السيرة النبوية تُعرف بأنها كل ما وصل إلينا من تفاصيل وأحداث تتعلق بحياة الرسول صلى الله عليه وسلّم؛ من صفات خُلقية وخلقية وغزوات وسرايا، كما أنها أيضاً كافة الأحداث والوقائع المؤكدة الحصول والمنقولة بالروايات الصحيحة ذات العلاقة بحياة خير الأنام محمد صلى الله عليه وسلم منذ لحظة ما قبل الولادة وحتى ما بعد وفاته، وتبدأ السيرة النبوية من لحظة ولادة الرسول صلى الله عليه وسلم في عام الفيل امتداداً إلى لحظة وفاته الموافقة للثاني عشر من شهر ربيع الأول في السنة 11 للهجرة، وتشمل بمجملها نحو ثلاثٍ وستين عاماً، وفي التقويم الميلادي تمتد من 571م حتى 632م. أهمية السيرة النبوية تحظى السيرة النبوية خير السير بمكانة عظيمة في حياة البشرية لما لها من أهمية عظيمة، حيث تؤثر بشكل عميق في حياة المسلم عموماً وخصوصاً، وتكمن أهميتها فيما يلي: استيعاب القرآن وفهمه؛ حيث تعتبر بمثابة مذكرة تفسيرية لكل آيات القرآن الكريم، إذ نزل الكتاب العظيم للتعقيب على الأحداث، أو تفسير إشكال وتوضيحه، كما جاءت بعض الآيات للرد على الاستفسارات وتحليل لبعض المواقف التي ألمّت بالرسول صلى الله عليه وسلم؛ كما هو الحال في أحداث بدر وأحد والأحزاب وتبوك وصلح الحديبية، بالإضافةِ إلى حادثة الإفك، فالاطلاع على أحداث هذه المواقف في كتب السيرة النبوية يفتح أمامك أفاق الفهم لملابسات الأحداث المبهمة وخلفيات المواقف، وطبيعتها من حيث المكان والزمان. تفسير السنة النبوية الشريفة؛ ويكون ذلك بالحرص على عدم الغلو أو التعسف في شرح النصوص وفهمها من خلال الكشف عن أسس تعامل الرسول صلى الله عليه وسلم مع المواقف، والإتيان بالسلوك العملي للرسول صلى الله عليه وسلم مع المواقف التي واجهته في حياته، مع ضرورة تفنيد كل ما أحاط بأمر توحيد الألوهية من شبهات وادعاءات. تحبيب القلوب المؤمنة وربطها بقلب صاحب السيرة النبوية سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، ويتمثل حب الرسول باتباع أوامره وتحقيق الواجبات الضرورية في تحقيق الإيمان. وضع تفاصيل قدوة عملية خالدة بين يدي الأجيال المسلمة اللاحقة في كل الأزمان بتقديم حياة الرسول صلى الله عليه وسلم كقصة متكاملة. اتباع منهج القرآن الكريم الذي قدّم تفاصيل سير الأنبياء السابقين جميعاً بصورة شبه متكاملة. تعتبر السيرة النبوية والحديث الشريف مكوناً رئيسياً للسنة النبوية التي تعتبر المصدر الثاني لمصادر التشريع الإسلامي بعد الكتاب العزيز، وذلك لاعتبار السنة النبوية شاملة لمجمل الأقوال والأفعال والتقارير المستوحاة من حياة الرسول صلى الله عليه وسلم.  مميزات السيرة النبوية الوضوح، تلتصق هذه الميزة بالسيرة النبوية لاستعراضها سيرة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم في كافة مراحلها؛ وذلك منذ لحظة زواج أبيه بأمه وحتى لحظة وفاته عليه الصلاة والسلام بشكلٍ دقيق ومفصل، دون أن يشوب أي تفصيل الغموض أو الحيرة. الصحة، السيرة الأصح بين كافة السير على الإطلاق منذ فجر التاريخ، حيث أنها انتقلت على السنين بأصح لطرق وأدقها؛ إذ استعرض القرآن الكريم جانباً كبيراً منها موضحاً تفاصيلها. الواقعية. الشمول.

