البحث عن مواضيع

غاز الضحك هو الإسم الشائع لمركب أكسيد النيتروس، والصيغة الكيميائية له هي N2O، الذي يُسمى أيضاً باسم أكسيد ثنائي النيتروجين، أو أكسيد النيتروجين الثنائي، وقد أُطلق عليه اسم غاز الضحك بسبب ما يتركه من تأثير منشط على الجسم عند استنشاقه، والجدير بالذكر أنه غاز لا لون له، ورائحته زكية محببة للنفس، وهو غير قابل للاشتعال، ويُستخدم بكثرة في طب الأسنان بسبب قدرته على التخدير وتسكين الألم. تاريخ اكتشاف غاز الضحك ومعلومات عنه تم اكتشاف غاز الضحك في عام 1772، من قبل جوزيف بريستلي. أُجريت عدة اختبارات عليه من قبل همفري ديفي ومجموعة من أصدقائه، حيث قاموا بإجراء هذا الاختبار على أنفسهم، لمعرفة تأثيره عليهم، وبعدها قام همفري دافي بنشر جميع ملاحظاته حول الغاز في كتاب. يعتبر أحد أهم المواد المخدرة المستخدمة في العمليات الجراحية. يمتلك مفعولاً سريعاً وفورياً، حيث يشعر المرء عند استنشاقه بالفرح والبهجة وبالخدر والتنميل في أجزاء الجسم، والضحك الخارج عن السيطرة. يشعر كل من يستنشق هذا الغاز برغبة بالقفز، كما يشعر بالخفة، ويبدأ بالهلوسة أحياناً، كما أنه يؤثر على البعض ويجعلهم يشعرون بالقلق والمرور بنوبات هلع، لكن كل هذه التأثيرات آنية لا تستمر إلا لدقائق معدودة. لا يعتبر غاز الضحك كافياً للتخدير في العمليات الجراحية، لذلك يتم مزجه مع الأكسجين كي يصبح مسكناً ممتازاً للألم، حيث يُستخدم أيضاً في عمليات الولادة، كما له عدد من الاستخدامات الصناعية وخصوصاً لمركات المركبات. يعتبر غاز الضحك من غازات الدفيئة، وهو ضار في البيئة. يتميز بعدة خصائص هو أنه غاز رخيص يمكن الحصول عليه بسهولة، كما أنه سهل التركيب في محركات السيارات، ويناسب جميع أنواع المركبات سواء تلك التي تعمل بالديزل أو التي تعمل بالبنزين. يرفع من قدرة المحركات المستخدم فيها حوالي 60 %. يساعد في التحكم بعملية فتح وإغلاق صمام الغاز عند استخدامه في السيارات. عيوب وأضرار غاز الضحك له العديد من العيوب عند استخدامه في السيارات، حيث أن عملية رفع قدرة المحرك التي يقوم بها محدودة جداً، مقصورةً بحجم الأنبوبة التي يتم تركيبها في السيارة، حيث ستوقف نظام المحرك كله عند انتهاء الأنبوبة، والعيب الآخر أنه غاز غير آمن، خصوصا عند انفجار الأنبوبة أو تسرب الغاز. يسبب غاز الضحك في بعض الحالات زيادة في عدد الوفيات، إذ يتسبب بإزاحة الأكسجين من داخل الرئتين، كما قد يسبب تذبذب ضربات القلب، كما يسبب أيضاً حدوث تشوه في الأجنة إن استنشقته الأم الحامل، سواء في الورشات الصناعية أو المستشفيات، خصوصاً في الأشهر الأولى من الحمل. اقرأ أيضا: ما هو غاز السارين ما هي الغازات الموجودة في الهواء ؟ أضرار غاز الهيليوم

تاريخ اكتشاف غاز الضحك

تاريخ اكتشاف غاز الضحك
بواسطة: - آخر تحديث: 22 فبراير، 2017

غاز الضحك هو الإسم الشائع لمركب أكسيد النيتروس، والصيغة الكيميائية له هي N2O، الذي يُسمى أيضاً باسم أكسيد ثنائي النيتروجين، أو أكسيد النيتروجين الثنائي، وقد أُطلق عليه اسم غاز الضحك بسبب ما يتركه من تأثير منشط على الجسم عند استنشاقه، والجدير بالذكر أنه غاز لا لون له، ورائحته زكية محببة للنفس، وهو غير قابل للاشتعال، ويُستخدم بكثرة في طب الأسنان بسبب قدرته على التخدير وتسكين الألم.

تاريخ اكتشاف غاز الضحك ومعلومات عنه

  • تم اكتشاف غاز الضحك في عام 1772، من قبل جوزيف بريستلي.
  • أُجريت عدة اختبارات عليه من قبل همفري ديفي ومجموعة من أصدقائه، حيث قاموا بإجراء هذا الاختبار على أنفسهم، لمعرفة تأثيره عليهم، وبعدها قام همفري دافي بنشر جميع ملاحظاته حول الغاز في كتاب.
  • يعتبر أحد أهم المواد المخدرة المستخدمة في العمليات الجراحية.
  • يمتلك مفعولاً سريعاً وفورياً، حيث يشعر المرء عند استنشاقه بالفرح والبهجة وبالخدر والتنميل في أجزاء الجسم، والضحك الخارج عن السيطرة.
  • يشعر كل من يستنشق هذا الغاز برغبة بالقفز، كما يشعر بالخفة، ويبدأ بالهلوسة أحياناً، كما أنه يؤثر على البعض ويجعلهم يشعرون بالقلق والمرور بنوبات هلع، لكن كل هذه التأثيرات آنية لا تستمر إلا لدقائق معدودة.
  • لا يعتبر غاز الضحك كافياً للتخدير في العمليات الجراحية، لذلك يتم مزجه مع الأكسجين كي يصبح مسكناً ممتازاً للألم، حيث يُستخدم أيضاً في عمليات الولادة، كما له عدد من الاستخدامات الصناعية وخصوصاً لمركات المركبات.
  • يعتبر غاز الضحك من غازات الدفيئة، وهو ضار في البيئة.
  • يتميز بعدة خصائص هو أنه غاز رخيص يمكن الحصول عليه بسهولة، كما أنه سهل التركيب في محركات السيارات، ويناسب جميع أنواع المركبات سواء تلك التي تعمل بالديزل أو التي تعمل بالبنزين.
  • يرفع من قدرة المحركات المستخدم فيها حوالي 60 %.
  • يساعد في التحكم بعملية فتح وإغلاق صمام الغاز عند استخدامه في السيارات.

عيوب وأضرار غاز الضحك

  • له العديد من العيوب عند استخدامه في السيارات، حيث أن عملية رفع قدرة المحرك التي يقوم بها محدودة جداً، مقصورةً بحجم الأنبوبة التي يتم تركيبها في السيارة، حيث ستوقف نظام المحرك كله عند انتهاء الأنبوبة، والعيب الآخر أنه غاز غير آمن، خصوصا عند انفجار الأنبوبة أو تسرب الغاز.
  • يسبب غاز الضحك في بعض الحالات زيادة في عدد الوفيات، إذ يتسبب بإزاحة الأكسجين من داخل الرئتين، كما قد يسبب تذبذب ضربات القلب، كما يسبب أيضاً حدوث تشوه في الأجنة إن استنشقته الأم الحامل، سواء في الورشات الصناعية أو المستشفيات، خصوصاً في الأشهر الأولى من الحمل.

اقرأ أيضا:
ما هو غاز السارين
ما هي الغازات الموجودة في الهواء ؟
أضرار غاز الهيليوم