الإمبراطورية اليونانية تعتبر الحضارة اليونانية من أقدم الحضارات الإنسانية، ويطلق على شعبها اليونانيون والإغريقيون، ونشأت هذه الحضارة على شبه جزيرة قرب بحر إيجة والتي تعرف اليوم باسم اليونان، والتي يحيط بها من الجنوب البحر الأبيض المتوسط وجزيرة قبرص، ومن الشمال جنوب شرق أوروبا، ومن الغرب البحر الادرياتكي، ومن الشرق بحر إيجة، ويذكر بأنها ظهرت كامتداد لحضارات قديمة قامت في تلك المنطقة الجغرافية، وشكلت إمبراطورية قوية تشتهر بعلوم الفلسفة، وفي هذا المقال سيتم توضيح تاريخ الإمبراطورية اليونانية. تاريخ الإمبراطورية اليونانية ظهرت بداية الحضارة اليونانية كعهد جديد لانتهاء الحضارات القديمة التي قامت في بحر إيجة في الضفة الشمالية للبحر الأبيض المتوسط، ومن ثم تحولت إلى إمبراطورية على عهد الإسكندر المقدوني، وسيتم توضيح التسلسل الزمني لتاريخ الإمبراطورية اليونانية كالآتي: ظهرت الحضارة اليونانية بظهور الحضارة المينوية أو ما يعرف بالإيجية في جزيرة كريت عام 2700 ق.م حتى عام 1500 ق.م، وتميزت هذه الحضارة بشعبها القادم من خارج اليونان، وعبادة الأوثان وقوى الطبيعة. ظهور الحضارة الموكينية أو المسينية التي واكبت الحضارة المينوية في مدينة موكيناي من عام 1600 ق.م واستمرت حتى عام 1100 ق.م، وتميزت بشعبها الذي يرجع بأصوله من مدينة اليونان نفسها، وتأثرت هذه الحضارة بالحضارة التي سبقتها بكافة مظاهر الحياة، وشغفهم للقتال والحروب، وهي تلك الحضارة التي خاضت الحرب الشهيرة حرب طروادة. استمرت الحروب بين الشعوب حتى ظهرت الحضارة اليونانية بما يسمى العهد الهليني في مدينة أثينا، وامتدت مع انتهاء الحضارة المسينية من عام 1100 ق.م حتى عام 338 ق. م، وتميزت هذه الحقبة بفترة الدويلات، والصراعات بين أثينا، وأسبرطة. في عام 338 ق. م قام ملك مقدونيا وهي دولة تقع شمال اليونان بالاستيلاء على أثينا، وحكمها حتى ولاية ابنه الإسكندر المقدوني مؤسس الإمبراطورية اليونانية، والتي تميزت في عهده بالتوسع الجغرافي الذي امتد حتى شمال أفريقيا وتأسيس مدينة الإسكندرية في مصر، وكذلك السيطرة على السواحل الشرقية للبحر الأبيض المتوسط بما يعرف اليوم مدن غزة، وصيدا، وصور، وظهور أول دورة ألعاب أولمبية عام 776 ق.م في مدينة أولمبيا. انهارت الإمبراطورية اليونانية وتفككت إلى دويلات بعد وفاة الإسكندر المقدوني، حيث قام البطالسة بالسيطرة على مصر، والسلوقيين على جزء من آسيا، والرومان على الجزء الأوروبي عام 168 ق.م. مظاهر الإمبراطورية اليونانية تميزت هذه الإمبراطورية بتميزها بعدة مظاهر حضارية في العلوم، والأدب، والعمارة، والدين، ويعتبر الأدب اليوناني الإرث اليوناني المتميز الذي طغى وساد الحضارة الرومانية، ومن أبرز مظاهر الإمبراطورية اليونانية كالآتي: العلوم والأدب: برع اليونانيون في علوم الفلك، والفلسفة والأدب، ومن أشهر الفلاسفة اليونانيين أرسطو، وأفلاطون، وسقراط، واتصف الأدب باعتماده على عنصر الخيال، والأساطير، وفن المسرحيات، والروايات، والشعر الملحمي، والغنائي، ومن أبرز الأدباء اليونانيين هومر مؤلف ملحمتي الإلياذة والأوديسا. الدين: تميزت هذه الإمبراطورية بتعدد الآلهة الخاصة بقوى الطبيعة، والحياة، مثل إله زيوس، وأثينا، وأفروديت، وديونيسوس؛ ولهذا لا يوجد كتب مقدسة انبثقت عنها. العمارة: امتاز الفن المعماري بالطابع الكلاسيكي، والبساطة، حيث اهتم اليونانيون بإقامة المعابد، والمدرجات، والمسارح، والملاعب، ومن أشهر الشواهد المعمارية مبنى الأكروبوليس في اليونان، ومدينة مسينيا الأثرية.

