البحث عن مواضيع

الزخرفة النباتية يُقصد بها الزخارف التي تتكون من رسومات تعتمد على العناصر الطبيعية، وتسمى أحياناً الأرابيسك أو التوريق، وتعتبر من الفنون التشكيلية المهة التي تدخل في تشكيلها مختلف أنواع النباتات، كما أنها تتخذ من النباتات والأشجار بمختلف أنواعها كمصدر إلهامٍ لفنانيها في مختلف العناصر التجريدية المطرقة وعناصر التحوير والتكوينات الحرة، وقد انتشرت بقوة بين الفنانين المسلمين والزخارف الإسلامية و الفن الإسلامي. معلومات عن الزخرفة النباتية تختلف في طريقة أدائها ومستوى الأداء بين بلدٍ وآخر، وبين زمنٍ وآخر أيضاً، ورغم جميع الاختلافات الظاهرية في الزخرفة النباتية، إلا أنها جميعها تتخذ طابعاً شرقياً إسلامياً، ولا تبتعد أبداً عن الصورة النمطية والمفاهيم الإسلامية في تشكيل الزخارف. يعتمد هذا النوع من الزخارف على نقل الطبيعة وتغييرها، أي تجريدها من خصائصها الطبيعية، مع احتفاظها التام بصفاتها الأساسية. تتنوع الزخرفة النباتية لتشمل أنواع عديدة مثل التناظر الذي يكون إما محورياً أو كلياً أو نصفياً، بالإضافة غلى التكرار الذي يعتمد على إعادة رسم العناصر الزخرفية مراتٍ عدة مع توظيف كل عنصر من هذه العناصر عدة مرات. يعتبر التناوب أيضاً من أبرز أنواع الزخرفة النباتية الذي يعتمد على توظيف عنصرين اثنين أو أكثر يشكلٍ دوري ومتناوب، ومن الأنواع الأخرى أيضاً التقابل والتعاكس. يستخدم بعض فناني الزخرفة النباتية ألواناً عدة في زخارفهم لإضفاء البهجة والجمال والسكون والارتياح عليها. تتنوع أشكال الاغصان التي يتم رسمها في الزخارف النباتية من حيث الدقة والتركيب وطريقة العرض، ويمكن للفنان أن يبدع في استخدام خياله لرسم العديد من الزخارف النباتية بطريقةٍ مبتكرة. تُضفي جمالاً كبيراً على الأشياء التي تزينها وتمنحها مزيداً من التألق والجاذبية. ينتشر استخام الزخارف النباتية في القباب، والنحاسيات، والأبواب، والسقوف، والسجاد، والمشغولات اليدوية، والأقمشة، والحيطان، والأثاث، وتكون هذه الزخرفة ثلاثية الأبعاد. تدخل الزخارف النباتية أيضاً في تزيين صفحات الكتب، والخزف، والزجاج. يبالغ بعض فناني الزخرفة النباتية في رسم امتدادات السيقان والأغصان لتكون طويلة جداً وملتويةً في أحيانٍ كثيرة بحيث تبدو وكأنها تنمو بشكلٍ مستمر ودائم. تدخل في الزخارف النباتية رسومات الأزهار المتنوعة والورود بمختلف أشكالها، وقد تفنن الفنانون والرسامون في طريقة تجريدها ورسمها. يرسم الفنانون الكثير من الأزهار، لكن أشهر الأزهار التي يتم رسمها في الزخرفة النباتية النرجس، والتوليب، والنسرين، والسوسن، والزنبق، والطحالب، والبنفسج، والخشخاش، والقرنفل، أما أكثر النباتات التي تدخل في الزخرفة النباتية أوراق الأكانتس، وعناقيد العنب، والعديد من الشجيرات والنباتات بأنواعها المختلفة. المراجع: 1

