البحث عن مواضيع

متلازمة أو مرض القولون في القناة الهضمية ويطلق عليه اسم الأمعاء الغليظة، وهو أحد أجزاء الجهاز الهضميّ المهمة، ويمتد القولون من الأمعاء الدقيقة ليصل المستقيم ماراً بالمصران الأعور، والقولون النازل، والقولون المستعرض، والصاعد، والقولون السيني، فهو يتكون من تلك الأجزاء الخمسة الأساسية، وتكون وظيفته الأساسية بأنه يقوم بعملية امتصاص الماء وبعض الأجزاء من الطعام، إضافة إلى عمله في تحليل المواد العضوية بالفضلات بواسطة بكتيريا تسمى (الفلورا)، وسنقدم خلال هذا المقال أهم المعلومات حول تأثير القولون على الظهر. الأعراض التي تدل على الإصابة بمرض القولون يشعر مريض القولون بألم في الجهة العلوية اليمنى أو اليسرى للبطن، ليكون الألم على هيئة تشنجات. يصيب الشخص انتفاخ في البطن وخروج غازات محتسبة في الجسم. يصاب مريض القولون بالإمساك بسبب تخمر الأكل، وعدم قدرة الأمعاء على امتصاصه وتحليله. حدوث الإسهال في حال تناول المريض الأكل أم لم يتناوله. مشكلة في الإخراج والتخلص من البراز وفضلات الجسم، ويصاحبها ألم بكامل الجسم وحالة من عدم الارتياح والتوتر، وفي حال الإخراج نزول مادة مخاطية أو نزول الدم مع البراز. صدور أصوات من البطن في الأمعاء والمعدة. يتعرض مصاب القولون لحالات من التعب والإرهاق الشديد، تؤدي إلى الغثيان وحالات من الأغماء والعصبية. الشعور بالآلام في أطراف القدمين واليدين وفي الصدر والأكتاف. فقدان الرغبة في الأكل وعدم الإحساس بالجوع، مما يُسبب خسارة وفقدان للوزن. يصاب المريض بحالة من التجشؤ المتواصل، وارتفاع في درجة حرارة الجسم. تأثير القولون على الظهر يتعرض الكثير ممن يعانون من مرض القولون، وخصوصاً حالة القولون العصبي إلى الشعور بألم قوي وشديد في فقرات الظهر، وقد وجد الأطباء بأن الانتفاخ والإمساك الناتج عن مشكلة القولون، وعدم قدرة المريض على التخلص من الفضلات وحدوث مشكلة انسداد بعملية الإخراج، التي تُحدث ضغطاً على أسفل الظهر وفقراته مسببة معاناة والآلام الشديدة مع حالة من تهيج وتوتر للأعصاب. تعد مشاكل وأعراض القولون من الأسباب الرئيسية في أوجاع وآلام الظهر، وفي الضغط على عظام الحوض أيضاً، وذلك بسبب حالات الإمساك المؤلمة. بعض النصائح التي تفيد وتساعد المريض للتخلص من مشكلة القولون والتخفيف من آلام الظهر شرب كميات كبيرة من الماء، وذلك لمنع حدوث مشكلة الجفاف التي تؤثر وتزيد من حدوث مشكلة القولون. يمكن لمريض القولون تناول بعض الأدوية المهدئة والمسكنة للوجع والألم. الاهتمام بتناول الأغذية الطازجة من الخضروات والفواكه المحتوية على كمية كبيرة من الألياف، والتي تفيد في تليين الأمعاء وتسهيل حركتها، مما يخفف الألم والضغط على الظهر. القيام ببعض النشاطات والتمارين الرياضية مثل الركض والمشي الذي يزيد من الحركة والنشاط، والذي يفيد بدوره في تعزيز نشاط الدورة الدموية للجسم وأجهزته. مراجعة طبيب الباطنية المختص في حال اشتد الألم وزادت حالة المريض سوءاً، للكشف عن الحالة، ووصف العلاج الطبي المناسب لحل مشكلة القولون. المراجع:  1

