الإنسان والشرائع السماوية خلق الله تعالى الإنسان في أحسن تقويم، وجعله خليفته في الأرض كي يعبده على الوجه الذي يرضاه له سبحانه، وخصه بالعقل على سائر الكائنات الحية الأخرى كي يكون قادرًا على إدراك عظمة الله تعالى من خلال عجائب الخلق، واتخاذ القرار الصحيح بشأن توحيد الله، وإخلاص العبادة له وحده، فالإنسان بالعقل قادر على الوصول إلى التوحيد لكن الله تعالى أرسل الأنبياء والرسل بالشرائع السماوية كي يكون الناس على بيّنة من الأمر، ويلتزموا بأوامر الله تعالى على الوجه الذي يريده لهم سبحانه، وكانت الشريعة الإسلامية ختام الشرائع السماوية جميعها، وفي هذا المقال سيتم تناول معلومات عن تعريف الشريعة الإسلامية. تعريف الشريعة الإسلامية يمكن تعريف الشريعة الإسلامية على أنها مُجمل ما شرعه الله -عز وجل- من الأحكام والنظم التي تُنظم السلوك الإنساني والتي يتم أخذها من مصادر تسمى مصادر التشريع الإسلامي، وتتمثل هذه المصادر في القرآن الكريم، وهو معجزة الإسلام الخالدة التي احتوت على العديد من تفاصيل الأحكام الشرعية الإسلامية، بالإضافة إلى السنة النبوية المطهرة، وهي ما ورد عن النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- من قول أو فعل أو تقرير أو صفة صحيحة، وتحدّد مصادر التشريع الأسس التي يجب أن تقوم عليها حياة الإنسان المسلم، والسلوك الذي ينبغي عليه أن يتّخذه في علاقته مع كافة أطياف المجتمع الإسلامي بما في ذلك غير المسلمين الذي يعيشون في دولة الإسلام. ويعد الالتزام بأحكام الشريعة الإسلامية من أهم الضرورات في حياة الإنسان المسلم لأنها تعكس سلامة العقيدة التي يؤمن بها الإنسان المسلم، وهذا ما يجعل المجتمع الإسلامي الذي يطبق أحكام الشريعة الإسلامية يختلف عن أي مجتمع آخر من خلال طبيعة التصرفات التي تصدر عن أفراد هذا المجتمع، حيث تكون موافقة للفطرة السليمة، وخالية من الجنوح نحو الجريمة أو الانحلال الأخلاقي، فشريعة الإسلام لا تقتصر على العبادات التي يقوم بها الإنسان المسلم في اليوم والليلة، وإنما هي منهج حياة يشمل كافة ما يصدر على الإنسان من المعاملات والأقوال والأفعال بالإضافة إلى الأخلاق التي يتحلى بها الإنسان الملتزم بأحكام شريعة الإسلام. مقاصد الشريعة الإسلامية يدخل في مفهوم مقاصد الشريعة الإسلامية كافة الأهداف التي سعى الدين الإسلامي إلى تحقيقها من خلال أحكام الشرع الإسلامي الحنيف، ومن أهم هذه الأهداف ما يأتي: حفظ العقل من خلال تحريم مذهبات العقل من المواد المُسْكِرة والمخدِّرة. حفظ النفس من خلال تحريم القتل والاعتداء على أرواح الناس. حفظ الدين من خلال عملية إشباع الحاجة الروحية للإنسان من العبادة والتوجه الروحي إلى الله تعالى. حفظ النسل من خلال إباحة الزواج الشرعي وتحريم كافة العلاقة غير الشرعية بين الرجل والمرأة والتي تُمهّد إلى عملية اختلاط الأنساب. حفظ المال من خلال تحريم السرقة، وأكل الربا، وأكل أموال الناس بالباطل.

