البحث عن مواضيع

يتعرض جميع الأشخاص, و خاصة فئة النساء لضغوطات كبيرة في حياتهم اليومية, تزيد من حدة توترهم و إجهادهم, نتيجة الأعمال التي يقومون بها, سواء كانت خارج المنزل أو داخله, كمتابعة الأطفال, و الطبخ, و الكثير من الأمور الأخرى, مما يجعلهم في أمس الحاجة إلى وجود بديل مريح يساعد على الإسترخاء, و يزيل آثار الإرهاق, ولكن هل يوجد فعلا طريقة فعالة تساهم في تعزيز مثل هذا الشعور؟ بالطبع هناك العديد من الطرق المميزة التي تساعد في ذلك, كاستنشاق بعض الروائح الآتية: اللافندر يعتبر اللافندر من أكثر الروائح المرخية للأعصاب, التي تساعد في إمداد الجسم بالراحة المطلوبة, عن طريق استخدامها في أخذ حمام لطيف, أو استنشاق عطرها, باستعمال زيتها الخاص في تعطير المنزل. القرفة يتميز القرفة عن اللافندر بقدرته على تحسين المزاج, و زيادة الشعور بالإيجابية و التفاؤل, بالإضافة إلى إزالة التوتر عن طريق شربه, أو استنشاق زيته, أو استخدامه في الإستحمام. البابونج يعد البابونج كنوع من أنواع الشاي أو الأعشاب, التي تساعد في تهدئة الأشخاص, و تعديل مزاجهم, لإكتسابه رائحة عطرية و زهرية مميزة. اليوسفي يساعد تناول اليوسفي و استشاق رائحة قشره في تخفيف التوتر, و إيقاف القلق, الناتج عن الأعمال اليومية المرهقة, كما أنه يساعد على الاسترخاء, عن طريق مزجه مع كميات متساوية من السكر و زيت الزيتون, لتقشير الجسم و الشعور بالراحة. جوز الهند يفضل الكثير من الأشخاص رائحة جوز الهند, على الرغم من توافر الكثير من الروائح الجميلة, إلا أنه يكثر استخدامه لقدرته في المساعدة على إبطاء معدل ضربات القلب, أثناء التعرض للأوقات العصيبة. الشوكلاتة تخفف رائحة الشوكلاتة و طعمها من هرمونات التوتر, الأمر الذي يحسن من الشعور بشكل أفضل, و خاصة عند تناول الشوكلاتة الداكنة. الإيلينغ يعمل استنشاق رائحة هذه الزهرة على تخفيف حدة التوتر و القلق, و الإحباط المتراكم لدى الأشخاص, و ذلك بإضافة بضع من قطرات الزيت إلى الحمام. طرق تحسين المزاج دون الحاجة للأدوية زهور تشبه في رائحتها رائحة الحلوى استخدامات غير عادية لمستخلص الفانيلا

بعض الروائح المساعدة في تخفيف الإجهاد

shutterstock_126011300
بواسطة: - آخر تحديث: 16 فبراير، 2017

يتعرض جميع الأشخاص, و خاصة فئة النساء لضغوطات كبيرة في حياتهم اليومية, تزيد من حدة توترهم و إجهادهم, نتيجة الأعمال التي يقومون بها, سواء كانت خارج المنزل أو داخله, كمتابعة الأطفال, و الطبخ, و الكثير من الأمور الأخرى, مما يجعلهم في أمس الحاجة إلى وجود بديل مريح يساعد على الإسترخاء, و يزيل آثار الإرهاق, ولكن هل يوجد فعلا طريقة فعالة تساهم في تعزيز مثل هذا الشعور؟ بالطبع هناك العديد من الطرق المميزة التي تساعد في ذلك, كاستنشاق بعض الروائح الآتية:

اللافندر

يعتبر اللافندر من أكثر الروائح المرخية للأعصاب, التي تساعد في إمداد الجسم بالراحة المطلوبة, عن طريق استخدامها في أخذ حمام لطيف, أو استنشاق عطرها, باستعمال زيتها الخاص في تعطير المنزل.

القرفة

يتميز القرفة عن اللافندر بقدرته على تحسين المزاج, و زيادة الشعور بالإيجابية و التفاؤل, بالإضافة إلى إزالة التوتر عن طريق شربه, أو استنشاق زيته, أو استخدامه في الإستحمام.

البابونج

يعد البابونج كنوع من أنواع الشاي أو الأعشاب, التي تساعد في تهدئة الأشخاص, و تعديل مزاجهم, لإكتسابه رائحة عطرية و زهرية مميزة.

اليوسفي

يساعد تناول اليوسفي و استشاق رائحة قشره في تخفيف التوتر, و إيقاف القلق, الناتج عن الأعمال اليومية المرهقة, كما أنه يساعد على الاسترخاء, عن طريق مزجه مع كميات متساوية من السكر و زيت الزيتون, لتقشير الجسم و الشعور بالراحة.

جوز الهند

يفضل الكثير من الأشخاص رائحة جوز الهند, على الرغم من توافر الكثير من الروائح الجميلة, إلا أنه يكثر استخدامه لقدرته في المساعدة على إبطاء معدل ضربات القلب, أثناء التعرض للأوقات العصيبة.

الشوكلاتة

تخفف رائحة الشوكلاتة و طعمها من هرمونات التوتر, الأمر الذي يحسن من الشعور بشكل أفضل, و خاصة عند تناول الشوكلاتة الداكنة.

الإيلينغ

يعمل استنشاق رائحة هذه الزهرة على تخفيف حدة التوتر و القلق, و الإحباط المتراكم لدى الأشخاص, و ذلك بإضافة بضع من قطرات الزيت إلى الحمام.

طرق تحسين المزاج دون الحاجة للأدوية

زهور تشبه في رائحتها رائحة الحلوى

استخدامات غير عادية لمستخلص الفانيلا

مواضيع من نفس التصنيف