مرض النقرس إنَّ جسم الإنسان كتلة مترابطة بطريقة معقدة ولا عجب بأن تؤثر بعض الأمراض والحالات الصحية على أعضاء وأجهزة ليس لها علاقة بالمرض، وأفضل مثال على ذلك تأثير مرض النقرس على الجانب الجنسي من الإنسان، ويمكن تعريف مرض النقرس بشكل مبسط على أنَّه ارتفاع نسب حمض اليوريك في الدم بشكل كبير، والذي ينتج عنه العديد من الأعراض أبرزها تورم المفاصل، لذلك سنقوم بتقديم أهم المعلومات التي توضح ما هو مدى تأثير مرض النقرس على الجنس خلال هذا المقال. تأثير مرض النقرس على الجنس إليك أهم المعلومات التي توضح تأثير مرض النقرس على الجنس: في البداية يجب التعرف على تأثير النقرس أو ارتفاع حمض اليوريك على جسم الإنسان بشكل عام. إنَّ ارتفاع نسب حمض اليوريك في الدم يؤدي إلى زيادة كثافته وبالتالي فإنَّ عملية الدوران تصبح بطيئة. إنَّ حمض اليريك يؤثر على شحنة كريات الدم الحمراء الكهربائية التي تساعدها على نقل المواد المختلفة، وبالتالي يصبح الدم فقير بالأكسجين والمواد المختلفة. أخيرا يحتاج الجسم إلى أيونات المعادن من أجل معادلة الدم والتخلص من حمض اليوريك، وبالتالي فإنَّ مخازن هذه الأيونات تتناقص في النواقل العصبية مما يؤدي إلى ضعف التواصل بين الدماغ وباقي أجهزة الجسم. فيما يتعلق بالجنس فإنَّ التأثير الواضح والمباشر هو ضعف الانتصاب، حيث أنَّ كثافة الدم الزائدة تجعل تدفق الدم إلى العضو بطيئة جدا. إنَّ عملية الانتصاب تحتاج إلى أكسيد النيتريك الذي يسمح للدم بالدخول إلى أنسجة القضيب ولا يسمح لها بالخروج. في حال ارتفاع حمض اليوريك فإنَّ أكسيد النيتريك ينخفض إلى أدنى مستوياته وبالتالي فإنَّ عملية الانتصاب تصبح شبه مستحيلة. أما فيما يتعلق بالجانب العصبي بعملية الانتصاب، فإنَّ الدماغ يرسل سيالات عصبية للعضو الذكري من أجل الانتصاب. عند ارتفاع نسب حمض اليوريك فإنَّ النواقل العصبية تفتقر لأيونات المعادن التي تشكل فرق جهد داخل العصبونات، وبالتالي تتأخر السيالات العصبية وتصبح عملية الانتصاب صعبة جدا. التأثير غير المباشر للنقرس على الجنس من أعراض النقرس الأخرى هو الشعور المستمر بالتعب والإعياء وعند اجتماع هذه الأعراض مع ضعف الانتصاب فإنَّ الرجل غالبا ما يكون غير قادر على إشباع رغبة شريكته. بالتالي فإنَّه يشعر بالحرج ويحاول تفادي الجماع، ومع مرور الوقت قد يعاني الرجل من ضعف بالرغبة الجنسية لمعرفته المسبقة بالنتيجة. كيفية التخلص من هذه المشاكل إنَّ الطريقة الوحيدة للتخلص من هذه المشاكل هي عن طريق خفض مستويات حمض اليوريك. يتم ذلك عن طريق ممارسة الرياضة باستمرار والابتعاد عن الأطعمة الدهنية.

تأثير مرض النقرس على الجنس

تأثير مرض النقرس على الجنس

بواسطة: - آخر تحديث: 15 مارس، 2018

مرض النقرس

إنَّ جسم الإنسان كتلة مترابطة بطريقة معقدة ولا عجب بأن تؤثر بعض الأمراض والحالات الصحية على أعضاء وأجهزة ليس لها علاقة بالمرض، وأفضل مثال على ذلك تأثير مرض النقرس على الجانب الجنسي من الإنسان، ويمكن تعريف مرض النقرس بشكل مبسط على أنَّه ارتفاع نسب حمض اليوريك في الدم بشكل كبير، والذي ينتج عنه العديد من الأعراض أبرزها تورم المفاصل، لذلك سنقوم بتقديم أهم المعلومات التي توضح ما هو مدى تأثير مرض النقرس على الجنس خلال هذا المقال.

تأثير مرض النقرس على الجنس

إليك أهم المعلومات التي توضح تأثير مرض النقرس على الجنس:

  • في البداية يجب التعرف على تأثير النقرس أو ارتفاع حمض اليوريك على جسم الإنسان بشكل عام.
  • إنَّ ارتفاع نسب حمض اليوريك في الدم يؤدي إلى زيادة كثافته وبالتالي فإنَّ عملية الدوران تصبح بطيئة.
  • إنَّ حمض اليريك يؤثر على شحنة كريات الدم الحمراء الكهربائية التي تساعدها على نقل المواد المختلفة، وبالتالي يصبح الدم فقير بالأكسجين والمواد المختلفة.
  • أخيرا يحتاج الجسم إلى أيونات المعادن من أجل معادلة الدم والتخلص من حمض اليوريك، وبالتالي فإنَّ مخازن هذه الأيونات تتناقص في النواقل العصبية مما يؤدي إلى ضعف التواصل بين الدماغ وباقي أجهزة الجسم.
  • فيما يتعلق بالجنس فإنَّ التأثير الواضح والمباشر هو ضعف الانتصاب، حيث أنَّ كثافة الدم الزائدة تجعل تدفق الدم إلى العضو بطيئة جدا.
  • إنَّ عملية الانتصاب تحتاج إلى أكسيد النيتريك الذي يسمح للدم بالدخول إلى أنسجة القضيب ولا يسمح لها بالخروج.
  • في حال ارتفاع حمض اليوريك فإنَّ أكسيد النيتريك ينخفض إلى أدنى مستوياته وبالتالي فإنَّ عملية الانتصاب تصبح شبه مستحيلة.
  • أما فيما يتعلق بالجانب العصبي بعملية الانتصاب، فإنَّ الدماغ يرسل سيالات عصبية للعضو الذكري من أجل الانتصاب.
  • عند ارتفاع نسب حمض اليوريك فإنَّ النواقل العصبية تفتقر لأيونات المعادن التي تشكل فرق جهد داخل العصبونات، وبالتالي تتأخر السيالات العصبية وتصبح عملية الانتصاب صعبة جدا.

التأثير غير المباشر للنقرس على الجنس

  • من أعراض النقرس الأخرى هو الشعور المستمر بالتعب والإعياء وعند اجتماع هذه الأعراض مع ضعف الانتصاب فإنَّ الرجل غالبا ما يكون غير قادر على إشباع رغبة شريكته.
  • بالتالي فإنَّه يشعر بالحرج ويحاول تفادي الجماع، ومع مرور الوقت قد يعاني الرجل من ضعف بالرغبة الجنسية لمعرفته المسبقة بالنتيجة.

كيفية التخلص من هذه المشاكل

  • إنَّ الطريقة الوحيدة للتخلص من هذه المشاكل هي عن طريق خفض مستويات حمض اليوريك.
  • يتم ذلك عن طريق ممارسة الرياضة باستمرار والابتعاد عن الأطعمة الدهنية.