البحث عن مواضيع

يُعد مرض السّكري من الأمراض المنتشرة في جميع دول العالم، وهو ناتج عن حدوث خلل في إفراز البنكرياس لهرمون الأنسولين في دم الإنسان، وينتشر بين الفئات المختلفة بين النّاس، ويوجد نسب مختلفة للسكّر في الدم التي يُمكن من خلالها تحديد الإصابة أو عدم الإصابة بالمرض، وله سلبيّات عديدة تؤثر في جسم الإنسان، فالجدير بالذكر أنه هناك تأثير ملحوظ و ملموس لمرض السكري على الأسنان والفم. تأثير مرض السكري على الأسنان وصحّة الفم أثبتت الدّراسات أن طبيب الأسنان قادر على تشخيص الإصابة بمرض السّكر قبل أي طبيب آخر، من خلال بعض الأعراض، أهمّها مرض الغشاء الّذي يحيط بالأسنان، فيُعتبر أول عرض لمرض السّكري، ومن خلال صحّة اللّثة وغدد اللعاب وغيرها من الاختبارات الّتي تتدل بشكل كبير على وجود المرض أو عدم وجوده. تأثير المرض على الفم والأسنان خلخلة الأسنان وعدم ثباتها، وخاصّة الأسنان الأماميّة، وذلك يدل على تأثّر الأنسجة الّتي تدعم الأسنان والفك. العطش، حيث أن الإصابة بمرض السكري يؤدي إلى نقص الإفرازات في الغدد اللعابيّة، فيؤدي إلى حاجة المريض لتناول السّوائل لترطيب فمه وسد حاجته، ويزداد فرصة تسوّس الأسنان عند نقص هذه الإفرازات، بالإضافة إلى التهابات اللثة. الرّائحة الكريهة من الفم، فعند الإصابة بمرض السّكري يصدر رائحة كريهة من فم المريض، وتعد هذه من أهم أعراض المرض، على الرّغم من تنظيف الأسنان بشكل دوري والحفاظ عليها. إصابة الغدد اللعابيّة بالاضطرابات المختلفة. التهابات حادّة أو مزمنة في اللثة، بالإضافة إلى تأخٌّر التئام الجروح. نزف لئوي متكرّر، بالإضافة إلى الخراجات اللئويّة المتكرّرة. إصابة الفم بالفطريّات، أهمّها في اللسان والخدود من الدّاخل. حدوث فراغات وتباعد بين الأسنان. التأثير على النّسيج العظمي الخاص بالفكّين، فيؤدي ذلك إلى عدم ثبت الأسنان كاملة بين الفكّين واحتماليّة وقوعها. حدوث تغيُّرات في إطباق الأسنان. خروج صديد من بين الأسنان واللثة، أو وجود قيح. السّكر غير المُضر بالأسنان: يوجد بعض البدائل للسكّر غير ضارّة بالأسنان، تشبه السكّر في تركيبها إلى حد كبير، مثل سوربيتول ومانيتول والاكسيلويوتول، الّا أنها تختلف في المذاق قليلاً عن السّكر العادي، لكنّها لا تؤثر على الأسنان بشكل سلبي ولا تؤدي إلى تسوّسها. العلامات الّتي يمكن ملاحظتها لتشخيص الإصابة بالسّكري: يوجد بعض العلامات والأعراض التي تساعد على معرفة الإصابة بمرض السّكّر أو لا، ويجب مراجعة الطبيب فور حدوثها، ومنها: خروج القيح بين الأسنان واللثة عند الضّغط المباشر على اللثة. تراجع اللّثة عن الأسنان. احمرار اللثة وتوّرمها، والشعور بالألم منها. نزف اللثة بسهولة وبشكل متكرّر. اقرأ أيضا: علاقة البرغل بمرض السكري العلاقة بين الصداع وألم الأسنان الخلايا الجذعية لمرضى السكر