تعريف الزخرفة النباتية

تعريف الزخرفة النباتية
بواسطة: - آخر تحديث: 26 فبراير، 2017

الزخرفة النباتية يُقصد بها الزخارف التي تتكون من رسومات تعتمد على العناصر الطبيعية، وتسمى أحياناً الأرابيسك أو التوريق، وتعتبر من الفنون التشكيلية المهة التي تدخل في تشكيلها مختلف أنواع النباتات، كما أنها تتخذ من النباتات والأشجار بمختلف أنواعها كمصدر إلهامٍ لفنانيها في مختلف العناصر التجريدية المطرقة وعناصر التحوير والتكوينات الحرة، وقد انتشرت بقوة بين الفنانين المسلمين والزخارف الإسلامية و الفن الإسلامي.

معلومات عن الزخرفة النباتية

  • تختلف في طريقة أدائها ومستوى الأداء بين بلدٍ وآخر، وبين زمنٍ وآخر أيضاً، ورغم جميع الاختلافات الظاهرية في الزخرفة النباتية، إلا أنها جميعها تتخذ طابعاً شرقياً إسلامياً، ولا تبتعد أبداً عن الصورة النمطية والمفاهيم الإسلامية في تشكيل الزخارف.
  • يعتمد هذا النوع من الزخارف على نقل الطبيعة وتغييرها، أي تجريدها من خصائصها الطبيعية، مع احتفاظها التام بصفاتها الأساسية.
  • تتنوع الزخرفة النباتية لتشمل أنواع عديدة مثل التناظر الذي يكون إما محورياً أو كلياً أو نصفياً، بالإضافة غلى التكرار الذي يعتمد على إعادة رسم العناصر الزخرفية مراتٍ عدة مع توظيف كل عنصر من هذه العناصر عدة مرات.
  • يعتبر التناوب أيضاً من أبرز أنواع الزخرفة النباتية الذي يعتمد على توظيف عنصرين اثنين أو أكثر يشكلٍ دوري ومتناوب، ومن الأنواع الأخرى أيضاً التقابل والتعاكس.
  • يستخدم بعض فناني الزخرفة النباتية ألواناً عدة في زخارفهم لإضفاء البهجة والجمال والسكون والارتياح عليها.
  • تتنوع أشكال الاغصان التي يتم رسمها في الزخارف النباتية من حيث الدقة والتركيب وطريقة العرض، ويمكن للفنان أن يبدع في استخدام خياله لرسم العديد من الزخارف النباتية بطريقةٍ مبتكرة.
  • تُضفي جمالاً كبيراً على الأشياء التي تزينها وتمنحها مزيداً من التألق والجاذبية.
  • ينتشر استخام الزخارف النباتية في القباب، والنحاسيات، والأبواب، والسقوف، والسجاد، والمشغولات اليدوية، والأقمشة، والحيطان، والأثاث، وتكون هذه الزخرفة ثلاثية الأبعاد.
  • تدخل الزخارف النباتية أيضاً في تزيين صفحات الكتب، والخزف، والزجاج.
  • يبالغ بعض فناني الزخرفة النباتية في رسم امتدادات السيقان والأغصان لتكون طويلة جداً وملتويةً في أحيانٍ كثيرة بحيث تبدو وكأنها تنمو بشكلٍ مستمر ودائم.
  • تدخل في الزخارف النباتية رسومات الأزهار المتنوعة والورود بمختلف أشكالها، وقد تفنن الفنانون والرسامون في طريقة تجريدها ورسمها.
  • يرسم الفنانون الكثير من الأزهار، لكن أشهر الأزهار التي يتم رسمها في الزخرفة النباتية النرجس، والتوليب، والنسرين، والسوسن، والزنبق، والطحالب، والبنفسج، والخشخاش، والقرنفل، أما أكثر النباتات التي تدخل في الزخرفة النباتية أوراق الأكانتس، وعناقيد العنب، والعديد من الشجيرات والنباتات بأنواعها المختلفة.

المراجع: 1