البحث عن مواضيع

تتعرض الصخور الموجودة في طبقات الأرض المختلفة للعديد من العمليات المختلفة على فترات مختلفة، ومن العمليات التي تتعرض لها الصخور عمليات التجوية والتعرية، وتعبر التجوية عن العمليات التي تتعرض لها الصخور وتؤدي إلى تحللها وتفتتها، وبالتالي فإن التجوية تتضمن جميع العمليات التي تؤدي إلى حدوث تغيرات كيميائية وفيزيائية على طبيعة الصخور الموجودة على سطح الأرض والتي تؤدي إلى تفتت هذه الصخور، والتجوية عبارة عن ثلاثة أنواع هي التجوية الكيميائية والتجوية الحيوية والتجوية الميكانيكية، وسيكون موضوع نقاشنا في هذا المقال هو التجوية الكيميائية وتعريفها. تعريف التجوية الكيميائية تعرف التجوية الكيميائية على إنها إحدى العمليات التي تتعرض لها الصخور. هي عبارة عن عملية تحلل معادن الصخور التي تحدث نتيجة للتفاعلات الكيميائية. تحدث هذه العملية مع عناصر الغلاف الجوي والغلاف المائي (أي الهواء والماء) حيث تعمل على تدمير البنية الداخلية للمعادن. ثم تحل محلها معادن جديدة تكون متلائمة مع عناصر البيئة الجديدة. تؤدي التجوية الكيميائية إلى حدوث تغير في التركيبة الكيميائية والمظهر الخارجي للصخور. أهم عوامل التجوية الكيميائية هناك العديد من العوامل التي تساعل في التجوية الكيميائية ومنها ما يلي : - الأكسجين تعرف عملية التأكسد على أنها عملية اتحاد الأكسجين مع بعض العناصر الموجودة في الطبيعية. يخص نواتج التأكسد فهي تكون في هذه الحاة إما تربة اللاتريت أو تربة البوكسيت. تتكون تربة اللاتريت نتيجة اتحاد اكسجين الهواء الجوي مع الحديد في الصخور وهذا ما يؤدي إلى أكسدتها. يكون لون هذه التربة أحمر وذلك لاحتوائها على اكسيد الحديد. تتكون تربة البوكسيت أيضا من اتحاد اكسجين الهواء الجوي مع الألمنيوم في الصخور مما يؤدي إلى تأكسدها. يكون لون هذه التربة أبيض وذلك لاحتوائها على اكسيد الالومنيوم. ثاني أكسيد الكربون تعرف عملية التكربن على أنها عملية ذوبان ثاني أكسيد الكربون في الماء ليكون حمض الكربونيك. يؤثر هذا الحمض على الصخور الجيرية ويؤدي إلى تحولها من كربونات الكالسيوم إلى كربونات الكالسيوم الهيدروجينية التي تكون قابلة للذوبان في الماء. أما فيما يخص المظاهر الناتجة عن عملية التكربن فهي الحفر الغائرة والحفر الغائرة والكهوف الجوفية. تتكون الحفر الغائرة (قرص العسل) نتيجة سقوط مياة الامطار المذيبة لثاني اكسيد الكربون على الصخور الجيرية وهذا ما يؤدي إلى إذابتها. تحدث الفجوات العميقة عندما يتخلل ماء المطر المذيب لثاني اكسيد الكربون شقوق الصخر الجيري وهذا ما يؤدي إلى إذابتها. أما فيما يخص الكهوف الجوفية فهي تتشكل عندما تتسرب مياه الامطار المذيبة لثاني اكسيد الكربون خلال شقوق الصخور الجيرية الى باطن الارض وهذا ما يؤدي إلى إذابتها. المراجع:              1                2

تعريف التجوية الكيميائية

تعريف التجوية الكيميائية
بواسطة: - آخر تحديث: 2 أبريل، 2017

تتعرض الصخور الموجودة في طبقات الأرض المختلفة للعديد من العمليات المختلفة على فترات مختلفة، ومن العمليات التي تتعرض لها الصخور عمليات التجوية والتعرية، وتعبر التجوية عن العمليات التي تتعرض لها الصخور وتؤدي إلى تحللها وتفتتها، وبالتالي فإن التجوية تتضمن جميع العمليات التي تؤدي إلى حدوث تغيرات كيميائية وفيزيائية على طبيعة الصخور الموجودة على سطح الأرض والتي تؤدي إلى تفتت هذه الصخور، والتجوية عبارة عن ثلاثة أنواع هي التجوية الكيميائية والتجوية الحيوية والتجوية الميكانيكية، وسيكون موضوع نقاشنا في هذا المقال هو التجوية الكيميائية وتعريفها.

تعريف التجوية الكيميائية

  • تعرف التجوية الكيميائية على إنها إحدى العمليات التي تتعرض لها الصخور.
  • هي عبارة عن عملية تحلل معادن الصخور التي تحدث نتيجة للتفاعلات الكيميائية.
  • تحدث هذه العملية مع عناصر الغلاف الجوي والغلاف المائي (أي الهواء والماء) حيث تعمل على تدمير البنية الداخلية للمعادن.
  • ثم تحل محلها معادن جديدة تكون متلائمة مع عناصر البيئة الجديدة.
  • تؤدي التجوية الكيميائية إلى حدوث تغير في التركيبة الكيميائية والمظهر الخارجي للصخور.

أهم عوامل التجوية الكيميائية

هناك العديد من العوامل التي تساعل في التجوية الكيميائية ومنها ما يلي : –

الأكسجين

  • تعرف عملية التأكسد على أنها عملية اتحاد الأكسجين مع بعض العناصر الموجودة في الطبيعية.
  • يخص نواتج التأكسد فهي تكون في هذه الحاة إما تربة اللاتريت أو تربة البوكسيت.
  • تتكون تربة اللاتريت نتيجة اتحاد اكسجين الهواء الجوي مع الحديد في الصخور وهذا ما يؤدي إلى أكسدتها.
  • يكون لون هذه التربة أحمر وذلك لاحتوائها على اكسيد الحديد.
  • تتكون تربة البوكسيت أيضا من اتحاد اكسجين الهواء الجوي مع الألمنيوم في الصخور مما يؤدي إلى تأكسدها.
  • يكون لون هذه التربة أبيض وذلك لاحتوائها على اكسيد الالومنيوم.

ثاني أكسيد الكربون

  • تعرف عملية التكربن على أنها عملية ذوبان ثاني أكسيد الكربون في الماء ليكون حمض الكربونيك.
  • يؤثر هذا الحمض على الصخور الجيرية ويؤدي إلى تحولها من كربونات الكالسيوم إلى كربونات الكالسيوم الهيدروجينية التي تكون قابلة للذوبان في الماء.
  • أما فيما يخص المظاهر الناتجة عن عملية التكربن فهي الحفر الغائرة والحفر الغائرة والكهوف الجوفية.
  • تتكون الحفر الغائرة (قرص العسل) نتيجة سقوط مياة الامطار المذيبة لثاني اكسيد الكربون على الصخور الجيرية وهذا ما يؤدي إلى إذابتها.
  • تحدث الفجوات العميقة عندما يتخلل ماء المطر المذيب لثاني اكسيد الكربون شقوق الصخر الجيري وهذا ما يؤدي إلى إذابتها.
  • أما فيما يخص الكهوف الجوفية فهي تتشكل عندما تتسرب مياه الامطار المذيبة لثاني اكسيد الكربون خلال شقوق الصخور الجيرية الى باطن الارض وهذا ما يؤدي إلى إذابتها.

المراجع:              1                2