هل تعانين من الهبات الساخنة و التعرق خلال الليل؟ لابد لك سيدتي من البدء بتغير بعض عاداتك الصباحية التي قد تزيد من سوء هذه الحالة, خاصة عند تعرضك لمرحلة سن اليأس, الذي يتم فيها انقطاع الدورة الشهرية, و تحدث خلالها الكثير من التغيرات الهرمونية المزعجة. حيث وجدت دراسة لمايو كلينيك مؤخرا أن تناول الكافيين قد يزيد من سوء الهبات الساخنة, خلال انقطاع الطمث, عن طريق سؤال الباحثين لأكثر من 2500 إمرأة, أسئلة شخصية تتضمن مدى استهلاكهم للقهوة خلال الصباح, لتؤول النتائج إلى أن ثلثي النساء الذين يعانون من التعرق الليلي و الهبات الساخنة, خلال انقطاع الطمث, تتفاقم سوء حالاتهم عند تناول جرعات كبيرة من الكافيين. و لخفض هذه الأعراض يتوجب على السيدات المصابات بسن اليأس, التزام هذه الطرق, لتخفيف جرعة الكافيين المؤثرة بشكل سلبي على الكثير من أعراض انقطاع الطمث, و من أبرزها ما يلي: تقدير الكمية المتناولة عن طريق تقليل كمية الكافين المتناولة خلال الأسبوع, بحساب عدد أكواب الشاي و القهوة المتناولة, و محاولة تخفيفها خلال الأسابيع المقبلة. الحفاظ على المسار المتبع في حال حاجتك سيدتي للمساعدة في الحفاظ على عدد السعرات الحرارية المتناولة, يمكنك استخدام بعض التطبيقات الموجودة على هاتفك الخلوي, ليقوم بالحد من تجاوزك لكمية الكافيين التي قد تتناولينها يوميا. التخلص تدريجيا من الأساسيات الأولية لا تستطيع بعض السيدات مغادرة الفراش صباحا من دون تناول كوبا من القهوة, حيث تعتبره من الأمور الأولية لإيقاظها, لذلك لابد من التخلي عن هذه العادة, و محاولة إيجاد شيئا آخر يساعد على اللإيقاظ, كاستبدال كوب القهوة بكوب من الشاي خالي الكافيين. إعادة الترطيب يشير ذلك إلى ضرورة ترطيب و إرواء الجسم بشرب كمية كبيرة من الماء, و ليس القهوة, و ذلك لقيام الجسم بالإحتفاظ بما لا يقل عن نصف كمية القهوة أو المشروبات الأخرى التي تحتوي على الكافيين.

تأثير القهوة على سن اليأس, و طرق سهلة لتقليل استهلاكها!

تأثير القهوة على سن اليأس, و طرق سهلة لتقليل استهلاكها!

بواسطة: - آخر تحديث: 12 يوليو، 2018

تصفح أيضاً

هل تعانين من الهبات الساخنة و التعرق خلال الليل؟ لابد لك سيدتي من البدء بتغير بعض عاداتك الصباحية التي قد تزيد من سوء هذه الحالة, خاصة عند تعرضك لمرحلة سن اليأس, الذي يتم فيها انقطاع الدورة الشهرية, و تحدث خلالها الكثير من التغيرات الهرمونية المزعجة.

حيث وجدت دراسة لمايو كلينيك مؤخرا أن تناول الكافيين قد يزيد من سوء الهبات الساخنة, خلال انقطاع الطمث, عن طريق سؤال الباحثين لأكثر من 2500 إمرأة, أسئلة شخصية تتضمن مدى استهلاكهم للقهوة خلال الصباح, لتؤول النتائج إلى أن ثلثي النساء الذين يعانون من التعرق الليلي و الهبات الساخنة, خلال انقطاع الطمث, تتفاقم سوء حالاتهم عند تناول جرعات كبيرة من الكافيين.

و لخفض هذه الأعراض يتوجب على السيدات المصابات بسن اليأس, التزام هذه الطرق, لتخفيف جرعة الكافيين المؤثرة بشكل سلبي على الكثير من أعراض انقطاع الطمث, و من أبرزها ما يلي:

تقدير الكمية المتناولة

عن طريق تقليل كمية الكافين المتناولة خلال الأسبوع, بحساب عدد أكواب الشاي و القهوة المتناولة, و محاولة تخفيفها خلال الأسابيع المقبلة.

الحفاظ على المسار المتبع

في حال حاجتك سيدتي للمساعدة في الحفاظ على عدد السعرات الحرارية المتناولة, يمكنك استخدام بعض التطبيقات الموجودة على هاتفك الخلوي, ليقوم بالحد من تجاوزك لكمية الكافيين التي قد تتناولينها يوميا.

التخلص تدريجيا من الأساسيات الأولية

لا تستطيع بعض السيدات مغادرة الفراش صباحا من دون تناول كوبا من القهوة, حيث تعتبره من الأمور الأولية لإيقاظها, لذلك لابد من التخلي عن هذه العادة, و محاولة إيجاد شيئا آخر يساعد على اللإيقاظ, كاستبدال كوب القهوة بكوب من الشاي خالي الكافيين.

إعادة الترطيب

يشير ذلك إلى ضرورة ترطيب و إرواء الجسم بشرب كمية كبيرة من الماء, و ليس القهوة, و ذلك لقيام الجسم بالإحتفاظ بما لا يقل عن نصف كمية القهوة أو المشروبات الأخرى التي تحتوي على الكافيين.