تاريخ الإمبراطورية اليونانية

تاريخ الإمبراطورية اليونانية

بواسطة: - آخر تحديث: 10 يونيو، 2018

الإمبراطورية اليونانية

تعتبر الحضارة اليونانية من أقدم الحضارات الإنسانية، ويطلق على شعبها اليونانيون والإغريقيون، ونشأت هذه الحضارة على شبه جزيرة قرب بحر إيجة والتي تعرف اليوم باسم اليونان، والتي يحيط بها من الجنوب البحر الأبيض المتوسط وجزيرة قبرص، ومن الشمال جنوب شرق أوروبا، ومن الغرب البحر الادرياتكي، ومن الشرق بحر إيجة، ويذكر بأنها ظهرت كامتداد لحضارات قديمة قامت في تلك المنطقة الجغرافية، وشكلت إمبراطورية قوية تشتهر بعلوم الفلسفة، وفي هذا المقال سيتم توضيح تاريخ الإمبراطورية اليونانية.

تاريخ الإمبراطورية اليونانية

ظهرت بداية الحضارة اليونانية كعهد جديد لانتهاء الحضارات القديمة التي قامت في بحر إيجة في الضفة الشمالية للبحر الأبيض المتوسط، ومن ثم تحولت إلى إمبراطورية على عهد الإسكندر المقدوني، وسيتم توضيح التسلسل الزمني لتاريخ الإمبراطورية اليونانية كالآتي:

  • ظهرت الحضارة اليونانية بظهور الحضارة المينوية أو ما يعرف بالإيجية في جزيرة كريت عام 2700 ق.م حتى عام 1500 ق.م، وتميزت هذه الحضارة بشعبها القادم من خارج اليونان، وعبادة الأوثان وقوى الطبيعة.
  • ظهور الحضارة الموكينية أو المسينية التي واكبت الحضارة المينوية في مدينة موكيناي من عام 1600 ق.م واستمرت حتى عام 1100 ق.م، وتميزت بشعبها الذي يرجع بأصوله من مدينة اليونان نفسها، وتأثرت هذه الحضارة بالحضارة التي سبقتها بكافة مظاهر الحياة، وشغفهم للقتال والحروب، وهي تلك الحضارة التي خاضت الحرب الشهيرة حرب طروادة.
  • استمرت الحروب بين الشعوب حتى ظهرت الحضارة اليونانية بما يسمى العهد الهليني في مدينة أثينا، وامتدت مع انتهاء الحضارة المسينية من عام 1100 ق.م حتى عام 338 ق. م، وتميزت هذه الحقبة بفترة الدويلات، والصراعات بين أثينا، وأسبرطة.
  • في عام 338 ق. م قام ملك مقدونيا وهي دولة تقع شمال اليونان بالاستيلاء على أثينا، وحكمها حتى ولاية ابنه الإسكندر المقدوني مؤسس الإمبراطورية اليونانية، والتي تميزت في عهده بالتوسع الجغرافي الذي امتد حتى شمال أفريقيا وتأسيس مدينة الإسكندرية في مصر، وكذلك السيطرة على السواحل الشرقية للبحر الأبيض المتوسط بما يعرف اليوم مدن غزة، وصيدا، وصور، وظهور أول دورة ألعاب أولمبية عام 776 ق.م في مدينة أولمبيا.
  • انهارت الإمبراطورية اليونانية وتفككت إلى دويلات بعد وفاة الإسكندر المقدوني، حيث قام البطالسة بالسيطرة على مصر، والسلوقيين على جزء من آسيا، والرومان على الجزء الأوروبي عام 168 ق.م.

مظاهر الإمبراطورية اليونانية

تميزت هذه الإمبراطورية بتميزها بعدة مظاهر حضارية في العلوم، والأدب، والعمارة، والدين، ويعتبر الأدب اليوناني الإرث اليوناني المتميز الذي طغى وساد الحضارة الرومانية، ومن أبرز مظاهر الإمبراطورية اليونانية كالآتي:

  • العلوم والأدب: برع اليونانيون في علوم الفلك، والفلسفة والأدب، ومن أشهر الفلاسفة اليونانيين أرسطو، وأفلاطون، وسقراط، واتصف الأدب باعتماده على عنصر الخيال، والأساطير، وفن المسرحيات، والروايات، والشعر الملحمي، والغنائي، ومن أبرز الأدباء اليونانيين هومر مؤلف ملحمتي الإلياذة والأوديسا.
  • الدين: تميزت هذه الإمبراطورية بتعدد الآلهة الخاصة بقوى الطبيعة، والحياة، مثل إله زيوس، وأثينا، وأفروديت، وديونيسوس؛ ولهذا لا يوجد كتب مقدسة انبثقت عنها.
  • العمارة: امتاز الفن المعماري بالطابع الكلاسيكي، والبساطة، حيث اهتم اليونانيون بإقامة المعابد، والمدرجات، والمسارح، والملاعب، ومن أشهر الشواهد المعمارية مبنى الأكروبوليس في اليونان، ومدينة مسينيا الأثرية.