علم الإحصاء يتمتع علم الإحصاء بأهمية كبيرة في الحياة العلمية والعملية للإنسان باعتباره تلك الأداة بالغة الأهمية في صنع القرار واتخاذه، وتأتي هذه الأهمية انطلاقاً من أنه علم مختص باستقطاب البيانات وتحليلها واستعراضها استعداداً لاتخاذ القرار الأنسب بين مجموعة من القرارات المتاحة بعد التحقق والتنبؤ من نتائج كل بديل، وينفرد بقدرته على الانخراط بالعديد من العلوم كالاجتماعية والفيزيائية والسياسية، ويمكن استخدامه في البحوث الهندسية والطبية وغيرها، وبالرغم من الأهمية البالغة التي يعود بالنفع بها على المجتمعات بمناحي جمّا من الحياة إلا أنه لا ينقسم سوى لفرعين رئيسييّن، وهما الإحصاء الاستدلالي والآخر الوصفي، وفي هذا المقال سيتم تقديم تعريف الإحصاء الاستدلالي وأنواعه. الإحصاء الاستدلالي يمكن تعريف الإحصاء الاستدلالي بأنه ذلك العلم المنبثق عن علم الإحصاء المهتّم بانتقاء العينات العشوائية سعياً للوصول إلى أهم الاستنتاجات ذات العلاقة بالأمور المجتمعية المجهولة، وبشكلٍ أدق فإنه بحث عميق واستدلال حول السكان على وجه الخصوص من خلال استخلاص عينة عشوائية منه للكشف عن سلوك شائع الانتشار في مدة زمنية محددة، ويأتي ذلك سعياً لتحقيق الدقة والمصداقية عند إطلاق الأحكام على المجتمعات، ويشمل هذا الفرع مدرستان رئيسيتان هما الاستدلال البايزي والأخرى الاحتمالية التكرارية، ولا بد من الإشارة إلى أنه يعرف بعدة تسميات؛ ومنها: البحث الإحصائي والاستقراء الإحصائي أيضاً، أما في اللغة الإنجليزية فهو Statistical inference. أنواع الإحصاء الاستدلالي يمكن انتهاج أحد مبادئ الإحصاء الاستدلالي في حال غياب الحقائق المرغوب بالتعرف عليها في نطاق ما من خلال الاعتماد على الطبيعة الخاصة بالمجتمع المدروس والمراد تقدير معاملاته سعياً لتحقيق الأهداف المرجوة في إيجاد قيم عددية لكافة معالم المجتمع بالاعتماد على ما توفر من معلومات خلال السحب العشوائي لبيانات العينة، ولذلك فإن الإحصاء الاستدلالي ينشطر إلى ما يلي: التقدير الإحصائي (Statistical estimation): يعتمد هذا النوع بالدرجة الأولى على كافة الطرق المتفاوتة والمستخدمة للكشف ورصد المعالم المجهولة لمجتمعٍ ما. اختبارات الفروض الإحصائية (hypothesis testing): يستخدم هذا الفرع لغايات إيجاد معلومات تتلخص حول القيم الخاصة بالمجتمع معالمه لتسهيل عملية الاستدلال على معالمه من خلال الإجابة على الأسئلة المطروحة، ويكون ذلك غالباً بواسطة تحليل البيانات. أهمية الإحصاء الاستدلالي يعتبر الإحصاء الاستدلالي وأنواعه بمثابة يد العون التي تُمد للإحصائي لتساعده في الوصول إلى مراده تحقيق الأهداف المرجوة من بحثه؛ وبالتالي التعرف على المجتمع ومعالمه وكل ما هو مجهول عنه، وتكمن أهمية الإحصاء الاستدلالي بما يلي: استيعاب العينة متوفرة بطريقة تحليلية بحتة وفهمها عن كثب استعداداً لمقاربتها مع المجتمع الموضوع تحت الدراسة، وبناءً على ذلك تُجرى مقارنة بين كل فترة وفترة أخرى لملاحظة الفروق والتغيرات التي طرأت. رصد الخصائص والسمات المتعلقة بمجتمع ما لتقديم قرار وحكم قطعي في ذلك. الكشف عن قيم عددية حقيقية وليست وهمية لتكون النتائج أكثر دقة ومصداقية.

