التفكير الإيجابي التفكير الإيجابي يرى العالم مملوءاً بالسعادة، ويلاحظ كلّ ما هو جميل في الأشياء، ويتأمل الشخص نفسه فيرى الكثير من المواهب التي أعطاه إياها الله، والشخص الإيجابي الوحيد الذي يعلم بوجود أفكار سلبية ولكنه يؤمن بأن لكلّ مشكلة حلاً، ويمكنه التفكير فيها وحلها من خلال تفكيره الإيجابي، أي أن يتحدى الحياة بنظرة إيجابية، وعرفه الدكتور ابراهيم الفقي :"هو مصدر قوة لأنه سيساعدك على التفكير في الحل حتى تجده وبذلك تزداد مهارة وثقة وقوة، ومصدر حرية لأنك ستتحرر من معاناة وألم التفكير السلبي، من المحتمل ألّا تستطيع التحكم في الظروف، ولكن تستطيع التحكم في أفكارك فالتفكير الإيجابي يؤدّي إلى الفعل الإيجابي والنتائج الإيجابية". أنواع التفكير الإيجابي التفكير بإيجابيّة لدعم وجهات النظر. التأثر بالآخرين مثل التأثر بشخص إيجابي أو ببرنامج ما. الفكر الإيجابي في بعض الأوقات مثل شهر رمضان والأيام الروحانية، فيحسن الإنسان سلوكه في هذه الأيام؛ لأنه لا يريد أن يغضب الله ويريد أن يكسب أكبر عدد من الحسنات. التفكير الإيجابي في الشدة، فبعض الأشخاص عندما يصيبه مرض أو يفقد عزيزًا عليه ينهي مشكلته بالتقبل والتفكير بإيجابية والتركيز على الحل.  التفكير الإيجابي في الزمن، وهو أفضل أنواع التفكير؛ لأنه لا يتأثر بمكان أو زمان بل هو عادة عند الشخص تبقى مستمرة طوال الوقت. فوائد التفكير الإيجابي يؤمن بالله تعالى ويستعين به ويتوكّل عليه في كل شيء. يساعده في مواجهة مشاكله بالصبر والتحدي. إيجاد حلول سلميّة وسريعة. يكون الإنسان اجتماعي ويحب مساعدة الآخرين. الثقة بالنفس وحبّ التغيير وخوض المغامرات. يعيش بالأمل والصبر. يؤثر على الجسد فالتفكير يعطي الطاقة والنشاط ويطيل من عمر الإنسان، فيلاحظ على الجسد في الحالة الإيجابية النشاط والقوة. يؤثر على الأحاسيس فهي وقود الإنسان وهي رد الفعل لما يحدث في داخلنا من أفكار، فعندما تقرر أن تتغير إلى الأفضل غير أفكارك وسترى بنفسك الفرق الكبير الذي يحدث في حياتك. يقلل من الضغوطات ومن تأثيرها على صحة الإنسان ونفسيته، ومن مخاطر إصابته بالاكتئاب. يقوي التفكير الإيجابي الجهاز المناعي، ويقلل من إصابة الإنسان بأمراض القلب والأوعية الدموية. يؤجل الإصابة بأعراض الضعف والوهن التي تصيبُ كبار السن. نصائح وطرق لجعل التفكير إيجابيًا يعدّ التفكير الإيجابي أحد أنواع الاسترخاء والعلاج النفسي لمن يواجه ضغوطات في حياته، وهناك بعض النصائح التي يجب اتباعها لجعل الشخص يصبح إيجابيًا منها: التمسك بالدين والتقرب من الله. أن يكون متفائلًا في جميع الأوقات، فلن يحصل على شيء من محاسبة نفسه بقسوة باستمرار، خاصة على الأمور البسيطة. يكون واقعيًا ويفكر في قراراته قبل اتخاذها. يتحدث بإيجابية عن نفسه ويذكر صفاته الحميدة ويستفيد من قدراته الإبداعية. يضحك على جميع المواقف التي يقابلها وعلى نفسه بدلاً من أن ينتابه القلق والارتباك. أن يؤمن بأن كل ما يحدث في هذه الحياة يحدث لسبب ما. يرسم الابتسامة على شفتيه دائمًا حتى لو تعرض لموقف ما يحبطه أن يستقبله بابتسامة.  