تأثير مرض السكري على الأسنان

تأثير مرض السكري على الأسنان
بواسطة: - آخر تحديث: 10 يناير، 2017

يُعد مرض السّكري من الأمراض المنتشرة في جميع دول العالم، وهو ناتج عن حدوث خلل في إفراز البنكرياس لهرمون الأنسولين في دم الإنسان، وينتشر بين الفئات المختلفة بين النّاس، ويوجد نسب مختلفة للسكّر في الدم التي يُمكن من خلالها تحديد الإصابة أو عدم الإصابة بالمرض، وله سلبيّات عديدة تؤثر في جسم الإنسان، فالجدير بالذكر أنه هناك تأثير ملحوظ و ملموس لمرض السكري على الأسنان والفم.

تأثير مرض السكري على الأسنان وصحّة الفم

أثبتت الدّراسات أن طبيب الأسنان قادر على تشخيص الإصابة بمرض السّكر قبل أي طبيب آخر، من خلال بعض الأعراض، أهمّها مرض الغشاء الّذي يحيط بالأسنان، فيُعتبر أول عرض لمرض السّكري، ومن خلال صحّة اللّثة وغدد اللعاب وغيرها من الاختبارات الّتي تتدل بشكل كبير على وجود المرض أو عدم وجوده.

تأثير المرض على الفم والأسنان

  • خلخلة الأسنان وعدم ثباتها، وخاصّة الأسنان الأماميّة، وذلك يدل على تأثّر الأنسجة الّتي تدعم الأسنان والفك.
  • العطش، حيث أن الإصابة بمرض السكري يؤدي إلى نقص الإفرازات في الغدد اللعابيّة، فيؤدي إلى حاجة المريض لتناول السّوائل لترطيب فمه وسد حاجته، ويزداد فرصة تسوّس الأسنان عند نقص هذه الإفرازات، بالإضافة إلى التهابات اللثة.
  • الرّائحة الكريهة من الفم، فعند الإصابة بمرض السّكري يصدر رائحة كريهة من فم المريض، وتعد هذه من أهم أعراض المرض، على الرّغم من تنظيف الأسنان بشكل دوري والحفاظ عليها.
  • إصابة الغدد اللعابيّة بالاضطرابات المختلفة.
  • التهابات حادّة أو مزمنة في اللثة، بالإضافة إلى تأخٌّر التئام الجروح.
  • نزف لئوي متكرّر، بالإضافة إلى الخراجات اللئويّة المتكرّرة.
  • إصابة الفم بالفطريّات، أهمّها في اللسان والخدود من الدّاخل.
  • حدوث فراغات وتباعد بين الأسنان.
  • التأثير على النّسيج العظمي الخاص بالفكّين، فيؤدي ذلك إلى عدم ثبت الأسنان كاملة بين الفكّين واحتماليّة وقوعها.
  • حدوث تغيُّرات في إطباق الأسنان.
  • خروج صديد من بين الأسنان واللثة، أو وجود قيح.

السّكر غير المُضر بالأسنان:
يوجد بعض البدائل للسكّر غير ضارّة بالأسنان، تشبه السكّر في تركيبها إلى حد كبير، مثل سوربيتول ومانيتول والاكسيلويوتول، الّا أنها تختلف في المذاق قليلاً عن السّكر العادي، لكنّها لا تؤثر على الأسنان بشكل سلبي ولا تؤدي إلى تسوّسها.

العلامات الّتي يمكن ملاحظتها لتشخيص الإصابة بالسّكري:
يوجد بعض العلامات والأعراض التي تساعد على معرفة الإصابة بمرض السّكّر أو لا، ويجب مراجعة الطبيب فور حدوثها، ومنها:

  • خروج القيح بين الأسنان واللثة عند الضّغط المباشر على اللثة.
  • تراجع اللّثة عن الأسنان.
  • احمرار اللثة وتوّرمها، والشعور بالألم منها.
  • نزف اللثة بسهولة وبشكل متكرّر.

اقرأ أيضا:
علاقة البرغل بمرض السكري
العلاقة بين الصداع وألم الأسنان
الخلايا الجذعية لمرضى السكر