تأثير القولون على الظهر

تأثير القولون على الظهر
بواسطة: - آخر تحديث: 6 سبتمبر، 2017

متلازمة أو مرض القولون في القناة الهضمية ويطلق عليه اسم الأمعاء الغليظة، وهو أحد أجزاء الجهاز الهضميّ المهمة، ويمتد القولون من الأمعاء الدقيقة ليصل المستقيم ماراً بالمصران الأعور، والقولون النازل، والقولون المستعرض، والصاعد، والقولون السيني، فهو يتكون من تلك الأجزاء الخمسة الأساسية، وتكون وظيفته الأساسية بأنه يقوم بعملية امتصاص الماء وبعض الأجزاء من الطعام، إضافة إلى عمله في تحليل المواد العضوية بالفضلات بواسطة بكتيريا تسمى (الفلورا)، وسنقدم خلال هذا المقال أهم المعلومات حول تأثير القولون على الظهر.

الأعراض التي تدل على الإصابة بمرض القولون

  • يشعر مريض القولون بألم في الجهة العلوية اليمنى أو اليسرى للبطن، ليكون الألم على هيئة تشنجات.
  • يصيب الشخص انتفاخ في البطن وخروج غازات محتسبة في الجسم.
  • يصاب مريض القولون بالإمساك بسبب تخمر الأكل، وعدم قدرة الأمعاء على امتصاصه وتحليله.
  • حدوث الإسهال في حال تناول المريض الأكل أم لم يتناوله.
  • مشكلة في الإخراج والتخلص من البراز وفضلات الجسم، ويصاحبها ألم بكامل الجسم وحالة من عدم الارتياح والتوتر، وفي حال الإخراج نزول مادة مخاطية أو نزول الدم مع البراز.
  • صدور أصوات من البطن في الأمعاء والمعدة.
  • يتعرض مصاب القولون لحالات من التعب والإرهاق الشديد، تؤدي إلى الغثيان وحالات من الأغماء والعصبية.
  • الشعور بالآلام في أطراف القدمين واليدين وفي الصدر والأكتاف.
  • فقدان الرغبة في الأكل وعدم الإحساس بالجوع، مما يُسبب خسارة وفقدان للوزن.
  • يصاب المريض بحالة من التجشؤ المتواصل، وارتفاع في درجة حرارة الجسم.

تأثير القولون على الظهر

  • يتعرض الكثير ممن يعانون من مرض القولون، وخصوصاً حالة القولون العصبي إلى الشعور بألم قوي وشديد في فقرات الظهر، وقد وجد الأطباء بأن الانتفاخ والإمساك الناتج عن مشكلة القولون، وعدم قدرة المريض على التخلص من الفضلات وحدوث مشكلة انسداد بعملية الإخراج، التي تُحدث ضغطاً على أسفل الظهر وفقراته مسببة معاناة والآلام الشديدة مع حالة من تهيج وتوتر للأعصاب.
  • تعد مشاكل وأعراض القولون من الأسباب الرئيسية في أوجاع وآلام الظهر، وفي الضغط على عظام الحوض أيضاً، وذلك بسبب حالات الإمساك المؤلمة.

بعض النصائح التي تفيد وتساعد المريض للتخلص من مشكلة القولون والتخفيف من آلام الظهر

  • شرب كميات كبيرة من الماء، وذلك لمنع حدوث مشكلة الجفاف التي تؤثر وتزيد من حدوث مشكلة القولون.
  • يمكن لمريض القولون تناول بعض الأدوية المهدئة والمسكنة للوجع والألم.
  • الاهتمام بتناول الأغذية الطازجة من الخضروات والفواكه المحتوية على كمية كبيرة من الألياف، والتي تفيد في تليين الأمعاء وتسهيل حركتها، مما يخفف الألم والضغط على الظهر.
  • القيام ببعض النشاطات والتمارين الرياضية مثل الركض والمشي الذي يزيد من الحركة والنشاط، والذي يفيد بدوره في تعزيز نشاط الدورة الدموية للجسم وأجهزته.
  • مراجعة طبيب الباطنية المختص في حال اشتد الألم وزادت حالة المريض سوءاً، للكشف عن الحالة، ووصف العلاج الطبي المناسب لحل مشكلة القولون.

المراجع:  1