قدرات الإنسان خلق الله تعالى الناس، وجعلهم على قدر من التباين في القدرات العقلية والإمكانيات الجسمانية، وهذا ينعكس على ما ينجزه الناس في حياتهم، ولا بدّ للإنسان أن يستغل ما وهبه الله من إمكانيات، وأن يعمل على إثراء العقل وتمرين الجسم كي يتمكن من إخراج أفضل ما لديه من قدرات، وأن يتسفيدَ من كل ذلك على نحو ملموس من خلال تحويل المعرفة الإنسانية إلى نمط ابتكاريّ يفيد فيه الإنسانية بأسرها، وعلى مر التاريخ كان هناك العديد من المنجزات الإنسانية التي حملت في مضمونها الإبداع في الفكرة والعبقرية في التنفيد على أرض الواقع، وفي هذا المقال سيتم تناول معلومات عن تعريف الإبداع. تعريف الإبداع فيما يأتي بعض المعلومات عن الإبداع وتعريفه: لا يمكن اختزال تعريف الإبداع ضمن مجموعة من المفردات؛ لأنه لا ينحصر في موقف محدد، ولكنه في صورته العامة يمثل مجموعة من الأفكار الخلاّقة التي تتصل مع بعضها البعض وتسهم في تطور أسلوب الحياة، وإيجاد منفذ جديد يطل به الإنسان على المشكلات ويخرج به من المآزق. من أهم ما يميّز النمط الإبداعي الخروج عن المألوف والابتعاد عن النمط الروتيني الذي يتم من خلالها إنجاز الأنشطة المرتبطة بحياة الإنسان، وكيف تصبح هذه الأنشطة مرتبطة بأفكار جديدة تسهم في أن تتم على نحو غير متوقع يتصف بالسرعة في الإنجاز والدقة المتناهية في العمل. يمكن للمبدع أن يسهم في ثورة معرفية تمتد إلى العديد من المجالات، فالأفكار الإبداعية قد تكون علمية من خلال المنجزات العلمية والاختراعات والنظريات المختلفة، أو فنية، من خلال رسم اللوحات الفنية بأشكالها كافة وعمل المنتحوات، أو أدبية من خلال كتابة كل ما هو مدهش في شتى الفنون الأدبية، أو رياضية عن طريق إظهار قدرات بدنية وذهنية غير عادية ترتبط بالأداء الرياضي وتجعله على نحو يتفوق به الإنسان الرياضي على أقرانه. عادة ما تنتج الأفكار الأبداعية من خلال وجود مشكلات تمس حياة الإنسان، وتدفع حاجة الإنسان في حل هذه المشكلات إلى التفكير بطريقة غير مسبوقة من أجل حل هذه المشكلات، ومن أمثلة ذلك الاختراعات العلمية التي قام العلماء من خلالها بحل بعض المشكلات الإنسانية، وتسهيل نمط الحياة. الإبداع والموهبة إن النمط الإبداعي يتصل بالموهبة الإنسانية بشكل كبير، فالإنسان الموهوب يستطيع فعل ما لا يستطيعه الآخرون، وبالتالي فإنه يعد أكثر قدرة على تنفيذ الأفكار الإبداعية في مجال الموهبة الذي يختص به، وعلى الإنسان أن يعمل على تنمية المواهب التي يمتلكها، وأن يعمل على صقلها على نحو يجعلها تكون في أبهى صورة كي يستفيد منها بشكل أكبر، ويعكسها على الواقع المعاش، وهناك يكون الإبداع الإنساني في ذروته ليغير الحاضر والمستقبل.

تعريف الإبداع

تعريف الإبداع

بواسطة: - آخر تحديث: 15 أبريل، 2018

قدرات الإنسان

خلق الله تعالى الناس، وجعلهم على قدر من التباين في القدرات العقلية والإمكانيات الجسمانية، وهذا ينعكس على ما ينجزه الناس في حياتهم، ولا بدّ للإنسان أن يستغل ما وهبه الله من إمكانيات، وأن يعمل على إثراء العقل وتمرين الجسم كي يتمكن من إخراج أفضل ما لديه من قدرات، وأن يتسفيدَ من كل ذلك على نحو ملموس من خلال تحويل المعرفة الإنسانية إلى نمط ابتكاريّ يفيد فيه الإنسانية بأسرها، وعلى مر التاريخ كان هناك العديد من المنجزات الإنسانية التي حملت في مضمونها الإبداع في الفكرة والعبقرية في التنفيد على أرض الواقع، وفي هذا المقال سيتم تناول معلومات عن تعريف الإبداع.

تعريف الإبداع

فيما يأتي بعض المعلومات عن الإبداع وتعريفه:

  • لا يمكن اختزال تعريف الإبداع ضمن مجموعة من المفردات؛ لأنه لا ينحصر في موقف محدد، ولكنه في صورته العامة يمثل مجموعة من الأفكار الخلاّقة التي تتصل مع بعضها البعض وتسهم في تطور أسلوب الحياة، وإيجاد منفذ جديد يطل به الإنسان على المشكلات ويخرج به من المآزق.
  • من أهم ما يميّز النمط الإبداعي الخروج عن المألوف والابتعاد عن النمط الروتيني الذي يتم من خلالها إنجاز الأنشطة المرتبطة بحياة الإنسان، وكيف تصبح هذه الأنشطة مرتبطة بأفكار جديدة تسهم في أن تتم على نحو غير متوقع يتصف بالسرعة في الإنجاز والدقة المتناهية في العمل.
  • يمكن للمبدع أن يسهم في ثورة معرفية تمتد إلى العديد من المجالات، فالأفكار الإبداعية قد تكون علمية من خلال المنجزات العلمية والاختراعات والنظريات المختلفة، أو فنية، من خلال رسم اللوحات الفنية بأشكالها كافة وعمل المنتحوات، أو أدبية من خلال كتابة كل ما هو مدهش في شتى الفنون الأدبية، أو رياضية عن طريق إظهار قدرات بدنية وذهنية غير عادية ترتبط بالأداء الرياضي وتجعله على نحو يتفوق به الإنسان الرياضي على أقرانه.
  • عادة ما تنتج الأفكار الأبداعية من خلال وجود مشكلات تمس حياة الإنسان، وتدفع حاجة الإنسان في حل هذه المشكلات إلى التفكير بطريقة غير مسبوقة من أجل حل هذه المشكلات، ومن أمثلة ذلك الاختراعات العلمية التي قام العلماء من خلالها بحل بعض المشكلات الإنسانية، وتسهيل نمط الحياة.

الإبداع والموهبة

إن النمط الإبداعي يتصل بالموهبة الإنسانية بشكل كبير، فالإنسان الموهوب يستطيع فعل ما لا يستطيعه الآخرون، وبالتالي فإنه يعد أكثر قدرة على تنفيذ الأفكار الإبداعية في مجال الموهبة الذي يختص به، وعلى الإنسان أن يعمل على تنمية المواهب التي يمتلكها، وأن يعمل على صقلها على نحو يجعلها تكون في أبهى صورة كي يستفيد منها بشكل أكبر، ويعكسها على الواقع المعاش، وهناك يكون الإبداع الإنساني في ذروته ليغير الحاضر والمستقبل.