تعريف التفكير الإيجابي

تعريف التفكير الإيجابي

بواسطة: - آخر تحديث: 16 أبريل، 2018

التفكير الإيجابي

التفكير الإيجابي يرى العالم مملوءاً بالسعادة، ويلاحظ كلّ ما هو جميل في الأشياء، ويتأمل الشخص نفسه فيرى الكثير من المواهب التي أعطاه إياها الله، والشخص الإيجابي الوحيد الذي يعلم بوجود أفكار سلبية ولكنه يؤمن بأن لكلّ مشكلة حلاً، ويمكنه التفكير فيها وحلها من خلال تفكيره الإيجابي، أي أن يتحدى الحياة بنظرة إيجابية، وعرفه الدكتور ابراهيم الفقي :”هو مصدر قوة لأنه سيساعدك على التفكير في الحل حتى تجده وبذلك تزداد مهارة وثقة وقوة، ومصدر حرية لأنك ستتحرر من معاناة وألم التفكير السلبي، من المحتمل ألّا تستطيع التحكم في الظروف، ولكن تستطيع التحكم في أفكارك فالتفكير الإيجابي يؤدّي إلى الفعل الإيجابي والنتائج الإيجابية”.

أنواع التفكير الإيجابي

  • التفكير بإيجابيّة لدعم وجهات النظر.
  • التأثر بالآخرين مثل التأثر بشخص إيجابي أو ببرنامج ما.
  • الفكر الإيجابي في بعض الأوقات مثل شهر رمضان والأيام الروحانية، فيحسن الإنسان سلوكه في هذه الأيام؛ لأنه لا يريد أن يغضب الله ويريد أن يكسب أكبر عدد من الحسنات.
  • التفكير الإيجابي في الشدة، فبعض الأشخاص عندما يصيبه مرض أو يفقد عزيزًا عليه ينهي مشكلته بالتقبل والتفكير بإيجابية والتركيز على الحل.
  •  التفكير الإيجابي في الزمن، وهو أفضل أنواع التفكير؛ لأنه لا يتأثر بمكان أو زمان بل هو عادة عند الشخص تبقى مستمرة طوال الوقت.

فوائد التفكير الإيجابي

  • يؤمن بالله تعالى ويستعين به ويتوكّل عليه في كل شيء.
  • يساعده في مواجهة مشاكله بالصبر والتحدي.
  • إيجاد حلول سلميّة وسريعة.
  • يكون الإنسان اجتماعي ويحب مساعدة الآخرين.
  • الثقة بالنفس وحبّ التغيير وخوض المغامرات.
  • يعيش بالأمل والصبر.
  • يؤثر على الجسد فالتفكير يعطي الطاقة والنشاط ويطيل من عمر الإنسان، فيلاحظ على الجسد في الحالة الإيجابية النشاط والقوة.
  • يؤثر على الأحاسيس فهي وقود الإنسان وهي رد الفعل لما يحدث في داخلنا من أفكار، فعندما تقرر أن تتغير إلى الأفضل غير أفكارك وسترى بنفسك الفرق الكبير الذي يحدث في حياتك.
  • يقلل من الضغوطات ومن تأثيرها على صحة الإنسان ونفسيته، ومن مخاطر إصابته بالاكتئاب.
  • يقوي التفكير الإيجابي الجهاز المناعي، ويقلل من إصابة الإنسان بأمراض القلب والأوعية الدموية.
  • يؤجل الإصابة بأعراض الضعف والوهن التي تصيبُ كبار السن.

نصائح وطرق لجعل التفكير إيجابيًا

يعدّ التفكير الإيجابي أحد أنواع الاسترخاء والعلاج النفسي لمن يواجه ضغوطات في حياته، وهناك بعض النصائح التي يجب اتباعها لجعل الشخص يصبح إيجابيًا منها:

  • التمسك بالدين والتقرب من الله.
  • أن يكون متفائلًا في جميع الأوقات، فلن يحصل على شيء من محاسبة نفسه بقسوة باستمرار، خاصة على الأمور البسيطة.
  • يكون واقعيًا ويفكر في قراراته قبل اتخاذها.
  • يتحدث بإيجابية عن نفسه ويذكر صفاته الحميدة ويستفيد من قدراته الإبداعية.
  • يضحك على جميع المواقف التي يقابلها وعلى نفسه بدلاً من أن ينتابه القلق والارتباك.
  • أن يؤمن بأن كل ما يحدث في هذه الحياة يحدث لسبب ما.
  • يرسم الابتسامة على شفتيه دائمًا حتى لو تعرض لموقف ما يحبطه أن يستقبله بابتسامة.