تعريف الشريعة الإسلامية

تعريف الشريعة الإسلامية

بواسطة: - آخر تحديث: 1 يوليو، 2018

الإنسان والشرائع السماوية

خلق الله تعالى الإنسان في أحسن تقويم، وجعله خليفته في الأرض كي يعبده على الوجه الذي يرضاه له سبحانه، وخصه بالعقل على سائر الكائنات الحية الأخرى كي يكون قادرًا على إدراك عظمة الله تعالى من خلال عجائب الخلق، واتخاذ القرار الصحيح بشأن توحيد الله، وإخلاص العبادة له وحده، فالإنسان بالعقل قادر على الوصول إلى التوحيد لكن الله تعالى أرسل الأنبياء والرسل بالشرائع السماوية كي يكون الناس على بيّنة من الأمر، ويلتزموا بأوامر الله تعالى على الوجه الذي يريده لهم سبحانه، وكانت الشريعة الإسلامية ختام الشرائع السماوية جميعها، وفي هذا المقال سيتم تناول معلومات عن تعريف الشريعة الإسلامية.

تعريف الشريعة الإسلامية

يمكن تعريف الشريعة الإسلامية على أنها مُجمل ما شرعه الله -عز وجل- من الأحكام والنظم التي تُنظم السلوك الإنساني والتي يتم أخذها من مصادر تسمى مصادر التشريع الإسلامي، وتتمثل هذه المصادر في القرآن الكريم، وهو معجزة الإسلام الخالدة التي احتوت على العديد من تفاصيل الأحكام الشرعية الإسلامية، بالإضافة إلى السنة النبوية المطهرة، وهي ما ورد عن النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- من قول أو فعل أو تقرير أو صفة صحيحة، وتحدّد مصادر التشريع الأسس التي يجب أن تقوم عليها حياة الإنسان المسلم، والسلوك الذي ينبغي عليه أن يتّخذه في علاقته مع كافة أطياف المجتمع الإسلامي بما في ذلك غير المسلمين الذي يعيشون في دولة الإسلام.

ويعد الالتزام بأحكام الشريعة الإسلامية من أهم الضرورات في حياة الإنسان المسلم لأنها تعكس سلامة العقيدة التي يؤمن بها الإنسان المسلم، وهذا ما يجعل المجتمع الإسلامي الذي يطبق أحكام الشريعة الإسلامية يختلف عن أي مجتمع آخر من خلال طبيعة التصرفات التي تصدر عن أفراد هذا المجتمع، حيث تكون موافقة للفطرة السليمة، وخالية من الجنوح نحو الجريمة أو الانحلال الأخلاقي، فشريعة الإسلام لا تقتصر على العبادات التي يقوم بها الإنسان المسلم في اليوم والليلة، وإنما هي منهج حياة يشمل كافة ما يصدر على الإنسان من المعاملات والأقوال والأفعال بالإضافة إلى الأخلاق التي يتحلى بها الإنسان الملتزم بأحكام شريعة الإسلام.

مقاصد الشريعة الإسلامية

يدخل في مفهوم مقاصد الشريعة الإسلامية كافة الأهداف التي سعى الدين الإسلامي إلى تحقيقها من خلال أحكام الشرع الإسلامي الحنيف، ومن أهم هذه الأهداف ما يأتي:

  • حفظ العقل من خلال تحريم مذهبات العقل من المواد المُسْكِرة والمخدِّرة.
  • حفظ النفس من خلال تحريم القتل والاعتداء على أرواح الناس.
  • حفظ الدين من خلال عملية إشباع الحاجة الروحية للإنسان من العبادة والتوجه الروحي إلى الله تعالى.
  • حفظ النسل من خلال إباحة الزواج الشرعي وتحريم كافة العلاقة غير الشرعية بين الرجل والمرأة والتي تُمهّد إلى عملية اختلاط الأنساب.
  • حفظ المال من خلال تحريم السرقة، وأكل الربا، وأكل أموال الناس بالباطل.