تعريف السيرة النبوية

تعريف السيرة النبوية

بواسطة: - آخر تحديث: 22 أكتوبر، 2017

السيرة النبوية

تُعرف بأنها كل ما وصل إلينا من تفاصيل وأحداث تتعلق بحياة الرسول صلى الله عليه وسلّم؛ من صفات خُلقية وخلقية وغزوات وسرايا، كما أنها أيضاً كافة الأحداث والوقائع المؤكدة الحصول والمنقولة بالروايات الصحيحة ذات العلاقة بحياة خير الأنام محمد صلى الله عليه وسلم منذ لحظة ما قبل الولادة وحتى ما بعد وفاته، وتبدأ السيرة النبوية من لحظة ولادة الرسول صلى الله عليه وسلم في عام الفيل امتداداً إلى لحظة وفاته الموافقة للثاني عشر من شهر ربيع الأول في السنة 11 للهجرة، وتشمل بمجملها نحو ثلاثٍ وستين عاماً، وفي التقويم الميلادي تمتد من 571م حتى 632م.

أهمية السيرة النبوية

تحظى السيرة النبوية خير السير بمكانة عظيمة في حياة البشرية لما لها من أهمية عظيمة، حيث تؤثر بشكل عميق في حياة المسلم عموماً وخصوصاً، وتكمن أهميتها فيما يلي:

  • استيعاب القرآن وفهمه؛ حيث تعتبر بمثابة مذكرة تفسيرية لكل آيات القرآن الكريم، إذ نزل الكتاب العظيم للتعقيب على الأحداث، أو تفسير إشكال وتوضيحه، كما جاءت بعض الآيات للرد على الاستفسارات وتحليل لبعض المواقف التي ألمّت بالرسول صلى الله عليه وسلم؛ كما هو الحال في أحداث بدر وأحد والأحزاب وتبوك وصلح الحديبية، بالإضافةِ إلى حادثة الإفك، فالاطلاع على أحداث هذه المواقف في كتب السيرة النبوية يفتح أمامك أفاق الفهم لملابسات الأحداث المبهمة وخلفيات المواقف، وطبيعتها من حيث المكان والزمان.
  • تفسير السنة النبوية الشريفة؛ ويكون ذلك بالحرص على عدم الغلو أو التعسف في شرح النصوص وفهمها من خلال الكشف عن أسس تعامل الرسول صلى الله عليه وسلم مع المواقف، والإتيان بالسلوك العملي للرسول صلى الله عليه وسلم مع المواقف التي واجهته في حياته، مع ضرورة تفنيد كل ما أحاط بأمر توحيد الألوهية من شبهات وادعاءات.
  • تحبيب القلوب المؤمنة وربطها بقلب صاحب السيرة النبوية سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، ويتمثل حب الرسول باتباع أوامره وتحقيق الواجبات الضرورية في تحقيق الإيمان.
  • وضع تفاصيل قدوة عملية خالدة بين يدي الأجيال المسلمة اللاحقة في كل الأزمان بتقديم حياة الرسول صلى الله عليه وسلم كقصة متكاملة.
  • اتباع منهج القرآن الكريم الذي قدّم تفاصيل سير الأنبياء السابقين جميعاً بصورة شبه متكاملة.
  • تعتبر السيرة النبوية والحديث الشريف مكوناً رئيسياً للسنة النبوية التي تعتبر المصدر الثاني لمصادر التشريع الإسلامي بعد الكتاب العزيز، وذلك لاعتبار السنة النبوية شاملة لمجمل الأقوال والأفعال والتقارير المستوحاة من حياة الرسول صلى الله عليه وسلم.

 مميزات السيرة النبوية

  • الوضوح، تلتصق هذه الميزة بالسيرة النبوية لاستعراضها سيرة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم في كافة مراحلها؛ وذلك منذ لحظة زواج أبيه بأمه وحتى لحظة وفاته عليه الصلاة والسلام بشكلٍ دقيق ومفصل، دون أن يشوب أي تفصيل الغموض أو الحيرة.
  • الصحة، السيرة الأصح بين كافة السير على الإطلاق منذ فجر التاريخ، حيث أنها انتقلت على السنين بأصح لطرق وأدقها؛ إذ استعرض القرآن الكريم جانباً كبيراً منها موضحاً تفاصيلها.
  • الواقعية.
  • الشمول.