تعريف الإحصاء الاستدلالي

تعريف الإحصاء الاستدلالي

بواسطة: - آخر تحديث: 29 أبريل، 2018

علم الإحصاء

يتمتع علم الإحصاء بأهمية كبيرة في الحياة العلمية والعملية للإنسان باعتباره تلك الأداة بالغة الأهمية في صنع القرار واتخاذه، وتأتي هذه الأهمية انطلاقاً من أنه علم مختص باستقطاب البيانات وتحليلها واستعراضها استعداداً لاتخاذ القرار الأنسب بين مجموعة من القرارات المتاحة بعد التحقق والتنبؤ من نتائج كل بديل، وينفرد بقدرته على الانخراط بالعديد من العلوم كالاجتماعية والفيزيائية والسياسية، ويمكن استخدامه في البحوث الهندسية والطبية وغيرها، وبالرغم من الأهمية البالغة التي يعود بالنفع بها على المجتمعات بمناحي جمّا من الحياة إلا أنه لا ينقسم سوى لفرعين رئيسييّن، وهما الإحصاء الاستدلالي والآخر الوصفي، وفي هذا المقال سيتم تقديم تعريف الإحصاء الاستدلالي وأنواعه.

الإحصاء الاستدلالي

يمكن تعريف الإحصاء الاستدلالي بأنه ذلك العلم المنبثق عن علم الإحصاء المهتّم بانتقاء العينات العشوائية سعياً للوصول إلى أهم الاستنتاجات ذات العلاقة بالأمور المجتمعية المجهولة، وبشكلٍ أدق فإنه بحث عميق واستدلال حول السكان على وجه الخصوص من خلال استخلاص عينة عشوائية منه للكشف عن سلوك شائع الانتشار في مدة زمنية محددة، ويأتي ذلك سعياً لتحقيق الدقة والمصداقية عند إطلاق الأحكام على المجتمعات، ويشمل هذا الفرع مدرستان رئيسيتان هما الاستدلال البايزي والأخرى الاحتمالية التكرارية، ولا بد من الإشارة إلى أنه يعرف بعدة تسميات؛ ومنها: البحث الإحصائي والاستقراء الإحصائي أيضاً، أما في اللغة الإنجليزية فهو Statistical inference.

أنواع الإحصاء الاستدلالي

يمكن انتهاج أحد مبادئ الإحصاء الاستدلالي في حال غياب الحقائق المرغوب بالتعرف عليها في نطاق ما من خلال الاعتماد على الطبيعة الخاصة بالمجتمع المدروس والمراد تقدير معاملاته سعياً لتحقيق الأهداف المرجوة في إيجاد قيم عددية لكافة معالم المجتمع بالاعتماد على ما توفر من معلومات خلال السحب العشوائي لبيانات العينة، ولذلك فإن الإحصاء الاستدلالي ينشطر إلى ما يلي:

  • التقدير الإحصائي (Statistical estimation): يعتمد هذا النوع بالدرجة الأولى على كافة الطرق المتفاوتة والمستخدمة للكشف ورصد المعالم المجهولة لمجتمعٍ ما.
  • اختبارات الفروض الإحصائية (hypothesis testing): يستخدم هذا الفرع لغايات إيجاد معلومات تتلخص حول القيم الخاصة بالمجتمع معالمه لتسهيل عملية الاستدلال على معالمه من خلال الإجابة على الأسئلة المطروحة، ويكون ذلك غالباً بواسطة تحليل البيانات.

أهمية الإحصاء الاستدلالي

يعتبر الإحصاء الاستدلالي وأنواعه بمثابة يد العون التي تُمد للإحصائي لتساعده في الوصول إلى مراده تحقيق الأهداف المرجوة من بحثه؛ وبالتالي التعرف على المجتمع ومعالمه وكل ما هو مجهول عنه، وتكمن أهمية الإحصاء الاستدلالي بما يلي:

  • استيعاب العينة متوفرة بطريقة تحليلية بحتة وفهمها عن كثب استعداداً لمقاربتها مع المجتمع الموضوع تحت الدراسة، وبناءً على ذلك تُجرى مقارنة بين كل فترة وفترة أخرى لملاحظة الفروق والتغيرات التي طرأت.
  • رصد الخصائص والسمات المتعلقة بمجتمع ما لتقديم قرار وحكم قطعي في ذلك.
  • الكشف عن قيم عددية حقيقية وليست وهمية لتكون النتائج أكثر دقة ومصداقية.