لا بد من الإنسان أن يأخذ التدابير والاحتياطات اللازمة التي تحميه وتحمي عائلته من البرد القارص في فصل الشتاء والأيام الباردة من السنة، وذلك لأن للبرد تأثيرات خطيرة على أجهزة جسم الإنسان المختلفة، ومن بين الأجهزة التي تُصاب بالبرد وتتأثر به هو الجهاز البولي الذي يضم الكليتين فيه، وبينت الدراسات أن 30% من مرضى الكلى كان السبب في مرضهم هو البرد، وسنطرح في هذا المقال أهم المعلومات عن تأثير البرد على الكليتين وكيفية وقاية الجسم من هذا التأثير. تأثير البرد على الكليتين يؤثر البرد على الجهاز البولي كغيره من أجهزة الجسم المختلفة فيسبب عدة مشاكل منها: يؤثر البرد على الجهاز البولي فيؤدي إلى تقليص عضلات الكلى، وتقليص الحالبين، وهذا الأمر يؤدي إلى ما يُعرف بكثرة التبول، ونلاحظ ذلك كثيراً في فصل الشتاء في أيام البرد القارص. تتضاعف أعراض مرض البروستاتا عند الرجال عند الإصابة بالبرد، ويرافق هذه الأعراض كثرة التبول في الليل. بوجود البرد يزداد حدوث مرض السلس البولي وخاصة لدى الإناث فيزداد حجم البول كون الجسم لا يفقد سوائل كثيرة في الشتاء بسبب برودة الطقس، فيحدث الشعور بالحاجة للتبول في لحظات كثيرة في اليوم. يؤدي البرد إلى الإصابة بالمغص الكلوي، وأي ألم في البطن ذو طبيعة تشنجية يُمكن تسميته بالمغص الكلوي، وينتج نتيجة وجود حصوات في الكلى أو الإصابة بالتهابات المجاري البولية. كيفية الوقاية من نزلات البرد ممارسة الرياضة، وتحسين اللياقة البدنية، لتقوية مناعة الجسم بشكل عام. الاهتمام بالنظافة الشخصية والبيئة المحيطة بالفرد، لتجنب العوامل المُهيئة للمرض كالجراثيم والبكتيريا وغيرها من مُسببات الامراض. يجب الانتباه والحذر من تغير الطقس والمناخ، والاستعداد جيداً، لذلك من حيث نوعية الملابس والملبوسة. لا بد من الاهتمام بالدفء وعدم تعريض الجسم للبرد لفترات طويلة، لأن ذلك يؤدي للاصابة بأمراض خطيرة تُصيب الكلى. أعراض لمرض الكلى لا يجب تجاهلها تغييرات في كمية البول ولونه، والشعور بوجود حصر في البول. وجود ألم وحرقان في التبول، والشعور بصعوبة التبول بسبب وجود التهابات في المسالك البولية. الأعراض السابقة مع وجود الألم والحرارة تُشير إلى انتقال الالتهابات إلى الكليتين. ظهور دم في البول من اعراض إصابة الكلى، وهو سبب يستدعي الذهاب المُباشر للطبيب المختص. الإصابة بالدوخة وفقدان القدرة على التركيز لأوقات طويلة. الشعور بالبرد جراء الإصابة بالتهابات حوض الكلى، وظهور طفح جلدي نتيجة تراكم النفايات في الدم. ألم في الجانبين والظهر، والإصابة ببعض التشنجات في منطقة أسفل الظهر حتى الفخذين. المراجع:   1  2

تأثير البرد على الكليتين

تأثير البرد على الكليتين

بواسطة: - آخر تحديث: 13 يوليو، 2017

لا بد من الإنسان أن يأخذ التدابير والاحتياطات اللازمة التي تحميه وتحمي عائلته من البرد القارص في فصل الشتاء والأيام الباردة من السنة، وذلك لأن للبرد تأثيرات خطيرة على أجهزة جسم الإنسان المختلفة، ومن بين الأجهزة التي تُصاب بالبرد وتتأثر به هو الجهاز البولي الذي يضم الكليتين فيه، وبينت الدراسات أن 30% من مرضى الكلى كان السبب في مرضهم هو البرد، وسنطرح في هذا المقال أهم المعلومات عن تأثير البرد على الكليتين وكيفية وقاية الجسم من هذا التأثير.

تأثير البرد على الكليتين

يؤثر البرد على الجهاز البولي كغيره من أجهزة الجسم المختلفة فيسبب عدة مشاكل منها:

  • يؤثر البرد على الجهاز البولي فيؤدي إلى تقليص عضلات الكلى، وتقليص الحالبين، وهذا الأمر يؤدي إلى ما يُعرف بكثرة التبول، ونلاحظ ذلك كثيراً في فصل الشتاء في أيام البرد القارص.
  • تتضاعف أعراض مرض البروستاتا عند الرجال عند الإصابة بالبرد، ويرافق هذه الأعراض كثرة التبول في الليل.
  • بوجود البرد يزداد حدوث مرض السلس البولي وخاصة لدى الإناث فيزداد حجم البول كون الجسم لا يفقد سوائل كثيرة في الشتاء بسبب برودة الطقس، فيحدث الشعور بالحاجة للتبول في لحظات كثيرة في اليوم.
  • يؤدي البرد إلى الإصابة بالمغص الكلوي، وأي ألم في البطن ذو طبيعة تشنجية يُمكن تسميته بالمغص الكلوي، وينتج نتيجة وجود حصوات في الكلى أو الإصابة بالتهابات المجاري البولية.

كيفية الوقاية من نزلات البرد

  • ممارسة الرياضة، وتحسين اللياقة البدنية، لتقوية مناعة الجسم بشكل عام.
  • الاهتمام بالنظافة الشخصية والبيئة المحيطة بالفرد، لتجنب العوامل المُهيئة للمرض كالجراثيم والبكتيريا وغيرها من مُسببات الامراض.
  • يجب الانتباه والحذر من تغير الطقس والمناخ، والاستعداد جيداً، لذلك من حيث نوعية الملابس والملبوسة.
  • لا بد من الاهتمام بالدفء وعدم تعريض الجسم للبرد لفترات طويلة، لأن ذلك يؤدي للاصابة بأمراض خطيرة تُصيب الكلى.

أعراض لمرض الكلى لا يجب تجاهلها

  • تغييرات في كمية البول ولونه، والشعور بوجود حصر في البول.
  • وجود ألم وحرقان في التبول، والشعور بصعوبة التبول بسبب وجود التهابات في المسالك البولية.
  • الأعراض السابقة مع وجود الألم والحرارة تُشير إلى انتقال الالتهابات إلى الكليتين.
  • ظهور دم في البول من اعراض إصابة الكلى، وهو سبب يستدعي الذهاب المُباشر للطبيب المختص.
  • الإصابة بالدوخة وفقدان القدرة على التركيز لأوقات طويلة.
  • الشعور بالبرد جراء الإصابة بالتهابات حوض الكلى، وظهور طفح جلدي نتيجة تراكم النفايات في الدم.
  • ألم في الجانبين والظهر، والإصابة ببعض التشنجات في منطقة أسفل الظهر حتى الفخذين.

المراجع:   1  2