علم الفلسفة تُعدّ الفلسفةُ من العلومِ الأساسيّة الني يقومُ عليها كيان الفرد باعتبار أنّ الهدف الرئيسَ منها هو الارتقاءُ بالفكر، ولهذا فإن كفّةِ المقارنة ترجح دائمًا مع كفّة الفلسفة التي لا يمكنُ مقارنتها بأي من العلوم الأخرى التي تعلمها الإنسان عبر تاريخه الطويل، وفي القوت نفسه لا يمكن إيجاد تعريف دقيق وشامل للفلسفة؛ لأن الركن الأساسي لها والرئيسي هو التفكير، لهذا يصفها البعض بأنها رؤية التفكير أو عملية التفكير بالأشياء، ووصفها البعض الآخر بأنها محبة الحكمة، وأنها علم ذات مفاهيم متعددة، وغير ذلك من التعريفات التي يختلف عليها الفلاسفة، وفي هذا المقال سيتم تعريف السؤال الفلسفي. تعريف السؤال الفلسفي يُعرف السؤال الفلسفي بأنه السؤال ذو الأشكال والصور المتعددة، والذي لم يأخذ شكلًا أو طابعًا واحدًا، وأول من استخدمه هو الفيلسوف سقراط الذي يُعدّ أبو الفلسفة، وقد تم تعريف السؤال الفلسفي باختلاف الأزمان، فالسؤال الفلسفي الإغريقي يُعرف بأنه الاختيار والتمحيص الذي يخص الأفكار، والذي يبدأ بفكرة عامة وسؤال عام عن شيءٍ مدروس، ومن ثم الإتيان بجواب، ويكون هذا السؤال جديدًا يولد أفكارًا جديدة وكأنه يُخاطب المستقبل، لهذا يسعى إلى الاكتمال حتى يصل إلى الجواب الشافي والصحيح والكامل، أما تعريفه الحديث فيأتي بالنسبة إلى مواكبة الأحداث وروح العصر وكيفية تعامل الفرد مع التقنيات الحديثة والعلوم المختلفة، إذ يرى بأن الفرد يعيش ضمن مجموعة كبيرة من المعاني وللأفكار العصرية التي يجب أن يندمج فيها حتى لا يُصاب بصدمة فكرية أو ذهنية أو معرفية، لأنها سنؤثر بشكل أو بآخر على سلوكياته وتسبب له تشتت الفكر والنفس. خصائص السؤال الفلسفي يمتلك السؤال الفلسفي عددًا من الخصائص التي تُعبر عن منهجيته، حيث إنّ له طابعًا خاصًا به ويعبر عنه بطريقة فلسفية توضح الفرق بينه وبين الأسئلة الأخرى غير الفلسفية، ويمكن استنتاج هذه الخصائص من تعريف السؤال الفلسفي نفسه، أما أهم خصائص السؤال الفلسفي فهي كما يأتي: السؤال ذو الطابع الإشكالي: يكون طابع هذا السؤال منطويًا على عنصر المفارقة أو عن طريق طرح مجموعة من الأسئلة التي لا يمكن الإجابة عليها بشكلٍ كامل، وإنما يبقى سؤال واحد منها بلا إجابة، مما يخلق إشكالًا فلسفيًا، وهذا أيضًا يُعطي تساؤلًا معينًا بحيث يكون السؤال الفلسفي عبارة عن سلسلة لمجموعة كبيرة من الأسئلة الفلسفية المستمرة التي لا تنتهي. السؤال ذو الطابع الجذري: أي أن يتم تكرار السؤال للوصول إلى أساس الأشياء وأصلها، كالسؤال عن أصل الكون مثلًا.

تعريف السؤال الفلسفي

تعريف السؤال الفلسفي

بواسطة: - آخر تحديث: 20 يونيو، 2018

علم الفلسفة

تُعدّ الفلسفةُ من العلومِ الأساسيّة الني يقومُ عليها كيان الفرد باعتبار أنّ الهدف الرئيسَ منها هو الارتقاءُ بالفكر، ولهذا فإن كفّةِ المقارنة ترجح دائمًا مع كفّة الفلسفة التي لا يمكنُ مقارنتها بأي من العلوم الأخرى التي تعلمها الإنسان عبر تاريخه الطويل، وفي القوت نفسه لا يمكن إيجاد تعريف دقيق وشامل للفلسفة؛ لأن الركن الأساسي لها والرئيسي هو التفكير، لهذا يصفها البعض بأنها رؤية التفكير أو عملية التفكير بالأشياء، ووصفها البعض الآخر بأنها محبة الحكمة، وأنها علم ذات مفاهيم متعددة، وغير ذلك من التعريفات التي يختلف عليها الفلاسفة، وفي هذا المقال سيتم تعريف السؤال الفلسفي.

تعريف السؤال الفلسفي

يُعرف السؤال الفلسفي بأنه السؤال ذو الأشكال والصور المتعددة، والذي لم يأخذ شكلًا أو طابعًا واحدًا، وأول من استخدمه هو الفيلسوف سقراط الذي يُعدّ أبو الفلسفة، وقد تم تعريف السؤال الفلسفي باختلاف الأزمان، فالسؤال الفلسفي الإغريقي يُعرف بأنه الاختيار والتمحيص الذي يخص الأفكار، والذي يبدأ بفكرة عامة وسؤال عام عن شيءٍ مدروس، ومن ثم الإتيان بجواب، ويكون هذا السؤال جديدًا يولد أفكارًا جديدة وكأنه يُخاطب المستقبل، لهذا يسعى إلى الاكتمال حتى يصل إلى الجواب الشافي والصحيح والكامل، أما تعريفه الحديث فيأتي بالنسبة إلى مواكبة الأحداث وروح العصر وكيفية تعامل الفرد مع التقنيات الحديثة والعلوم المختلفة، إذ يرى بأن الفرد يعيش ضمن مجموعة كبيرة من المعاني وللأفكار العصرية التي يجب أن يندمج فيها حتى لا يُصاب بصدمة فكرية أو ذهنية أو معرفية، لأنها سنؤثر بشكل أو بآخر على سلوكياته وتسبب له تشتت الفكر والنفس.

خصائص السؤال الفلسفي

يمتلك السؤال الفلسفي عددًا من الخصائص التي تُعبر عن منهجيته، حيث إنّ له طابعًا خاصًا به ويعبر عنه بطريقة فلسفية توضح الفرق بينه وبين الأسئلة الأخرى غير الفلسفية، ويمكن استنتاج هذه الخصائص من تعريف السؤال الفلسفي نفسه، أما أهم خصائص السؤال الفلسفي فهي كما يأتي:

  • السؤال ذو الطابع الإشكالي: يكون طابع هذا السؤال منطويًا على عنصر المفارقة أو عن طريق طرح مجموعة من الأسئلة التي لا يمكن الإجابة عليها بشكلٍ كامل، وإنما يبقى سؤال واحد منها بلا إجابة، مما يخلق إشكالًا فلسفيًا، وهذا أيضًا يُعطي تساؤلًا معينًا بحيث يكون السؤال الفلسفي عبارة عن سلسلة لمجموعة كبيرة من الأسئلة الفلسفية المستمرة التي لا تنتهي.
  • السؤال ذو الطابع الجذري: أي أن يتم تكرار السؤال للوصول إلى أساس الأشياء وأصلها، كالسؤال عن أصل الكون مثلًا.