التضاريس يتميّزُ كوكبُ الأرضِ بشكله الكرويّ الذي تدبّ الحياة على سطحه عن سائر الكواكب الأخرى، حيث تغطّي المياه ما نسبته ثلثا مساحة سطحه، والثلث الآخر من اليابسة، والتي تضمّ تنوّعًا كبيرًا من التضاريس الجيولوجيّة، ويطلق مصطلح التضاريس على الأشكال الجيولوجية التي تختلف في شكلها، وارتفاعها، وحدودها، ومن أبرز أشكال التضاريس على سطح الأرض هي: الجبال، والهضاب، والتلال، والسهول، والتي تعدُّ من أفضل المساحات الأرضية التي عملت على توطين الإنسان على الأرض، ولأهمية السهول ومكانتها في حياة البشرية سيت في هذا المقال توضيح تعريف السهول. تعريف السهول هي المساحات الأرضية المستوية، والمعتدلة في الانحدار، وغير المرتفعة، أي هي أراضي مسطحة تامة الاستواء، وقد يحتوي البعض منها على منخفضات، وتلال، ووديان وتسمى في هذه الحالة أشباه السهول، وتختلف في ارتفاعها عن مستوى سطح البحر خاصة التي تقع بين السلاسل الجبلية، وكذلك تختلف في طبيعة مناخها، فهناك ذات الطقس الحار، والمعتدل، والبارد، والبارد جدًا، مما يؤثر ذلك على طبيعة الحياة عليها، ويُذكر أن البعض منها يمتد على سواحل المحيطات والبحار وتسمى بالسهول الساحلية، وأخرى بين الجبال وتسمى السهول الداخلية وأشهرها السهل الأوروبي العظيم، وأخرى تقع على جوانب الأنهار الكبيرة وتسمى بالسهول النهرية. أهمية السهول ساهمت السهول منذ أقدم العصور في تطور حياة البشرية، حيث تعدُّ من أكثر المساحات الأرضية ملائمة للزراعة، مما ساهم ذلك في استيطان الإنسان لها بدلًا من الكهوف الجبلية التي كان يأوي إليها، وتعدُّ السهول ذات التربة الخصبة، والمناخ المعتدل، والمياه الوفيرة من أبرز الأماكن التي تجذب الإنسان، ومع تقدم الزمن قام الإنسان بالسكن والاستقرار في جماعات ومن ثم تشكلت الحضارات، والدول، حيث كان من السهل بناء البيوت، وانشاء الطرق، وممارسة الأنشطة الأخرى على مساحات شاسعة منها. أنواع السهول تحتاج السهول لتتشكل إلى وقت طويل حتى تصبح إلى ما هي عليه، فهي تتعدد في أنواعها وفقًا للعوامل التي ساهمت في نشأتها مثل: عوامل الحت، والتعرية، والفيضانات، والإرساب، ومن أبرز أنواعها كالآتي: المتشكلة من النحت والتعرية: يوجد هذا النوع على السواحل حيث ساهم النحت البحري الذي تقوم به الأمواج البحرية في تشكلها، وكذلك بالقرب من سفوح الجبال نتيجة حركة مياه الجارية في الوديان. المتشكلة من الإرساب: يوجد هذا النوع بالقرب من مصبات الأنهار، وتسمى بسهول الدلتا، والسهول الفيضية التي تتشكل بسبب فيضان مياه الأنهار، والسهول الرملية التي تتكون من الترسبات الرملية والطينية التي تحملها الرياح.

تعريف السهول

تعريف السهول

بواسطة: - آخر تحديث: 20 مايو، 2018

التضاريس

يتميّزُ كوكبُ الأرضِ بشكله الكرويّ الذي تدبّ الحياة على سطحه عن سائر الكواكب الأخرى، حيث تغطّي المياه ما نسبته ثلثا مساحة سطحه، والثلث الآخر من اليابسة، والتي تضمّ تنوّعًا كبيرًا من التضاريس الجيولوجيّة، ويطلق مصطلح التضاريس على الأشكال الجيولوجية التي تختلف في شكلها، وارتفاعها، وحدودها، ومن أبرز أشكال التضاريس على سطح الأرض هي: الجبال، والهضاب، والتلال، والسهول، والتي تعدُّ من أفضل المساحات الأرضية التي عملت على توطين الإنسان على الأرض، ولأهمية السهول ومكانتها في حياة البشرية سيت في هذا المقال توضيح تعريف السهول.

تعريف السهول

هي المساحات الأرضية المستوية، والمعتدلة في الانحدار، وغير المرتفعة، أي هي أراضي مسطحة تامة الاستواء، وقد يحتوي البعض منها على منخفضات، وتلال، ووديان وتسمى في هذه الحالة أشباه السهول، وتختلف في ارتفاعها عن مستوى سطح البحر خاصة التي تقع بين السلاسل الجبلية، وكذلك تختلف في طبيعة مناخها، فهناك ذات الطقس الحار، والمعتدل، والبارد، والبارد جدًا، مما يؤثر ذلك على طبيعة الحياة عليها، ويُذكر أن البعض منها يمتد على سواحل المحيطات والبحار وتسمى بالسهول الساحلية، وأخرى بين الجبال وتسمى السهول الداخلية وأشهرها السهل الأوروبي العظيم، وأخرى تقع على جوانب الأنهار الكبيرة وتسمى بالسهول النهرية.

أهمية السهول

ساهمت السهول منذ أقدم العصور في تطور حياة البشرية، حيث تعدُّ من أكثر المساحات الأرضية ملائمة للزراعة، مما ساهم ذلك في استيطان الإنسان لها بدلًا من الكهوف الجبلية التي كان يأوي إليها، وتعدُّ السهول ذات التربة الخصبة، والمناخ المعتدل، والمياه الوفيرة من أبرز الأماكن التي تجذب الإنسان، ومع تقدم الزمن قام الإنسان بالسكن والاستقرار في جماعات ومن ثم تشكلت الحضارات، والدول، حيث كان من السهل بناء البيوت، وانشاء الطرق، وممارسة الأنشطة الأخرى على مساحات شاسعة منها.

أنواع السهول

تحتاج السهول لتتشكل إلى وقت طويل حتى تصبح إلى ما هي عليه، فهي تتعدد في أنواعها وفقًا للعوامل التي ساهمت في نشأتها مثل: عوامل الحت، والتعرية، والفيضانات، والإرساب، ومن أبرز أنواعها كالآتي:

  • المتشكلة من النحت والتعرية: يوجد هذا النوع على السواحل حيث ساهم النحت البحري الذي تقوم به الأمواج البحرية في تشكلها، وكذلك بالقرب من سفوح الجبال نتيجة حركة مياه الجارية في الوديان.
  • المتشكلة من الإرساب: يوجد هذا النوع بالقرب من مصبات الأنهار، وتسمى بسهول الدلتا، والسهول الفيضية التي تتشكل بسبب فيضان مياه الأنهار، والسهول الرملية التي تتكون من الترسبات الرملية والطينية التي تحملها الرياح.