي. استخدام الألفاظ السهلة والمُوحِية، والتي جعلت الشعر العباسي سهلَ الحفظ والتداول، سواء كان ذلك في العصر العباسي أم في العصور التي تبعته. العمل على تطوير الأغراض الشعرية التي كانت سائدة قبل العصر العباسي، والتعمُّقِ في جماليات الطبيعة المحيطة بالإنسان والكتابة عنها. كثرة استخدام البديع اللغويّ والمحسنات البديعية في القصيدة العباسية، الأمر الذي أعطاها بُعدًا جماليًا إضافيًا.

تعريف الشعر العباسي

تعريف الشعر العباسي

بواسطة: - آخر تحديث: 9 يوليو، 2018

الدولة العباسية

كانتِ الهجرةُ النبويّة المباركة من مكّةَ المكرمة إلى المدينة المنورة من الأحداث المِفصليّة في تاريخ الدولة الإسلامية، فهي تُمثّل بدايةَ تأسيس دولة الإسلام في المدينة المنورة بعد اشتداد أذى المشركين على النبيّ -صلى الله عليه وسلم- والصحابة -رضوان الله عليهم- في مكّة، وظلّت دولة الإسلام تحت قيادة النبي الكريم إلى وفاته -صلى الله عليه وسلم-، لتبدأ مرحلة الخلافة الراشدية، وتأتي بعدَها مرحلة الخلافة الأموية، ثم يبدأ العصر العباسي، وقد تميز العصر العبّاسي بازدهار العديد من الفنون والعلوم المختلفة، ومن أهمها الشعر العربي، وفي هذا المقال سيتم تناول معلومات عن تعريف الشعر العباسي.

تعريف الشعر العباسي

يمكنُ تعريف الشعر العباسي على أنّه مجموعة القصائد الشعرية التي تم كتابتها على يد شعراء نشطوا في فترة قيام دولة بني العباس الممتدة من عام 132 للهجرة إلى عام 656 للهجرة، وقد كانت فترة الخلافة العباسية من الفترات التي ازدهرَ فيها الشعر العربي بشكل كبير، حيث عمل خلفاء بني العباس على الاهتمام بالشعر والشعراء، وإعطاء الشعر مكانة خاصّة، بالإضافة إلى تأثير الشعر الذي كان يُكتب على الحالة العامة في دولة الخلافة العباسية، حيث شَكَّل أحد أهم المعالم الثقافية في تلك الفترة، ومما ساعد على تخليد الشعر العباسيّ وإبراز مكانته بشكل كبير وتأثيره على خارطة الشعر العربي ظهور العديد من الشعراء البارزين الذي كانت لهم بصمة واضحة من خلال قصائدهم العباسية الخالدة، والتي ما زالت تحظى بالإشادة من قبل النُقَّاد الحداثيين، حيث أعادت هذه القصائد تشكيل الحالة الشعرية، وأثّرت على الشعراء الذي كتبوا الشعر بعد نهاية دولة بني العباس متأثرين بالشعراء العباسيّين، ومن أشهر من كتب الشعر العباسي: البحتري، والحلاج، وابن الفارض، وأبو العلاء المعري، وابن زريق البغدادي.

مميزات الشعر العباسي

هناك العديدُ من المميّزات للشعر العباسي التي جعلته من أجود أنواع الشعر العربي، وقد أثرت الظروف والأحداث التي قامتْ في عصر دولة بني العباس على الشعراء، الأمر الذي أثّر على الحالة الشعورية العامة لهم، وساهم في إعادة تشكيل بعض التَّوجهات الخاصة في النصّ الشعري، ومن أهمّ خصائص الشعر العبّاسي ما يأتي:

  • استخدام الأوزان الشعرية السهلة، والتي تجعل الشعر خفيفًا وقابلاً للغناء تماشيًا مع ازدهار غنائيّة القصيدة العربية في العصر العباسي.
  • استخدام الألفاظ السهلة والمُوحِية، والتي جعلت الشعر العباسي سهلَ الحفظ والتداول، سواء كان ذلك في العصر العباسي أم في العصور التي تبعته.
  • العمل على تطوير الأغراض الشعرية التي كانت سائدة قبل العصر العباسي، والتعمُّقِ في جماليات الطبيعة المحيطة بالإنسان والكتابة عنها.
  • كثرة استخدام البديع اللغويّ والمحسنات البديعية في القصيدة العباسية، الأمر الذي أعطاها بُعدًا جماليًا إضافيًا.