الاستعارة يقسّم علم البيان إلى أربعة أقسام وهي الكناية والاستعارة والتشبيه والمجاز، وتعد الاستعارة مجازاً لغوياً وتعرف بأنها تشبيه تم فيه حذف أحد طرفيه، والطرفان الأساسيان للاستعارة هما المشبه والمشبه به والعلاقة بينهما متشابهة دائماً وفي حال تم حذف أحد منهما يصبح استعارة، وتُعرف أيضاً بأنها نقل عبارةٍ من موقعها الأصلي ووضعها أو نقلها في موضعٍ آخر، وتشبه إلى حدٍ كبير التشبيه إلى أنّ الفرق بينهما وجود جميع الأركان في التشبيه، وسنتعرف في هذا المقال على تعريف الاستعارة عند بعض علماء البلاغة إضافةً إلى أركانها وأنواعها. تعريف الاستعارة عند علماء البلاغة قام بعض علماء البلاغة بتعريف الاستعارة بأسلوبه، وسنبين تعريفها وفقاً لقول كل عالم فيما يلي:  تعريف الاستعارة عند الجرجاني هي: ما اكتفى فيها بالاسم المستعار عن الأصل، ونقلت العبارة فجعلت مكان غيرها. تعريف الاستعارة عند ابن قتيبة هي: قال العرب تستعير الكلمة فتضعها مكان الكلمة إذا كان المسمى به بسبب من الآخر، أو مجاورًا لها أو مشاكلًا. تعريف الاستعارة عند أبو هلال العسكري هي: نقل العبارة عن موضع استعمالها في أصل اللغة لغرض ما. تعريف الاستعارة عند الرماني هي: تعليق العبارة على ما وضعت له في أصل اللغة على جهة النقل للإبانة. الأركان التي تقوم عليها الاستعارة  المستعار: عبارة عن لفظٍ منقول بين طرفي الاستعارة وهما المشبه والمشبه به. المستعار له: وهو المشبه. المستعار منه: وهو المشبه به. أنواع الاستعارة الاستعارة التمثيلية تعرف بأنها من التراكيب اللغوية للأقوال المأثورة وتعبر عن مشهد تمثيلي تم حذف المشبه منه ويصرّح بالمشبه به ويكثر هذا النوع في الأمثال. من الأمثلة على هذا النوع من الاستعارة "لكل جوادٍ كبوة" الذي يعبر عن حال من يصدر منه الخطأ، وقد حُذف المشبه وذُكر المشبه به وهو الجواد، ومثال آخر يصلح لهذه الاستعارة "رجع بخفي حنين". الاستعارة المكنية في هذا النوع من الاستعارة يتم حذف المشبه به ويُذكر فيها المشبه. من الأمثلة على الاستعارة المكنية قوله عز وجلّ (والصبح إذا تنفس)، وهنا شبه الله تعالى الصبح بالإنسان الذي يتنفس، وتم حذف المشبه به (الإنسان) وتم ذكر المشبه (الصبح) وأبقى على ما يدل عليهما وهو (التنفس). الاستعارة التصريحية وهي نوع من الاستعارة التي يتم التصريح فيها بلفظ المشبه به بينما يتم حذف المشبه. من الأمثلة على الاستعارة التصريحية قوله عزّ وجلّ (كتاب أنزلناه إليك لتخرج الناس من الظلمات إلى النور)، وهنا شبه الله تعالى الهدى بالنور والضلال بالظلمات وقد تم حذف المشبه (الهدى والضلال) واستعار عنهم بلفظ يدل على المشبه به وهما (النور والظلمات).  

تعريف الاستعارة

تعريف الاستعارة

بواسطة: - آخر تحديث: 12 فبراير، 2018

الاستعارة

يقسّم علم البيان إلى أربعة أقسام وهي الكناية والاستعارة والتشبيه والمجاز، وتعد الاستعارة مجازاً لغوياً وتعرف بأنها تشبيه تم فيه حذف أحد طرفيه، والطرفان الأساسيان للاستعارة هما المشبه والمشبه به والعلاقة بينهما متشابهة دائماً وفي حال تم حذف أحد منهما يصبح استعارة، وتُعرف أيضاً بأنها نقل عبارةٍ من موقعها الأصلي ووضعها أو نقلها في موضعٍ آخر، وتشبه إلى حدٍ كبير التشبيه إلى أنّ الفرق بينهما وجود جميع الأركان في التشبيه، وسنتعرف في هذا المقال على تعريف الاستعارة عند بعض علماء البلاغة إضافةً إلى أركانها وأنواعها.

تعريف الاستعارة عند علماء البلاغة

قام بعض علماء البلاغة بتعريف الاستعارة بأسلوبه، وسنبين تعريفها وفقاً لقول كل عالم فيما يلي:

  •  تعريف الاستعارة عند الجرجاني هي: ما اكتفى فيها بالاسم المستعار عن الأصل، ونقلت العبارة فجعلت مكان غيرها.
  • تعريف الاستعارة عند ابن قتيبة هي: قال العرب تستعير الكلمة فتضعها مكان الكلمة إذا كان المسمى به بسبب من الآخر، أو مجاورًا لها أو مشاكلًا.
  • تعريف الاستعارة عند أبو هلال العسكري هي: نقل العبارة عن موضع استعمالها في أصل اللغة لغرض ما.
  • تعريف الاستعارة عند الرماني هي: تعليق العبارة على ما وضعت له في أصل اللغة على جهة النقل للإبانة.

الأركان التي تقوم عليها الاستعارة

  •  المستعار: عبارة عن لفظٍ منقول بين طرفي الاستعارة وهما المشبه والمشبه به.
  • المستعار له: وهو المشبه.
  • المستعار منه: وهو المشبه به.

أنواع الاستعارة

  • الاستعارة التمثيلية
  1. تعرف بأنها من التراكيب اللغوية للأقوال المأثورة وتعبر عن مشهد تمثيلي تم حذف المشبه منه ويصرّح بالمشبه به ويكثر هذا النوع في الأمثال.
  2. من الأمثلة على هذا النوع من الاستعارة “لكل جوادٍ كبوة” الذي يعبر عن حال من يصدر منه الخطأ، وقد حُذف المشبه وذُكر المشبه به وهو الجواد، ومثال آخر يصلح لهذه الاستعارة “رجع بخفي حنين”.
  • الاستعارة المكنية
  1. في هذا النوع من الاستعارة يتم حذف المشبه به ويُذكر فيها المشبه.
  2. من الأمثلة على الاستعارة المكنية قوله عز وجلّ (والصبح إذا تنفس)، وهنا شبه الله تعالى الصبح بالإنسان الذي يتنفس، وتم حذف المشبه به (الإنسان) وتم ذكر المشبه (الصبح) وأبقى على ما يدل عليهما وهو (التنفس).
  • الاستعارة التصريحية
  1. وهي نوع من الاستعارة التي يتم التصريح فيها بلفظ المشبه به بينما يتم حذف المشبه.
  2. من الأمثلة على الاستعارة التصريحية قوله عزّ وجلّ (كتاب أنزلناه إليك لتخرج الناس من الظلمات إلى النور)، وهنا شبه الله تعالى الهدى بالنور والضلال بالظلمات وقد تم حذف المشبه (الهدى والضلال) واستعار عنهم بلفظ يدل على المشبه به وهما (النور والظلمات).